Subscribe:

Ads 468x60px

20 أبريل، 2014

أزﻣﺔ ﻣﻌﺎرف وﺧﺑرات

صحيفة السبيل الأردنيه الأحد  20 جمادى الأخره  1435 –  20 أبريل  2014
أزﻣﺔ ﻣﻌﺎرف وﺧﺑرات فهمي هويدي

أﺣد أﺳﺑﺎب اﻟﺧﻼف ﺑﯾﻧﻲ وﺑﯾن ﻋدد ﻏﯾر ﻗﻠﯾل ﻣن اﻟﻘراء ﻣﺻدره اﻟﻣﻌﻠوﻣﺎت اﻟﻣﺗواﻓرة ﻟدى ﻛل طرف.

ذﻟك أﻧﻧﻲ أﺳﺗﺷﻌر ﻓﻲ اﻟرﺳﺎﺋل اﻟﺗﻲ أﺗﻠﻘﺎھﺎ ﻣن أوﻟﺋك اﻟﻘراء اﻟذﯾن أﻋﻧﯾﮭم درﺟﺔ ﻋﺎﻟﯾﺔ ﻣن اﻹﺧﻼص واﻟﻐﯾرة، ﺗﻛﻣن وراءھﺎ أزﻣﺔ ﻛﺑﯾرة ﻓﻲ اﻟﺧﻠﻔﯾﺔ اﻟﻣﻌرﻓﯾﺔ.

وﺗﺗﺟﻠﻰ ﺗﻠك اﻷزﻣﺔ اﻣﺎ ﻓﻲ ﻧﻘص اﻟﻣﻌﻠوﻣﺎت وﻏﯾﺎب ﺑﻌﺿﮭﺎ، أو ﻓﻲ ﺗﺷوﯾﮭﮭﺎ.
وﺑﻌض ذﻟك راﺟﻊ إﻟﻰ اﺧﺗﻼف ﺧﺑرة اﻷﺟﯾﺎل واﻟﺑﻌض اﻷﻛﺑر ﻧﺗﺎج ﻋﻣﻠﯾﺎت ﻏﺳﯾل اﻟﻣﺦ اﻟﺗﻲ ﺗﺗﻌرض ﻟﮭﺎ اﻻﺟﯾﺎل اﻟﺟدﯾدة اﻟﺗﻲ ﯾﻛﺗﺳب ﺑﻌﺿﮭﺎ ان ﻟم ﯾﻛن أﻏﻠﺑﮭﺎ ﻣﺻﺎدرة اﻟﻣﻌرﻓﯾﺔ ﻣن وﺳﺎﺋل اﻹﻋﻼم.
وھذه اﻟﻧﻘطﺔ اﻷﺧﯾرة ﻣﮭﻣﺔ ﻟﻠﻐﺎﯾﺔ. وﺗﺄﺛﯾرھﺎ ﺷدﯾد اﻟوﺿوح ﻓﻲ اﻟﺗﺟرﺑﺔ اﻟﻣﺻرﯾﺔ،

 ذﻟك ان اﻟﻣﺟﺗﻣﻊ اﻟﻣﺻري ﺧﻼل اﻷرﺑﻌﯾن ﺳﻧﺔ اﻷﺧﯾرة ﺑوﺟﮫ أﺧص ھﺟر اﻟﺳﯾﺎﺳﺔ ﺑﺣﯾث اﻧﻛﻔﺄ ﻛﺛﯾرون ﻋﻠﻰ ذواﺗﮭم.
رﺑﻣﺎ ﻷﻧﮭم أدرﻛوا أﻧﮭم ﻣﮭﻣﺷون وﻻ دور ﻟﮭم أو ﺗﺄﺛﯾر ﻓﻲ ﺻﻧﺎﻋﺔ ﻣﺻﯾرھم اﻟذي ﺗوﻟﺗﮫ اﻟﺳﻠطﺔ اﻟﻣﺣﺗﻛرة وﺻﺎدرﺗﮫ ﻟﺣﺳﺎﺑﮭﺎ.
ورﺑﻣﺎ أﯾﺿﺎ ﻷن أﻋﺑﺎء اﻟﺣﯾﺎة اﻟﻣﺗزاﯾدة اﺣﺗﻠت أوﻟوﯾﺔ ﻟدى اﻷﻏﻠﺑﯾﺔ، ﺑﺣﯾث ﺻﺎر اﻟﺳﻌﻲ وراء اﻟرزق وﺗﺄﻣﯾن ﺣﯾﺎة اﻷﺳرة واﻷوﻻد ھو اﻟﺷﺎﻏل اﻷﺳﺎﺳﻲ واﻟﻣﮭﯾﻣن،
أو ﻟﻠﺳﺑﺑﯾن ﻣﻌﺎ.

