Subscribe:

Ads 468x60px

01 أكتوبر، 2011

سوريا المسكوت عليها


صحيفة الشرق القطريه السبت 3 ذو القعدة 1432 – 1 أكتوبر 2011
سوريا المسكوت عليها – فهمي هويدي


خلال مؤتمر «الصحوة» الذي شهدته في طهران. كان هناك حضور قوي للافتات التضامن مع المظلومين في البحرين، ولا ذكر على الإطلاق لمظلومية الشعب السوري. بل إن مجرد ذكر محنة السوريين الراهنة كان يفتح الباب لسجال أثناء المناقشات تعلو فيه أصوات المدافعين عن نظام دمشق باعتباره رائد الممانعة وحامي حمى المقاومة، والمستهدف من قوى الاستكبار المتحالفة مع الصهيونية.

حتى حينما قلت إننا مع المظلومين في البلدين، فإن ذلك لم يعجب المدافعين عن الرئيس بشار الأسد وجماعته، وظللت ألاحق طوال الوقت بالتحفظات والاعتراضات من جانب بعض الإيرانيين المتحمسين وآخرين من الشبان البحرانيين الذين هربوا من بلادهم ولجأوا إلى إيران، حيث انطلقوا منها للدفاع عن قضيتهم بشتى الوسائل.

أكثر ما أقلقني في الموقف الإيراني أنه غلب الحسابات والمصالح السياسية على الموقف المبدئي. إذ ليس سرا أن ثمة تحالفا إستراتيجيا بين طهران ودمشق، وأن ذلك التحالف كان له أثره الفعال في دعم المقاومة الوطنية اللبنانية ممثلة في حزب الله وحلفائه. كما أنه أسهم في تثبيت موقف النظام السوري ومساندته في مواجهة الكثير من العواصف التي تعرض لها.

وفي الوقت ذاته فإنه أفاد إيران من زاويتين، الأولى أنه كسر طوق العزلة التي فرضتها عليها الولايات المتحدة وحلفاؤها، والثانية أنه مكن إيران من أن تلعب دورا مؤثرا في الخريطة السياسية للعالم العربي.

أهم من ذلك التحالف وأسبق عليه أن الثورة الإسلامية في إيران قامت أساسا ضد الظلم، ولها مواقفها المشهودة في الدفاع عن المظلومين والمستضعفين، ودفاعها القوي منذ لحظات انتصارها الأولى في القضية الفلسطينية ينطلق من هذا الموقف المبدئي والأخلاقي. وثورة هذا منطلقها وموقفها ما كان لها أن تسكت على الوحشية والبشاعات التي يتعامل بها النظام السوري مع معارضيه، ليس فقط لأسباب إنسانية وأخلاقية ولكن أيضا لأنهم مسلمون موحدون بالله. تفترسهم بلا رحمة أجهزة النظام و«شبيحته»، وتعاملهم بأسوأ مما يتعامل به الإسرائيليون مع الفلسطينيين.

وأشك كثيرا في أن المسؤولين الإيرانيين يجهلون كل ذلك، ويدهشني للغاية أن يكونوا عارفين، ثم يتجاهلون ويلتزمون الصمت، كما أنني أستغرب كثيرا أن يكونوا قد غرر بهم، بحيث صدقوا أن الحاصل جزء من مؤامرات الإمبريالية والصهيونية.

في هذا المشهد كان واضحا أن كفة المصالح رجحت على كفة المبادئ، الأمر الذي يدعوني آسفا إلى القول بأن ذلك يسحب الكثير من الرصيد الأخلاقي للجمهورية الإسلامية، الذي يفترض أنه أكثر ما يميز انتماءها الإسلامي. لا أنكر أن الرئيس الإيراني أحمدي نجاد خفف الصورة بصورة نسبية خلال الأسابيع الماضية، حين قال إن النظام السوري يتعين عليه أن يستجيب لرغبات الشعب، لكن هذا التصريح بدا وكأنه مجرد خط أبيض في لوحة كبيرة غارقة في الدم، تواجد حقا لكنه لم يغير شيئا من الصورة.

قلت لمن ناقشني من الإيرانيين أنني متفق مع كل ما يقولونه عن موقف النظام السوري إزاء القضية الفلسطينية والمقاومة اللبنانية وانحيازه إلى صف الممانعة، وذلك كله مما يحسب له لا ريب. ويمكن أن نعتبره الجزء الملآن من الكوب.

لكن الشق الآخر الذي يتعلق بالسياسة الداخلية ويعد القمع الوحشي وغير الإنساني عنوان له لا يمكن اغتفاره تحت أي ظرف. ولا ينبغي السكوت على القتل والسحل وتقطيع أوصال المعارضين بحجة الحفاظ على الممانعة والموقف القومي، حيث لا يمكن أن يكون النظام شريفا في علاقاته الخارجية وقاتلا لشعبه في الداخل.

ومن شأن استمرار هذا المنطق أن يكفر السوريون بالممانعة والمقاومة وبالخط القومي إذا أدركوا أن تلك العناوين ضرورية لتسويغ إذلالهم الاستمرار في قتلهم بصورة يومية. ولولا أصالة الشعب السوري وصدق انتمائه القومي لأشهر المتظاهرون ذلك الكفر منذ بداية انتفاضتهم قبل ستة أشهر. حيث مبلغ علمي أن الجماهير الغاضبة مع كل تلك العناوين، لكنها أيضا مع الدفاع عن حريتها وكرامتها وكبريائها.

قلت للشبان البحرانيين الذين عاتبوني لأنني لم أكتب عن معاناة أهلهم، إنني متضامن مع مظلوميتهم، وأرى أنهم ينبغي ألا يكفوا عن المطالبة بوقف الانتهاكات التي يتعرضون لها وبحرية الانتخابات، لكني لا أاتفق مع دعوة البعض منهم لإسقاط النظام في البحرين، حيث إن ذلك مطلب يتجاوز بكثير السقف الذي تحتمله خرائط منطقة الخليج. ودعوتهم إلى تمثل التجربة الكويتية، التي كانت قد لحقت بالبحرين في الممارسة الديمقراطية.

ذلك أن المعارضة هناك تعمل من خلال النظام وقد تشتبك معه لكنها لم تطرح فكرة تغييره أو إسقاطه.

لم أعرف بالضبط مدى اقتناعهم أو استجابتهم لما سمعوه مني، لكنني أرضيت ضميري وقلت كلمتي ومشيت.
......................

1 التعليقات:

الصاوي يقول...

يا ا فهمي هويدي لا أمل فيمن أفقد الناس الأمل في الحياة والحلم بصباح جديد من الحرية . . تعلم جيدا أن من ساعد بلطجية الحزب الوطني هم بلطجية مثلهم وكذلك الايرانين والسوريون فقدوا ضمير الانسانية وأصبحوا لا يرون إلا الكراسي . ا هويدي سمعت أنك معجب جدا بفكر ملالي إيران فهل هذا صحيح ؟؟
وان كان غير صحيح فأين كلمة الحق فيمن يساندون نظام بشار الدموي والقمعي .
وشكرا لك

Delete this element to display blogger navbar