Subscribe:

Ads 468x60px

08 ديسمبر، 2015

المياه الدافئة وراء الصراع بين موسكو وأنقرة – المقال الأسبوعي

صحيفة الشرق القطريه الثلاثاء 26 صفر 1437 – 8 ديسمبر 2015
المياه الدافئة وراء الصراع بين موسكو وأنقرة – فهمي هويدي – المقال الأسبوعي

بعض التاريخ يمكننا من الإحاطة بخلفيات وسيناريوهات الصراع بين موسكو وأنقرة،
وقد يساعدنا على أن نحدد رؤيتنا الإستراتيجية بناء على ذلك.

(1)

قصة جمهورية «مهاباد» تشكل مفتاحا مهما لفهم ما جرى وما يمكن أن يشهده الصراع بين موسكو وأنقرة، إذا قدر له أن يستمر ويتصاعد.

ومهاباد هي مدينة واسم منطقة في شمال إيران، تسكنها أغلبية كردية، وقد أصبحت جمهورية قصيرة العمر تشكلت في أعقاب الحرب العالمية الثانية. بعدما دخل الحلفاء إلى إيران وسيطر السوفييت على أجزاء من شمال البلاد،

وفي وجود القوات السوفييتية شجعوا إقامة كيانات مستقلة موالية فيها، كانت أذربيجان واحدة منها، وكانت الثانية هي جمهورية مهاباد الديمقراطية الشعبية التي تأسست عام ١٩٤٦ ورأسها قاضي محمد. مؤيدا من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني،

 إلا أن الضغوط الغربية القوية على الاتحاد السوفييتي والشكوى التي قدمتها طهران أمام الأمم المتحدة واتهمت فيها السوفييت بعدم الانسحاب من أراضيها اضطرت موسكو إلى التخلي عن مهاباد بعد ١١ شهرا من تأسيس جمهوريتها.

وبانسحاب السوفييت وجهت إيران حملة عسكرية لاستعادة السيطرة على المناطق الكردية، وحين وصلت تلك الحملة إلى العاصمة مهرباد، فإنها ألقت القبض على رئيسها قاضي محمد وشقيقه صدر ونفذت فيهما حكم الإعدام.

إلا أن فريقا من الأكراد ظل يقاتل القوات الإيرانية تحت قيادة رئيس الأركان في حكومة مهاباد مصطفى البرزاني (والد رئيس إقليم كردستان العراقي الحالي مسعود بارزاني) إلا أنه هزم في المقاومة فلجأ إلى الأراضي السوفييتية، حيث بقي هناك حتى عام ١٩٥٨، عاد بعدها إلى العراق.

هذه الخلفية تسلط الضوء على ثلاثة معالم في سياسة موسكو الخارجية.
 الأول والأهم يتمثل في التوجه نحو الجنوب في محاولة التوسع والتمدد،
الأمر الثاني يتعلق باستثمار ظروف المناطق الرخوة التي لا تواجه فيها تحديات تكبح جماحها.
الأمر الثالث يتمثل في العلاقة الخاصة والتاريخية التي أقاموها مع الأكراد واستثمرتها موسكو في تنفيذ مخططاتها.

(2)

اتجاه موسكو إلى الجنوب سابق على إقامة الاتحاد السوفييتي وظروف ما بعد الحرب العالمية الثانية.

ذلك أن لهذه الإستراتيجية جذورا تمتد إلى القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، أي في مرحلة روسيا القيصرة التي تمددت في آسيا الوسطى ومنطقة القوقاز، التي اعتبرتها حديقتها الخلفية المؤدية إلى الجنوب.

ذلك أن أبصارهما ظلت معلقة طول الوقت بالمياه الدافئة في الجنوب التي كان البحر الأبيض المتوسط رمزا لها.

 في تلك المرحلة المبكرة لم يكن السبيل إلى عالم المياه الدافئة سهلا بسبب وجود دولتين كبيرتين تعترضان ذلك الطريق، هما الإمبراطورية الفارسية والإمبراطورية العثمانية.

ولذلك تعددت الحروب بين روسيا القيصرية، وهاتين الإمبراطوريتين خلال القرن التاسع عشر بوجه أخص،
 فقد اشتبكت مع الدولة الفارسية خلال السنوات (١٨٠٤ ــ ١٨١٣ ــ ١٨٢٦)،
ودخلت في حرب ضد العثمانيين في الأعوام ١٨٢٨ و١٨٢٩ و١٨٥٣.

