Subscribe:

Ads 468x60px

03 سبتمبر، 2012

ثورة اليمن في خطر


صحيفة الشرق القطريه الاثنين  16 شوال 1433 – 3 سبتمبر 2012
ثورة اليمن في خطر – فهمي هويدي

ثورة اليمن في خطر. فهي ليست معرضة للإجهاض فحسب، وإنما صار البلد كله مهددا بالتفكيك. بعدما أصبح يعيش وضعا غاية في الغرابة.

إذ قد لا يخطر على بال أحد أن اليمن بعد الثورة أصبح خاضعا لرئيسين وجيشين وإعلامين.

صحيح أن الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادئ يمارس عمله في مكتبه، إلا أن الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي أجبر على التنحي عن منصبه بعد طول مساومة ومراوغة لايزال طليقا وموجودا في البلد، لا هو غادر صنعاء، ولا هو اعتزل السياسة أو التزم الصمت،

كما أنه لم يحاسب على ممارسات عهده بعدما منحته المبادرة الخليجية الحصانة وأمنته هو وأسرته.
ولأنه استمر قابضا على السلطة لأكثر من ثلاثين عاما، فقد صار له نفوذه ورجاله وثروته. إضافة إلى أن ابنه لايزال يتولى رئاسة الحرس الجمهوري. وهو ما جعل العاصمة صنعاء مقسمة بين نفوذ الرجلين، اللذين صار لكل منهما منبره الإعلامي، الأمر الذي أعطى انطباعا بأن في البلد نظامين متنافسين لا يمثل أي منهما مركز القوة، وإنما حول الرجلين إلى مركزين للضعف يتعايشان جنبا إلى جنب في العاصمة. الأمر الذي قلص كثيرا من نفوذ الدولة وهيبتها.

حين ضعف المركز كان من الطبيعي أن ينفرط عقد الأطراف. وحين ينحسر ظل الدولة ويتراجع نفوذها فلم يكن غريبا أن تصبح القبيلة هي الحل.

وما حدث في اليمن ذهب إلى أبعد من ذلك، فقد كانت تلك فرصة الحوثيين في الشمال، لأن يلتقطوا أنفاسهم ويرتبوا صفوفهم ويعززوا موقفهم في مواجهة النظام الذي عمد إلى قمعهم منذ خمس سنوات، حتى إنهم أطلقوا قناة فضائية باسم «المسيرة»،
وكادوا يكتسبون وضعا أقرب إلى وضع الأكراد في شمال العراق، من حيث احتفاظهم بخصوصية كيانهم مع بقائهم في داخل الدولة، بل إنهم تمددوا حتى تجاوزوا صعدة إلى عمران.

وصارت لهم امتدادات أو خلايا في صنعاء ذاتها.
وهناك من يهمس قائلا بأنهم يرشحون أنفسهم لكي يقيموا نموذجا للإمامة الجديدة في اليمن.

الأمر في الجنوب أسوأ وأشد خطرا. لأن المطروح الآن دعوة لانفصاله والعودة إلى وضع ما قبل سنة 1990، الذي تمت فيه الوحدة بين شطري اليمن.

وتشهد المحافظات الجنوبية هذه الأيام مظاهرات تنادي بالانفصال، وهو ما حدث أخيرا في لحج والضالع، وقبلهما في عدن.
ويقود الحراك الجنوبي هذه الدعوة رافعا شعارات من قبيل «فك الارتباط مطلبنا» و«الاستقلال خيارنا».

من الأحداث اللافتة للنظر في هذا السياق أن أحد أبرز دعاة الانفصال، السيد أحمد الحسني عاد من منفاه أخيرا إلى لحج، وصار يتحدث علنا عن تحرير الجنوب من نظام «الاحتلال» في الشمال.
وهي الدعوة التي تلقى ترحيبا في الشارع الجنوبي، الذي عانى الكثير في ظل حكم الرئيس السابق، منذ عمد نظامه إلى إقصاء الجنوبيين ونهب ثروات بلادهم.

ورغم أن الوضع اختلف إلى حد كبير بعد الثورة (رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء، من الجنوب) فإن ذلك لم يمح ذكريات مظالم السنوات التي خلت، أو المرارات التي خلفتها.

لقد قلت ذات مرة إن الاستبداد لا يدمر الحاضر وحده، ولكنه يخرب المستقبل أيضا، لأنه يسعى إلى حرق بدائله وإخصاء المجتمع، لكي يظل الخيار الوحيد الذي لا بديل عنه.

والحاصل في اليمن نموذج لذلك. ذلك أن سياسة الرئيس السابق هي التي فجرت التمرد في الشمال بين الحوثيين
وهي التي أطلقت شرارة مقاومة الهيمنة والدعوة للاستقلال في الجنوب.
وهي التي شجعت بعض الشبان على استخدام السلاح والالتحاق بـ«القاعدة»، بعدما أصبحت الصيغة الوحيدة المتاحة أمامهم لتحدي الظلم وإيقافه عند حده.

في محاولة لإنقاذ اليمن من التفكك فإن الرئيس هادي دعا إلى مؤتمر للحوار الوطني يفترض أن يعقد في شهر نوفمبر المقبل، ويشارك فيه «الحراك الجنوبي»،
وعلمت أن اللجنة التحضيرية للمؤتمر أعدت قائمة ضمت 20 مطلبا يتعين الاستجابة لها، للتهدئة ورأب الصدع وإنجاح المؤتمر.

من هذه المطالب توجيه اعتذار إلى أبناء المحافظات الجنوبية عما عانوه من مظالم،
وإعادة الموظفين والعسكريين الذين تم تسريحهم بعد حرب إخضاع الجنوب في عام 1994،
وصرف مستحقات المتضررين في تلك السنوات العجاف.

لا نستطيع أن نتنبأ بمصير مؤتمر الحوار، لكنني أخشى أن يكون وقت رأب الصدع في الجنوب أو الشمال قد فات، ومن ثم أرجو ألا يلحق اليمن بالسودان في انفصال الجنوب، أو يلحق بالعراق في شبه انفصال الشمال.

وإذ لاحظت أن ذلك يتم في حين تثار في الفضاء العربي شكوك وأسئلة حول تمزق ليبيا وتفكيك سوريا وانفراط الأوضاع في لبنان، فإن ما نراه يحذرنا من أن العالم العربي بصدد الدخول في طور جديد يشوه «الربيع» الذي أنعشه وأعاد الحيوية إلى شرايينه وأطرافه.

يحزننا ويصدمنا الذي يحدث في اليمن، ويخزينا وقوف العالم العربي منه موقف المتفرج
(هل نبالغ إذا قلنا إن بعضه يقف موقف الشامت؟)

 ــ ذلك أن ما نراه لا يمثل محاولة لإجهاض ثورة الشباب هناك فحسب، لكنه يجهض أيضا بعضا من أحلامنا.
نحن الذين حلمنا يوما بوحدة الأمة العربية، ثم توالت انتكاساتنا حتى صرنا نحلم بوحدة كل قطر عربي على حدة.
..................

0 التعليقات:

Delete this element to display blogger navbar