Subscribe:

Ads 468x60px

31 ديسمبر، 2012

أقنعونا ولا تطربونا


صحيفة الشرق القطريه الاثنين 18 صفر1434 -  31ديسمبر 2012
أقنعونا ولا تطربونا – فهمي هويدي

حين وجه الرئيس محمد مرسي خطابه إلى الأمة في أعقاب إعلان نتائج الاستفتاء على الدستور، (مساء الأربعاء 27/12) وتضمن من الإنشاء أكثر ما تضمن من الرؤية للمرحلة الجديدة، فضلت عدم التعليق على مضمونه، وقلت لابد أنه أجل الكلام المهم إلى خطبة افتتاح مجلس الشورى بعد انتقال سلطة التشريع كاملة إليه.

لذلك انتظرت المناسبة، وحين قيل لي إن الرئيس بدأ خطبته قبل ظهر السبت 29/12 تركت ما بين يدي من عمل وحرصت على أن أتابعه منذ اللحظة الأولى، متوقعا الكلام المهم الذي انتظرته.
ولا أخفي أنني أصبت بالإحباط حين انتهى الخطاب الذي لم أجد فيه الكلام المنتظر، حتى أنني رفضت التعليق عليه حين سألتني عنه زميلة صحفية في جريدة الأخبار، وآثرت أن أسمعه مرة أخرى حين يعاد بثه حتى أكون عنه انطباعا غير متأثر بمشاعر الإحباط التي انتابتني،

وحين حدث ذلك سمحت لنفسي أن أسجل عليه أربع ملاحظات هي:

< أنه حفل بالتعبيرات الإنشائية التي تحدثت عن الشعب العظيم والثورة العظيمة ومصر التي لن تركع أبدا وعرفت الله منذ فجر التاريخ وعاشت في تلاحم ضم كل مكونات الوطن، الذي هو بحاجة إلى كل السواعد وكل الأطياف..الخ.
وهي المعاني التي كررها الرئيس في أكثر من مناسبة. ولا أظن أنها أضافت كثيرا إلى معارف السامعين.

< أنه مس بصورة مخففة لم تتجاوز عبارة الدعوة إلى الحوار حقيقة الأزمة السياسية التي تمر بها مصر، في ظل الانقسام بين القوى السياسية والكتل الجماهيرية الذي اتضح في التصويت على الاستفتاء، في حين أن ذلك أمر كان يستحق منه اهتماما أكبر.

< أنه ركز على المشهد الاقتصادي وكان جيدا أن أعلن عن تشكيل مجلس للتنمية الاقتصادية برئاسته لتأكيد اهتمامه بالموضوع، إلا أنه حرص على أن يقدمه بصورة وردية تبعث على التفاؤل والثقة في المستقبل.
وضرب لذلك أمثلة عدة كان واضحا أنها تقارير للجهات الاقتصادية المختصة التي حرصت على أن تبرز المؤشرات الإيجابية وتشرح معالم الجانب المضيء والمتفائل من المشهد.

< أنه في سعيه لإشاعة التفاؤل تحدث عن بعض المشروعات المستقبلية بعيدة المدى، التي من شأن تنفيذها أن يقلب المعادلة ويعيد إلى مصر مكانتها وريادتها و... و... و...إلخ.

لم أسترح للخطاب الذي وجهه الرئيس، ونقلت انطباعي هذا لأحد مساعديه، فكان رده أنه أراد موازنة الصورة الكئيبة والقاتمة التي روجت لها وسائل الإعلام في الآونة الأخيرة مدعية أن مصر على وشك الإفلاس ونظامها الاقتصادي موشك على الانهيار وثورة الجياع على الأبواب.

لذلك فقد حرص الرئيس على أن يقول صراحة إن الذين يتحدثون عن إفلاس مصر هم المفلسون، وهي العبارة التي استقبلت بعاصفة من التصفيق.

تفهمت الفكرة وتحفظت عليها. ذلك أن الرئيس أراد أن يواجه غلوا وإفراطا في التشاؤم بإفراط مقابل في التفاؤل. وكان ذلك خطأ كبيرا.
ولم أكن وحدي الذي لاحظ ذلك، لأنني تلقيت اتصالات من أكثر من واحد لم يستريحوا إلى هذه اللغة، وقال لي أحدهم إن الرئيس في تفاؤله بدا وكأنه يتحدث عن بلد آخر غير مصر.

