Subscribe:

Ads 468x60px

06 نوفمبر، 2010

رحلة شيخ الأزهر

صحيفة الشرق القطريه السبت 29 ذوالقعدة 1431 – 6 نوفمبر 2010
رحلة شيخ الأزهر – فهمي هويدي

أكلما توجع مسؤول كبير في البلد استقل طائرة وذهب للعلاج في الخارج على نفقة الدولة؟
وما هي الرسالة التي يبعث إلينا بهاأولئك الأكابر في هذه الحالة؟
وألا يعني ذلك أنهم لا يثقون في الطب والأطباء بمصر، وأنهم لا يريدون أن يغامروا بالخضوع « ملاذات آمنة » للعلاج في داخل البلد، فآثروا أن يذهبوا إلى يُطمأن إلى كفاءتها؟
وألا يعني ذلك أيضا أن العلاج في الداخل« حالات » أصبح من نصيب الفقراء وحدهم. الذين تحولوا إلى
لتعليم الطب وحقل لتجارب الأطباء؟

مثل هذه الأسئلة أثارتها عندي الرحلة التي قام بها شيخ الأزهر إلى فرنسا، حين قرأنا أنه نُصح بالسفر إلى هناك للعلاج وإجراء بعض الفحوصات الطبية. ولا أخفي أنني عندما قرأت خبر سفره المفاجئ توقعت أن يكون قد ألم به شيء خطير، لكن حين نشر لاحقا أنه ذهب لإجراء القسطرة وتركيب دعامة للقلب اختلط لديّ الارتياح بالاستياء.
إذ حمدت الله أن الأمر هين ومقدور عليه، لكني سرعان ما اغتظت لأن ذلك الأمر الهين اقتضى سفره إلى فرنسا على نفقة الدولة، خصوصا أن الكل يعلم أن القسطرة والدعامة من العمليات البسيطة التي يجريها مئات الأطباء المهرة في مصر،

ودليل بساطتها أن الرجل أجراها وتعافى من آثارها خلال 24 ساعة، ثم ركب الطائرة وعاد إلى القاهرة على الفور.

وقد دفعني الغيظ إلى التساؤل عن الحكمة في تسفيره إلى فرنسا لكي يجري عملية بتلك البساطة،
وكان الرد الذي تلقيته كالتالي:
إن شيخ الأزهر الذي حصل على شهادة الدكتوراه من فرنسا، سبق أن عولج في عام 2009 في مركز « باستير »الطبي هناك. وحينذاك تم تركيب دعامة لعضلة القلب. وحين عاوده التعب في الأسبوع الماضي وذهب إلى إخصائي القلب الذي يتابعه في مصر. نصحه بأن يرجع إلى الطبيب الفرنسي الذي قام بتركيب الدعامة الأولى له أخذا بالأحوط، ولذلك كان مضطرا للسفر إلى فرنسا لهذا الغرض.

قيل لي أيضا إنه حين سافر فإنه اصطحب معه ابنه المهندس على نفقته الخاصة، ورافقه طبيبه المعالج، ورفض « محمود » أن يصطحب معه أحدا من أعضاء الحراسة أو السكرتارية. وقد حملته الطائرة من القاهرة إلى باريس، في حين أن مركز باستير الذي سبق أن عولج فيه مقام في تولوز.

وقد اضطر لأن يمضي سبع ساعات بمطار باريس قبل أن يستقل الطائرة التي حملته إلى تولوز ورفض أن يقضي تلك الساعات في أي فندق خارجي. وحين وصل إلى تولوز فإنه نزل في فندق بسيط (ثلاثة نجوم) قريب من المركز الذي قصده، ورفض أن ينزل في فندق فئة خمسة نجوم رشح له.
استطرد محدثي قائلا إن الدكتور أحمد الطيب رجل من طراز مختلف. فحين عيّن شيخا للأزهر قرر ألا يزور أي بلد خارج مصر قبل زيارة قبر النبي عليه الصلاة والسلام في المدينة المنورة. فسافر هو والضابط المرافق له وأحد أفراد مكتبه على نفقته الخاصة، ورتب من القاهرة أمر إقامته وانتقاله من مكة إلى المدينة،
وبعد أن عاد بفترة دعي لحضور مؤتمر لمؤسسة « آل البيت » في الأردن. فلبى الدعوة التي قدمت إليه باسم ملكها، وحين تم تكريمه هناك، فوجئ بأن الملك قدم إليه « شيكا » بمبلغ 50 ألف دولار.
وقد استشعر حرجا من ذلك، لكنه قبل « الشيك » احتراما لمقام العاهل الأردني. وبعد عودته أخبر مرافقيه بأن المظروف لن يدخل بيته وسيودع مباشرة في مكتبه، ليكون من نصيب الطلاب الوافدين. وبالفعل تم توزيع المبلغ على 50 من أولئك الطلاب بواقع مائة دولار لكل واحد منهم.

أضاف محدثي أن شيخ الأزهر عبر عن استيائه حين اطلع على اتفاقية للتعاون عقدت بين مكتبة الأزهر وبين إحدى المؤسسات الخليجية المعنية بالتراث (جُمعة الماجد في دبي)، ووجد فيها بندا يخصص مكافأة لشيخ الأزهر. فطلب إلغاءه على الفور قائلا إن ذلك لا يجوز ولا يليق. كما أنه لاحظ أن مكافآت كبيرة ومجزية تصرف شهريا للعاملين في المشيخة وموظفي الأزهر بالقاهرة، فقال إنه ليس شيخا للقاهرة وحدها، وطلب توزيع المكافآت بالتساوي على الجميع في بقية المحافظات.

