Subscribe:

Ads 468x60px

21 يناير، 2012

انفتحوا وانفضحنا


صحيفة الشرق القطريه السبت 27 صفر 1433 – 21 يناير 2012
انفتحوا وانفضحنا – فهمي هويدي


لم أصدق عيناي حين قرأت أن عمال البناء الصينيين أتموا بناء فندق مؤلف من 30 طابقا خلال خمسة عشر يوما فقط.

حدث ذلك في مقاطعة هونان.. الفندق تكلف 17 مليون دولار وأقيم على 17 ألف متر مربع، وحمل اسم «تي 30».
وكان الأحدث في «مبادرة البناء المستدامة» التي أطلقتها شركة «بي. إس. بي» الصينية.
وقد بدأت البناء فيه يوم 2 ديسمبر الماضي. وتم الانتهاء منه في 17 ديسمبر

مما قاله نائب رئيس الشركة جيانج جولييت إن العامل الأساسي في تحقيق ذلك الإنجاز المذهل يكمن في أن نحو 93٪ من مكونات البرج الذي تم بناؤه سابقة التجهيز، بمعنى أنها معدة سلفا، وكل الجهد الذي بذل استهدف تركيبها طبقًا للتصميم الموضوع فقط،

 أضاف صاحبنا أن العمال اكتسبوا مهارة متميزة في المشروع، بحيث بات بمقدورهم تشييد مبانٍ مماثلة في مدة لا تزيد كثيرا على ثمانية أيام (تحدث عن 200 ساعة).

استوقفني الخبر لسببين أحدهما عام والثاني خاص.

ذلك أن النجاح في إقامة مبنى بتلك الضخامة خلال 360 ساعة. يمكن أن يعد من معجزات العصر وإحدى عجائب الدنيا.
أما السبب الخاص فهو أنني مررت بتجربة شخصية اعتبرتها إنجازا عائليا خلاصتها أننا نجحنا في تغيير حمام البيت خلال خمسة عشر يوما.
وكان ذلك خبرا سارا في حين أن العملية كانت لها آثارها الجانبية التي قمنا بإزالتها خلال أسبوع آخر.

مندهشا سألت: هل يمكن أن يكون هذا هو الفرق بيننا وبين الصين: إننا في مصر نصلح حمام البيت في 15 يوما في حين أنهم هناك يتمون في الفترة ذاتها بناء برج بارتفاع 30 طابقا يقام على مساحة 17 ألف متر مربع؟
وإذا صح ذلك، فكم نحتاج من الوقت لكي نقترب منهم ولا أقول نلحق بهم؟
وإذا جاز لنا أن نتصارح فلنقل كم قرنا من الزمان نحتاجها في طلب ذلك القرب؟

 
كلما رأيت أكوام القمامة في شوارع القاهرة قلت إن عاصمة بهذه الصورة ليس لها أن تدعي انتماء إلى العصر، ناهيك عن أن نأخذ مكانا في مجرى التاريخ،
وخلصت إلى أن مثل كل الأسئلة التي ذكرتها ينبغي ألا تطرح أصلا، حتى على سبيل التمني أو الحلم.

المحرج في الأمر أن الصينيين يرفضون أن يوصف إنجازهم بأنه معجزة، ويقولون بتواضع شديد إن المعجزة أمر خارق للنواميس يتطلب قوة خارقة لتحقيقه. ومثل هذه التحليلات لا مكان لها في ثقافتهم.

ذلك أنهم لم يفعلوا أكثر من أنهم اتبعوا الأصول المتعارف عليها في التقدم والإدارة التي ليس فيها أي سر.
وإذا كانوا قد سبقوا غيرهم وغزوا أسواق العالم فلأنهم اتبعوا السُّنن وتمكنوا من أسباب التفوق المعروفة، وتعاملوا معها بمنتهى الجدية والصرامة.
وحين توافرت لديهم الإدارة وأحسنوا الإدارة، فلم يعد هناك شيء يستعصى عليهم.

يتضاعف الحرج حينما نتذكر أن الصين طبقت سياسة الانفتاح في عام 1978، في حين أن الرئيس الأسبق أنور السادات كان قد أعلن عن السياسة ذاتها في تاريخ سابق (منتصف السبعينيات).
ولا حاجة للمقارنة بين ما أنجزته الصين وما حققته سياسة السادات وخلفه مبارك، لأنه المقارنة في جوهرها هي بين الجد وبين التهريج والهزل..

وللعلم فقط فإن حجم التجارة بين الدول العربية والصين وصل العام الماضي إلى 120 بليون دولار،
وأن حجم التبادل التجاري بين الدول العربية والصين تضاعفت أكثر من 20 عاما منذ طبقت سياسة الانفتاح هناك.

من المفارقات أن المؤرخين والرحالة العرب قللوا من شأن الحضارة الصينية، في حين كانوا يتيهون فخرا بخصال العرب وتفوقهم على غيرهم.
فالقاضي أبوصاعد الأندلسي (القرن الحادي عشر الميلادي) في كتابه «طبقات الأمم» صنف الصينيين ضمن الأمم التي لم تعتن بالعلوم، وقال عنهم إنهم أكثر الأمم عددا وأفخمهم مملكة وأوسعها دارا..
وامتدح فيهم «إتقان الصنائع العملية وإحكام المهن التصويرية»،
وكونهم «أقدر الناس على مطاولة التعب في تجويد الأعمال ومقاساة النصب في تحسين الصنائع».

 أما الرحالة ابن بطوطة في (القرن الرابع عشر الميلادي) فقد قال إنهم «أهل نقش وصنعة لا فكر فيها ولا رويَّة».
 ترى ماذا سيقول أمثال هؤلاء لو أطلوا على زماننا فرأوا حالنا وقرأوا أحدث أخبارهم؟!
..............

0 التعليقات:

Delete this element to display blogger navbar