Subscribe:

Ads 468x60px

19 مارس، 2015

في فراغنا تمددوا

صحيفة السبيل الأردنيه الخميس 26 جمادى الأولى 1436 19 مارس 2015
في فراغنا تمددوا - فهمي هويدي

ما الذي يتعين على العرب أن يفعلوه حين يعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية أنه طالما بقي في السلطة فلن تكون هناك دولة فلسطينية؟
وماذا يكون رد فعلهم إذا فوجئوا بمسؤول في طهران يتحدث عن عودة الامبراطورية الإيرانية وعاصمتها بغداد؟.

السؤالان ليسا افتراضيين وإنما يتحدثان عما حدث بالفعل.
فالمقولة الأولى أطلقها بنيامين نتنياهو أثناء حملته الانتخابية التي أتت به رئيسا للحكومة الإسرائيلية للمرة الرابعة.

إذ نقل عنه موقع إن. آر. جي الإخباري في ١٦/٣ قوله إنه إذا ما انتخب فلن تكون هناك في عهده دولة فلسطينية.
مضيفا أن كل من يخطط لإقامة دولة فلسطينية ويطالب بإجلاء الفلسطينيين عن الأراضي التي «يقطنونها» يعطى للإسلام المتطرف أراضي ليشن منها هجماته على الدولة الإسرائيلية.

لا أشك في أن أحدا في العالم العربي لم يكن يحسن الظن به ولا يتوقع منه خيرا من أي باب. كما أن الرجل التزم بذلك الموقف الذي أعلنه طول حكمه.

صحيح أيضا أن الموضوع الفلسطيني والاستيطان لم يكن من القضايا المثارة أثناء المعركة الانتخابية، لأن تركيز الأحزاب على القضايا الاجتماعية والاقتصادية من أزمة الغلاء إلى الإسكان إلى تردي خدمات التعليم والصحة،

مع ذلك فإن نتنياهو حرص على أن يجهر برأيه بهذه الصراحة والفجاجة، أغلب الظن لانه كان يخاطب المستوطنين والمتطرفين الإسرائيليين لكي يكسب أصواتهم، غير عابئ ولا متوقع أي رد فعل من جانب السلطة الفلسطينية في رام الله أو من جانب الأنظمة العربية.

 
من الناحية السياسية فإن الرجل بما قاله أغلق أبواب الحلول السلمية. وأسكت أصوات الحكومات العربية التي ما برحت تراهن على مبادرة السلام ولاتزال تتعلق بوهم إقامة الدولة الفلسطينية من خلال المفاوضات.

ومع ذلك فإننا لم نلحظ أي رد فعل من جانب السلطة أو من جانب أي دولة عربية.
ومرر الجميع كلام نتنياهو باعتباره أمرا عاديا.

وفي حين سكت الجميع عن ذلك الكلام الخطير، فإننا وجدنا ان الجامعة العربية اهتمت بالانتخابات الإسرائيلية،
 وصدر تصريح باسمها أيد القائمة الموحدة التي شكلتها بعض الأحزاب العربية والشخصيات الفلسطينية وشاركت بها في انتخابات الكنيسيت.

 وحث البيان عرب ٤٨ على التصويت في الانتخابات ودعم تلك القائمة بكل قوة.
كما وجدنا أن زعيما لبنانيا هو السيد وليد جنبلاط انضم إلى المحبذين وخاطب الدروز في «إسرائيل» داعيا اياهم إلى التصويت لصالح القائمة العربية ذاتها.

المفارقة بدت محزنة ومخيبة للآمال. إذ لم نلمح غضبا أو شجبا لكلام نتنياهو، في حين وجدنا اهتماما سياسيا وإعلاميا ملحوظا بالانتخابات وبالقائمة العربية الموحدة المشاركة فيها.

الفرقعة الثانية جاءتنا من طهران، إذ عقد في ٨ مارس منتدى كانت الهوية الإيرانية موضوعا له،
وكان أحد المتحدثين فيه مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الأقليات على يونسي.