وإذ ظل التمدد والتوسع باتجاه المياه الدافئة عنصرا حاكما في السياسة الروسية طول الوقت، إلا أن الكنيسة الأرثوذكسية كان لها دورها المساند لتلك السياسة، خصوصا في عهد الإمبراطور نقولا الأول (عام ١٨٥٣)،

إذ استخدم نفوذ الكنيسة في التحرش بالدولة العثمانية، فطلب من السلطان العثماني عبد المجيد تنحية الكاثوليك وإحلال الأرثوذكس محلهم في القرارات المتعلقة بالأماكن المقدسة،
بحيث يكون للآخرين دون غيرهم حرية التصرف في مفتاح كنيسة المهد ببيت لحم

وفي طور لاحق طلب القيصر الروسي وضع جميع الرعايا الأرثوذكس في الدولة العثمانية (نحو عشرة ملايين شخص) تحت حماية روسيا وكنيستها الأرثوذكسية.

وحين رفض السلطان العثماني الطلب، كان ذلك من بين الأسباب التي دفعت الروس إلى اجتياح البلقان في منتصف القرن التاسع عشر.

يذكر في هذا الصدد أن القيصر نيقولا الأول الذي حكم روسيا بين عامي ١٨٢٥ و١٨٥٥م كان له النصيب الأوفر من بين القياصرة الذين أعلنوا الحرب على الدولة العثمانية
ومشهودة حروبه التي شنها بين عامي ١٨٢٨ و١٨٢٦
إضافة إلى خرب القرم بين عامي ١٨٥٣ و١٨٥٦.

وفي الحالتين تدخلت الدول الغربية إلى جانب الأتراك لمنع روسيا من إنزال الهزيمة بالدولة العثمانية وعدم السماح لها بالوصول إلى البحر المتوسط.

وفي الوقت ذاته فإن روسيا ظلت آنذاك تساند حركات التمرد ودعوات الاستقلال الوطني في البلقان لإضعاف نفوذ الدولة العثمانية.

(3)

في الوقت الراهن صار حلم القياصرة في الوصول إلى المياه الدافئة أقرب إلى التحقيق،
 إذ شاءت المقادير أن يتولى القيادة في موسكو زعيم أراد أن يعيد إلى روسيا هيبتها التي فقدتها بعد الذي أصابها جراء انهيار الاتحاد السوفييتي في بداية تسعينيات القرن الماضي.

وتزامن ذلك مع اجتماع عوامل أخرى أعطت انطباعا بأن الطريق إلى المياه الدافئة بات مفتوحا وممهدا.

 فإيران الجارة الكبرى تم تحييدها وعلى تفاهم وتوافق مع موسكو.
والعالم العربي شوِّه وعيه وانفرط عقده، بحيث تحولت الأمة إلى شراذم متفرقة لم تعد تستهجن التدخل الأجنبي بقواعده وجيوشه وإنما صارت تشتهيه.
ثم إن روسيا مطلوبة ومرغوبة من جانب النظام السوري،
وثمة تفاهم ومصالح مشتركة بين القاهرة وموسكو.
 ليس ذلك فحسب، وإنما صارت مصر مشتبكة وعلى خصام مع تركيا وهي التي وقفت إلى جانب السلطنة العثمانية ضد الروس أثناء حرب القرم في منتصف القرن التاسع عشر،

ولا يقل أهمية عن كل ما سبق أن الولايات المتحدة لم تعد مشغولة كثيرا بما يحدث في المنطقة، بعدما حصرت اهتمامها وركزته على مواجهة تطلعات الصين،

 أما أوروبا التي كانت تقف بالمرصاد لتطلعات القياصرة الروس، فإنها أصبحت مشغولة بحسابات القارة واستقرارها، لدرجة أنها لم تفعل شيئا يذكر لاحتلال روسيا لشبه جزيرة القرم في جنوب أوكرانيا.

روسيا الآن لم تعد فقط تتطلع إلى المياه الدافئة، وإنما أصبحت تتمدد على شواطئها في سوريا،
ولم تكتف بتكثيف وجودها العسكري على الأرض والجو، وإنما عمدت إلى إقامة القواعد في طرطروس واللاذقية وثمة حديث عن تجهيزها لقاعدة ثالثة قرب حمص.

