Subscribe:

Ads 468x60px

24 أكتوبر، 2010

جرس إنذار من هناك

صحيفة السبيل الأردنيه الاثنين 17 ذو القعدة 1431 – 25 أكتوبر 2010
جرس إنذار من هناك - فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2010/10/blog-post_7621.html

واجهت سيدة من أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي تهمة التحريض على العنف والحقد العرقي، لأنها دعت إلى مقاطعة البضائع الإسرائيلية بعد انكشاف فضائح العدوان الإسرائيلي على غزة.
ومثلت السيدة عليمة بومدين (من أصول جزائرية فيما يبدو) قبل عدة أيام (في 14/10) أمام المحكمة المختصة في ضاحية بوفتواز الباريسية لكي تقدم إفادتها وتدافع عن نفسها في «الجريمة» التي نسبت إليها. وهي ليست وحدها في ذلك؛ لأن 79 شخصا آخرين يواجهون التهمة ذاتها. أغلبهم من «الخضر» أنصار البيئة. بينهم وجه بارز من وجوه مقاومة النازية خلال الحرب العالمية الثانية والسفير السابق سيفيان هيسيل (92 عاما).
وهو بالمناسبة أحد الناجين من معسكرات الاعتقال النازية، وأحد الذين ساهموا في صياغة وثيقة حقوق الإنسان المعتمدة من قبل الأمم المتحدة في عام 1948،
وكان الرجل قد وقع في «المحظور» عندما نشر مقالات عقب الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية في الربيع الماضي، دعا فيه إلى مقاومة «الاستعمار الإسرائيلي».
ولم تشفع له شيخوخته ولا تاريخه، وإنما طلب بدوره للمثول أمام المحكمة لكي يحاكم بالتهمة ذاتها، حيث اعتبرت الدعوة إلى مواجهة الاستكبار والعربدة الإسرائيلية، من قبيل التحريض على العنف والحقد العرقي.هذه الملاحقة يتولاها مكتب أنشئ في عام 2002 باسم المكتب الوطني لمكافحة العداء للسامية، واختصاصه الأصلي الواضح في اسمه هو التصدي لكل أشكال الاعتداءات أو الممارسات المناهضة لليهود والإسرائيليين في باريس وضواحيها.
وسبق أن قدم شكاوى ضد ثلاثة أشخاص أحيلوا بدورهم إلى القضاء في بداية العام الحالي. وهناك ثلاثة آخرون سيقدمون إلى القضاء بنفس التهمة مطلع العام المقبل، في بلدة «بير بيتيان» جنوب فرنسا.حتى الآن من الواضح أن المكتب توسع كثيرا في مفهوم العداء للسامية، بحيث بات يشمل أي نقد للسياسة الإسرائيلية، وهي ذات التهمة التي تخرس بها "إسرائيل" كل الأصوات الناقدة لممارساتها في فلسطين.
واضح أيضا أن المكتب المذكور يتمتع بقدر عالٍ من القوة والجرأة، بحيث لم يتورع عن محاولة قمع شخصيات مهمة ومرموقة مثل نائبة مجلس الشيوخ السيدة بومدين والسفير السابق سيفيان هيسيل. الأمر الذي بات يثير أكثر من سؤال حول حرية الرأي والتعبير، والحدود الضيقة التي تصطدم بها حين يتعلق الأمر بالسياسة الإسرائيلية.شاءت المقادير أن تتزامن محاكمة السيدة بومدين في فرنسا مع واقعة الازدراء بالمسلمين وإهانة الدين الإسلامي التي عبر عنها مقدم برنامج قناة «فوكس نيوز» الأمريكية براين كيلميد. ذلك أن الرجل قال صراحة وعلامات القرف بادية على وجهه إن المسلمين إرهابيون،
ولعب بالكلمات قائلا إنه ليس كل المسلمين إرهابيين ولكن كل الإرهابيين مسلمون.
وحين أثار ذلك غضب المسلمين في الولايات المتحدة، فإن أحد مسئولي القناة قال إن المذيع كان يقصد الذين قتلوا الأمريكيين في 11/9، وإنه سيعتذر عما بدر منه بعد ذلك. وهو ما حدث، إذ ظهر الرجل لاحقا وقال إنه لا يعتقد أن كل الإرهابيين مسلمون، و«أنا آسف إذا كنت قد آذيت مشاعر أي أحد».

