Subscribe:

Ads 468x60px

20 فبراير، 2011

مصر أولًا

صحيفة الشروق الجديد المصريه الأحد 17 ربيع الأول 1432 – 20 فبراير 2011
مصر أولًا – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2011/02/blog-post_20.html


الآن أستطيع أن أقول «مصر أولا» بعدما ظللت طوال السنوات السابقة أعارض ذلك الشعار وأتشكك فى مقاصده،

إذ لم يكن سرا أن الذين رفعوه آنذاك كانوا يتحدثون عن مصر المتحالفة مع إسرائيل، والخاضعة لتوجهات السياسة الأمريكية، والمتنكرة للتاريخ والمخاصمة لعروبتها.
مصر المنكفئة على ذاتها وغير المبالية بمقتضيات أمنها القومى (حتى ملف مياه النيل لم تكن مكترثة به).
مصر التى صغر حجمها وتراجع دورها حتى تحولت إلى عزبة للسلطان وأعوانه، فأذلوها ونهبوها وقرروا أن يتوارثوها لأنجالهم وسلالاتهم.

بعد ثورة 25 يناير اختلف الوضع جذريا، فالمصريون استردوا وطنهم من خاطفيه، وتخلصوا من رأس النظام الذى أهانهم واستباح كبرياءهم، ولا يزالون يناضلون من أجل اقتلاع جسم النظام بعد الإطاحة برأسه.

وكانت تلك إشارة إلى أن هذا البلد الكبير بدا خطواته الأولى نحو استرداد عافيته، ومعها هيبته وكرامته، ورغم أنها خطوات أولى، إلا أنها كانت إعلانا عن أن مصر وضعت أقدامها على الطريق الصحيح،

وتلك الإشارة وحدها أحدثت أصداءها المدوية فى أرجاء العالم العربى، كما أنها كانت لها أصداؤها المحزنة والمفزعة فى إسرائيل بوجه أخص.

لقد كنت أحد القائلين بأن مصر ليست قطر أو دولة، ولكنها أمة، بمعنى أنها إذا صحت صح الجد العربى كله، وإذا اعتلت شاع الوهن وتمكنت العلل فى الجسد العربى كله ذلك قدرها وهو حكم التاريخ وأمر الجغرافيا.

وهو ما أدركه الإسرائيليون جيدا حين وقعوا اتفاقية كامب ديفيد مع مصر وردوا لها سيناء أو الجزء الأكبر منها، وكانوا مستعدين لكى يفعلوا أى شىء لإخراجها من الصف العربى وعقد اتفاق سلام معها.

وحين حدث ذلك فإنهم ضمنوا أن الدول العربية لن تقوم لها قائمة، وصار بوسعهم أن يعربدوا وأن يتفرغوا لتصفية القضية الفلسطينية على مهل. وذلك ما حدث، صحيح أن حزب الله تحدى الإسرائيليين فى عام 2006، إلا أن إنجازه يحسب للمجتمع وليس للدولة اللبنانية.

الإسرائيليون يعرفون جيدا أن يقظة مصر واستردادها لكرامتها، لن يعنى فقط النهوض بالبلد واسترداد عافيته، ولكنه يعنى أيضا بالضرورة يقظة الأمة العربية كلها.

لذلك قلت إن الثورة التى ارتبطت بتاريخ 25 يناير لم تكن ميلادا جديدا لمصر فحسب، ولكنها بمثابة ميلاد جديد للعرب أجمعين. وإذ لا ينكر فى هذا الصدد دور الشرارة التى أطلقها التونسيون بثورتهم الرائعة التى أطاحت بنظام بن على، إلا أنه ما كان لتلك الشرارة أن تتحول إلى إعصار يؤجج الثورة ضد الظلم فى أرجاء الأمة العربية إلا بعد أن انفجرت ثورة المصريين وأعادت الحياة إلى قلب الأمة العربية، فترددت أصداؤها ما بين الجزائر واليمن.

إن الثورة المصرية اعتبرت كارثة بالنسبة للقيادة الإسرائيلية، بمجرد أنها أسقطت النظام القائم وأجبرت رئيسه على التنحى،

ومن يتابع تعليقات الصحف الإسرائيلية وتصريحات المسئولين هناك يلاحظ ثلاثة أمور:

الأول أنهم يدركون أن العالم العربى بعد 25 يناير سيكون مختلفا عنه قبل ذلك التاريخ، ولذلك يتوقعون أن يشهد العام الحالى متغيرات جذرية فى المنطقة.

الثانى أنهم بدأوا يعيدون النظر فى استراتيجيتهم الحربية، وهو ما أعلنه رئيس الأركان الجديد بينى غانتس فى خطاب تعيينه قبل أيام. حين قال إن الملف المصرى سيكون على رأس أولويات الاستراتيجية الجديدة، بما يقتضى إذخال تعديلات على خطة السنوات الخمس القادمة (2012 ــ 2017).

الأمر الثالث أن خطة إسرائيل للهجوم على إيران سوف تتأجل، لأن إتمام ذلك الهجوم كان يتطلب وجود حليف «متعاون» مثل الرئيس السابق يقمع ويهدئ من غضب العالم العربى، ويمنعه. وفى غيابه لم يعد هناك مجال للقيام بذلك الهجوم. وهو ما قاله ألوف بن أحد أبرز معلقى صحيفة هاآرتس.

ذلك حدث وكل ما فعلته مصر حتى الآن أنها فقط استيقظت من سباتها وفتحت أعينها، فما بالك بها حين تصبح دولة ديمقراطية حقيقية تملك قرارها وتدافع عن كبريائها.

وهذه هى الخلفية التى تسوغ لنا الآن أن نرفع شعار مصر أولا، لأننا على ثقة أنها إذا نهضت واستعادت حيويتها ودورها فإن ذلك سيكون إيذانا بنهوض الأمة العربية بأسرها، وإعلانا عن عودة العرب إلى التاريخ بعدما هجروه وانفصلوا عنه.
..............

0 التعليقات:

Delete this element to display blogger navbar