Subscribe:

Ads 468x60px

07 نوفمبر، 2010

حين نسوِّق فرقعات الحمقى

صحيفة السبيل الأردنيه الأحد 1 ذوالحجة 1431 – 7 نوفمبر 2010
حين نسوِّق فرقعات الحمقى – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2010/11/blog-post_07.html

أما كان من الأفضل والأحكم أن تتجاهل وسائل الإعلام المصرية بيانات وإنذارات استهداف الكنائس المصرية التي أطلقها تنظيم مجهول المعالم باسم دولة العراق الإسلامية؟
(لاحظ أنني تحدثت عن وسائل الإعلام، متصورا أن الأجهزة الأمنية ينبغي أن تظل مفتوحة الأعين طول الوقت ومفترضة الاسوأ على مدى الساعة).
لقد سألني مراسل الإذاعة البريطانية عن الموضوع يوم الاثنين الماضي 25/10 بعدما وجه التنظيم أول انذاراته، التي طالب فيها بإطلاق «المسلمات الأسيرات في أحد الأديرة» خلال 48 ساعة، وتوعد بالويل والثبور إذا لم يحدث ذلك.
وقد استغربت في ردي أن يصبح أي تنظيم عراقي طرفا في الموضوع، وقلت إن الانذار ينبغي ألا يؤخذ على محمل الجد، فضلا عن ان ذلك التنظيم الذي لا يعرف حجمه يظل محسوبا على الفوضى ضاربة الاطناب في العراق،
وإذا كان له وجود حقيقي أو طاقة تمكنه من توجيه الانذارات إلى ما وراء الحدود، فأولى به ان ينشغل بتحرير العراق من آثار الاحتلال الأمريكي.
ما حدث في الأيام التالية ان تلك التهديدات احتلت عناوين الصفحات الأولى للصحف المصرية، وان كثيرين دخلوا على الخط وراحوا يدينون ويشجبون ويحللون، كأنما جيوش دولة العراق الإسلامية باتت واقفة بالباب، وطائراته محلقة في الأجواء وصواريخه موجهة نحو «الأهداف» وعلى رأسها البطريركية الأرثوذكسية بحي العباسية.
لا أعرف ان في مصر قواعد أو بؤر لتنظيم القاعدة الذي يقال انه الراعي الحقيقي لعناصر دولة العراق الإسلامية، ولم يصل إلى علمنا شيء إيجابي قام به تنظيم الدولة المزعومة في داخل العراق، ناهيك عما وراء حدوده.
ولا استبعد أن يكون الأمر كله مجرد فرقعة إعلامية اطلقها نفر من المهووسين المغرمين بمحاربة طواحين الهواء. ذلك انه في ظل تطور وسائل الاتصال الحالية، فقد صار بوسع أي أحد أن ينشئ موقعا إلكترونيا يحوله إلى منبر يطلق فيه ما شاء من انذارات ووعود. ودون أن تعرف هوية الشخص أو وزنه الحقيقي، فإن أصداء فرقعته يمكن أن تطوف بأنحاء الكرة الأرضية خلال دقائق معدودة.