وانتهى الأمر عند هذا الحد. حيث واصل صاحبنا تقديم برامجه وكأن شيئا لم يكن. لا نقارن هنا فقط بين ما حدث في فرنسا وما حدث في الولايات المتحدة. ولكن المشهد يستدعي مقارنة أخرى داخل الولايات المتحدة ذاتها.

أعني بذلك مقارنة موقف "فوكس نيوز" من ازدراء وإهانة مليار مسلم، بقرار فصل هيلين توماس محررة البيت الأبيض الشهيرة، لمجرد أنها تلفظت بجملة أغضبت يهود أمريكا،
وما فعلته محطة سي.إن.إن التي فصلت واحدة من نجومها البارزين «أوكتافيا نصر» لمجرد أنها كتبت في مدونتها عدة أسطر في تقدير العلامة الشيعي الراحل السيد محمد حسين فضل الله.حصيلة المقارنة دالة بما فيه الكفاية وكاشفة عن الأوزان الحقيقية لكل طرف، التي لا علاقة لها بالأعداد أو الأحجام. وهي حصيلة تبعث على المرارة والخزي حقا، لكنها تشكل في الواقع جرس إنذار لكل من يهمه الأمر في العالم العربي والإسلامي.
لكن مشكلة الأخيرين إما أنهم غارقون في نوم عميق أو أنهم يرسلون فقط ولا يستقبلون.
.............................

10 التعليقات:

العدل يقول...

إذا كان الحكام العرب بلا إستثناء يقفون مع اسرائيل، يساندونها و يهابونها كلٌ على طريقته و لمصلحته الخاصة، فيجب أن لا نتعجب من أي فعل يحدث في الدول اللتي أسست اسرائيل لمحاربة و تفتيت العرب و المسلمين. إنها الحرب الصليبية كما أعلنها الملعون بوش.

غير معرف يقول...

و لماذا ننظر بعيدا. انظر الي الاسرائيلي (أو الامريكي) و كيف يعامل في مصر و كيف يعامل المواطن الفلسطيني (أو المصري)!!
بالامس ذهب والدي محاولا العبور الي غزة بناء علي تجربة احد المعارف حيث استطاعت زوجته العبور من معبر رفح الي غزة و رغم اتفاق جميع الظروف الا ان ابي و البالغ من العمر 67 عام لم يوفق في العبور و اضطر للعودة في نفس اليوم متحملا تكلفة بدنية و نفسية و مادية باهظة.
بينما الاسرائيلي و هو جالس في اتوبيسه أو سيارته يتفضل بالدخول الي مصر متجولا فيها كما يشاء.
فلسطيني من مصر

غير معرف يقول...

السلام عليكم:
تري هل ما يفعله الفلسطينيون التي سلبت أرضهم ضد المغتصبين ارهابا؟ و هل ما يفعله العراقيون ضد المحتلين و عملائهم ارهابا؟ و هل ما كان يفعله الهنود الحمر ضد الأوربييين الذين اغتصبوا أرضهم و أبادوهم ارهابا؟ و هل اذا احتلت دولة ما دولة مثل انجلترا و استنزفت مواردها و أفقرت أبنائها، سيصبح الانجليز ارهابيين أم أنهم سيستقبلون المحتل بالورود، و يموتون في سبيل سسعادة المحتلين؟ و هل أعضاء منظمة ايتا الانفصالية مسلمون؟ و هل العنف و القتل الذي يحدث في منطقة وسط و جنوب أفريقيا يقوم به مسلمون؟ و هل من قتل و اباد أبناء دولة البوسنة كانوا مسلمون؟ و هل منظمة الجيش الأحمر الياباني مسلمين؟ و هل القوات الثورية المسلحة في كولومبيا مسلمين؟ و هل أعضاء حركة كاخ مسلمين؟ و هل مقاتلي جيش التحرير الايرلندي مسلمين؟!!!
أينما وجد قهر و ظلم و استنزاف لثروات أي طائفة أو مجموعة من البشر يظهر من أبناء تلك الطائفة من يحاول استرداد الحقوق او الموت حيث لا يصبح للحياة معني في ظل استعباد بعض الأشخاص لأبناء تلك المجموعة سواء كانوا مسلمين أو يهود أو مسيحيين أو بوذيين أو مجوس أو كفار.
ليس كل من يطلق عليهم ارهابيين اليوم مسلمين و انما هم بشر مقهورين قرروا ألا يعيشوا في ذل يلعقون حذاء من يستعبدونهم.
بينما الارهابيون الحقيقيون هم من اغتصبوا الأراضي و أبادوا الشعوب.
مواطن مصري

م/محمود فوزى يقول...

