Subscribe:

Ads 468x60px

15 أبريل، 2012

غسيل عمر سليمان

صحيفة الشرق القطريه الأحد 23  جمادى الأولى 1433 – 15 أبريل 2012
غسيل عمر سليمان – فهمي هويدي

كم واحدا قتلوا في سجن المخابرات العامة أثناء رئاسة اللواء عمر سليمان لها؟
 ــ لا أحد يملك الإجابة على السؤال ــ وبوسع الرجل أن يحلف بالثلاثة على أن أحدا لم يقتل، وربما قال أيضا إنه لا يوجد سجن في مقر المخابرات العامة.

لكن الملف إذا فتح وجرى التحقيق في الموضوع من خلال لجنة محايدة لتقصي الحقائق، فإن هناك عشرات بل مئات الشهود الذين بوسعهم أن يؤكدوا وجود السجن ويتحدثون عن التعذيب الجهنمي الذي تعرضوا له في زنازينه المبنية تحت الأرض،
ومنهم من يستطيع أن يحدد أسماء بعض إخوانهم الذين قتلوا إما بسبب إطلاق الرصاص عليهم أو بسبب التعذيب، وهؤلاء مستعدون للشهادة ومواجهة الرجل بحقائق تجربتهم في سجن المخابرات، إذا أعطوا الأمان بطبيعة الحال.

لقد تحدثت إلى بعض من أطلق سراحهم منهم، فقالوا إنهم اقتيدوا من الخارج على طائرات خاصة، بعضها عسكرية أمريكية في النصف الثاني من التسعينيات.
جاءوا من باكستان وأذربيجان ومن كرواتيا والبوسنة ومن بعض دول الخليج.
وبعد وصولهم أدخلوا من مطار القاهرة دون أن تختم جوازات سفرهم، وتم إيداعهم من دون أي تسجيل في سجن المخابرات العامة، الذي لا يعرف مدى قانونية وجوده،
وفي داخل السجن تعرضوا لكل ما يخطر على البال من أدوات التعذيب والترويع والاستنطاق، قبل أن يقرر مصيرهم ويحالون إلى جهات أخرى ــ أمن الدولة في الأغلب ــ في ضوء المعلومات التي تم تحصيلها منهم.
وهؤلاء غير المصريين الذين أتت بهم المخابرات المركزية الأمريكية، ثم بعد التحقيق حولوا إلى جوانتانامو أو إلى أي سجون أخرى.

تحدثت إلى واحد قضى أربع سنوات من التعذيب في سجن المخابرات، لم ير خلالها ضوء الشمس ثم أودع في سجن العقرب الذي قضى فيه عشر سنوات، وبرأته المحكمة العسكرية بعد ذلك!

وسمعت قصة الشاب طلعت فؤاد قاسم الذي تم اختطافه من كرواتيا، حيث كان في طريقه إلى البوسنة، وبعد وصوله تم قتله في مقر المخابرات العامة، وليس هناك ما يثبت أنه دخل مصر أصلا.

إن السيد عمر سليمان الذي عرض قطع يد شقيق أيمن الظواهري وإرسالها إلى واشنطن للتأكد من حمضه النووي، يعتبر التيارات الإسلامية جميعها خصما له. وهي ذات المعركة التي خاضها حسني مبارك طيلة سنوات حكمه مستخدما في ذلك «سوطه» الذي أشار إليه التقرير الأمريكي فيما نشرته أمس في هذا المكان.

انطلاقا من رؤيته تلك فإنه اعتبر المقاومة الإسلامية الفلسطينية عملا إرهابيا، وعناصرها إرهابية

ــ قال لي شاهد عيان حضر اجتماعا في مدينة «سرت» بين العقيد القذافي والرئيس السابق، اقترح فيه الرئيس الليبي على مبارك أن ينفض يده من القضية الفلسطينية لكي يركّز ــ معه ــ في القضايا الإفريقية. (شتم الفلسطينيين وقال إنهم ألعن من الإسرائيليين)
ــ حينذاك رد اللواء سليمان الذي كان حاضرا قائلا إن الشأن الفلسطيني صار جزءا من الأمن القومي المصري، لأنه في غزة نصف مليون إرهابي يهددونها، قاصدا بذلك حركة حماس التي اعتبر أن إسقاط حكومتها في غزة هدفا إستراتيجيا.
هذه القصة تكشف عن موقف الرجل الحقيقي من المقاومة الفلسطينية، وكيف أنه ظل متبنيا طول الوقت لوجهة النظر الإسرائيلية، التي لم تصف المقاومين إلا بأنهم إرهابيون.

إضافة إلى أنها تلقي ظلالا من الشك حول موقفه من المصالحة الفلسطينية خصوصا بين فتح وحماس، كما تثير شكوكا أخرى حول موقفه من حصار القطاع ودوره أثناء الاجتياح الإسرائيلي لغزة.

إن السيد عمر سليمان يهدد الجميع بما لديه من أسرار، ملوحا بحكاية الصناديق السوداء التي يقول إنه يحوزها بحكم وظيفته. وهو ما نرجوه أن يفعله شريطة أن يبدأ بنفسه وبدوره في فضائح وكوارث عصر مبارك.

ومن الواضح أن بعض رجاله يحاولون الآن إطلاق بالونات الاختبار وسحابات الدخان لصرف الانتباه عن ملفه.

وفي الوقت نفسه فإنهم يسعون جاهدين إلى «غسيل» الرجل ليصبح أكثر بياضا تحسبا لاحتمالات المستقبل. وهو ما لاحظناه في بعض الحوارات الصحفية التي أجريت معه وفي التقارير التلفزيونية التي تحدثت عنه. ولا تنس أن رجال النظام السابق لا يزال لهم حضورهم في الإعلام المصري.

إن الذين يسوِّقونه ما برحوا يقولون إنه رجل شديد الذكاء وبعيد النظر، لكني صرت أشك في صحة ذلك التقييم بعدما تقدم بنفسه للترشح، لأنه لو كان كما يقولون لآثر أن يبقى في الظل شاكرا لله ولأهل القرار أنهم لم يضموه إلى جماعته في مزرعة طرة، وقد فضحته تصريحات أصدقائه الإسرائيليين الذين لم يكتموا شعورهم وأعلنوا عن ابتهاجهم بترشحه. ولِمَ لا والرجل مدرج عندهم ضمن «كنز إسرائيل الإستراتيجي»!
...............

0 التعليقات:

Delete this element to display blogger navbar