Subscribe:

Ads 468x60px

17 فبراير، 2011

خيانة المثقفين

صحيفة الشرق القطريه الخميس 14 ربيع الأول 1432 – 17 فبراير 2011
خيانة المثقفين – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2011/02/blog-post_17.html


أستاذ التاريخ الذي امتدح السلطان في الكتاب المدرسي الحكومي، ثم ذمَّه بعد خلعه في مقالة منشورة، لا يختلف عن الصحفي الذي ظل يلعق حذاء السلطان طول الوقت، وما إن تمت الإطاحة به حتى هتف صائحا «انتصرنا»، وحدثنا بعد ذلك عن «تنظيف مصر» من بقايا النظام الفاسد.

كلاهما من «
جنود فرعون» الذين تحدثت عنهم أمس، وإن كان الأول جنديا يعمل نصف الوقت، بعد فراغه من التدريس بالجامعة. أما الثاني فهو جندي متفرغ كل الوقت.
والأول التحق بكتيبة النفاق متطوعا كي يستفيد ماديا من مكافآت الوزارة، والثاني منافق محترف تم استئجاره لكي يؤدي تلك الوظيفة.
وكما أن الذي صاح «انتصرنا» ليس فردا ولكنه واحد من كتيبة النفاق، التي لوثت سمعة الإعلام المصري وشوهت الإدراك العام، فإن أستاذ التاريخ سابق الذكر من نماذج المثقفين، الذين تعلقوا بأهداب السلطان واستسلموا للغوايات، التي جعلتهم يتنافسون على الالتحاق بجنود فرعون.
في وقت سابق، ثار جدل في مصر حول «أزمة المثقفين» وحظوظ أهل الثقة وأهل الخبرة، لكننا بعد أربعة عقود من ذلك الجدل نستطيع أن نتحدث الآن عن خيانة المثقفين.

أقصد بذلك خيانتهم لدورهم كمعبرين عن ضمير الأمة، وتطوعهم بالانتقال إلى مربع المعبرين عن مصالح الطغيان المهيمن. وهو جرم أكبر مما اقترفه الإعلاميون.

ولست في مقام تبرئة الأخيرين أو إعذارهما، لأن الاثنين متورطان في الإثم، لكنني أزعم أن جرم المثقفين أفدح، لأنهم متطوعون ولم يطلب أحد منهم ذلك. أما الإعلاميون فهم موظفون لأجل ذلك.

الأولون تطوعوا لخدمة السلطان تقربا منه وطمعا في رضاه وعطاياه.
والآخرون عينوا خدما للسلطان وقبلوا بذلك وسعدوا به.
ليس جديدا استخدام المثقفين من قبل الطغاة، فقد كانوا دائما أحد الأبواق، التي لجأوا إلى استخدامها للتغرير بالناس وتضليلهم.

ولعل كثيرين يذكرون ما جرى في ألمانيا الشرقية بعد انهيار الاتحاد السوفييتي في بداية التسعينيات، حين كشفت الوثائق عن أن عددا كبيرا من المثقفين ــ الأكاديميين والكتاب والفنانين ــ لم يكونوا يروجون للنظام فحسب، ولكنهم أيضا كانوا يكتبون التقارير للأجهزة الأمنية عن الناشطين والمعارضين.

وكتاب الحرب الباردة الثقافية للباحثة البريطانية ق. س. سوندرز، الذي صدر في إطار المشروع القوي للترجمة يوثق الأساليب، التي اتبعتها المخابرات المركزية والأمريكية لاستخدام الفنانين والأدباء في الصراع بين القطبين الكبيرين.
حدث ذلك أيضا في مصر، حيث انضم بعض المثقفين إلى جوقة المهللين للأب والمسوقين للابن، والمضللين لجموع المصريين.

وأحسب أن فترة حكم الرئيس السابق، التي استمرت ثلاثين عاما كما وفرت فرصة كافية لنظامه لكي يتولى تفكيك مؤسسات الدولة وإعادة تركيبها على قياسه وطبقا لهواه، فإنها أيضا وفرت وقتا كافيا لإنجاح جهود أغواء المثقفين وترويضهم. ومن ثم ضمهم إلى حظيرة السلطان، بعد الإغداق عليهم بالأموال والهبات، إلى جانب ترفيعهم في المراتب والوظائف بطبيعة الحال.


لا عذر لهؤلاء وينبغي أن يحتلوا مكانهم في صدارة قوائم العار. ذلك أن خيانتهم لدورهم ينبغي ألا تغتفر. كما أن فضح مواقفهم والتذكير بدورهم في غش الجماهير والتدليس عليها يظل من الأهمية بمكان. ليس فقط لقطع الطريق أمامهم لكي لا يسارعوا إلى ركوب الموجة الجديدة، شأنهم في ذلك شأن أقرانهم من الإعلاميين، ولكن أيضا لكي يكونوا عظة وعبرة لغيرهم.


قد نعذر المكره والمضطر، لكن المثقف الذي يتطوع لخدمة الاستبداد لا عذر له. وإذا لم يكن بمقدوره أن يكون شريفا يجهر بالحق وينحاز إلى صف الجماهير المغلوبة على أمرها، فإن ذلك لا يسوغ له أن ينبطح ويصبح خادما للسلطان.
حين رفض الأديب صنع الله إبراهيم في حفل علني جائزة الدولة التي منحت له، فإنه ضرب المثل للمثقف الشريف، الذي اختار أن يجهر برفضه للسلطان أو عطاياه. ومن ثم سجل موقفا يحسب له وميزه على غيره ممن تسابقوا على عطايا السلطان والانخراط في جنده.

إننا قد لا نستطيع أن نطالب كل المثقفين بأن يكونوا شجعانا ويجهروا بمواقفهم، وقد نقبل منهم أن يلتزموا الصمت توقيا لأي مخاطر يتوقعونها،

لكننا لا نقبل منهم بأي حال أن يصبحوا أعوانا للاستبداد، لأنهم بذلك لا يخونون أماناتهم فحسب، ولكنهم يفقدون شرعيتهم أيضا.
.......................

0 التعليقات:

Delete this element to display blogger navbar