العدل
جزاكم الله خيرا على المرور
للاسف الدول العربيه والاسلاميه لا تتحرك بالقدر الكافى داخليا او خارجيا لمواجهه مثل هذه الامور
حتى اننا نجد البعض منهم يتعاون معهم
بل اننا نجد ان يعترض في بعض دولنا على افعال الصهاينه او الامريكان فانه يتم التضييق عليه
طبعا ربما التعميم الذى قلته يحتاج لبعض التعديل
حسبنا الله ونعم الوكيل
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

فلسطيني من مصر
جزاكم الله خيرا على المرور
للاسف ماذكرته ليس الحاله الوحيده رغم ان الامور تحسنت نوعا ما عن ذى قبل ولكنها مازالت كباقى المعابر الطبيعيه بين الدول
بالطبع هذا بالنسبه لعبور الناس اما عبور المنتجات فهذا امر اخر
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

مواطن مصري
وعليكم السلام
جزاكم الله خيرا
طبعا الارهاب هو مايفعله الاحتلال الغاشم فى فلسطين والعراق وافغانستان وغيرها
وما حدث من قبل فى البوسنه من جرائم بشعه
وليس من يدافع حق مسلوب كالمقاومين فى فلسطين والعراق وافغانستان وغيرها
ولكن فى عرف الدول الاستعماريه انهم اذا احتلوا بلادنا فهم ابرياء واذا دافعنا عن انفسنا فنحن ارهابيون
وخاصه اذا كان المدافع عن حقه مسلما

وللاسف نرى من هم من بلادنا ويعيشون معنا يرددون ما يقوله الغرب حرفيا
ولا حول ولاقوة الا بالله
ربنا يكرمك ويسعدك

العدل يقول...

إلى الأخ محمود فوزى:
بارك الله فيك و جزاك كل الخير في الدارين. لقد قسوت عليك شخصياً في رد سابق (في لحظة إنفعال) لكن قلبي لا يحمل لك سوى الود و الإحترام، إضافة إلى التقدير لما تقوم به.
عند إبقائك على محتوى التعليق اللذي تراه غير مناسب فإن القراء يمكنهم تتبع ما تكتبه في ردك و في ذلك حجة و مصداقية اقوى مما لو كان الأصل مغيباً.
كثر الله من أمثالك فينا.

Ahmed Ismail يقول...

لا داعي للأسف علي ما يحدث
معظم الحكام العرب لم يهتموا بامور و قضايا مواطنيهم في الداخل كي يهتموا بالقضايا الخارجية و علي رأسها القضية الفلسطينية و العربدة الأسرائيلية.

و لا داعي للمفاجة حين ينفصل السودان عما قريب.
نتيجة الاستفتاء معروفة و لا يبقي غير تحديد الميعاد.

م/محمود فوزى يقول...

العدل
جزاكم الله خيرا اخى الكريم على كلامك الجميل
وانا ايضا احمل الود والاحترام لك
اما بالنسبه للنقد فانا لا اغضب منه ابدا -باذن الله - مادام في الخير
ولن اكون افضل من الفاروق عمر رضى الله عنه الذى قال رحم الله امرء اهدي اليّ عيوبي

انا عادة اكتب مضمون التعليق الغير مناسب في ردي وارد عليه
ولكن كل مافى الموضوع ان هناك اسس اضعها للمدونه بعدم وجود تجاوزات (في نظرى) بالطبع لايدخل فيها الراى
فانك اذا تتبعت التعليقات ستجد ان هناك من الاراء ماهو متفق معى او غير ذلك

عموما وجهه نظرك تحترم وسادرس الامر ثانيه فربما اعدل من قواعد مسح التعليقات
ربنا يكرمك ويوفقك ويسعدك

م/محمود فوزى يقول...

احمد اسماعيل
جزاكم الله خيرا
مايحدث فعلا فى المنطقه عجيب فترى من يتعاون مع الاعداء ومن يحارب المقاومة ومن لا يهتم بأى شىء رغم ان كل المنطقه مرتبطه ببعضها البعض
ونتيجه لذلك فقد راينا افغانستان والعراق يسقطان والسودان معرض للانقسام وفلسطين الجرح المستمر
وغيرها من الذين يدبر لهم الاعداء المكائد
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

Delete this element to display blogger navbar