 ليس ذلك فحسب، وإنما لم تجد القيادة الروسية غضاضة في أن تتعامل مع الشعب السوري بمثل ما تعامل به بوتين مع الشيشانيين عام ١٩٩٤، حين استخدم جيشه وطائراته لتدمير العاصمة جروزني وتسوية مبانيها بالأرض بعد إخلائها من السكان،
وكان ذلك متماهيا تماما مع أداء النظام السوري.

في هذه الأجواء أسقطت تركيا الطائرة الروسية من طراز سوخوي التي اخترقت أجواءها،
واعتبر الرئيس الروسي ذلك «خيانة» و«طعنة في الظهر» جرحت كبرياءه وبسببها أعلن أن بلاده مستعدة للرد والردع. ولن تمر الإهانة بغير حساب عسير،
 وهو ما استدعى أسئلة عديدة حول طبيعة الرد وحدوده وما تملكه موسكو من أوراق وأرصدة تعينها على تلك المواجهة.

(4)

حتى الآن ثمة توافق على أمرين في الصراع الحاصل بين موسكو وأنقرة،
 الأول أن المواجهة العسكرية مستبعدة، خصوصا أن تركيا عضو في حلف «الناتو» الذي تشترك فيه الولايات المتحدة مع الدول الأوروبية،
 الأمر الذي يحول المواجهة العسكرية إلى مغامرة كبرى وحرب عالمية تحرص كل الأطراف على تجنبها.

الأمر الثاني أن الرد الروسي سيكون في حدود العلاقات والإجراءات الاقتصادية التي يمكن أن تضر بالاقتصاد التركي، سواء في إمدادات الغاز أو السياحة أو التبادل التجاري والمشروعات المشتركة، التي قد يكون لها تأثيرها أيضا على الاقتصاد الروسي.

 وليست معلومة حدود التصعيد الحاصل بين البلدين، لأن بيد روسيا ورقتين خطيرتين يمكن استخدامهما في إزعاج تركيا إلى حد كبير.

أتحدث عن ورقتي الأكراد والعلويين الذين يمثلون ما بين ٣٠ و٣٥٪ من الشعب التركي.
 ورغم أنه ليس هناك إحصاء دقيق للاثنين، فإن عددهم لا يقل عن ٢٥ مليون نسمة، وهو رقم قابل للزيادة.

 ذلك أن علاقة الأكراد بالسوفييت والروس قديمة ووثيقة كما سبقت الإشارة.
 وتجربة جمهورية مهاباد التي أقاموها في إيران حاضرة لا تزال في الذاكرة.

وإذا وضعنا في الاعتبار تدهور العلاقة في الوقت الراهن بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني، فإن ذلك قد يغري الروس بمحاولة توظيف الورقة الكردية في الضغط على أنقرة.

رغم أن مسعود البرزاني رئيس كردستان العراقي يحتفظ بعلاقات إيجابية طيبة مع الأتراك،
الأمر الذي قد يشكل عقبة في طريق ذلك المسعى إذا أرادت روسيا اللجوء إليه،

ولا ينسى في هذا الصدد أن ثمة أكرادا في إيران المهادنة أو الحليفة، وحساسيتها إزاء الملف تشكل عقبة أخرى.
علما بأنني لا أعرف إلى أي مدى يثق الأكراد في موسكو التي ساعدتهم كثيرا في السابق، لكنها تخلت عنهم بسرعة حين أدركت أن لها مصلحة في ذلك.
وهو ما حدث في تخلي الروس عن حكومة مهراباد في إيران، وحين تحالفت موسكو مع مصطفى كمال أتاتورك في عشرينيات القرن الماضي، فانفرد الرجل بهم حتى كان حكمه من أشد المراحل دموية في تاريخهم.

ورقة العلويين، وتحريضهم على التمرد في تركيا يمكن أن يتكفل بها النظام السوري الذي لم يقصر في محاولة استمالتهم وتحريضهم طول الوقت في صراعه مع النظام التركي،

وفي ظل التحالف القائم بين دمشق وموسكو فليس مستبعدا أن يتوافق الطرفان على استثمار الورقة العلوية في إثارة القلاقل والاضطرابات في داخل تركيا.

