Subscribe:

Ads 468x60px

04 أبريل، 2012

أكذوبة التعاون الإستراتيجي


صحيفة الشروق الجديد المصريه الأربعاء 12  جمادى الأولى 1433 – 4 أبريل 2012
أكذوبة التعاون الإستراتيجي – فهمي هويدي

لا يستطيع المرء أن يكتم ضحكته حين يطالع صورة وزيرة الخارجية الأمريكية هيلارى كلينتون وهى واقفة فى الرياض وسط وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجى الستة.

لكنه لا يلبث أن يستشعر رغبة فى البكاء حين يقرأ الكلام المنشور تحت الصورة.
على الأقل فقد كان ذلك شعورى حين وقعت على الصورة التى نشرتها صحف الأحد الماضى (الأول من أبريل) وأبرزتها مكبرة على صفحاتها الأولى الصحف العربية الصادرة فى لندن.

أما لماذا ضحكت، فلأننى تذكرت الشيخ محمد الغزالى رحمه الله حين وقع ذات صباح على صورة مماثلة لوزير الخارجية الأمريكى مع وزير خارجية إحدى الدول الخليجية نشرت تحت عنوان ذكر أن الوزير الخليجى اجتمع مع «نظيره» الأمريكى وبحثا معا القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ذلك أن الشيخ ما إن رأى الصورة وقرأ العنوان حتى استغرق فى الضحك، وقال لى ــ وكنا على مائدة الإفطار فى عاصمة الدولة الخليجية ــ
يقولون إن الأمريكى نظير له، وإنهما بحثا معا القضايا ذات الاهتمام المشترك،
ما الدليل على أن صاحبنا نظير للأمريكى، ومنذ متى كان الأمريكى يتباحث مع أى مسئول خليجى،
وكيف يمكن وصف ما جرى بأنه من قبيل الاهتمام المشترك.
وتساءل وهو لايزال مستغرقا فى الضحك:
هل يمكن أن تطلق هذه الأوصاف على علاقة الفيل بالنملة؟!

استعدت أسئلة الشيخ الغزالى، حين قرأت أن الصورة التقطت لأول اجتماع «للتعاون الاستراتيجى» بين الجانبين، الذى «تطابقت فيه وجهات النظر» حول الموقف من الملفين الإيرانى والسورى.
وهو ما دعانى إلى التساؤل عما إذا كان ما بين الولايات المتحدة الأمريكية وبين دول الخليج الست هو حقا «تعاون استراتيجى» بين نِدَّين أو طرفين متقاربين فى القوة أو فى المصالح.
أم أن المصطلح ليس أكثر من غطاء لقرار وسياسة أمريكيتين تقوم الدول الأخرى بتنفيذه، وإن ما قيل عن اتفاق وجهات النظر بين الطرفين حول القضايا المطروحة هو فى حقيقته إعلان عن إتمام التسليم والتسلم للرسالة الأمريكية.

بذات القدر فقد كان مضحكا ومبكيا فى ذات الوقت أن نقرأ فى الكلام المنشور أن دول الخليج شكلت لجنة أمنية خاصة مع واشنطن لدراسة بناء منظومة درع صاروخية لحماية دول المنطقة
(لا تنس أن واشنطن أقامت منظومة مماثلة فى تركيا وافقت عليها أنقرة بشروط معينة وأبدت استعدادها لتفكيكها إذا أخلَّت واشنطن بتلك الشروط).

ذلك أننى لم أقتنع بأن العسكريين الأمريكيين سيأخذون على محمل الجد مسألة اللجنة الخليجية التى ستتولى دراسة موضوع الدرع الصاروخية معهم.
كما أننى لم أتوقع أن تضع الدول الخليجية شروطا لاستخدام تلك الدرع على غرار ما فعلته تركيا التى اشترطت أن يشترك خبراؤها فى إدارة المشروع، وألا تنقل المعلومات التى يتم تحصيلها إلى أى طرف خارج حلف الناتو (إسرائيل هى المقصودة).

لا أريد أن أقلل من شأن أحد، لكننى فقط أردت أن يعطى كل طرف حجمه ودوره الطبيعيين.
كما تمنيت ألا تستخدم اللغة فى التمويه علينا وتمرير المسألة باعتبارها تعاونا استراتيجيا حقيقيا بين الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجى.

وأذهب فى هذا الصدد إلى أن واشنطن فى تعاملها مع الدول العربية وليست مجلس التعاون الخليجى وحده، لا تتفاهم ولا تتعاون، ولكنها إن لم تأمر فإنها تقرر وتترك التنفيذ «لأصدقائها».
بل إننى أزعم أن مسألة «الصداقة» هذه فيها نظر، حيث من الصعب أن نتوقع أو نستوعب صداقة بين الفيل والنملة، ولا أقول بين الذئب والحمل.

حتى إذا التمسنا عذرا للدول الخليجية فيما أقدمت عليه، يتمثل فى حيرتها إزاء الفراغ المخيِّم الذى حول العالم العربى إلى أمة بلا قيادة وجسم بلا رأس، فإن ذلك لا يسوغ عملية التمويه التى تستهدف التستر على حقيقة العلاقة وطبيعة السيناريوهات التى يرتبها الأمريكيون وتقوم دول المنطقة بتنفيذها. وجميعها لا تصب فى المصلحة العربية العليا.

عندى ملاحظتان على موضوع «التعاون الاستراتيجى» هما:

إن اجتماع الرياض عقد بعد 48 ساعة من القمة العربية، التى لم تتبن موقفا معاديا لإيران ولم تؤيد تسليح المعارضة السورية، الأمر الذى يعنى أن ما لم تمرره القمة، حدث التفاف عليه لتمريره عبر مجلس التعاون الخليجى، الذى أقر مسألة الدرع الصاروخية الموجهة ضد إيران، ودعا إلى تسليح المعارضة السورية باعتباره «واجب الوقت».

إن الاجتماع عقد بعد 24ساعة من ذكرى يوم الأرض فى فلسطين (30 أبريل)، ولم يشر المشاركون فيه بكلمة إلى الجريمة الكبرى التى ارتكبت ضد الإنسانية فى فلسطين، ولا خطر لأحد ولا توقع أحد أن يتحدث بأى شكل من الأشكال عن مجرد التعاطف مع المقاومة الفلسطينية،
ولو أن أحدا تمنى على المجتمعين أن يطالبوا بتسليحها لاتهم بالخرف وربما لوحق وتعرض للتكفير السياسى باعتباره مؤيدا للإرهاب ومعاديا للسامية.

بقى سؤال أخير هو:
هل ما جرى تعاون استراتيجى أم أنه تعاون على الاثم والعدوان؟
.................

0 التعليقات:

Delete this element to display blogger navbar