Subscribe:

Ads 468x60px

10 يناير، 2016

آثمون وخونة!؟

صحيفة الشرق القطريه الأحد 30 ربيع أول 1437 – 10 يناير 2016
آثمون وخونة!؟ - فهمي هويدي

الاحتجاج في ذكرى ثورة يناير محرم شرعا والداعون إليه خونة.
هذه هي الرسالة التي جرى تعميمها على جميع المساجد المصرية يوم الجمعة الماضي (٧/١) بناء على تعليمات وزير الأوقاف.
 وهذه استندت إلى بيان دار الإفتاء الذي اعتبر التظاهر في ذكرى الثورة إثما يعاقب عليه المرء يوم القيامة، فضلا عن أن الخيانة فيه تستوجب العقاب الرادع.
أي إن الداعين إلى التظاهر إذا فعلوها فإنهم سوف يخسرون الدنيا والآخرة.

في الظروف الراهنة لا أدعو إلى التظاهر ولا أحبذه كما أنه لا يخيفني أو يرعبني، لكنني لا أستطيع أن أخفي دهشة جراء الهلع الذي أصاب بعض أجهزة السلطة إزاء ذلك، فلم أقتنع بأن الداعين إلى التظاهر آثمون في حق الله أو أنهم خونة ضيعوا حق الوطن،
 ولا أرى في التظاهر السلمي بحد ذاته منكرا،

إذ لم أنس أن مصر أسقطت حكم مبارك بمظاهرة وأسقطت حكم الإخوان بمظاهرة أخرى، كان الداعي الرئيسي إليها هو الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي.

فضلا عن هذا كله وذاك فإنني لم أفهم استبسال المفتي ووزير الأوقاف في تأثيم وتخوين الداعين إلى التظاهر، إلى الحد الذي دعا الوزير إلى تعميم توجيه بذلك المعنى على المساجد التابعة للأوقاف في كل أنحاء مصر.

 وقد نشرت صحف السبت أن الوزير اجتمع بأئمة المساجد في محافظة البحيرة وخطب فيهم متوعدا المتظاهرين بالعذاب الديني والدنيوي،
ومن المفارقات أنه حذرهم في الوقت ذاته من الحديث في السياسة(!) كأن كلامه كان في العقيدة أو في التفسير وأصول الفقه.

 وحتى تكتمل عناصر العبث في المشهد فإن أئمة المساجد نقلوا الرسالة إلى المصلين في مختلف المحافظات المصرية من شمال سيناء إلى أسوان،
 في حين أن القلق كله منصب على ما يمكن أن يحدث في القاهرة.

المشهد الذي يبدو أقرب إلى الصرعة أو اللوثة يستدعي عندي ملاحظات عدة منها ما يلي:

*
إن أجهزة الدولة المصرية تبدو مهتزة ومرتعشة بأكثر مما ينبغي،
 إذ في حين يرجح كثيرون ـ أنا منهم ـ أن يوم ٢٥ يناير لن يشهد ما يبعث على القلق ويستدعي الاستنفار،
 إلا أن الرؤية الأمنية ليست واثقة من ذلك فيما يبدو،
 الأمر الذي جعلها تبالغ في الاحتياطات وإجراءات الاشتباه والقمع، وهو ما يوسع من دائرة الخوف بغير مبرر يذكر.

*
إن عملية الاستنفار والتعبئة المضادة أقحمت المؤسسة الدينية التي أشهرت سلاح الفتاوى لتخويف الناس من مغبة المشاركة في المظاهرات المتوهمة، ولتجريم وتخوين الداعين إلى التظاهر،
وهو ما حوَل منابر تلك المؤسسة إلى أبواق للأجهزة الأمنية، الأمر الذي جاء خصما على مصداقيتها وهيبتها.

*
إن التوظيف السياسي والأمني للمؤسسة الدينية أصبح يحتل مساحة واسعة من أداء تلك المؤسسة، بحيث أصبح دفاعها عن الحكومة وسياساتها طاغيا على دورها في التبليغ والدعوة إلى الله،
ومن ثم فقدت تلك المؤسسة استقلالها وانضمت بصورة عملية وضمنية إلى قائمة مؤسسات القطاع العام.

* إزاء استفحال تلك الظاهرة فإن معادلة تدخل الدين في السياسة انعكست، بحيث صرنا أمام موقف مستجد نشكو فيه ونحذر من تدخل السياسة في الدين،
 وإزاء النفور الشعبي من ذلك فإنني أخشى أن ينتهي الأمر بالمؤسسة الدينية وقد خسرت دورها على الصعيدين الديني والدنيوي.

*
حين تزامن ذلك الأداء مع تواتر الدعوة إلى تجديد الخطاب الديني، فإنه يفتح الباب واسعا للتساؤل وعدم الاطمئنان إلى مقاصد التجديد المنشود ومدى علاقته بابتذال ذلك الخطاب وإلحاقه بالخطاب الأمني.

لقد أثار انتباهي أن القلق من تسييس المؤسسة الدينية ليس مقصورا على المسلمين وحدهم، ولكن له صداه أيضا في أوساط الأقباط المصريين.

إذ استوقفتني في هذا الصدد ملاحظات لبعض الأقباط الغيورين تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي خلال اليومين الأخيرين.

وهي التي عبرت عن استنكار مظاهر التظاهر السياسي التي شهدتها الكاتدرائية المرقسية أثناء الاحتفال بأعياد الميلاد رغم أنها أصلا مكان مخصص للعبادة.

وكتب أحدهم - مينا منسى صليب - قائلا: بحثت عن المسيح صاحب الميلاد فلم أجده لأنه يفر من مثل تلك المشاهد المصطنعة ويذهب إلى حيث يجد راحته، مع المظلومين والمضطهدين. 

وكتب آخر ـ ميخائيل لطيف ـ قائلا إن الجميع عليهم أن يتذكروا أن المسيح كان ثائرا، لذلك فإن الأقباط باتوا مخيرين بين أن يتبعوا المسيح أو يتبعوا الكنيسة.

إن أجندة الإصلاح المطلوب في العام الجديد أطول بكثير مما نتصور.

...................

Delete this element to display blogger navbar