Subscribe:

Ads 468x60px

18 نوفمبر، 2012

شكرا نتنياهو


صحيفة الشرق القطريه الأحد 4 المحرم 1434 -18 نوفمبر 2012
شكرا نتنياهو – فهمي هويدي

يستحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو شكرا منا لم يسع إليه، رغم كل الأهداف الشريرة التي أراد أن يحققها بغاراته على غزة، بما استصحبته من ترويع وقتل وتدمير.

أتفق مع كل من يرى في الرجل مجرم حرب لا محل لأن تذكر له فضيلة أو يسبغ عليه شكر.
بل ينبغي أن يلاحق باللعنات والاستهجان لكل ما يصدر عنه.

وأزعم أن ذلك هو التقييم الحقيقي للشخص ودوره. وقبل أن أعرض حيثيات الفكرة التي أدعو إليها أنبه إلى ثلاثة أمور:

الأول: أن الشكر الذي أتحدث عنه مغموس بالدم وخارج من رحم الاحتقار والكراهية.

والثاني: أنني أدرك جيدا أن الشعب الفلسطيني الذي لا يزال ينزف دما منذ أربعينيات القرن الماضي هو الذي يدفع ثمن العربدة الإسرائيلية.

الأمر الثالث: أنني حين أتحدث عن الشكر للسيد نتنياهو فذلك لا يعني أنني فرح لما حدث، ولكنني أردت أن أقول إن الجريمة التي وقعت بحق الشعب الفلسطيني في القطاع أبرزت إيجابيات تستحق الاهتمام والرصد.

فأي مراقب للأحداث في المنطقة العربية لابد أن يلاحظ أن ثورات الربيع التي شهدتها المنطقة منذ بداية العام الماضي (2011) خطفت أبصار الجميع، وصرفت انتباه الأغلبية عن القضية الفلسطينية، الأمر الذي حولها في وسائل الإعلام إلى خبر من الدرجة الثانية أو الثالثة.

وفي هذه الأجواء ارتفعت أصوات البعض بأحاديث ركزت على الخطر الإيراني والعدو الإيراني، كما شغل آخرون بالحدث السوري وإسقاط النظام القائم في دمشق..
ووصل بالبعض أن بدأوا يشيرون إلى إيران باعتبارها العدو الأكبر والأخطر مما تمثله إسرائيل.

وقد تكفل العدوان الوحشي الأخير على غزة بتصحيح الصورة المختلة. ذلك أنه دفع العنوان الفلسطيني إلى المقدمة وأعاده إلى مكانه الخبر الأول في وسائل الإعلام العربية.

 وفي الوقت نفسه فإنه ذكّر الجميع بأن العدو الحقيقي والخطر الحقيقي يتمثل في إسرائيل قبل أي شيء آخر.
وأكثر من ذلك فإن العدوان استنفر الجماهير العربية التي ظلت طوال الأشهر الماضية تخرج معبرة عن مطالبها واحتجاجاتها. وإذا بنا نراها بعد الغارات الإسرائيلية تعلن عن غضبها وتستعيد رفضها وخصومتها للسياسات الإسرائيلية، وتضامنها مع الشعب الفلسطيني.

وما كان لكل ذلك أن يحدث لولا إقدام إسرائيل على جريمتها التي أرادوا بها تركيع الفلسطينيين، فأراد ربك أن تصحح الوجدان العربي وتصوب مواقف الإعلام العربي، بل وتستثير حماس الجماهير العربية.

بالتوازي مع ذلك نلاحظ أن القيادة المصرية حرصت منذ تولي الرئيس محمد مرسي منصبه على أن تتعامل بحذر مع الإسرائيليين، وأن تتجنب التصعيد إزاءها بناء على اجتهادات أو تحليلات دعت إلى التهدئة في الفترة الماضية، إلا أن العدوان الإسرائيلي اضطر القيادة المصرية لأن تتبنى موقفا أكثر حزما، وألا تتردد في التصعيد السياسي.
وهو ما تجلى في الزيارة التي قام للمرة الأولى بها رئيس الوزراء لقطاع غزة،
وفي تصريحات رئيس الجمهورية التي أعلن فيها أن مصر لن تترك غزة وحدها في مواجهة إسرائيل،
كما تجلى في فتح معبر رفح لاستقبال الجرحى والمصابين وغيرهم من العالقين.

بالتالي فإنه إذا صح أن إسرائيل أرادت أن تحرج القيادة المصرية وأن تختبر موقفها، فالذي حدث أن مصر لم تستجب للضغط، واضطرت للتخلي عن حذرها في التعامل مع الموقف.

النقطة الثالثة الجديرة بالتسجيل في هذا السياق أن الغارات الإسرائيلية شكلت عاملا ضاغطا على الحكومة المصرية لكسر الحصار المفروض على القطاع.
وقد تجلى ذلك في فتح المعبر لزيارات المسؤولين المصريين والعرب، الأمر الذي قد يستثمر ــ إذا استمر ــ في طي صفحة الحصار «وتطبيع» العلاقات مع القطاع.

النقطة الرابعة المهمة أن رد الفعل الفلسطيني كشف عن تفوق القدرة العسكرية لمنظمات المقاومة، الأمر الذي يمكن أن يعد نقطة تحول في الصراع ضد الاحتلال.

ذلك أن إسقاط المقاومة لطائرة إف 16 كذلك إسقاط الطائرة الإسرائيلية بغير طيار، وتوجيه صاروخ بعيد المدى وصل إلى مشارف تل أبيب،

ذلك كله يؤشر على أن ثمة جديدا في قدرة المقاومة يجب أن يحسب حسابه، الأمر الذي لابد أن يكون له صداه في أوساط الإسرائيليين، وحين يترتب على ذلك أن يندفع أكثر من مليون إسرائيلي إلى الملاجئ هربا من الصواريخ الفلسطينية، فمعنى ذلك أن الرسالة وصلت، وأن الإسرائيليين لن يستشعروا أمانا حقيقيا طالما استمر الاحتلال.

في عام 1982 حين اجتاحت إسرائيل لبنان فإن هذه كانت اللحظة التي ولد فيها حزب الله، الذي أهان إسرائيل وهزمها بعد سنوات قليلة.

وفي سنة 1955 حين قامت وحدة إسرائيلية بقيادة إرييل شارون بنسف بير الصفا في ضواحي غزة، وقتلت 39 مصريا وسودانيا وفلسطينيا، وقد رد الرئيس عبد الناصر على ذلك بتشكيل كتيبة الفدائيين المصرية بقيادة المقدم مصطفى حافظ، التي قامت بعمليات فدائية داخل إسرائيل أدت إلى قتل نحو 1400 شخص.
وبذلك ارتد السهم إلى الصدر الإسرائيلي بما لم تتوقعه

 ــ ما الذي سيحدث هذه المرة؟ السؤال يستحق أن يطرح، والإجابة تستحق الانتظار.
.................

0 التعليقات:

Delete this element to display blogger navbar