Subscribe:

Ads 468x60px

14 نوفمبر، 2010

شهادة رجل مُندَس

صحيفة السبيل الأردنيه الأحد 8 ذوالحجة 1431 – 14 نوفمبر 2010
شهادة رجل مُندَس – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2010/11/blog-post_14.html


تعليقا على ما كتبته بشأن ما جرى من أحداث مؤسفة داخل حرم جامعة عين شمس يوم 4 نوفمبر، وما استتبعه من بيان فضائحي صدر عن إدارة الجامعة،
وحيث إني كنت ضمن وفد الأساتذة (من كليات الهندسة والطب والعلوم والآداب وغيرهم) الذين ذهبوا إلى الجامعة لتوعية الطلبة بالحكم التاريخي الخاص بـ«الحرس الجامعي»،
أود أن أضيف ما يلي:

أولا: نشرت مؤسسة حرية الفكر والتعبير أخيرا تقريرا حددت فيه المعايير التي على أساسها يمكن اختيار أسوأ جامعة مصرية.
والمؤسسة منظمة حقوقية معنية بالذود عن الحريات الأكاديمية والدفاع عن طلاب مصر.
أما المعايير فهي كالتالي:
أكثر جامعة تعرض طلابها للعنف البدني من قبل مسؤولي الأمن ــ
للفصل التعسفي أو الحرمان من دخول امتحان للتحقيق أو مجالس تأديب
للاعتقال والتحقيق في النيابة
للاحتجاز في مكاتب أمن الجامعة.

بناء على ما تقدم من معايير، رأت المؤسسة أنه منذ بداية العام الجامعي الحالي وحتى نهاية أكتوبر الماضي، فإن أسوأ جامعة مصرية هي جامعة عين شمس.
وكان هذا الاختيار أحد الأسباب التي دعت مجموعة 9 مارس إلى تحديد هذه الجامعة للقيام بجولة داخلها، على أساس أن طلابها هم الأشد احتياجا إلى التوعية بحقوقهم في مواجهة الوجود غير الشرعي لقوات وزارة الداخلية.

ثانيا: عندما دخلت حرم الجامعة الخميس الماضي بسيارتي التي تحمل شارة جامعة القاهرة، فتح «الحرس الجامعي» باب الجامعة لي، ولم يجرؤ أحد على أن يسألني عما إذا كنت قد استأذنت من أحد من أجل الدخول أم لا.
ومع ذلك سمعنا عميد كلية حقوق جامعة عين شمس على إحدى الفضائيات يصف دخولنا الحرم بأنه «اقتحام بدون استئذان»، فضلا عن وصف بيان الجامعة لنا بأننا «قلة مندسة»،
وهو ما يعني من ناحية أن ضباط «الحرس الجامعي» كانوا أكثر ذكاء وفطنة في التعامل معنا من قيادات جامعة عين شمس،
ومن ناحية أخرى فإن هذه الأقوال تفرض التساؤلات التالية:
كيف وصلت هذه القيادة إلى مناصبها؟
هل الولاء للنظام ورضا تقارير أمن الدولة هما المعياران الوحيدان لاختيار تلك القيادات بغض النظر عن أي اعتبار آخر؟
ثم ألا تعتبر هذه السلوكيات دليلا دامغا على كون هذه الجامعة هي حقا الأسوأ في مصر؟

ثالثا: أكثر ما يبعث على الأسف هو موقف وزير التعليم العالي، وهو زميل لي ليس في نفس الكلية وحسب، وإنما في نفس القسم أيضا.
فقد حمَّلنا د.هاني هلال مسؤولية ما جرى داخل حرم عين شمس، واتهمنا باستفزاز الطلاب توزيع منشورات (ما فعلناه هو إشهار لحكم قضائي)،
ولم يقل كلمة بخصوص وجود بلطجية يحملون الأسلحة البيضاء والسلاسل والجنازير داخل الحرم.

طوال السنوات الماضية، ولأجل اعتبارات الزمالة فإنني ظللت أتجنب التعليق على مشاكل د.هلال مع أساتذة الجامعة.
أما أن يصل به الأمر إلى درجة أن يبرر أعمال البلطجة داخل الحرم الجامعي الأمر الذي يمثل أكبر إهانة لمقامه وقيمه، ويتماهى بالكامل مع بيان الجامعة الفضائحي، فهو ما لا يصح السكوت عليه، خاصة أننا بصدد واقعة كنت أنا ــ وليس د. هلال ــ شاهدا عليها.

وعليه، يكفيني في هذا الصدد أن أذكر سيادته بالآية الكريمة
(ياأيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين(

رابعا: نتمنى عندما نقوم بجولة أخرى في جامعة عين شمس أن تنزل قيادات الجامعة وتتحاور معنا أمام الطلبة بأسلوب متحضر بدلا من الاختباء داخل مكاتبهم والسماح للبلطجية بالتعامل معنا.

صلاح عز ــ أستاذ بهندسة القاهرة.

تلقيت هذه الرسالة ضمن تعليقات عديدة جاءتني عقب نشر عمود يوم الخميس الماضي 11/11، تحت عنوان «لسنا بهذا الغباء»،
ووجدت بأنها جديرة بأن توضع بين يدي لجنة التحقيق التي قيل إنها شكلت لبحث الموضوع، باعتبارها شهادة لأحد عناصر «القلة المندسة»، تصلح لمساءلة رئيس الجامعة وتحري الأسباب التي حولت الزيارة إلى فضيحة لطخت وجه الجامعة وحطَّت من قدر قياداتها.
.....................

3 التعليقات:

Ahmed Ismail يقول...

دكتور هاني هلال من فشل لفشل
و مع الوقت اتقين انه لا يصلح وزير للتعليم العالي.

م/محمود فوزى يقول...

الى من مسحت تعليقه
جزاكم الله خيرا على المرور
اعتذر عن مسح التعليق لوجود لفظ غير لائق
للأسف مازال حتى الان اتهامات توزيع منشورات
نفس الاتهامات القديمه جدا
رغم أن (المنشورات) كانت عباره عن صفحات من حكم قضائي
ربنا يرحمنا
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

احمد اسماعيل
جزاكم الله خيرا على المرور
ما حدث في جامعه عين شمس من الصعب حدوثه في الدول المتقدمه ولو حدث سنجد غالبا رئيس الجامعه والوزير يستقيلان بدلا من أن يهاجما زملاءهما أساتذة الجامعه المحترمين
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

Delete this element to display blogger navbar