Subscribe:

Ads 468x60px

15 ديسمبر، 2010

الإجماع هو الحل!

صحيفة الشرق القطريه الأربعاء 9 المحرم 1432 – 15 ديسمبر 2010
الإجماع هو الحل! – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2010/12/blog-post_15.html


في أول إطلالة لمجلس الشعب الجديد تم انتخاب الدكتور أحمد فتحي سرور رئيسا له بصورة لها دلالتها العميقة، التي تسلط ضوءًا كاشفا على الصورة الحقيقية للمجلس والآمال المعلقة عليه.
ذلك أنه حين فتح باب الترشيح لرئاسة المجلس تقدم اثنان. أحدهما الدكتور سرور، والثاني الدكتور محمد عبدالعال الذى يفترض أنه يمثل حزب العدالة الاجتماعية مجهول الهوية الذى لم يسمع به أحد في الساحة السياسية أو في مجالات العمل العام.

وعند فرز الأصوات تبين أن الدكتور سرور حصل على 505 أصوات، في حين حصل منافسه على صوت واحد، أغلب الظن أنه صوته هو،
الأمر الذى يستدعي إلى الذاكرة تجارب التصويت في انتخابات جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابقة، حين كانت الأجهزة الأمنية تدفع بمرشح متفق عليه لكى ينافس مرشح الحكومة المطلوب. فيحصل الأول على صوته في حين يحقق الثاني فوزا كاسحا.

وقد حدث في جمهورية أوزبكستان أن مرشحا منافسا للرئيس إسلام كريموف ذهب إلى مقر اللجنة المختصة يوم الانتخابات وأعلن أنه سوف يعطي صوته لغريمه المبجل والمحبوب الرئيس كريموف!
لقطة انتخابات الدكتور سرور تنبهنا إلى أمرين، أولهما أن ذلك سيكون مصير التصويت في برلمان اللون الواحد والرأي الواحد. حيث تبين أن الذين أداروا العملية الانتخابية لم يكتفوا بإقصاء كل من رفع صوته بالمناقشة أو المساءلة، ولا كل الذين رفعوا شعار الإسلام هو الحل، وإنما كان شعارهم الذين اهتدوا به في تصميم المجلس الجديد هو «الإجماع هو الحل».
الأمر الثاني أنه إذا كان الدكتور سرور قد انتخب بأغلبية 505 أصوات. وحصل «منافسه» على صوت واحد، فكيف نتوقع التصويت حين يحين موعد ترشيح رئيس الجمهورية؟
صحيح أن الدستور بعد التعديل يتطلب لترشيحه تأييد 65 عضوا في مجلس الشعب (وآخرين من مجلس الشورى والمجالس المحلية)، إلا أن الذين أخرجوا العملية حين حرصوا على «تنقية» المجلس من «شوائب» سابقة، توسموا في تشكيله الجديد أن يندفع بكامل أعضائه لتأييد مرشح الحزب الوطني، الذى هو الرئىس مبارك، حتى إشعار آخر على الأقل.
إذ في هذه الحالة كيف سيعبر أعضاء المجلس عن حماسهم وإجماعهم،
وهل يليق أن يتساوى الحماس لانتخاب رئيس المجلس مع الحماس لانتخابات رئيس الجمهورية،
وهل يمكن في هذه الحالة أن يلجأ الأعضاء إلى التصويت هم وعائلاتهم لصالح مرشح الحزب الوطني، تعبيرا منهم عن ابتهاجهم وحفاوتهم؟
كانت تلك ملاحظتي الأولى على عملية انتخاب رئيس المجلس. أما ملاحظتي الثانية فتتعلق بتمسك السلطة بترشيح الدكتور سرور الذى بلغ من العمر 77 عاما، ويتولى رئاسة المجلس وإدارته لحساب الحكومة منذ واحد وعشرين عاما،
الأمر الذى يستدعى إلى الأذهان مفهوم «الشخصنة» في إدارة البلد الذى تحدث عنه المستشار طارق البشرى في بعض كتاباته، وقصد بها أن تظل إدارة الدولة بيد أفراد بذواتهم من الفئة المحيطة (أهل الولاء والثقة) بحيث يظل هؤلاء في مواقعهم ووظائفهم لأطول مدة ممكنة، وبحيث تحل العلاقات الشخصية محل علاقات العمل الموضوعية

وذهب في ذلك إلى القول إن النظام المتشخصن نظام مغلق لا ينفتح على خارج ذاته، وأن الدولة المتشخصنة هي تلك التي تسعى دائما إلى تثبيت الأمر الواقع ومقاومة التغيير حتى وإن ادعته. وأي تغيير تضطر إليه يكون بالاستنساخ السياسي، بحيث يكون المستنسخ الجديد على صورة سابقة، فيحمل خصائصه وعمره.

