Subscribe:

Ads 468x60px

20 أكتوبر، 2010

كرامة البابا شنودة

صحيفة الشرق القطريه الأربعاء 12 ذوالقعدة 1431 – 20 أكتوبر 2010
كرامة البابا شنودة - فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2010/10/blog-post_20.html


أعترض بشدة على الأوصاف غير اللائقة التي أطلقها بعض المتظاهرين على البابا شنودة الثالث، وظهرت على اللافتات التي حملوها في تعبيرهم عن الاحتجاج والغضب.
لا أتحدث عن موضوع الاحتجاج ولكنني أتحدث عن أسلوب التعبير عنه.

ولا أعرف كيف غاب عن أولئك المحتجين أن تجريح شخص البابا شنودة الذي يمثل الكنيسة الأرثوذوكسية في مصر وينعقد من حوله إجماع الأقباط، من شأنه أن يعمق الشقاق ويؤجج الفتنة ويضرب وحدة الوطن في مقتل. بل أذهب إلى أن ذلك التجريح لا يجوز أصلا بحق أي رمز من رموز الوطن، حتى إذا لم يكن يمثل فئة بذاتها، وإنما يمثل أي قيمة إيجابية نحرص عليها ونعتز بها.

وأزعم في هذا الصدد أن ذلك السلوك الغوغائي في الاعتراض هو نتاج ثقافة سادت في العقود الأخيرة. هبط فيها مستوى الحوار في الشأن العام، وانتكس أدب الخلاف، بحيث أصبح أي خلاف مهما صغر حجمه مبررا لاستخدام مختلف أسلحة الاغتيال المعنوي، والتراشق بالألفاظ التي تتجاوز حدود الأدب وتؤذى الشعور العام.
بكلام آخر، فإن تجريح شخص البابا شنودة يكشف عن إحدى عوراتنا ويفضح مدى التردي الذي بلغته ثقافة الاختلاف في زماننا.
إن من يطالع ما تنشره الصحف القومية المصرية عن القادة العرب الذين يتبنون مواقف مختلفة عن السياسة المصرية أو الذين ينتقدون هذه السياسة من قريب أو بعيد، لابد أن يدهشه مستوى التدني في التعبير والأوصاف التي ترد في كتابات بعض رؤساء تلك الصحف.
حتى إن إحداها نشرت صفحة كاملة هاجمت فيها زوجة رئيس إحدى الدول بسبب الخلاف السياسي الذي وقع آنذاك مع مصر.
ولا أحد ينسى كم الشتائم المقذعة والأوصاف الجارحة التي أطلقتها تلك الصحف بحق السيد حسن نصرالله في أعقاب ما أذيع عن ضبط خلية منسوبة إلى حزب الله في مصر. وما حدث مع «السيد» تكرر مع غيره من الرموز في العالم العربي والإسلامي،
ولولا أنني لا أريد أن أنكأ جراحا نسيت أو اندملت لأوردت مزيدا من الأمثلة في هذا الصدد، بعضها طال زعماء عربا صاروا أصدقاء لنا هذه الأيام.
لا تقف الصحف القومية وحيدة في هذا المضمار، لأن بعض البرامج الحوارية والتليفزيونية لها إسهامها الذي لا يستهان به في الترويج للسوقية والتدني في الحوار، الذي يتنافس فيه بعض الضيوف مع مقدمي البرامج، ومشهورة قصة الاشتباك المسف الذي أذاعته إحدى القنوات وتبادل فيه اثنان من الصحفيين المعروفين ألفاظا مقذعة واتهامات جارحة للذوق العام.
حين تكون تلك لغة «النخب» التي تطفو على سطح المجتمع، فإننا لا نستطيع أن نلوم العوام الذين يحذون حذوهم، ويضيفون إلى كلامهم بعضا من مفردات قاموسهم المختزن.
وإذ أردنا أن نكون صرحاء في التشخيص، فإننا لا نستطيع أن نبرئ المناخ الإعلامي والسياسي السائد، الذي وجه أو سمح بتجاوزات الأبواق الرسمية، وهو ذاته المناخ الذي انتقى تلك القيادات الإعلامية وفرضها على الرأي العام، ومن ثم تحولت إلى نخب ابتلى بها المجتمع.
إن لدينا جهات معنية برصد وتحليل ما يبثه الإعلام المكتوب والمرئي والمسموع. من بينها المجلس الأعلى للصحافة، ومن الواضح أنها معنية بالشأن السياسي وبحماية النظام ولم نجد لها عناية مماثلة بأخلاقيات الحوار وعافية المجتمع. وكانت النتيجة أن أصبح الاختلاف سبيلا إلى اغتيال الطرف الآخر واستباحة عرضه وكرامته.
قبل أن نحاسب ونلاحق الذين أساءوا إلى شخص البابا شنودة، يجب أن يتعرف الناس على نموذج للأداء يقبل بالتعايش في ظل الاختلاف، ويحفظ للآخر كرامته في كل الأحوال، ويعتبر أن الموضوعية والمروءة تقاسان بمقدار شجاعة المرء في مقارعة الأفكار وليس في تطاوله على الأشخاص. ذلك أن كرام النفوس وحدهم القادرون على الأولى. في حين التطاول سمة ضعاف النفوس والدهماء.
إن المرارة التي نستشعرها ونحن نطالع تجريح رموز الوطن ينبغي ألا تنبهنا فقط إلى فساد ما ذقناه، ولكن أيضا إلى خبث ما زرعناه.
..............................