وستجد في الإعلام الذي يتنافس في الإثارة خير معين له. وتكون النتيجة أن تتعكر الأجواء ويتوتر الناس وتستيقظ المرارات، جراء فعل أحمق وقع بين أيدي إعلام غير مسئول، تشغله الإثارة أكثر من أي شيء آخر.
كثيرون يذكرون لا ريب تلك الفرقعة التي اطلقها قبل عدة أسابيع قس متعصب يرعى كنيسة لا وزن لها ولا قيمة، ودعا فيها إلى حرق المصحف في ذكرى 11 سبتمبر.
ورغم ان اتباع الكنيسة يتراوح عددهم بين 30 و50 شخصا، فإن الكنيسة وراعيها ظلا في بؤرة الأحداث والأخبار العالمية لخمسة أسابيع على الأقل.
وتكفلت وسائل الإعلام بتسويق الرجل الذي تحول إلى «نجم» فجأة، وتزاحم الصحفيون حوله لكي ينقلوا كلماته التي كان لها صداها الغاضب في أنحاء العالم الإسلامي.
وقتذاك اثيرت القضية التي اتخدث عنها، وانتقد بعض المحللين دور الإعلام في الترويج للفكرة من غير ذي وزن أو صفة. وقال بعضهم إن الإعلام لو تجاهل الدعوة لماتت في مهدها ولم يسمع بها أحد.
السؤال الذي يطرح نفسه في هذا السياق هو:
هل يمكن في ظل ثورة الاتصال الراهنة تجاهل دعوة مثيرة من هذا القبيل وإخراجها من دائرة الاهتمام؟..
الرد السريع والمباشر أن ذلك غير ممكن. لكن الذي يظل في متناول الجميع ان تتحلى وسائل الإعلام بالمسئولية ولا تركض وراء الإثارة بحيث لا تحول تلك الفرقعات إلى عبوات تفجير الواقع والاخلال بالسلام الاجتماعي.

وأنا هنا لا أتحدث عن اخفاء خبر أو كتمانه، ولكني لا أتطلع إلى أكثر من اعطائه حجمه الطبيعي. وفي ذهني الآن خبر تحدثت عنه صحيفة الجارديان البريطانية يوم 29 أكتوبر الماضي، تم تجاهله والسكوت عليه في مصر، وبالتالي لم يحط الرأي العام به علما

وخلاصة الخبر ان إحدى فتيات الليل اللاتي ترددن على بيت رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني ألقي القبض عليها بتهمة السرقة. ولأن تلك الفتاة مغربية الأصل (عمرها 18 عاما)، فإن مكتب برلسكوني أجرى اتصالا هاتفيا بالجهة التي احتجزت الفتاة واخبر الضابط المسئول بأن الفتاة حفيدة مسئول مصري كبير. وكان ذلك مبررا كافيا لإطلاق سراحها حرصا على العلاقات الوثيقة بين مصر وإيطاليا!

رغم مضي أكثر من عشرة أيام على نشر القصة لم تشر إليها وسائل الإعلام المصرية. وهو ما يدعوني إلى القول إنه إذا كان بوسعنا ان نفعل ذلك مراعاة لاعتبارات معينة،
أفليس من الأولى ان نحبط بشكل أو آخر فرقعة تهديد الكنيسة المصرية بأي وسيلة فعالة، مكتفين بالاحتياطات اللازمة التي تجريها أجهزة الأمن في مثل هذه الحالات،

خصوصا اننا بالتوسع في النشر نوفر للحمقى والمهووسين حضورا إعلاميا مجانيا هم بحاجة إليه لتعويض افلاسهم وفشلهم على صعيد الواقع.
........................

4 التعليقات:

غير معرف يقول...

السلام عليكم:
الخبر يقول أن بيرلسكوني قال للضابط انها قريبة الرئيس المصري مبارك.
مواطن مصري

م/محمود فوزى يقول...

مواطن مصري
وعليكم السلام
جزاكم الله خيرا على المرور
الرئيس مبارك احفاده معروفون وهازالوا اطفال
اعتقد ان الخبر به خطأ ما
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

غير معرف يقول...

السلام عليكم:
الخبر في الجرائد الايطالية استخدم فيه بيرلسكوني لفظ (قريبة)...
مواطن مصري

م/محمود فوزى يقول...

مواطن مصري
وعليكم السلام
الخبر فى الجارديان يقول استخدم مصطلح حفيده
وكما قلت من قبل ان الرئيس مبارك أحفاده معروفون ومازالوا اطفال
اما موضوع الصحف الايطاليه فانا حقا لا اعرف بالضبط ماذا قالت

ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

Delete this element to display blogger navbar