لذلك فإن النظام المتشخصن لا تقوم له أية قدرة أو إمكانية على التجديد الذاتي، وإنما يشكل فقط حالة من حالات الاستبقاء لأطول أجل، بأي ثمن وأي مقابل.
في رأى المستشار البشرى أن الركود في العمل العام يفضى إلى الشخصنة، وإلى دوام بقاء الناس في أوضاعهم بحيث لا يلحقهم فيها تغيير أو تبديل. إذ هم باقون لأن تحديا لا يطرأ واحتياجا جديدا لا يظهر، ومشاكل مختلفة لا تحدث. ومن ثم لا تظهر ضرورة ملحة إلى التغيير أو التعديل.
وهذا الركود الذى يفضى إلى الشخصنة يظل بدوره سببا لقيامها واستمرارها. لأن الأوضاع الجديدة تحتاج إلى أناس جدد وإلى خبرة مختلفة لفهم المشاكل التي تجد واستحداث حلول لها.

ولأنه لا جديد في الأفق ولا أمل في أي تغيير. فلا مناص من تثبيت الأمر الواقع بمختلف حقائقه وشخوصه ــ وهى الفكرة التي فسَّرت لي الشعار الذى رفعه الحزب الحاكم ذات مرة وقال فيه إن بلدهم ستتقدم بهم، دون غيرهم!
..........................

6 التعليقات:

شاعر سبيل حسام خليل يقول...

هيزوروها كل حته في البلد -
ويفسحوها قبل ما ييجي الولد -
ويفرجوها خير بلدنا اللي اتهبد -
ويسمّعوا كل المشايخ والعمد -
صوت البطايق في صناديق الزُبَد -
من أجلكم رشحت نفسي للأبد

albeltagy يقول...

515كل مكان فى البلد ، أصبح ملكالشخص واحد ، يوزع عوائده على بطانته .
أما باقى أفراد الشعب ، فهم الشغيله ، بإتفاق " على قد فلوسهم ".

لك الله يامصر !!!!!

م/محمود فوزى يقول...

حسام خليل
جزاكم الله خيرا على المرور
كان المراد مجلس بلا انياب لتمر القوانين بسهوله بدون اى ازعاج
طبعا بغض النظر عن اى كلام عن النزاهه
حسبنا الله ونعم الوكيل
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

البلتاجي
جزاكم الله خيرا على المرور
اصبح الحزب ممسكا بالمجلس تماما بلامنافس او مشاكس
ورغم انه منتشي مما فعله باحتكار المجلس فان الامر لا يعنى ابدا كما يدعي ان الاغلبيه الحقيقيه معه ولكنه يزيد من رفض الناس
ربنا يرحمنا
ربنا يكرمك ويوفقك

غير معرف يقول...

يا عم الله يخليك ، خلي المقالات ورا بعض علشان اللي فاته مقال يلحق يقراه . النت عندنا بطئ . كفاية نفتح صصفحة واحدة.

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا على المرور والمتابعه

الصفحه الرئيسيه بها احدث 5 مقالات وعلى يسار الصفحه يوجد ارشيف مؤرخ للمقالات المنشوره بالمدونة

ويمكنك فتح كل مقال بصفحه منفصله

انصحك بفتح الصفحه الرئيسيه فكما قلت بها احدث 5 مقالات
اتمنى ان يكون هذا مرضيا لك
الصفحه الرئيسيه
http://fahmyhoweidy.blogspot.com

انا ساكون سعيدا باى نقد باذن الله

ربنا يكرمك ويوفقك

Delete this element to display blogger navbar