هذا الخيار لا يخلو من مغامرة، لأن استخدام الروس لورقة الأقليات في الضغوط على تركيا قد يدفع أنقرة إلى الرد بتشجيع المسلمين السنة داخل الاتحاد الروسي بدورهم على التمرد وإزعاج حكومة موسكو،

 وقد ذكرت من قبل أن هؤلاء عددهم نحو ٢٠ مليونا، كما أن بعضهم مستنفر وجاهز للتمرد على الحكم الروسي، خصوصا في الشيشان وأنجوشيا وداغستان،
كما أشرت إلى تقديرات أعداد شبابهم الذين التحقوا بجماعة داعش في سوريا والعراق، التي تراوحت بين ٤ و٧ آلاف مقاتل.

إننا مقبلون على مرحلة مفتوحة على احتمالات وخيارات عدة، تتراوح بين السيئ والأسوأ، (الأفضل ليس واردا)،

ويهمنا في المشهد أمران،
 أولهما أن نتعرف على خلفياته وأبعاده،
 وثانيهما أن نحدد رؤيتنا الإستراتيجية بناء على ذلك.

هذا إذا أردنا أن نحكم العقل والمصالح العليا، وليس الانفعالات والحسابات المرحلية والطارئة.
........................

5 التعليقات:

ashraf abuelmaged يقول...

لكل دولة نقاط قوة واخرى ضعف،المسألة مصالح فكما توجد قنوات تحريض تصدر من تركيا حضرتك ذكرت ان بالمجتمع التركى اقليات ممكن تستنفر،فجأة نجد على كل حوائط استانبول "اردوغان قاتل "،كمان السياحة الروسية بسهولة تنضرب!!!

ashraf abuelmaged يقول...

لكل دولة نقاط قوة واخرى ضعف،المسألة مصالح فكما توجد قنوات تحريض تصدر من تركيا حضرتك ذكرت ان بالمجتمع التركى اقليات ممكن تستنفر،فجأة نجد على كل حوائط استانبول "اردوغان قاتل "،كمان السياحة الروسية بسهولة تنضرب!!!

الأمير يقول...

استاذنا فهمي هويدي كعادته يقدم مقالا وصيتا الا انه اعتاد منذ زمن ليس ببعيد التركيز علي الواقع و تجاهل بعض الأمور الأخري مثل طبيعة شخصية القادة و كذلك طبيعة تفكير تلك الأقليات و هي طبيعة تختلف اليوم عن الامس بالقطع ... كذلك لم يعر الكاتب اهتماما الي وضع الثوار علي الارض و استحالة استسلامهم للتهديد الروسي و قدرة انقرة علي استنفارهم و تسليحهم بما يمكن لهم من إيلام موسكو و تدمير وجودها كما حدث في أفغانستان و لكن بشكل أسوأ بكثر للروس ... فروسيا ليس لها حدود مباشرة مع سوريا كما كان الحال في أفغانستان كما ان المجاهدين في سوريا اكثر تسليحا و اقوي علي الارض و اكثر قدرة علي الحسم خصوصا مع وجود خدود مباشرة تركية عريضة مع سوريا ... كذلك فقد أغفل الموقف السعودي الذي لن يسمح بوجود الروس و سيضغط علي واشنطن من اجل السماح بتسليح الثوار المجاهدين بدفاعات ارضية موجهة للروس ... لم يشر الكاتب الي الثمن الاقتصادي و العبء المالي الكبير لتحمل نفقات عسكرية في سوريا الي جانب أوكرانيا علي حساب اقتصاد روسيا المأزوم حاليا و الضعيف ... أشار الكاتب بدلا من دلك الي التحالف مع مصر و هو تحالف تقريبا بلا قيمة تذكر و هو ما يدركه الروس الدين تعاملوا باستهانة و احتقار مع النظام المصري حتي الان ... خلاصة رأيي المتواضع ان تركيا الان في مرحاة صعود في حين ان روسيا في مرحلة افول حتي مع وجود قائد مندفع و ذو فكر عسكري محض مثل بوتين ... و عذا امر تدركه الأقليات الكردية في العراق و سوريا و هو ما يجعل أكراد العراق مثلا حتي الان يصرون علي التحالف مع تركيا ... كما ان أكراد سوريا و ان استخدم الروس روقتهم الا انهم يدركون ان حدودهم المباشرة هي مع تركيا و ليس روسيا و ان تركيا القوية و ايران الرافضة لكيان كردي لن يسمحوا ابدا بكيان لهم خصوصا انهم أقلية صغيرة و ليسوا بحجم أكراد العراق ... كما يدرك الحميع ان العقوبات الاقتصادية المتزايدة من الاتحاد الاوروبي تضعف من قدرة موسكو علي المواجهة الطويلة المدي خاصة و ان ايران قطعا ستسرق حصة من الغاز الروسي مع رفع العقوبات عنها و هو ما سيزيد من العبء علي روسيا و التي مازالت نظرة المؤسسات الاقتصادية لها متشائمة... الأهم من ذلك ان الأقليات الكردية و العاوية داخل تركيا الصاعدة و القوية و المانحة لهم كامل الحرية القومية و الدينية ستظل اكثر إغراءها لهم من الاستقلال و الدخول مع أكراد سوريا او العراق في دولة متهالكة ضعيفة مليئة بالصراعات و التدخلات الأجنبية وهو مثلا ما أدركه أكراد تركيا الناخبين في الانتخابات الاخيرة حين أعادوا التصويت لصالح الحزب الاسلامي الوحيد و الحاكم و أعطي معظمهم ظهره للحزب الكردي و ادعاءاته ... كما ان شخصية اردوجان السياسية و الذكية و حزبه القوي يفهمان في السياسة بشكل يمكنهما من الحفاظ علي الداخل الفرس في تركيا خصوصا مع مشاريعهم الضخمة في شرق الأناضول الكردي السكان ... في المقابل فان تزايد عنف السلطة و اضطهادها للمسلمين في ظل حكم بوتين الذي يتصرف برعونة كبيرة و لا يعتمد الا لغة السلاح بالاضافة الي الذاكرة القريبة لشعوب القوقاز و التي لم تنس بعد الام بوتين لهم في الشيشان و غيرها و في ظل عدم وجود اي أفق بانفراجة اجتماعية او سياسية او اقتصادية تمتص غضبهم .. كل ذلك سيجعلهم خنجرا مسموما في ظهر بوتين .... اردوجان يلعب بسياسة داهية و هادئة و حكيمة في حين يتحرك بوتين بشكل أهوج عشوائي بدافع ثأر شخصي ليس الا ... و النتيجة القاطعة علي مدي التاريخ البعيد ستكون لصالح الثعلب العجوز و ليس في صالح الجنرال المتهور كما يعلمنا التاريخ