ھذا اﻟوﺿﻊ ﺗﻐﯾر ﺑﻌد ﺛورة 25 ﯾﻧﺎﯾر اﻟﺗﻲ أﻋﺎدت اﻟوطن إﻟﻰ أﺻﺣﺎﺑﮫ، وﻓﺟرت ﻣﺷﺎﻋر اﻻﻧﺗﻣﺎء ﻟدى اﻟﻣﻼﯾﯾن اﻟذﯾن ﺑدوا وﻛﺄﻧﮭم وﻟدوا ﺳﯾﺎﺳﯾﺎ ﻣن ﺟدﯾد،

وھو اﻟﺗﺣﻠﯾل اﻟذي ﺳﺑق أن أﺷرت إﻟﯾﮫ، وأوﺿﺣت ﻓﯾﮫ ان ﺗﻠك اﻟﻘطﺎﻋﺎت اﻟﻌرﯾﺿﺔ ﻣن اﻟﺟﻣﺎھﯾر ﺣﯾن اﻧﺗﻘﻠت ﻣن اﻟﻌزﻟﺔ إﻟﻰ اﻟﻣﺷﺎرﻛﺔ وﻣن ﺳﻠﺑﯾﺔ اﻟرﻋﯾﺔ إﻟﻰ اﯾﺟﺎﺑﯾﺔ اﻟﻣواطﻧﺔ وﻣن ھواﻣش اﻟﺳﯾﺎﺳﺔ إﻟﻰ ﻗﻠب ﻣﯾﺎدﯾﻧﮭﺎ ﻓﺈﻧﮭﺎ اﻋﺗﻣدت ﻓﻲ زادھﺎ اﻟﻣﻌرﻓﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺗﺑﺛﮫ وﺳﺎﺋل اﻹﻋﻼم ﺑﺎﻟدرﺟﺔ اﻷوﻟﻰ.

وﻛﺎن ذﻟك أوﺿﺢ ﻣﺎ ﯾﻛون ﻓﻲ اﻟﺳﻠوك اﻟﺳﯾﺎﺳﻲ ﻟﻣﺎ ﺳﻣﻰ ﺑﺣزب «اﻟﻛﻧﺑﺔ»، اﻟذي ﯾﺿم اﻟﻘﺎﻋدات ﻓﻲ اﻟﺑﯾوت ﻣن اﻟﻧﺳﺎء واﻟﻘﺎﻋدﯾن ﻋﻠﻰ اﻟﻣﻘﺎھﻲ ﻣن اﻟرﺟﺎل.
وھؤﻻء أﺻﺑﺢ اﻟﺗﻠﯾﻔزﯾون ھو اﻟﻣﺻدر اﻷﺳﺎﺳﻲ ﻟﺗﺷﻛﯾل وﻋﯾﮭم وﺛﻘﺎﻓﺗﮭم اﻟﺳﯾﺎﺳﯾﺔ.

