Subscribe:

Ads 468x60px

15 نوفمبر، 2012

ضد التشيُّع وليس الشيعة


صحيفة الشرق القطريه الخميس 1 المحرم 1434 -15 نوفمبر 2012
ضد التشيُّع وليس الشيعة – فهمي هويدي

نقل إلى بعض الأصدقاء من لبنان عتابا لأحد المراجع الشيعية على الأزهر وأعضاء مجمع البحوث الإسلامية لأنهم دخلوا في اشتباك مع الشيعة، في وقت تعمل فيه أطراف عدة على نقل الصراع في المنطقة من المستوى السياسي إلى المستوى المذهبي والطائفي الشيعة والسنة.

توقع الذين حملوا الرسالة أن أنقلها إلى من أعرف في مشيخة الأزهر ومجمع البحوث.
ورغم أنني لم أكن طرفا في مناقشة الموضوع، إلا أنني لم أكن بعيدا عنه تماما.
وهو ما سمح لي بأن أنقل الرسالة إلى من يعنيه الأمر من ناحية، وأن أنقل ردهم الذي أعرفه وأوافق عليه من ناحية ثانية.

مبلغ علمي أن المؤسسة الدينية في مصر ليست ضد الشيعة كمذهب ولكنها مستنفرة وغاضبة من محاولات نشر المذهب الشيعي في مجتمعات أهل السنة.
فالمذهب محل احترام في الأزهر وجامعته وبعض آراء فقهائه يستشهد بها وتناقش في دراسات الفقه المقارن.

كما أن للأزهر تاريخه الطويل الذي تعامل خلاله بإيجابية مع المذهب الإثنا عشري. وهو ما تمثل في فتوى الشيخ محمود شلتوت باعتباره من المذاهب المعتبرة شرعا. وفي إسهام علمائه في جهود التقريب بين المذاهب وفي تحرير مجلة رسالة الإسلام التي صدرت عن دار التقريب بالقاهرة في أربعينيات القرن الماضي.

قلت لمحدثي إن ذلك الموقف الإيجابي يتجاوز حدود المؤسسة الدينية، لأن المجتمع المصري معروف على مدى تاريخه بأن هَوَاه مع آل بيت النبي عليه الصلاة والسلام.
وأن من دفن في مصر من سلالة الرسول تحولت قبورهم إلى أضرحة ومزارات (عددها 12 تقريبا) تقصدها أعداد غفيرة من المصريين.

إن من حق المؤسسة الدينية أن تغضب حين تجد أن ثمة نشاطا شيعيا في أوساط أهل السنة المصريين، يترجم في زيارة لأحد رجال الدين من شيعة العراق لبعض الحسينيات الخاصة بهم في مصر.

 كما يتمثل في إصدار كتابين لاثنين من المتشيعين المصريين أحدهما طبعه مركز الدراسات العقائدية في مدينة قم وضم خمس محاضرات ألقاها صاحبنا هناك، وسب فيها بعض صحابة النبي عليه الصلاة والسلام بقسوة، مرددا الكلام القديم لغلاة الشيعة المخاصمين للسنة.

والكتاب الثاني عنوانه «بيت العنكبوت» وقد أصدره أحد المتشيعين المصريين، الذي طعن في كبار المحدثين وفي المقدمة منهم البخاري ومسلم.

حين يحدث ذلك في بلد الأزهر فإنه يعد هجوما يستحق الرد.
وفي هذه الحالة لا يعد الأزهر أو مجمع البحوث الإسلامية مشتبكا مع الشيعة، بقدر ما إنه يغدو مدافعا ومتصديا لعدوان وقع على محيطه.

 في الوقت ذاته فإن محاولات التشييع التي تكررت في أكثر من بلد عربي، ونشطت بشكل لافت للنظر في بعض دول غرب إفريقيا إضافة إلى بعض الدول الآسيوية (تايلاند مثلا)، هذه المحاولات لابد أن تزعج الأزهر، بما تمثله من عدوان واختراق على مجتمعات أهل السنة.
وذلك هو السبب الثاني الذي أثار حساسية المؤسسة الدينية واستفزها.
ولذلك فإن إثارة الموضوع في مؤتمر الأزهر ومجمع البحوث الإسلامية يبدو مبررا.

هل الحكومة الإيرانية تقف وراء هذه الجهود؟.
رغم أن الأنظار تتجه في العادة إلى تلك الوجهة، إلا أنني لست واثقا من ذلك.
أولا لأن مراجع قم يمارسون أنشطة مستقلة عن الحكومة
وثانيا لأن هناك مراجع آخرين في العراق هم الأكثر نشاطا في هذا المجال، وقد سبقت الإشارة إلى أن أحدهم زار القاهرة مؤخرا. فضلا عن أن هناك مراجع في لبنان ومنطقة الخليج.

ورغم أنني لست واثقا من دور للسياسة الإيرانية في عملية التبشير في المذهب، إلا أن سكوت المرشد الأعلى والحكومة الإيرانية على تلك الممارسات، دون أن يصدر عنها أي موقف يعبر عن الرفض أو التحفظ ــ مما يستحق الملاحظة.

إنني أفهم جيدا خلفيات محاولات إذكاء الصراع المذهبي في المنطقة منذ قامت الثورة الإيرانية في عام 1979، وأتابع ما تنشره الصحف الأمريكية راهنا عن مواجهة محتملة بين محور شيعي يضم النظام العلوي في سوريا مع حزب الله في لبنان والنظام الشيعي بالعراق، وبين محور سني تقدمه مصر وتركيا والسعودية والإمارات،
وتلك خلفية لا أظن أنها غائبة على جميع الأطراف، لكننا لم نر إلى الآن جهدا جادا لوقف الاستدراج في ذلك الاتجاه، قبل أن تختلط الأوراق ويقع المحظور.

وإذا كان يتعين على أهل السنة ألا يخلطوا بين اختلافهم مع السياسة الإيرانية وبين الاختلافات المذهبية على الجانبين، فإن الحكومة الإيرانية على الأقل تظل مطالبة أيضا باتخاذ موقف واضح إزاء عمليات اختراق مجتمعات أهل السنة لتشييع بعض أبنائها.

ذلك أن موقفنا الطبيعي هو مع إيران إذا ما تعرضت لعدوان أمريكي إسرائيلي، وأرجو ألا نستشعر حرجا في ذلك إذا استمر بعض المراجع الشيعية في عدوانهم على مجتمعاتنا السنية.
......................

0 التعليقات:

Delete this element to display blogger navbar