Subscribe:

Ads 468x60px

14 سبتمبر، 2013

وزارة الحقيقة



صحيفة الشرق القطريه السبت 8 ذو القعدة 1434 –  14 سبتمبر  2013
وزارة الحقيقة – فهمي هويدي

في الأخبار أن إحدى الجهات السيادية فى مصر سربت إلى وسائل الإعلام ما اعتبرته وثيقة كشف عنها موقع «ويكيلكس»،
وتضمنت أسماء عدد من السياسيين والحقوقيين الذين ادعت أنهم تلقوا تمويلا لأنشطتهم من السفارة الأمريكية فى القاهرة.
 وهو ما اعتبرته الجهة المذكورة بمثابة «فضيحة» كشفت عن عمالة أولئك الأشخاص واستخدامهم من قبل أطراف خارجية.

وبعد نشر القائمة وتداولها على العديد من المواقع الإلكترونية، وبعدما تردد أن بلاغا قدم إلى النائب العام للتحقيق مع أولئك «العملاء». حدثت مفاجأة.
إذ تبين أن الوثيقة مزورة وأن موقع ويكيلكس لا علاقة له بها.
 وان الجهة السيادية أرادت تشويه صورة أولئك الأشخاص لصالح حسابات سياسية معينة.
 وبهذا الاكتشاف فإن الفضيحة الحقيقية كانت فى الدور الذى قامت به الجهة السيادية، في سعيها لتشويه سمعة أولئك الناشطين واغتيالهم سياسيا.

لم تكن تلك المرة الأولى التي نجد فيها أن الجهات السيادية تلعب دورا فى تسريب الأخبار وتشكيل الرأى العام المصري والعربي.
فقبل عدة أيام (في 27/7) نشرت صحيفة الأهرام على صدر صفحتها الأولى معلومات منسوبة أيضا إلى إحدى الجهات السيادية تحدثت عن مؤامرة وهمية لتقسيم مصر تمت برعاية السفيرة الأمريكية بالقاهرة، التي قيل إنها جهزت اعترافا باستقلال «جمهورية مصر العليا».
وهي خطة ذكر التقرير المنشور أنها تمت بالاتفاق مع نائب مرشد الإخوان خيرت الشاطر، كما أشار إلى أن سياسيين وصحفيين ورجال أعمال مصريين ضالعين فى المؤامرة، وهؤلاء جزء من «الطابور الخامس» الذي يستهدف إفشال خطة الطريق التى أعلنها الفريق السيسى.
وفى حين ذكر الخبر أن هؤلاء المتآمرين سيقدمون إلى العدالة خلال أيام، إلا أنه رغم مضى أكثر من أسبوعين على النشر فإن قرارا لم يعلن بهذا الخصوص.

يلاحظ فى هذا الصدد أن الخبر نشر فى سياق حملة ضد الرئيس أوباما والولايات المتحدة التى اتجهت فى إحدى المراحل إلى اعتبار ما جرى فى مصر انقلابا وليس ثورة، الأمر الذي بدا تهديدا بقطع المساعدات التى تقدم إليها.
وقد ذهبت الحملة فى ذلك إلى حد الزعم بأن الشعب الأمريكى بدأ فى الثورة على أوباما، وهو الخبر الذى ردده بعض وسائل الإعلام المصرية، وقطعت إحدى القنوات إرسالها لبثه.

في تاريخ سابق (22/7) سربت المصادر السيادية خبر صدور قرار من النائب العام بحبس الرئيس محمد مرسي 15 يوما بتهمة التخابر مع حماس، إلا أن مصادر سيادية أخرى سارعت إلى نفى الخبر جملة وتفصيلا وشككت فى دوافع نشره حتى اعتبرتها من قبيل البلبلة التى تخدم أغراضا مشبوهة.

وحين تبين أن الخبر صحيح فإن التفسير الأرجح للتجاذب الذي تم هو أنه من قبيل التنازع بين الأجهزة السيادية المختلفة فى مصر.

هذه نماذج لممارسات الأجهزة السيادية ودورها المتصاعد فى تسريب الأخبار إلى وسائل الإعلام لتحقيق أهداف سياسية معينة بمظنة أن ذلك يخدم النظام القائم ويضمن «تصنيع الموافقة» على حد التعبير الذى صكه الفيلسوف الأمريكى المتمرد نعوم تشومسكى.

ولدي قائمة طويلة بالحالات المماثلة التى قامت فيها الأجهزة السيادية بالدور ذاته.
وربما كانت شيطنة حماس في نظر المصريين وتعبئتهم ضد المقاومة الفلسطينية فى المقدمة منها.

الشائع فى الوسط الإعلامى أن الأجهزة السيادية هى الأجهزة الأمنية التى توصف ولا تسمى وتسمع ولا ترى. وهى ترتبط مباشرة بالمقامات العليا في النظام.
 ولذلك فإن ذكرها يشيع رنينا قويا مسكونا بالمهابة والخوف.

وقد أعادت سطوتها في الوقت الراهن إلى ذهني مصطلح «وزارة الحقيقة» التى تحدث عنها الكاتب البريطانى جورج أورويل فى روايته البديعة التى كان عنوانها «1984».
 وقد أصدر الرجل روايته فى عام 1949 التى تنبأ فيها بمستقبل للعالم تظهر فيه جمهوريات «الأخ الكبير»، وهو الزعيم الذى يراقب كل شىء وتتولى أجهزته «السيادية» صياغة الواقع وتشكيله لكى يظل الجميع فى قبضة النظام وخدمته.
فلديها وزارة الحقيقة لإشاعة الأكاذيب وفرضها على الناس،
ووزارة الحب التى تتعامل مع الناس بحسبانهم أرقاما وتجردهم من مشاعرهم الإنسانية،
 الأمر الذى عرض بطل الرواية وينستون سميث الصحفي الذى يعمل بوزارة الحقيقة إلى تعذيب مروع لأنه أقام علاقة مع زميلة له.
و«تم» علاجه حتى أصبح يطالب فى النهاية بمعاقبة حبيبته «جوليا»، بعدما نجح التأهيل واختار الرجل أن يعيش بغير حب.

ما تقوم به الأجهزة السيادية يعيد إنتاج دور وزارة الحقيقة، وقتل الحب فى الرواية من خلال وزارة الحب لا يختلف في شىء عن عملية الاقصاء واسعة النطاق التي تجري في طول مصر وعرضها، مع الاستمرار في التأكيد على عدم إقصاء أي فصيل.
وهو ما يمكن أن تقوم به في حالتنا «وزارة الوفاق»!

 لدينا في مصر طبعة جديدة من الرواية، مزيدة ومنقحة، بإضافات لبعض المثقفين البارزين، الذين أصبحوا مع أجهزة الأخ الكبير «إيد واحدة».
...................

2 التعليقات:

علية سليمان يقول...

أصبح واجبا أن أؤدي التحية لكاتب أصر أن يحترم ذاته في زمن حورب فيه من يفعل ذلك

غير معرف يقول...

اللهم احفظه. أمين

Delete this element to display blogger navbar