وﻟذﻟك ﻟم ﯾﻛن ﻣﺳﺗﻐرﺑﺎ ان ﯾﻣﯾل ھؤﻻء ﻣﻊ ﻣﯾل اﻟﺑث اﻟﺗﻠﯾﻔزﯾوﻧﻲ وﻣﻊ ﻣؤﺷرات اﻟﮭوى اﻟﺳﯾﺎﺳﻲ ﻟﻠﺳﻠطﺔ وﻟﻠﻘوى اﻟﻣﺗﺣﺎﻟﻔﺔ ﻣﻌﮭﺎ، اﻟﺗﻲ أﺻﺑﺣت ﺻﺎﺣﺑﺔ اﻟﯾد اﻟطوﻟﻰ ﻓﻲ اﻟﺳﺎﺣﺔ اﻹﻋﻼﻣﯾﺔ.

ﻓﻲ وﻗت ﺳﺎﺑق ﻗدم اﻟرﺋﯾس اﻷﺳﺑق أﻧور اﻟﺳﺎدات ﻧﻔﺳﮫ ﺑﺎﻋﺗﺑﺎره رب اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ اﻟﻣﺻرﯾﺔ،
وﻛﺎن ذﻟك ﺗﻌﺑﯾرا ﺳﺎذﺟﺎ وﻣﺑﺳطﺎ ﻛﺎد ﯾﻠﻐﻲ ﻓﻛرة اﻟدوﻟﺔ ﺑﻣؤﺳﺳﺎﺗﮭﺎ وأﺟﮭزﺗﮭﺎ. وﻣﺑدأ اﻟﻔﺻل ﺑﯾن ﺳﻠطﺎﻧﮭﺎ.

ﻓﺿﻼ ﻋﻠﻰ أﻧﮫ ﻛﺎن اﺳﺗﺛﻣﺎرا ﻟﻣﻧﺎخ اﻟﻔراغ اﻟﺳﯾﺎﺳﻲ، اﻟذي ﺑدا ﻓﯾﮫ ﺷﺧص اﻟزﻋﯾم وﺣده اﻟﻘﺎدر ﻋﻠﻰ ﻣﻠﺋﮫ.
وازاء اﺳﺗﻣرار ھذا اﻟوﺿﻊ ﻟﻌدة ﺳﻧوات ﻓﺈﻧﻧﺎ اﻛﺗﺷﻔﻧﺎ ﻓﻲ ﻧﮭﺎﯾﺔ اﻟﻣطﺎف ان اﻟﺗﻠﯾﻔزﯾون ﺻﺎر ھو رب اﻷﺳر اﻟﺣﻘﯾﻘﻲ.
ھو اﻟذي ﯾﺷﻛل اﻹدراك واﻟوﻋﻲ وﯾؤﺛر ﻋﻠﻰ اﻟرؤﯾﺔ اﻟﺳﯾﺎﺳﯾﺔ واﻟﺳﻠوك اﻻﺟﺗﻣﺎﻋﻲ.

ﻓﻲ وﻗت ﻟﯾس ﺑﻌﯾدا ھﺗﻔت اﻟﻣظﺎھرات ﺑﺳﻘوط ﺣﻛم اﻟﻌﺳﻛر.
وﻓﻲ اﻟوﻗت اﻟراھن ﺗﺣول ﺣﻛم اﻟﻌﺳﻛر إﻟﻰ ﻣطﻠب ﺷﻌﺑﻲ «وﺿرورة» وطﻧﯾﺔ.

وﺧﻼل اﻟﻔﺗرة ذاﺗﮭﺎ ﺗﻘرﯾﺑﺎ ﺻوﺗت اﻷﻏﻠﺑﯾﺔ ﻓﻲ ﺧﻣﺳﺔ اﺳﺗﺣﻘﺎﻗﺎت ﻟﺻﺎﻟﺢ اﻹﺧوان،
وﺧﻼل اﻷﺷﮭر اﻷﺧﯾرة ﺧرﺟت ﻣظﺎھرات ﻣرددة ھﺗﺎف «اﻟﺷﻌب ﯾرﯾد إﻋدام اﻹﺧوان»،

