Subscribe:

Ads 468x60px

10 أكتوبر، 2011

للثقافة "فلول" أيضًا

صحيفة الشرق القطريه الاثنين 12 ذوالقعدة 1432 - 10 أكتوبر 2011
للثقافة "فلول" أيضًا – فهمي هويدي

قبل عدة سنوات دعيت إلى ندوة نظمتها الخارجية المصرية بمقر معهد الدراسات الدبلوماسية في القاهرة، لمناقشة موضوع العلاقات مع إيران.
وكان مما قلته في ذلك اللقاء إن المسألة تتعذر مناقشتها في المطلق، وإنما هي تصبح أكثر جدوى إذا تمت في ضوء الرؤية السياسية والإستراتيجية للموضوع، حيث لا تكفي فيها الانطباعات أو الاجتهادات الشخصية المجردة.

ذلك أن السؤال ليس ما إذا كان علينا أن نحسِّن تلك العلاقات أو نجمدها أو تضعفها، ولكن السؤال الواجب هو أي هذه الخيارات يحقق المصلحة العليا للبلد؟

شرحت وجهة نظري كالتالي:
ليس التاريخ وحده حمال أوجه، ولكنه الواقع أيضا. فإذا كانت مصر تريد تجميد العلاقات أو إضعافها فإننا نستطيع أن نجد أكثر من ذريعة لذلك،
وإذا اتجه القرار الاستراتيجي إلى تعزيز تلك العلاقات وتقويتها فبوسعنا أن نجد أيضا عدة أسباب تسوغه،

ولذلك يتعين علينا أن نعرف قبل أي كلام في التفاصيل ما إذا كان القرار السياسي مع القطع أم الوصل، رغم أنني منحاز لموقف الوصل، وأعتبر أن لمصر وللعرب عموما مصلحة إستراتيجية في ذلك.

ومما قلته في هذه الجزئية إنه ليس مفهوما ولا معقولا أن يكون إلى جانب العالم العربي دولة كبرى مثل إيران ثم تخاصمها مصر التي هي أكبر الدول العربية، علما بأن التصالح مع إيران لا يعني الاتفاق معها في كل الملفات السياسية، وإنما ذلك يمكن أن يتم في ظل الاختلاف حول بعض تلك الملفات.

ثم إنه يظل مدهشا ومستغربا أن تتمكن مصر وبعض الدول الأخرى من تجاوز متناقضاتها الجسيمة مع إسرائيل بما يؤدي إلى تطبيع العلاقات معها، في حين تفشل في ذلك حين يتعلق الأمر بإيران.

أضفت أن مشكلة إيران الكبرى هي مع الولايات المتحدة وإسرائيل، في حين تظل مشاكلها مع العالم العربي أقل أهمية، علما بأن منطقة الخليج التي تعبر بعض دولها عن مخاوفها إزاء إيران تحتفظ بعلاقات طبيعية معها وتمثيلها الدبلوماسي، وعلاقاتها التجارية مع طهران أقوى بكثير من علاقة مصر مع إيران.

تداعت هذه الخلفية إلى ذهني حين قرأت خبرا نشرته صحيفة «الشروق» يوم الجمعة الماضي 7/10 تحت العنوان التالي:
مفكر إيراني: نكره العرب وبسببهم نلعن أهل السنة.

في التفاصيل أن «أستاذا بارزا» بجامعة طهران كتب مقالة في صحيفة «صبح أزادي» (صباح الحرية) تحدث فيها عن نظرة الإيرانيين الفرس الشيعة تجاه العرب والشعوب الأخرى والقوميات غير الفارسية، وكيف أن هذه النظرة اتسمت بالنظرة الدونية والعنصرية. وقال الرجل إنه بشكل عام كلما تدنى المستوى الثقافي زادت مؤشرات العنصرية. إلا أن المسألة اختلفت في حالة العرب ذلك أن الفرس لم ينسوا هزيمتهم التاريخية أمام العرب في موقعة «القادسية» (قبل 1400 عام) بحيث إن المثقفين منهم يخفون مشاعر الحقد ضد العرب لهذا السبب. أما المتدينون فإنهم عبروا عن تلك المشاعر باستمرار لعن أهل السنة، بسبب ما نسب إليهم من مواقف إزاء أهل البيت.

الخبر بالصيغة التي قدم بها جاء حافلا بالأخطاء المعرفية، فصاحب المقال أستاذ جامعي عادي في إيران، وليس مفكرا بارزا كما ذكر. ثم إنه يعكس وجهة نظر بعض المثقفين القوميين الذين لا يعبرون لا عن الفرس أو عموم الإيرانيين أو عموم الشيعة وبعضهم عرب أصلاء يعيشون بيننا. وليس صحيحا أن الإيرانيين كلهم من الفرس رغم أن الثقافة الفارسية هي المهيمنة، لأن البلد تتعدد فيه القوميات، والمنتمون إلى القومية التركية أكبر عددا من ذوي الأصول الفارسية، وإلى جوارهم قوميات أخرى عديدة أبرزهم التركمان والبلوش والكرد.

وبالمناسبة فإن مرشد الثورة السيد علي خامنئي جذوره عربية بحكم أنه «سيد» يفترض أنه من سلالة الرسول. ثم إنه من القومية التركية وليس الفارسية. والإيرانيون الذين هم أهل نكتة لا يكفون عن السخرية والتنكيت على بعضهم البعض. ولأهل كل قومية باعهم في ذلك.

وما ذكر عن استعلاء الفرس على غيرهم بمن فيهم العرب حاصل في دوائر نخب العناصر القومية المتعصبة الموجودة في كل مكان، عند العرب وعند الأتراك أيضا. أما الحديث عن هزيمة الفرس أمام العرب في معركة القادسية قبل 1400 عام فهو إحياء غير بريء لمرارات قديمة. علما بأن الرئيس العراقي السابق صدام حسين استخدم عنوان «القادسية» في حربه ضد إيران، لكي يوحي بأنه بصدد إلحاق هزيمة ثانية بهم.

شممت في الخبر المنشور إعادة إنتاج للغة غير البريئة التي سادت قبل ثورة 25 يناير، واستهدفت تعميق الفجوة وزرع بذور الفتنة بين العرب والإيرانيين وبين السنة والشيعة، لذلك اعتبرته من «فلول» ثقافة تلك المرحلة. ولم أستغرب ذلك حين لاحظت أنه منقول عن موقع «العربية نت» سعودي الإشراف والتمويل، باعتبار أنه إذا عرف السبب بطل العجب.
.........

1 التعليقات:

غير معرف يقول...

فعلا إذا عرف السبب بطل العجب.
لقد شممت تلك الرائحة حين قرأت هذا الخبر فعلا . و كنت اتمنى لو أن أحدا نسخ مقالةفهمي هويدي هذه والصقهاتحت هذاالخبر المؤسف.
فعلا هناك من لا يريدالخير لمصر و يطعنها في علاقاتها المستقبلية حتى تظل في داخل الاطار المرسوم لها و لا تخرج عنه.

Delete this element to display blogger navbar