Subscribe:

Ads 468x60px

11 نوفمبر، 2012

وِزر الإعلام أكبر


صحيفة الشرق القطريه الأحد 26 ذو الحجة 1433 -11 نوفمبر 2012
وِزر الإعلام أكبر – فهمي هويدي

على صفحة كاملة تمدد القيادي الإسلامي وحاكمنا جميعا بعدما اعتبر الديمقراطية حراما، ونظامنا فاقدا للشرعية، وطالب الرئيس محمد مرسي بالتوبة،
 ورغم أنه لم يكفرنا بصريح العبارة، لكنه أطلق علينا أوصافا إذا جمعت على بعضها البعض فإنها تضعنا على باب المروق من الملة، لكنه تلطف بنا وفتح الباب لتعزيرنا، ومن ثم أنقذنا من حد الردة الذي يتحدث عنه البعض.

سألت من أعرف من القادة التاريخيين لجماعتي الجهاد والجماعة الإسلامية، خصوصا أن الاسم كان جديدا عليّ وسمعت به لأول مرة. فقالوا لي إن صاحبنا هذا ليس قياديا ولا يحزنون، ولكنه قضى ثلاثة أرباع عمره بين السجون والمنافي، وحين عاد ظهر في الساحة بعد الثورة والتف حوله بعض معارفه الذين لا يزيد عددهم في كل مصر على خمسين نفرا ـ من بين 90 مليونا ـ فاعتبر الشلة جماعة ونصب نفسه قائدا لها.

إلى هنا والأمر مفهوم ويمكن احتماله، لكن الغريب في الأمر أن يضفي عليه هذا الوضع شرعية في وسائل الإعلام، التي باتت تنقل آراءه العجيبة وتبرزها في عناوين عريضة، ثم يستشهد بها في كتابات بعض المعلقين المتربصين، الذين يهللون لكل ما هو مفزع ومخيف من آراء الملتحين بعدما صاروا «نجوما» في برامج الفضائيات.
إذ باتوا يستضافون ويتنافس عليهم المعدون للإيقاع بهم وتحويلهم إلى «فزاعات» تثير القلق والخوف كما تتحول إلى مادة للسخرية والتندر.

من نلوم؟
من قدم نفسه بحسبانه مرجعا له حق توجيه الأمة وقاضيا يوزع الاتهامات ويصدر أحكام الإدانة؟
أم وسائل الإعلام التي يتراوح موقفها بين السعي وراء الإثارة وبين الحرص على إشاعة الخوف والقلق بكل السبل؟

إذ لك أن تقدر موقف صاحبنا الذي أمضى حياته مطاردا، وموزعا بين السراديب والزنازين، حتى أمضى سنين طوالا في الظلام ولم ير النور أو ضوء الشمس.

وطوال تلك السنوات فإنه لم ير فينا إلا أننا أناس نتقلب بين العصيان والفسوق والكفر. ثم فجأة وجد الرجل نفسه في بؤرة الضوء، ومطلوبا من جانب وسائل الإعلام لكي يتحدث في مصير البلد ويفتي في أمور الدين والدنيا.

في المقابل فلابد أن يستوقفك موقف وسائل الإعلام التي لم يعد يشغلها سوى أحداث الصخب والفرقعات الصحفية، أيا كان مصدرها، وبصرف النظر عما إذا كانت حقيقية أو وهمية.

 وهي في سبيل ذلك لا تبذل جهدا للتعرف عن وزن المصدر الذي تخاطبه، حيث الفرقعة أهم من صدق المعلومة وإثارة الرأي العام أهم من تنويره وإذكاء وعيه.

وإذا افترضنا مجرد الإهمال الذي يقع بحسن نية من جانب أولئك الساعين إلى الإثارة، فإن ذلك لا يلغي دور الآخرين من المتربصين الذين يتصيدون الكلام فيهولون فيه ويزيدون عليه. لإشعال أكبر قدر من الحرائق والفتن.