وھذه اﻟﺗﺣوﻻت طﺎﻟت ﻋﻧﺎوﯾن أﺧرى ﻛﺛﯾرة.
ﻓﻣﺑﺎرك اﻟذي ﺗﻔﺟرت اﻟﺛورة ﺿد اﺳﺗﺑداده وﻓﺳﺎد ﻧظﺎﻣﮫ طوال ﺛﻼﺛﯾن ﺳﻧﺔ ﺗﻣت ﺗﺑرﺋﺗﮫ وﺻﺎر ﻗﺎﺋدا وطﻧﯾﺎ.
واﻟداﺧﻠﯾﺔ اﻟﺗﻲ ﻛﺎﻧت ﺳوط اﻻﺳﺗﺑداد اﻟذي أذل اﻟﻣﺻرﯾﯾن وﻋذﺑﮭم واﻟﺗﻲ ﻗﺗﻠت أﻟﻔﺎ ﻣن ﺷﺑﺎﺑﮭم إﺑﺎن اﻟﺛورة ﺗﻣت ﺗﺑرﺋﺗﮭﺎ وﺻﺎرت اﻟﯾد اﻟﺗﻲ ﺗﺳﮭر ﻋﻠﻰ ﺣﻣﺎﯾﺔ اﻟﻣواطﻧﯾن وﺗؤﻣﻧﮭم ﻣن ﻏواﺋل اﻹرھﺎب واﻟﻐدر.

 و"إﺳراﺋﯾل" ﺻﺎرت ﺣﻠﯾﻔﺎ
 واﻟﻔﻠﺳطﯾﻧﯾون أﻋداء ﯾﮭددون اﺳﺗﻘرار ﻣﺻر وﯾﺗطﻠﻌون ﻟﻠﺗﻣدد ﻓﻲ ﺳﯾﻧﺎء.
واﻟﺟﻣﺎﻋﺔ اﻟوطﻧﯾﺔ اﻟﺗﻲ ظﻠت ﺗزھو ﺑﺗﻣﺎﺳﻛﮭﺎ وﺗداﻓﻊ ﻋن وﺷﺎﺋﺟﮭﺎ ﺻﺎرت ﺷﻌﺑﯾن ﻻ ﯾطﯾق ﻛل ﻣﻧﮭﻣﺎ اﻵﺧر.

واﻟﻣﻘﺎوﻣﺔ اﻟﺗﻲ اﻋﺗﺑرﻧﺎھﺎ رﻣزا ﻟﻠﻌزة واﻟﻛﺑرﯾﺎء ﺻﺎرت ﺗﮭﻣﺔ وإرھﺎﺑﺎ.
ﺑل ان اﻟﺗظﺎھرات اﻟﺗﻲ اﺳﻘطت ﻧظﺎم ﻣﺑﺎرك واﻟﺗﻲ ﺗم اﺣﺗﺿﺎﻧﮭﺎ واﻟﺗﺑﺎھﻲ ﺑﺈﻧﺟﺎزھﺎ ﺣﯾن اﺳﻘطت ﻧظﺎم اﻹﺧوان أﺻﺑﺣت ﻣﺣظورة وﻣﺟرﻣﺔ ﺑﺎﻟﻘﺎﻧون.

 وﺣرﻣﺔ اﻟﺟﺎﻣﻌﺎت اﻟﺗﻲ ﻧﺎﺿل ﻛﺛﯾرون دﻓﺎﻋﺎ ﻋن اﺳﺗﻘﻼﻟﮭﺎ ﺣﺗﻰ ﻧﺟﺣوا ﻓﻲ إﺑﻌﺎد اﻟﺷرطﺔ ﻋﻧﮭﺎ ﺑﺣﻛم ﻗﺿﺎﺋﻲ ﺗﺎرﯾﺧﻲ، ﻟم ﺗﺟد ﻣن ﯾداﻓﻊ ﻋﻧﮭﺎ ﺣﯾن اﻧﺗﮭﻛت وأﺻﺑﺣت اﻟﺷرطﺔ ﺗﻌﺳﻛر داﺧل اﻟﺣرم اﻟﺟﺎﻣﻌﻲ ﺑرﺿﺎ وﺑطﻠب ﺑﻌض اﻟﻌﻣداء أﺣﯾﺎﻧﺎ.