مشكلة اللغة التي أفرطت في التفاؤل، ليس فقط أنها لا تقنع الناس ولا تنفذ إلى عقولهم وقلوبهم، ولكنها أيضا تفقد ثقة الناس في شخص المتحدث، في صدقه وشفافيته. لأنهم حين يسمعون كلاما متفائلا ويرون ــ ويعيشون ــ واقعا على النقيض مما سمعوا به، فإنهم سيصدقون واقعهم وسيكذبون آذانهم ولن يطمئنوا إلى ما يقال لهم في المستقبل.

لقد تمنيت أن يقدم الرئيس تصورا لحل الأزمة السياسية، مصحوبا بإجراءات وخطوات سوف يقدم عليها لإعادة اللحمة إلى الجماعة الوطنية.

 تمنيت أيضا أن يصارحنا بحقيقة الموقف الاقتصادي، الذي ليس على وشك الإفلاس حقا، لكنه يواجه أزمة ينبغي أن يصارح الشعب بحجمها الحقيقي، ليس فقط لتأكيد الشفافية وتعزيز الثقة، ولكن أيضا لكي يتهيأ الرأي العام لاستقبال القرارات الاقتصادية التي سوف تضطر الحكومة لاتخاذها في المستقبل، والتي ستحمل الناس بأعباء لا ينبغي أن يفاجأوا بها.

تمنيت أن يوجه الرئيس نداء إلى الناس بعد أن يصارحهم بالحقيقة يقول لهم فيه تعالوا نقتسم الهم أو الفقر، ثم يحدثهم عن تصوره لمواجهة الأزمة، لا أن يدغدغ مشاعرهم بمعلومات تخدرهم وتسرب إليهم شعورا مؤقتا بالسكينة والاطمئنان.

إن الخطاب الإنشائي لم يعد يقنع الناس، الذين شبوا عن الطوق، وانخرطوا جميعا في الشأن السياسي بعد ثورة 25 يناير، وحين استعادوا وعيهم وحضورهم بعد طول غياب فإنهم أصبحوا أكثر استعدادا للمشاركة وتحمل المسؤولية، وباتوا بحاجة إلى خطاب يقنعهم وليس فقط يطربهم.
......................

1 التعليقات:

Hasan As-Sadeq يقول...

سيدي الفاضل : رغم عشقي لك منذ طفولتي ومتابعتي لمقالاتك بدءاً من (إعرف وطنك أيها العربي) في مجلة "العربي" ، إلا أنني أعتب عليك محبةً ، إذْ بدأتُ ألحظ في مقالاتك نوعاً من عدم الموضوعية في الكتابة عن السيد الرئيس وما يدور في مصر ؟؟ لم يعجبك الخطاب لأنه إنشائي ولا يلا مس الواقع والعقل ، وهنا أودّ سؤالك : كم من مرّة وجه السيد الرئيس الدعوة لكافة أطياف المعارضة للحوار المفتوح بكل شفافية ؟ وكم قالها مراراً وتكراراً بأن العقبة كؤود والتركة التي ورثتها مصر عن المخلوع أكبر من أن يقوم بإصلاحها فرد أو حزب بمفرده ، بل لا بدّ من تضافر جهود الجميع والعودة للعمل والإنتاج بدل إهدار الوقت في المسيرات والمليونيات والإضرابات ؟ الجميع يدّعي (ومنهم للأسف أنت) أن خطاباته حزبية وليست لشعب مصر ، وبمراجعة كافة خطاباته سوف تجد أنه كان يشدّد ويكرّر عبارته (أيها الأبناء والأحبة ، المعارضين قبل المؤيدين ، أيها الشعب العظيم ، يا شعب مصر المبارك .. الخ. أخشى عليك يا سيدي الفاضل أن ينطبق عليك ما وصفه المستشار الدكتور عبد الله الأشعل في مقالته على الجزيرة نت هذا اليوم حين قال (أَضِفْ إليهم طبقةً من السّياسيّين الذين يطمحون إلى المَناصب حتى لو كَلَّفَهُم ذلك التَّضحيَةُ بمَصْلَحَةِ الوطن والشَّعْبِ كُلّه)

Delete this element to display blogger navbar