Subscribe:

Ads 468x60px

21 ديسمبر، 2016

قولوا خيرا أو اصمتوا

صحيفة السبيل الأردنيه الأربعاء 22 ربيع أول 1438 – 21 ديسمبر 2016
قولوا خيرا أو اصمتوا - فهمي هويدي

ما عاد سرا أن العلاقات المصرية السعودية تمر بحالة من التوتر الذي لم تعلن أسبابه، وإن تعددت الاجتهادات والاستنتاجات بشأنها.
وقد ظهر ذلك التوتر بشكل أوضح عقب زيارة المبعوث السعودي لسد النهضة في إثيوبيا.

وهو الخبر الذي أبرزته الصحف المصرية بلا تعليق على صفحاتها الأولى،
في حين أن تعليقات الحوارات التليفزيونية المسائية على الزيارة حفلت بالتنديد والغمز (أحدهم وجه تهديدا لوح فيه بنفاد صبر مصر)

الأمر الذي أعطي انطباعا بأن ثمة اتجاها نحو التصعيد الذي يحول الخلاف في الرأي إلى اشتباك إعلامي أو غير إعلامي، لا يعرف إلا الله مداه.

وقبل أن نقع في محظور التجاذب والتنابذ فإنني أنبه على عدة أمور هي:

 <
أن الرسميين في البلدين تعاملوا مع الموقف بدرجات متفاوتة من الرصانة والحذر، في حين تصدي الإعلاميون للاشتباك وقاموا بدورهم في التصعيد والتسخين والمزايدة.

 <
أن الخلافات في الاجتهادات والمواقف واردة بين الأشقاء، لذلك لا ينبغي أن تصدمنا أو تزعجنا لأن لكل بلد حساباته التي يتعين احترامها.
فضلا عن أنني لا أعرف في العلاقات الدولية ــ حتى بين غير الأشقاء ــ دولا التقت مع بعضها البعض في كل شيء.

 <
في الحالة السعودية نحن لا نحتاج لمرافعة تثبت أن مواضع اتفاقها مع مصر أكبر بكثير من مواضع الخلاف.
لذلك فقد بات معلوما أن الاختلاف أجله قصير، وأن الوئام لابد أن يحل يوما ما محل الاختلاف والخصام.

 <
أن مصر بحاجة إلى السعودية كما أن السعودية بحاجة إلى مصر فضلا عن أن استمرار الاشتباك يضعف الاثنين.
لذلك فإن الخلاف لابد أن يكون له سقف لا يتجاوزه.
وعلى العقلاء أن يحافظوا على ذلك السقف بحيث لا يتحول الخلاف إلى عراك يتم فيه تجاوز الخطوط الحمراء.

 <
أن العالم العربي فيه ما فيه من شقوق وتمزقات، وحين تصل العدوى إلى بلدين مهمين في المنطقة مثل مصر والسعودية، فإن ذلك لن يؤدي إلى إضعافهما فحسب، ولكنه يؤدي كذلك إلى إضعاف العالم العربي الذي صرنا في أمس الحاجة إلى رأب صدوعه ووقف مسلسل انفراطه.

 
لا أدعي إحاطة بمواضع الاختلاف.
لذلك فليس لدي ما أقوله لاستعادة الوئام المنشود.

لكن ما أتمناه في الوقت الراهن أن تتضافر الجهود لوقف تدهور العلاقات وتعميق الفجوة بين البلدين، يدفعني إلي ذلك أن تعليقات بعض الإعلاميين أثناء الحوارات التليفزيونية التي جري بثها في اليومين الماضيين اتسمت بغمزات ومطاعن لامست الخطوط الحمراء.

 الأمر الذي يوحي بأننا على شفا منزلف قد يدفع الأمور إلى ما هو أسوأ وأبعد. وهو ما لا يتمناه أي مواطن عربي سوي.

 
ولأن الإعلام المصري له سمعته المشهودة في الانفعال والتصعيد الذي يتجاوز الحدود المتعارف عليها في بعض الأحيان،
فقد تمنيت أن يخفف المنفعلون والمنددون من غلوائهم، بحيث يتعاملون مع المخالفين بقدر من الاحتشام والحذر الذي يحترم حدود وقواعد الخلاف.

بمعنى أن يظل اشتباك مع أي طرف ــ إذا كان لابد منه ــ تحت سقف الخطوط الحمراء، فلا يوغل الناقدون في التنديد والتجريح،
وأن يظل الانتقاد في حدود الموضوعات وليس الأشخاص والرموز.

وإذا عن لأحد أن يقيس علي استباحة المخالفين في الداخل فلن اختلف معه،
وإنما سأضم صوتي إليه منبها فقط إلى أن العلاقات مع الأشقاء لها خصوصية تجعلها أكثر تعقيدا، لأنها وثيقة الصلة ليس فقط بالمصالح الوطنية وإنما أيضا بالمصالح العليا للأمة.

 
أما إذا قال قائل بأن التجاوز والتصعيد حاصل بدوره في جانب الأطراف الأخرى،
 الأمر الذي يبرر تصدي الإعلام المصري له، فردي على ذلك أن الكبار يحاسبون بأقدارهم، ولا ينبغي أن يصبح سلوكهم رد فعل لتجاوزات غيرهم.

 
في الحديث النبوي أن من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت..
وهو توجيه سديد وصفه الحافظ ابن حجر بأنه من جوامع الكلم.
والخير المراد ليس المديح بطبيعة الحال، لكنه كل ما ينفع ولا يضر.

ولو اهتدى به الإعلاميون، الأعلى صوتا في زماننا، بعد حكامنا بطبيعة الحال، لجنينا من وراء ذلك خيرا كثيرا.

.........................

0 التعليقات:

Delete this element to display blogger navbar