ﻧﻣﺎذج اﺧﺗﻼط اﻹدارات واﺣﺗﻼل اﻟﻣﻔﺎھﯾم ﻋدﯾدة وﻻ ﺣﺻر ﻟﮭﺎ.
ﺣﺗﻰ وﺟدﻧﺎ ﻗﺑوﻻ وﺗﺑرﯾرا ﻣن ﺟﺎﻧب اﻟﺑﻌض ﻟﻠﺣﻛم ﺑﺈﻋدام 528 ﺷﺧﺻﺎ ﻻﺗﮭﺎم ﺑﻘﺗل ﺿﺎﺑط ﺷرطﺔ
واﻟﺣﻛم ﺑﺎﻟﺳﺟن ﻋﺷر ﺳﻧوات ﻓﻘط ﻟﺿﺎﺑط أدﯾن ﻓﻲ ﻗﺗل 37 ﺷﺧﺻﺎ ﺣرﻗﺎ،

وﺷﺎﻋت ﺣﺎﻟﺔ ﻧﻘص اﻟﻣﻧﺎﻋﺔ اﻟﻣﻌرﻓﯾﺔ ﺑﺣﯾث وﺟدﻧﺎ أﺟﯾﺎﻻ ﻻ ﺗﻌرف ﻣن اﻏﺗﺻب ﻓﻠﺳطﯾن وﺻدﻗت ان أﺑﻧﺎءھﺎ ﺑﺎﻋوا أراﺿﯾﮭﺎ ﻟﻠﺻﮭﺎﯾﻧﺔ.
وﻻ ﺗﻌرف ان اﻟﻔﻠﺳطﯾﻧﯾﯾن رﻓﺿوا اﻗﺗراﺣﺎ ﻟﻌﺑداﻟﻧﺎﺻر ﻟﻠﺗوطﯾن ﻓﻲ ﺳﯾﻧﺎء.

وﻻ ﺗﻌرف ﻣن ﺣﺎرب اﻻﺣﺗﻼل اﻹﻧﺟﻠﯾزي ﻓﻲ ﻗﻧﺎة اﻟﺳوﯾس، وﻣن ھم اﻟوطﻧﯾون واﻟﺧوﻧﺔ، أو اﻹرھﺎﺑﯾون واﻟدﻋﺎة، وﻣن ھم اﻟﺗﻛﻔﯾرﯾون واﻟوﺳطﯾون.

إﻟﻰ ﺟﺎﻧب اﻷھواء اﻟﺳﯾﺎﺳﯾﺔ اﻟﺗﻲ وظﻔت وﺳﺎﺋل اﻹﻋﻼم ﻹﻓﺳﺎد اﻟوﻋﻰ وﺗﺷوﯾﮫ اﻟذاﻛرة، ﻓﺈن ﻧﻔرا ﻏﯾر ﻗﻠﯾل ﻣن اﻟﻣﺛﻘﻔﯾن واﻟﻧﺧب ﺳﺎﯾروا اﻟرﻛب وﺗﻘدﻣوه أﺣﯾﺎﻧﺎ،
 إذ اﻧﺗﮭزوا اﻟﻔرﺻﺔ اﻟﻣواﺗﯾﺔ ﻟﺗﺻﻔﯾﺔ ﺣﺳﺎﺑﺎﺗﮭم اﻟﺗﺎرﯾﺧﯾﺔ واﻟﺗﻌﺑﯾر ﻋن ﺧﺻوﻣﺎﺗﮭم اﻟﻔﻛرﯾﺔ.
وﻣﻧﮭم أﻧﺎس ﻛﺎﻧوا ﻣﺣﺗرﻣﯾن طوال اﻟوﻗت، وﻟﻛن اﻷھواء واﻟﻐواﯾﺎت أﻓﻘدﺗﮭم ﺗوازﻧﮭم ﺣﺗﻰ ﻛﺷﻔوا ﻋن وﺟوه ﻟم ﺗﻛن ﻣرﺋﯾﺔ ﻣن ﻗﺑل.