قبل أن أجيب عن السؤال الذي طرحته، ألفت النظر إلى مشكلة الألقاب والأوصاف الفضفاضة والمجانية التي أشاعتها وسائل الإعلام المصرية بيننا بعد الثورة.

إذ الأمر ليس مقصورا على «القياديين» الذين لا نعرف شيئا عن مظاهر وصلاحيات القيادة التي يمارسونها، ولا عن هوية أو حجم الأتباع والصحاب الذين يشكلون القاعدة التي يمثلها ذلك القائد.

فالقياديون في الساحة الإسلامية. أقل ممن يوصفون بأنهم «نشطاء» أو «مدونون» ومن الأولين من شارك في مظاهرة بأحد الميادين، ومن المدونين من كتب سطرا أو سطرين على تويتر أو على أحد الجدران.

وذلك كله يهون إلى جانب سيل فقهاء القانون والخبراء الإستراتيجيين الذين باتوا يطلون علينا كل يوم بفتاواهم وآرائهم فيما تنشره الصحف أو تبثه القنوات الفضائية.

وبين هؤلاء وهؤلاء من لم يضف شيئا إلى ما تعلمه في كليات الحقوق أو من لا تزيد معلوماته الإستراتيجية عما يقرؤه كل أحد في صحف الصباح. أو عما حصله قبل ربع قرن في الكلية الحربية أو كلية القادة والأركان على أحسن الفروض.

أيا كان حجم الصدمة في هذه الخلفية، فلا ينبغي أن تفاجئنا كثيرا، لأن ذلك الهرج يظل جزءا من فوضى فترات الانتقال.

ولدينا في مصر الآن حالة من الفوضى تخفف من وطأة الصدمة، إذ طالما نحن بحاجة إلى بعض الوقت للشعور بالاستقرار في الأوضاع الأمنية والاقتصادية، فالأمر ينسحب أيضا على الساحة الفكرية والسياسية، وقد تعلمنا أن الزبد يذهب جفاء وأن ما ينفع الناس وحده هو الذي يمكث في الأرض.

إذا حصرنا أنفسنا في الساحة الإسلامية التي تشكل المصدر الأكبر للإثارة وعدنا إلى إجابة السؤال:
من الملوم، فإنني أزعم أن الطرفين يستحقان اللوم ولكن نصيب وسائل الإعلام منه أكبر

 ـ لماذا؟ ـ لأنني أتصور أن أي ناشط إسلامي ـ حتى وإن لم يكن قياديا ـ يدخل إلى الساحة بعد انفصال دام عدة عقود، عليه أن يتروى وأن يستوعب الواقع الذي انفصل عنه، ولا يستدرج بسهولة أمام أي محاولة للإيقاع به أو استخدامه في الصراعات الداخلية.

وفيما علمت فإن بعض الراشدين فطنوا إلى ذلك، وطلبوا من بعض زملائهم الذين تورطوا في الاستدراج أن يلتزموا الصمت لبعض الوقت.
ومنهم من التزم بذلك فعلا. إلا أن هناك آخرين كثيرين لا يزالون مفتونين بالظهور الإعلامي.

إذا سألتني لماذا حملت وسائل الإعلام المسؤولية الأكبر.. فردي أن ترديد القياديين للأفكار المشوهة والصادمة راجع إلى سوء فهم وجهل بالواقع ويتم بحسن نية في كل أحواله.

أما تسابق الإعلاميين على نقل تلك الأفكار وتخويف الناس بها فهو إما راجع إلى سوء أداء مهني فرط في مسؤولية الكلمة وقدم الإثارة على الحقيقة،
أو أنه راجع إلى سوء نية مبيتة قصد الترويع والتخويف. وهو ما يجعل الوِزر أكبر في الحالتين.
...................

0 التعليقات:

Delete this element to display blogger navbar