Subscribe:

Ads 468x60px

23 يوليو، 2016

ملخص حوار ا/فهمي هويدي للاناضول حول مابعد انقلاب تركيا الفاشل

وكالة الاناضول الاخباريه التركيه الجمعه 17 شوال 1437 – 22 يوليو 2016
ملخص حوار ا/فهمي هويدي للاناضول حول مابعد انقلاب تركيا الفاشل

في حوار أجرته "الأناضول" عبر الهاتف، مع الكاتب والمفكر المصري "فهمي هويدي"، بشأن الأوضاع الحالية التي تشهدها تركيا بعد محاولة الانقلاب، قال المفكر المصري: إن "الوضع الأمني حاليًا مستتب بنسبة 95%، ومازال هناك 5%، أرى أن قرار القيادة التركية بفرض حالة الطوارئ سيسهم في تأمين الوضع القائم، ويعالج هذه النسبة المتبقية". 

وأضاف: "الطوارئ المعلنة مسألة مفهومة، وتقف عند حدود معينة وهي 3 أشهر، كما أنها درجة مختلفة عن الأحكام العرفية". 

وحدد "هويدي"، عنصرين مهمين لضمان فاعلية قرار الطوارئ، وهما:
أن تكون حالة الطوارئ بمدة واضحة، وهذا ما حدث فعليًا، مشيرًا في الوقت نفسه، إلى أن الأمر يحتاج أيضًا لمعرفة ما إذا كان القرار سيتم تمديده فيما بعد أو لا، خصوصًا أن الكثيرين (لم يذكرهم) يتصيدون للقيادة التركية الحالية. 

أما العنصر الثاني، الذي أوضحه الخبير السياسي، هو "ضرورة إعلان أدلة التحقيق على الرأي العام فيما بعد، على أن تتضمن وثائق واعترافات"،
 مشيرًا أن هذا الأمر لا يتطلب القيام به الآن، لأن هناك وضع قانوني لابد أن يأخذ مدته. 

وأشار، أن الرأي العام التركي يحتاج إلى أدلة تثبت أن جميع الموقوفين ضالعين في هذا الانقلاب، لاسيما أن التوقيفات طالت قطعات عدة في الجيش والبحرية والتعليم وغيرها. 

وبشأن إجراءات التطهير، وصف "هويدي" ما يحدث، بأنه "قد يدخل في إطار مرحلة الإنفعال ورد الفعل الغاضب من الانقلاب والخطط التي كانت موضوعة من جانبهم". 

وحول التوقع الذي أثاره الكاتب البريطاني روبرت فيسك، في صحيفة "إندبندنت"، الأحد الماضي، بمحاولة انقلاب آخر في غضون شهور أو حتى سنوات،
 قال "هويدي": "لا أخذ هذا التوقع بجدية لأن مواقف (فيسك) وتعاطفه مع النظام السوري بشجاعة يشكك في أي توقعات له".

.......................

0 التعليقات:

Delete this element to display blogger navbar