وﻟﻸﺳف ﻓﺎن إﻋﺻﺎر اﻹﻓﺳﺎد واﻟﺗﺷوﯾﮫ ﻣﻸ اﻷﺟواء ﻓﻲ ﻣﺻر ﺑﺎﻟﺳﻣوم اﻟﺗﻲ ﺗﺣﺗﺎج إﻟﻰ وﻗت طوﯾل وﺟﮭد ﻛﺑﯾر ﻹزاﻟﺔ آﺛﺎرھﺎ.

ﻣﻊ ذﻟك ﻓﺈﻧﻧﺎ ﻟم ﻧﻔﻘد اﻷﻣل ﻓﻲ وﻋﻲ اﻟﺷﺑﺎب اﻟذي ﻟم ﯾﺗﻠوث وظل ﻣﺣﺗﻔظﺎ ﺑﻧﻘﺎﺋﮫ. ﻓﺿﻼ ﻋﻠﻰ أﻧﻧﺎ ﻻ ﻧﻌرف إﻋﺻﺎرا اﺳﺗﻣر طول اﻟوﻗت، ﺣﯾث ﻻﺑد أن ﺗﻛون ﻟﮫ ﯾوﻣﺎ ﻣﺎ ﻧﮭﺎﯾﺔ ﺑﺣﯾث ﯾﺻﺑﺢ اﻟﺳؤال ﻣﻧﺻﺑﺎ ﻋﻠﻰ ﻗدرة اﻷﺳوﯾﺎء ﻋﻠﻰ اﻟﺻﺑر واﻟﺻﻣود.
..................

3 التعليقات:

usama يقول...

اطال الله في عمرك شيخنا واستاذنا ومعلمنا الكبير النزيه الأصيل فهمى هويدي فأنا من جيل الشباب الذي تربى على يديك فكريا واعلم انك لم تكن تحرث طيلة هذه السنوات في الماء ولنراهن سويا على قدرة الأسوياء على الصبر والصمود

صابر عبد الصادق محمد يقول...

استاذ هويدى تمتعنا بتحليلاتك القوية الذكية ٠ حتى وانت ترد على مخالفيك نرى الادب الجم لكن أرى فى بعض الاحيان انك عندك الحقيقة الكاملة ولا تصرح بها وتحوم حولها ٠ مثلا انك تعرف ان الاخوان منهجهم السلمية وانت متأكد من ذلك لكن طلبت منهم ان يعبروا عن موقفهم بصراحة وانت متأكد تمام التأكد انهم يلفظون العنف ٠ ترى الانتهاكات الشديدة من النظام وتفرد لها القليل بناء على طلب بعض المظلومين ٠ ترى ان الحكم العسكرى فشل فى جميع الدول التى خضعت له وانت ماشاء الله عندك معلومات غزيرة ولا تفرد لها مساحات ٠ هل هذا ذاتى من حضرتك ام هو ضغوط أمنية أم لا توجد وسائل اعلام عربية ترضى النشر ٠ استاذ هويدى اطال الله عمرك نريد ان نستفيد من معلوماتك التى هى خلاصات قراءات وتجارب عديدة متعك الله بالصحة والعافية ٠

غير معرف يقول...

بارك الله فيك يا من علمتنا كيف نفكر في السياسة ونتكلم فيها فلولا فضل من الله لكنضب عنا معين السياسة كما نضب من شعب باكملة

Delete this element to display blogger navbar