Subscribe:

Ads 468x60px

26 فبراير، 2011

عصابات الحكام الطغاة

صحيفة الشرق القطريه السبت 23 ربيع الأول 1432 – 26 فبراير 2011
عصابات الحكام الطغاة – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2011/02/blog-post_26.html

الآن أدركنا أنهم لم يكونوا زعماء سياسيين، ولكنهم كانوا زعماء عصابات أغارت على عواصمنا فهدمت حصونها واحتلتها سنين عددا مارست خلالها نهب البلاد وإذلال العباد،

فها هو العقيد القذافي الذي ظل جاثما على صدر ليبيا طوال 42 عاما حفلت بمختلف صنوف النزوات وأشكال الجنون، قرر أخيرا إعلان الحرب على شعبه وإبادة كل من ضاق ذرعا بحكمه، إذ حين فاض الكيل بالناس وخرجوا مطالبين بالحرية والكرامة في «يوم الغضب» (15/2)، فإن العقيد رد عليهم برصاصات المدافع الرشاشة وقذائف الطائرات التي أغرقت ليبيا في بحر من الدم،
واستعان في ذلك بمرتزقة أفارقة وطيارين من صربيا وأوكرانيا، وكانت النتيجة حتى الآن سقوط ألفي قتيل على الأقل غير آلاف الجرحى.

في خطابه وصف شوق الليبيين إلى الحرية والكرامة بأنه نوع من الجنون، واعتبر جموعهم الغاضبة مجرد حشرات وجرذان وصعاليك يتعاطون المخدرات،
إذ استكثر عليهم انتفاضتهم ضد ملك الملوك وولي أمر المسلمين وأقدم الحكام على وجه البسيطة، فضلا عن كونه رمز المجد والعزة (هكذا وصف نفسه)، والملهم الذي أهدى البشرية «الكتاب الأخضر» لكي يخرجها من الظلام إلى النور.

اقتنع الأخ العقيد بأن الليبيين «لم يفهموه» فقرر القضاء عليهم وهدم المعبد فوق رؤوسهم، كما تحدثت الأنباء عن تدبير لتفجير حقول النفط والغاز، تمهيدا لإحراق البلد ومعاقبة شعبه بحرمانه من عوائدها.. التي ظل يتمرغ فيها هو وأبناؤه ومقربوه طوال العقود الأربعة الماضية، وكان ذلك بمثابة تمثيل بائس لجريمة نيرون آخر أباطرة الرومان، الذي تجبر حتى قتل أمه وزوجته، وعين جوادا له ضمن «النبلاء»، وكان وراء إحراق روما، قبل أن يهرب وينتحر في نهاية المطاف (سنة 68 ميلادية).

ابنه سيف الإسلام الرجل الثاني في العصابة قالها صراحة في خطاب متلفز: سنحتكم إلى السلاح، سنبكي على مئات الآلاف من القتلى، وسيتم حرق وتدمير كل شيء في ليبيا وسنحتاج إلى 40 سنة أخرى لكي يستقر الأمر في البلاد.

قال أيضا إن المصريين والتونسيين سيقتسمون ليبيا مع أهلها، وسيشاركونهم في النفط وفي بيوتهم وأرزاقهم، وهو يستخف بالليبيين قال لهم إن النظام الأول (الذي قاده القذافي الأب) انتهى، وسيتم تعديله بالكامل للانتقال إلى نظام مختلف، بعلم جديد ونشيد جديد! لكن العقيد سيبقى بطبيعة الحال بعد أن يحيل بلاده أنقاضا!

العصابة في تونس انفضح أمرها قبل أيام قليلة، حين أظهرت شاشات التلفزيون كيف كان زعيمها الهارب زين العابدين بن على يكدس ملايين الأموال النقدية وعلب المجوهرات النفيسة وراء مكتبات وهمية غطت جدران قصره. إذ لم يكتف الرجل وزوجته وأسرته بما نهبوه من أراض وقصور وما استأثروا به من وكالات تجارية، ولا بما هربوه في حسابات سرية خارج البلاد، وإنما أحاطوا أنفسهم في بيوتهم بتلال ملايين العملات الأوروبية، لكي لا يغيب المال المنهوب عن أعينهم لحظة من الزمن.

العصابة في مصر انفتح ملفها مؤخرا، وإذا كانت في ليبيا قد لجأت إلى إبادة المعارضين، ورأينا في تونس كيف لجأت إلى نهب الأموال، فإنها في مصر ركزت بوجه أخص على نهب الأراضي، الذي أزعم أنه أسوأ من نهب الأموال وتكديس الثروات. لأن الأموال تروح وتجيء. أما العقارات فإنها تروح ولا تجيء، صحيح أن ما أعلن عنه حتى الآن هو مجرد اتهامات وادعاءات طالت عددا غير قليل من المسؤولين وكبار رجال الأعمال يتقدمهم رئيس الوزراء السابق الدكتور أحمد نظيف، إلا أن أحدا لا يختلف في مصر حول وجود الظاهرة المروعة التي تجاوزت نهب أراضي الدولة إلى نهب وإهدار المال العام، يؤيد ذلك ما تحفل به الصحف اليومية من معلومات صادمة تتحدث عن ملايين الأراضي التي بيعت بأبخس الأسعار، ومليارات الدولارات التي ضاعت على الدولة (وهربت إلى الخارج).

من ثَمَّ فإن حجم النهب وحده الذي يجري التحقق منه، أما مبدأ النهب الذي تم على نطاق واسع غير مسبوق فمسلم به، وإلى جانب التحقيقات الجارية الآن بخصوص عمليات النهب تلك، فإن جهودا حثيثة أخرى تبذل لتجميد واسترداد ما تم تهريبه إلى الخارج من أموال قدرت بالمليارات أيضا.

نستطيع أن نجد نماذج أخرى لحالات قهر الشعوب والانقضاض على المال العام في أقطار عربية أخرى لم تسقط أنظمتها بعد، ولكن القاسم المشترك بين هذه الحالات وغيرها أنها تمثل دولا غابت عنها الديمقراطية، وبالتالي ألغي فيها دور المجتمع وغابت عنها قيمة الحساب والمساءلة. ومن ثم أطلقت فيها يد القابضين على السلطة لكي يعبثوا بثرواتها فضلا عن مصائرها،

والمسألة ليست لغزا لأنه في غياب الديمقراطية فإن موارد البلاد وثرواتها تصبح مالا سائبا،

وقديما قالوا إن المال السائب يعلم السرقة.
......................

0 التعليقات:

Delete this element to display blogger navbar