 ونقلت وكالة أنباء «ايسنا» للطلبة الإيرانيين عنه قوله إن جغرافية إيران والعراق غير قابلة للتجزئة، وثقافتنا غير قابلة للتفكيك. فإما أن نتحد معا أو نتقاتل معا. مضيفا أن إيران أصبحت الآن امبراطورية كما كانت في السابق وعاصمتها بغداد، التي هي مركز حضارتنا وثقافتنا وهويتنا عبر التاريخ.
 والعراق ليس جزءا من نفوذنا الثقافي فحسب، بل هي جزء من هويتنا اليوم كما كانت عبر التاريخ.

هذا الكلام الخطير أحدث دويا في العراق وأثار ردود أفعال مختلفة داخل إيران، لكن أحدا لم يأبه به في بقية أنحاء العالم العربي. فقد سارع وزير خارجية العراق إلى التأكيد على تمسك بلاده باستقلالها وهويتها الوطنية.

وقبله قال متحدث باسم المرجع الديني آية الله على السيستاني في خطبة الجمعة بكربلاء «إننا نعتز بوطننا وبهويتنا واستقلالنا وسيادتنا.
وإذا كنا نرحب بأي مساعدة تقدم إلينا اليوم من إخواننا وأصدقائنا لمحاربة الإرهاب.. فإن ذلك لا يعني في أي حال من الأحوال أن نغض الطرف عن هويتنا واستقلالنا كما ذهب إليه بعض المسؤولين في تصوراتهم».

 في ذات الوقت فإن المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية تحدثت عن احترام بلادها لسيادة العراق وحرصها على عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى.
 وقدم أكثر من مئة عضو بمجلس الشورى طلبا إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني بإقالة يونسي لسوء تصرفه،
كما استدعته محكمة رجال الدين لمساءلته عما بدر منه. رغم أنه حاول تخفيف وقع كلامه حين صرح لاحقا بأنه في حديثه كان يتحدث عن الامبراطوريات الفارسية القديمة وليس عن الوضع الراهن.

ما قاله السيد يونسي ذهب فيه إلى أبعد مما ذكره الدكتور علي ولايتي مستشار المرشد في ١٦ ديسمبر من العام الماضي، حين تحدث عن تمدد نفوذ إيران الذي وصل إلى اليمن بعدما مر بالعراق وسوريا ولبنان.
إلا أن التصريحين يعبران عن الشعور بالنشوة في طهران إزاء ما حققته إيران من حضور في العالم العربي خلال السنوات الأخيرة.

من الملاحظات في هذا الصدد أن الحكومة العراقية استدعت السفير المصري في بغداد وسلمته مذكرة احتجاج رسمية على انتقاد شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب لممارسات الميليشيات الشيعية المتطرفة (يقصد الجيش الشعبي) التي أدت إلى ارتكابها «جرائم بربرية نكراء» بحق سكان مناطق أهل السنة.
 وطالبت المذكرة الحكومة المصرية بالتعبير عن موقفها الرسمي إزاء ما صرح به الإمام الأكبر.

لم يتحرك شيء في العالم العربي تعبيرا عن الاستياء والغضب مما قاله مستشار الرئيس روحاني والوزير السابق علي يونسي.
ولم تطالب طهران بتحديد موقفها الرسمي من كلامه الخطير عن عودة الامبراطورية الإيرانية واعتبار بغداد عاصمة لها.
علما بأن بيان وزارة الخارجية لم يكن كافيا ولم يكن بمستوى الفرقعة التي أحدثها السيد يونسي.

الخلاصة التي يخرج بها المرء من التدقيق فيما صدر عن نتنياهو أو السيد يونسي أن الرجلين تعاملا بازدراء شديد مع العالم العربي، وتصرفا باعتباره عالما عاجزا ومنزوع الإرادة، وفي فراغه عربد الأول وتمدد الثاني،
 الأمر الذي يعني اننا ينبغي أن نوسع من دائرة الاستهجان، ليشمل أيضا الذين أحدثوا الفراغ وأصبحوا عاجزين حتى عن إعلان الغضب إزاء ذلك الازدراء.

...................

0 التعليقات:

Delete this element to display blogger navbar