Subscribe:

Ads 468x60px

16 أكتوبر، 2011

عقولنا معهم وضمائرنا عليهم


صحيفة الشرق القطريه الأحد 18 ذوالقعدة 1432 - 16 أكتوبر 2011
عقولنا معهم وضمائرنا عليهم – فهمي هويدي

أحزان الأحد الدامي وضعتنا في مأزق التعارض بين صوت العقل وصوت الضمير.
لا أعرف عدد الذين يشاركونني هذا الشعور، لكني أتحدث عن نفسي على الأقل مسجلا حيرتي إزاء استحقاقات النداءين، ذلك أنني أعتبر نفسي أحد الذين يعتبرون الاصطفاف وراء المجلس العسكري ضرورة وطنية في المرحلة الراهنة. وأضع أكثر من خط تحت الكلمتين الأخيرتين، لكي أضفي صفة التوقيت على ذلك الاصطفاف الذي أدعو إليه.

ولكي يكون واضحا في الأذهان أن الالتفاف حول المجلس العسكري يجب أن يستمر إلى أن يسلم السلطة لمن يختارهم الشعب بديلا مدنيا يقود سفينة الوطن إلى بر الأمان.

لا أخفي شعورا بالامتنان والتقدير للدور الذي قام به المجلس، منذ اللحظة التي أعلن فيها انحيازه إلى مطالب الشعب وثورته. ولن ينسى له أنه بموقفه ذاك أنقذ مصر وشعبها من كارثة التوريث التي كانت تنسج خيوطها منذ سنوات وشارفت بلوغ التمام. بل أنقذ الوطن من براثن العصابة التي اختطفته طوال ثلاثين عاما، وراحت تعتصره وتفترسه لكي تستأثر بأفضل ما فيه.

من ناحية ثانية، فإنني لا أرى فيما هو قائم بديلا عن المجلس العسكري، وأزعم أن بقاءه بصورته الراهنة وحتى قيام السلطة المدنية المنتخبة، يظل أفضل بكثير من الصياغات البديلة التي يتداولها البعض منذ عدة أشهر، لسبب جوهري هو أن النظام السابق بعدما قوض خلايا المجتمع الحية حتى أمات السياسة، فإنه طمس معالم الخريطة السياسية للبلد، بحيث لم نعد نعرف من يمثل ماذا، وحتى أصبح الحضور في الساحة السياسية بعد ثورة 25 يناير قائما على علو الصوت الذي تكفل به الضجيج الإعلامي، إذ صرنا إزاء كيانات ولافتات تملأ الفضاء في حين لا أثر يذكر لها في الشارع. وضجيج من ذلك القبيل يصلح لإطلاق مظاهرة وربما حشد مليونية لكنه لا يصلح لإقامة دولة.

أدري أن شعبية المجلس العسكري تراجعت بصورة نسبية ولم تعد كما كانت عليها منذ ثمانية أشهر. خصوصا أنه حُمِّل بأوزار وآثار النظام السابق، وما كان بمقدوره أن ينهض بكل أعباء التركة الثقيلة التي ورثها. ولكنني أتحدث عن التحول الجوهري والاستراتيجي الذي يحسب له غير غافل عن الأخطاء «التكتيكية» التي وقع فيها، والتي اعتبرها دون ذلك التحول مرتبة وأهمية. علما بأن نسبة غير قليلة من تلك الأخطاء وقعت بعدما طالت مدة بقائه في السلطة، استجابة لضغوط ومطالبات الجماعات السياسية التي اعتبرت الاحتكام إلى الشارع تهديدا لوجودها. الأمر الذي يعني أن بعض الأخطاء التي وقعت إبان إطالة المدة لا يتحمل مسؤوليتها المجلس العسكري وحده، ولكن تلك الجماعات السياسية شريكة في تلك المسؤولية.

هذه حسابات العقل البارد التي اهتزت عندي يوم الأحد الدامي (9 أكتوبر الحالي).. وكان صوت الضمير هو الذي أحدث تلك الهزة، التي لا أستطيع أن أتجاهلها أو أقاومها. لقد تحولت الصور التي رأيتها لضحايا هجمة المدرعات على المتظاهرين في ذلك اليوم. وكذلك القصص والروايات المروعة التي سمعتها على ألسنة أهاليهم إلى سياط تلهب الضمير وتعذبه، أما أصوات الملتاعين ونحيبهم فقد كانت من النوع الذي يمزق نياط القلب ويصيب الإنسان بزلزلة تسحق إرادته وتلاحقه بأصدائها السوداء في الصحو والمنام.

لن أختلف مع من يقول إن ما رأيناه وسمعناه وقرأناه يعبر عن وجهة نظر واحدة، وأن وجهة النظر الأخرى لم تسمع، كما أن هناك تحقيقات جارية لم تنته بعد. ذلك أفهمه وأقدره، لكنني أزعم أن الذي جرى ما كان له أن يقع تحت أي ظرف. إذ ما تمنينا أن تطيح المدرعات بأي إنسان مهما كان جنسه أو ملته وتدهسه بالصورة البشعة التي طالعناها في التسجيلات، وما تمنينا أن يتم ذلك بمدرعات الجيش بوجه أخص. وإذا كنا قد عهدناه من جانب أجهزة القمع في ظل النظام السابق، فإنه يصدمنا ويفجعنا حين يصدر عن الجيش بمكانته العزيزة علينا وهالة المحبة والفخار التي درجنا على أن نحيطه بها. وهي المشاعر الدافئة التي تضاعفت بعد موقفه المشرف من الثورة.

لقد أصبحنا إزاء معادلة صعبة يختزلها السؤال التالي:
كيف يستطيع المرء أن يستجيب لنداء عقله ويرضي ضميره في الوقت نفسه؟
أعني كيف يمكن أن يظل المرء متضامنا مع المجلس العسكري ومحتفظا بسخطه واحتجاجه على ما نسب إليه من ممارسات؟

في هذا الصدد لا مفر من الاعتراف بأن الحفاظ على التوازن بين كفتي التضامن والسخط ليس بمقدور كل أحد. وإذا كنت قد اعتبرتها من جانبي معادلة صعبة، فينبغي أن تعذر الشباب إذا ما ضاقت صدورهم إزاء الهول الذي رأوه وسمعوه، فاستبد بهم السخط وما عادوا قادرين على كتمان غضبهم، الأمر الذي أنساهم النصف الملآن من الكوب.

لا أعرف ما إذا كان المجلس العسكري مدركا لذلك التحول أم لا، لكنني لا أخفي أنني صرت أعيشه كل يوم ليس فقط فيما أتلقاه من اتصالات ورسائل، وإنما أيضا لأن أصداءه وصلت إلى أسرتي وصارت تعشش في بيتي.
......................

0 التعليقات:

Delete this element to display blogger navbar