Subscribe:

Ads 468x60px

04 ديسمبر، 2011

عينا أحمد حرارة


صحيفة الشرق القطريه السبت 8 المحرم 1433 – 3 ديمسبر 2011
عينا أحمد حرارة – فهمي هويدي

لا أعرف عن هذا الرجل سوى اسمه، لكنه يسبب لي وجعا وأرقا مستمرين منذ عرفت قصته، التي تسرب إلي شعورا بالذنب لم يفارقني طول الوقت.
ذلك أنه أحد الذين أسهموا في انقشاع الظلمة التي حلت بمصر، ودفعوا غاليا ثمن إطلاق سراح 85 مليون مواطن عانوا من الذل والهوان طيلة أكثر من ثلاثين عاما. هو أقل من شهيد وأقل من حي.
فالشهيد يموت مرة واحدة وتصعد روحه إلى بارئها. لكن صاحبنا هذا قتلوه وتركوه يمشي على قدميه. فقأوا عينيه وتركوا له بقية جسده وروحه.

كان طبيب الأسنان أحمد حرارة البالغ من العمر واحدا وثلاثين عاما قد فقد عينه يوم 29 يناير الماضي، حين أعلن شعب مصر غضبته وثورته على الرئيس السابق ونظامه.
كان واحدا من الذين أطلق عليهم الأمن المركزي رصاصاته، فأصاب الخرطوش وجهه وعنقه وصدره. اخترقت قرنية عينه اليمنى أربع شظايا، وأصابت واحدة عنقه، وسبب له الخرطوش نزفا في الرئة.

حين نقل إلى المستشفى ظل في غيبوبة طوال ثلاثة أيام، ولم يستطع الأطباء إنقاذ عينه المصابة، فاستسلم لقدره، وغطى عينه المعطوبة بقطعة من الرصاص كتب عليها 28 يناير، تاريخ اغتيالها وإطفاء نورها. ثم أمضى شهرين تحت العلاج في بيته، حتى استعاد عافيته واستأنف حياته العادية.

يوم 19 نوفمبر، حين انقضت قوات الأمن المركزي على المعتصمين في ميدان التحرير، الذين كانوا أهالي الشهداء والمصابين، فإن الرجل كان واحدا من الذين استفزهم التصرف واستشعروا المهانة. فخرج مع الألوف الذين انتفضوا يوم ذاك دفاعا عن كرامتهم واحتجاجا عن ذلك السلوك الأخرق. وكان نصيبه رصاصة أصابت عينه الثانية وأطفأت نورها إلى الأبد.

أعرف أن مئات الرجال الشجعان فقدوا حياتهم في تلك المظاهرات، وأن عدة آلاف أصيبوا إصابات اختلفت في درجة جسامتها، لكن مبلغ علمي أن واحدا فقط فقد عينيه حتى أصبح عاجزا عن رؤية العالم، هو أحمد حرارة، الأمر الذي يحملنا جميعا مسؤولية خاصة إزاءه.

أيضا لا أستطيع أن أنسى أو أتجاهل أن أولئك الذين ضحوا من أجل أن يستعيد الشعب المصري حريته لهم علينا حقوق يجب أن نؤديها، سواء من جانب الحكومة أو من جانب المجتمع. ومن العار علينا أن نقصر في أي من تلك الحقوق، فلا نعوضهم ولا نقدم لهم ما يحتاجونه من رعاية، ولا نوفر لهم الحياة الكريمة التي تعبر عن امتناننا وتقديرنا لما قدموه من تضحيات.

لا شأن لي بكلام وزير الداخلية الذي قال فيه إن رجال الأمن لم يطلقوا الرصاص على المتظاهرين، الخرطوش أو المطاطي أو الحي. وسأدَّعي أنني صدقت أن العفاريت الزُّرق هم الذين خرجوا من باطن الأرض وأطلقوا رصاصاتهم ثم عادوا إلى المجهول الذي جاءوا منه.

 لكن ذلك لا يخلي طرف الداخلية ولا يعفيها من المسؤولية. ذلك أنها إذا لم تأمر رجالها بإطلاق الرصاص على المتظاهرين، فإنها على الأقل فشلت في حمايتهم من غارات أولئك العفاريت. وفي الحالتين فهي متهمة إما بالقتل العمد وإما بالإهمال الجسيم الذي أدى إلى القتل.

من ناحية أخرى، فإن المجتمع لا ينبغي له أن ينسى فضل أولئك الشهداء وغيرهم من المصابين وأياديهم البيضاء عليه. أدري أن ملايين آخرين أسهموا في ذلك. لكن الشهداء والمصابين هم أكثر من تحمل الغُرم ودفع الثمن. بالتالي فإن إسهام المجتمع بأسره يظل واجبا أخلاقيا ووطنيا. وإذا كان ذلك واجب كل فرد فإنه أوجب على القادرين، الذين يغيب أكثرهم غيابا شبه كامل عن ساحة المسؤولية الاجتماعية.

ما تمنينا أن يضطر أهالي الشهداء وغيرهم من المصابين إلى الاعتصام في ميدان التحرير لكي يوصلوا إلى أسماع المسؤولين رسالة الاحتجاج على التقصير والتسويف في حقوقهم، حتى إذا كانت الأسباب البيروقراطية هي التي أدت إلى ذلك.
وحتى نتجنب تعريضهم للإذلال والمهانة، فلماذا لا ننشئ لأجلهم مؤسسة «الشهيد» التي تسهم الحكومة في رأسمالها بنصيب، ويتولى القادرون إكمال رأس المال المقدر، ويفتح الباب لإسهامات المواطنين من خلال تبرعاتهم وزكواتهم. وبهذه الطريقة نوفر لهم ما يستحقونه من رعاية، ونجنبهم الامتهان الذي تسببه لهم البيروقراطية بقلبها المتحجر.

قرأت للدكتور أحمد حرارة عبارة بليغة قال فيها إنه يفضل أن يعيش كفيفا مرفوع الرأس وبكرامة، عن أن يعيش مبصرا مكسور العين. وهو كلام أقدره تماما، لكنني أتساءل:
كم شهيدا ينبغي أن يسقط، وكم عينا ينبغي أن تفقأ، حتى نعيش مبصرين ومرفوعي الرأس؟
................

0 التعليقات:

Delete this element to display blogger navbar