ما سمعته أوضح الموقف في حالة شيخ الأزهر، وإن ظلت بقية الأسئلة التي طرحتها في البداية مفتوحة ومعلقة على العموم. ولا أخفي أن الكلام الذي خص الإمام الأكبر شرح صدري، فحمدت الله على أن قيَّض للأزهر من يرد له اعتباره، فيحفظ له هيبته وكرامته ويزيل مسحة الحزن التي ارتسمت على وجهه جراء ممارسات آخرين كانت قاماتهم دون هامة المشيخة، فظلموها وظلموا أنفسهم، وصاروا خصما على تاريخ الأزهر وليس إضافة إليه.
........................

7 التعليقات:

العدل يقول...

اللهم بارك في الشيخ و طهر بقية رجالات مصر الحبيبة من الدنس و إحفظ الشعب كريماً عزيزاً مرفوع الهامة ذليلاً لك ... آمين

غير معرف يقول...

السلام عليكم:
(نصحه بأن يرجع إلى الطبيب الفرنسي الذي قام بتركيب الدعامة الأولى له أخذا بالأحوط، ولذلك كان مضطرا للسفر إلى فرنسا لهذا الغرض.)
- اذا فما مبررر الذهاب في المرة الأولي؟

(وقد استشعر حرجا من ذلك، لكنه قبل احتراما لمقام العاهل الأردني. وبعد عودته أخبر مرافقيه بأن المظروف لن يدخل بيته وسيودع مباشرة في مكتبه، ليكون من نصيب الطلاب الوافدين.)
- كيف تسمح له (الدولة) بتلقي أي أموال أو هدايا من أي شخص في العالم بصفته الشخصية و تترك له الحق في القبول او الرفض أو التصرف فيها، و هو موظف رسمي في الدولة؟!
- اذا صحت تلك الرواية عن الراوي فهل يمكننا معرفة حجم الهدايا او الأموال التي قدمها آخرين من بلدان أخري و تم قبولها لعدم احراج تلك الشخصيات، و أين تم صرفها؟!
- كم يبلغ الراتب الشهري لشيخ الأزهر، او لأي وزير أو محافظ أو رئيس حي في مصر؟!

- يقال أن شيخ الأزهر السابق تبرع بخمسة ملايين جنيه لبناء مسجد في قريته، فكم كانت ملايين شيخ الأزهر قبل أن يتولي المشيخة أو العمل في الافتاء؟! و هل كان له عمل (بيزنس) آخر يتربح منه غير راتبه من الدولة؟!
-------يتبع
مواطن مصري

غير معرف يقول...

السلام عليكم:
من فتاوي و أقوال و اعمال احمد الطيب:
- يرى الطيب أن النقاب عادة من العادات كالزى العربي القديم، وأن الفريضة هي الحجاب، وشدد في يناير 2010 علي ضرورة خلع طالبات الأزهر للنقاب داخل لجان الامتحانات‏ وداخل الحرم الجامعي.
- إباحة بيع المسلم للخمور في بلد غير المسلمين لغير المسلمين.
- أجاز تحنيط الموتى.
- إجازته للمرأة أن تؤم الرجال في الصلاة.
- أباح الرشوة مؤكداً أنها حلال في حال إذا كان ضروريا.
- أكد أن التصويت علي التعديل الدستوري فرض عين.
- عندما قام الطلاب بمناشدة الدكتور الطيب بالتدخل للإفراج عن 25 من طلاب كلية التربية الذين تم اعتقالهم في أواخر عام 2007 بدون أي ذنب اقترفوه ، رد الطيب بالقول : إنه لا يريد طلاب الإخوان بالجامعة، وعندما ردَّ عليه أحد الطلاب قائلاً: إن الجامعة صدرها يسع الجميع، ردَّ قائلاً: إن الجامعة تَسَعُ أيَّ شخص ، حتى اليهود، ولكنها لا تسع طلاب الإخوان.

تري هل تخلي أحمد الطيب (العضو السلبق في الحزب الوطني) عن تلك المواقف، لكي ينشرح صدر الأستاذ هويدي، و ينشرح صدرنا معه؟! ام أنه لا يزال يستكمل المسيرة التي بدأها منذ سنوات و تمت ترقيته بناء عليها؟!

أتمني أن يجيب أحد عن تلك الأسئلة بدقة و توثيق، ثم لنعرف بعد ذلك أن الشعب المصري (طيب) جدا.
مواطن مصري

غير معرف يقول...

اللهم اشفه
ولى طلب من الامام الاكبر اريد بعد شفاءك ان شاء الله ان تزور غزة رمز العزة

م/محمود فوزى يقول...

العدل
جزاكم الله خيرا على المرور
ربنا يشفيه ويشفي كل مريض
رنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

مواطن مصري
وعليكم السلام
جزاكم الله خيرا على المرور
الاستاذ فهمي هويدي مدح موقف للرجل آه جيدا وهذا لا يعنى موافقته على جميع مواقفه
واعتقد انه انتقده من قبل فى تصرفات اخرى

تقبل الهدايا والاموال من الخارج للمسئولين اعتقد انه محدد بشروط قانونا ولا يكون الامر على حسب موافقه المسئول او لا
هذا فى حدود معلوماتى الضعيفه فى القانون

بالنسبه لمواقف الدكتور احمد الطيب فلى اعتراضات عليها منذ ان كان رئيسا لجامعة الازهر واعتقد انه هناك من يوفقنى على ذلك

ولكن فى النهاية كما ذكرت ان الاستاذ فهمي هويدي مدح موقف رآه حسن وانتقد ما رآه خطأ من قبل
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا على المرور
اشاركك الدعاء بالشفاء له ولجميع المرضى
وايضا اتمنى منه زيارة غزة
لا ادري ان كان سيقوم بها أم لا
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

Delete this element to display blogger navbar