Subscribe:

Ads 468x60px

17 أغسطس، 2011

كبَّروا أدمغتكم


صحيفة الشرق القطريه الأربعاء 17 رمضان 1432 – 17 أغسطس 2011
كبَّروا أدمغتكم – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2011/08/blog-post_17.html

حين انحاز توني بلير إلى جانب الرئيس الأمريكي جورج بوش في حملة غزو العراق، تعرض موقفه للنقد، حيث استكثر البعض هناك أن ينقاد رئيس الوزراء البريطاني وراء الرئيس الأمريكي في مغامرة من ذلك القبيل.

في تلك الأثناء نشرت إحدى الصحف البريطانية رسما كاريكاتوريا للرئيس بوش وهو يتجول في مزرعته، وقد سحب وراءه كلبا صغيرا كتب عليه اسم توني بلير.

ما أثار انتباهي في الصورة المنشورة ليس فقط المدى الذي ذهبت إليه في نقد رئيس الوزراء، وإنما أيضا أنها مرت دون أن تحدث أي صدى.

لست أشك في أن توني بلير لم يسعد بنشرها، ولكنه ابتلعها واعتبرها من قبيل النقد السياسي الذي عليه أن يحتمله وينصت إليه طالما ظل في موقعه كرئيس للوزراء، وربما اختلف الأمر لو أنه كان خارج المنصب وتصرف كمواطن عادى.
لم أنس الصورة طوال السنوات العشر الماضية، وقد استحضرتها حين قرأت في صحف الأحد الماضي أن إحدى الناشطات احتجت على تصرفات المجلس العسكري ووصفته بأنه «مجلس كلاب» في سياق تعليق غاضب لها نشرته على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك).

كما ذكرت على ذات الصفحة أن القضاء «إذا لم يحصل على حقنا محدش يزعل لو طلعت جماعات مسلحة (وقامت) بعمل سلسلة اغتيالات، طالما لا يوجد قانون أو قضاء».

وهى الآراء التي بسببها أحيلت إلى النيابة العسكرية يوم الأحد الماضي (14/8). حيث تم التحقيق معها بعدما وجهت إليها تهمة الإساءة إلى المجلس العسكري وتوجيه السباب إليه، كما اتهمت بالدعوة للقيام بعمليات مسلحة واغتيالات ضد أعضاء المجلس العسكري ورجال القضاء. وبعد التحقيق قررت النيابة العسكرية الإفراج عن الناشطة أسماء محفوظ بكفالة 20 ألف جنيه لحين تحديد جلسة لمحاكمتها في القضية التي حملت رقم 55 لسنة 2011 إداري/ عسكري.
لم أسترح للأسلوب الذي عبرت به الفتاة عن غضبها، وأدهشني رد فعل المجلس العسكري فلا هي وفقت فيما كتبته، ولا المجلس وفق فيما لجأ إليه،

وإذا عذرناها بحكم انفعالها كشابة متحمسة ليست مطالبة بأن تتروى فيما تعبر به، كما أنها ليست مطالبة بأن تدقق في اختيار الألفاظ التي تستخدمها فيما تكتب،
فإنني أزعم أن المجلس برتبه العليا ومقامه الرفيع وكونه سلطة تدير البلد، لا عذر له.

إذ أفهم أن تنفعل الفتاة وتطلق الكلمات والعبارات غير المصقولة،
لكن المجلس بجلالة قدره ليس له أن ينفعل ويتعين عليه أن يدقق جيدا فيما يصدره من قرارات أو بيانات.

هي في نهاية المطاف فرد عادى، ولكن المجلس مؤسسة غير عادية. وحين يشتبك معها فإنه يخصم من رصيده وينزل من عليائه. ويتصرف وهو المجلس «الأعلى» كَنِدٍ لفتاة في العشرينيات من عمرها.

وكما يقولون في خطابنا العادي فإن المجلس بما أقدم عليه «جعل رأسه برأسها» في حين كان عليه أن يتعامل مع مثل هذه التجاوزات برحابة صدر وباستعلاء فوق الانفعال والغضب.
لو أن الكلام الذي قالته الفتاة صدر عن حزب سياسي أو مؤسسة جماهيرية لفهم موقف المجلس العسكري. الذي يفضل أن يرد على الكلام بكلام مماثل، وليس بنيابة عسكرية وتهم مبالغ فيها من قبيل التحريض على القيام بعمليات مسلحة واغتيالات ضد المجلس العسكري وأعضاء الهيئات القضائية، كما ورد في قرار التحقيق مع أسماء محفوظ.
تمنيت أن يفكر المجلس العسكري سياسيا وليس أمنيا أو تأديبيا. كما تمنيت أن ينسى أعضاء المجلس طوال فترة قيامهم بإدارة البلد على الأقل، تقاليد المعسكرات وأساليب الضبط والربط التي تحكم علاقاتهم بالجند، وينتبهون إلى أن للسياسة ملاءمات وموازنات مختلفة تماما.

وأزعم في هذا الصدد أن المجلس خسر سياسيا بقراره إحالة الفتاة إلى النيابة العسكرية، في حين أن صاحبتنا كسبت كثيرا سياسيا وإعلاميا وخرجت من التحقيق مناضلة وبطلة.

وحين انفعل عضو بالمجلس العسكري أثناء متابعة أحد البرامج التليفزيونية فجرح كاتبة مرموقة ووجه آخر أصابع الاتهام لإحدى الحركات الاحتجاجية. فإن المجلس خسر سياسيا وخرج الآخرون كلهم أبطالا.
مطلوب من المجلس أن «يكبر دماغه» وأن يحتفظ بمقامه وهيبته، بحيث يستعلى فوق مشاعر الانفعال والغضب، لأن الغضب في السياسة هو الخطوة الأولى على طريق الندامة.
...................

4 التعليقات:

غير معرف يقول...

الاخ العزيز المهندس محمود
لماذا توقفت عن هذا العمل الرائع
عسى المانع خير

حسن سلامة يقول...

لعلك تكون بخير يا استاذ محمود .. متابع مدونتك يوميا واستغربت انقطاعك .. وشكرا لك الف شكر علي ما تقدمه من جهد .. اخوك حسن سلامة

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا على السؤال
كان توقفا مؤقتا
ولكنى نشرت المقالات التى لم انشرها فى وقتها
واعتذر بشده عن هذا التوقف الذى اضطررت اليه لظروف خاصه
جزاكم الله خيرا
واتمنى ان اكون عند حسن ظنكم
ربنا يوفقك ويسعدك

م/محمود فوزى يقول...

اخى الكريم حسن
جزاكم الله خيرا على السؤال
كان توقفا مؤقتا لظروف خاصه واعتذر بشده عنه
وقد عاودت نشر كل المقالات التى فاتتني
كان المانع خيرا الحمد لله
ربنا يكرمك ويوفقك ويسعدك

Delete this element to display blogger navbar