Subscribe:

Ads 468x60px

26 أكتوبر، 2015

شجاعة وليس فشلًا

صحيفة السبيل الأردنيه الاثنين 13 المحرم 1436 26 أكتوبر 2015
شجاعة وليس فشلًا - فهمي هويدي

حين تتراجع الحكومة عن قرار أصدرته أو أصدره أحد وزرائها فذلك لا ينبغي أن يعد ضعفا من جانبها أو فشلا لها.
ذلك أن التراجع يمكن أن يكون تعبيرا عن الشجاعة والثقة بالنفس والحرص على التصويب،
كما أنه يعد من قبيل احترام رأي المخاطبين بالقرار إذا كانوا قد تظاهروا اعتراضا عليه.

 أقول ذلك تعليقا على قرار رئيس الحكومة المصرية تجميد العمل بنظام درجات السلوك لطلاب الثانوية العامة، الذي خصص عشر درجات للحضور والانضباط السلوكي لأولئك الطلاب في نهاية العام.
الأمر الذي يمكن أن يكون له تأثيره السلبي على مستقبل الطلاب فضلا عن أنه يفتح الباب لاحتمال التلاعب بتلك الدرجات.

إزاء تقديري لموقف رئيس الحكومة، فإنني لم أسترح إلى الطريقة التي نشرت بها جريدة المصري اليوم الخبر أمس (٢٥/١٠).
إذ ذكرت أن الحكومة فشلت في الصمود أمام الضغوط والاحتجاجات التي استقبلت بها قراراتها للمرة الخامسة على التوالي منذ بداية عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي.

فبعد التراجع عن تطبيق ضريبة الأرباح الرأسمالية في البورصة لمدة عامين،
ووقف تطبيق منظومة الكروت الذكية للبنزين،
ووقف تصدير الأرز بجميع أنواعه لمدة عام
 وإلغاء حظر استيراد الأقطان من الخارج،
 فإنها تراجعت عن تطبيق قرار احتساب درجات السلوك لطلاب الثانوية العامة، الذي ورد في لائحة الانضباط بعد انتفاضة طلابية استمرت أكثر من أسبوع.

ليس لدى دفاع عن لائحة الانضباط التي لا أستسيغ عنوانها وأتشكك فيه.
 لكن كلامي مقصور على الجزئية المتعلقة بتخفيض عشر درجات للسلوك، الذي أعتبره أمرا مريبا في حده الأدنى،
 كما أوافق على أنه يمثل ثغرة يمكن أن تتسرب منها مفاسد عدة.
 إلا أن لدى إيضاحا يتعلق بأهمية وجدوى التجاوب مع المظاهرات الاحتجاجية التي اشترط للتفاعل معها ثلاثة شروط:
 الأول أن تكون سلمية،
والثاني أن تتبني مطلبا مشروعا،
والثالث أن تكون معبرة عن الرأي العام للجمهور المتلقي، وليس عن شريحة من أصحاب المصالح الخاصة.

إن ثمة دولا مثل سويسرا تستفتي الناس قبل الإقدام على أي مشروع أو قرار يتعلق بمصالحهم أو حياتهم، وبذلك تضمن مقدما إرضاء وقبول الأغلبية.
ولست أطمع في شيء من ذلك في بلادنا التي تضيق فيها صدور أغلب الأنظمة بالاستفتاءات.
وإذا أقدمت عليها مضطرة فإنها لا تبدؤها إلا بعد أن تكون النتيجة قد اعتمدت من جانب أولي الأمر، وبعد ذلك يمارس الناس «حريتهم» في التصويت.

 مع ذلك فإن المظاهرات الاحتجاجية والسلمية على صدور القرار تعد استفتاء لاحقا للمخاطبين به، إما أن تستقبله الحكومات بالعناد والقمع، وإما أن تتجاوب مع نتائجه وتعيد النظر في قرارها.
وفي النظم الديمقراطية فإنها تسعى للتفاهم مع المتظاهرين أصحاب المصلحة للتوصل معهم إلى نقطة وسط ترضي الطرفين.

وقعت على خبر نشر في منتصف شهر أكتوبر الحالي خلاصته أن عناصر من الشرطة الفرنسية تظاهرت في باريس أمام مقر وزارة العدل، للتعبير عن استيائهم واحتجاجهم على عدم الاكتراث بأوضاعهم رغم زيادة أعبائهم التي ترتبت على الاعتداءات التي شهدتها العاصمة الفرنسية في شهر يناير الماضي.

تحدث الخبر عن هتافات الغاضبين من الشرطة والتحرك الاستثنائي الذي لجأ إليه أفرادها، حيث لم يتظاهروا لأمر يخصهم طول الثلاثين عاما الماضية.

وما أثار انتباهي في القصة كان موقف السلطة إزاء المظاهرة.
ذلك أن رئيس الوزراء اهتم بالأمر وأعلن أنه بصدد اتخاذ بعض الإجراءات والمقترحات المتعلقة بالتعامل مع شكاوى الشرطة.
كما أن الرئيس فرانسوا هولاند سوف يستقبل ممثلي نقابات الشرطة والعدل للاستماع إلى وجهة نظرهم.

استحضرت تلك الواقعة ليس فقط بسبب تجاوب الحكومة المصرية مع مطلب طلاب الثانوية العامة، ولكن أيضا لأن مصر تشهد بين الحين والآخر مظاهرات اجتجاجية عدة لشرائح من الغاضبين، بعضهم حملة شهادات الدكتوراة والماجستير، والبعض الآخر لعمال غزل المحلة، وكانت قد شهدت مظاهرات لأمناء الشرطة وموظفي الخدمة المدنية.

لم نسمع أن الجهات العليا تفاعلت مع المظاهرات المصرية على نحو قريب مما حدث في فرنسا، (الأمن يتولى أمر أغلب المظاهرات عادة) وهو ما يعبر عن المسافة بين الحالة الديمقراطية في البلدين،
لذلك اعتبرت تراجع الحكومة الراهنة عن تنفيذ قرار درجات السلوك أمرا ايجابيا، وإن تمنيت أن يكون الاتجاه إلى إلغاء القرار وليس مجرد تجميده،
الأمر الذي قد يفتح الباب للعودة إليه عندما يهدأ الغضب وينسى الناس الموضوع.

إن التجميد لا يعني فشلا للحكومة وإن كان يعني أن الأمر لم يسمع فيه رأي الطرف المخاطب به، وهو ما يسلط الضوء على المشكلة الأكبر التي تعاني منها مصر،
وهي المتمثلة في عدم وجود مؤسسات تمثيل المجتمع التي تشارك في إصدار القرارات المتعلقة بمصالح فئاته.

بسبب ذلك فإن التجميد يظل خطوة إيجابية وشجاعة أرجو أن تتيح للحكومة فرصة إعادة النظر في الموضوع.
وهو ما ينبغي أن يحسب لها وليس عليها، حتى إشعار آخر على الأقل.
..........................

Delete this element to display blogger navbar