الأمير يقول...

اما مسالة البحار الدافئة فروسيا بالفعل متواجدة فيها منذ ٢٥ عاما من خلال قاعدة اللاذقية و غيرها في سوريا و لم تجد تركيا اي غضاضة في ذلك ... و في الحقيقة لا تشكل تلك القاعدة اي تهديد محتمل لا لتركيا و لا لحلف الناتو الذي سمح بها غير عابئ بها إطلاقا ... فروسيا الضعيفة المحاصرة ليست الاتحاد السوفيتي القوي و الذي بالرغم من ذلك سقط و انهار في أفغانستان .... أوروبا و أمريكا ليستا مهملتين للحالة السورية كما يحلل الكاتب بدليل إشراف أمريكا علي كل التحركات في منطقة الشام بما في ذلك التحرك التركي السعودي ... و بدليل اصرارها علي منع انشاء منطقة الحظر الجوي التركية بشمال سوريا .. الأمريكان يريدون الان استنزاف روسيا باكبر درجة ممكنة و في نفس الوقت عزم السماح باسقاط بشار لان البديل هو كيان إسلامي موالي لتركيا القوية و هو ما لا يريده الغرب ... لذلك فهم سعداء بالأمر الواقع و الذي يَصْب في مصلحة اسرائيل ... اعني واقع عدم الحسم .... و هو امر تعالجه تركيا باراك و صبر من خلال الضغط بورقة اللاجئين علي الغرب و إرسال رسايل طمأنة للغرب بان تركيا جزء من منظومته ... و هو امر يحقق فيه اردوجان نجاحا بطيئا جدا ... لكنه علي الأقل يعرف كيف يتحرك ... اما اخر تعليقاتي فهو وضع تركيا بعد عشر سنوات من الان ... حيث ستكون ان شاء الله هناك تركيا جديدة تماماً ... تمتلك سلاحا استراتيجيا تركي الصناعة و قاعدة تصنيع جوية ستضع تركيا في قايمة اقوي خمس دول في العالم و هو ما سيغير المعادلة تماماً ... في حين مازال مستقبل روسيا ضبابيا جدا حتي الان

مريم عزت يقول...


شركة كشف تسربات المياة بالدمام


شركة تسليك مجارى بالدمام

شركة مكافحة حشرات بالدمام
شركة مكافحة النمل الأبيض بالدمام

Delete this element to display blogger navbar