5 التعليقات:

Omar Youcef Babahamou يقول...

أكبر فيك هذه المروءة والشهامة. اكتفينا من المعارضين الذين يفسدون ذوقنا بكلمات الشتم والقذف وتحويل الخلافات إلى مسائل شخصية. هذه دعوة مهمة من الصحفي الكبير إلى الإرتقاء بأذواقنا

م/محمود فوزى يقول...

Omar Youcef Babahamou
جزاكم الله خيرا على المرور
ولكن قبل ان تتهم المعارضه بالششتائم والقذف فيجب ايضا ان ترى الجزء الاخر من الحقيقه وهو كيفيه التعامل الحكومى مع المعارضه
ايضا هناك العكس وهو تعامل االاعلام الحكومى مع المعارضه والمعارضه المختلفه
ربنا يكرمك ويوفقك
ربنا يكرمك ويسعدك

Omar Youcef يقول...

شكرا أخي محمود على تنبيهي. لم أقصد أن أعفي النظم الحاكمة والإعلام المنافق من المسؤولية ولكني لأني أنتمي إلى المعارضة فإني أريد منها ترقية الخطاب، خاصة وهوالسياق الذي جاء في مقالة الأستاذ فهمي.
المشكلة التي أردت الإشارة إليها أن الكثير من النخبة أصبحوا لا يتقنون إلا الشتم ليس ضد الأنظمة فقط بل وضد الأحزاب التي تقع في مربع المعارضة نفسه..وأصبح كل من يريد معارضة النظام عليه أن يسب ويشتم. ألا تظن أن الأنظمة المستبدة يضحكون من غبائنا نظن أن الشتم سيقلب الأمور..هم مرتاحون ما دمنا لا نحسن إلا ألفاظ التجريح والقدح..أما الفساد في السلطة فينبغي أن نعريه ولكن بأسلوب يجعلنا نرتقي عليهم درجات ولا ننساق إلى دركاتهم
شكرا مرة أخرى

م/محمود فوزى يقول...

عمر يوسف
جزاكم الله خيرا
اتفق معك فى ان اسلوب معارضه النظام لايكون بمجرد الشتم والسباب ولكن يجب توضيح الحقائق للناس والعمل على اصلاح البلاد
وان كنت ايضا من خلال هذا الكلام ايضا اختلف فى اطلاق لفظ (المنافق) وان كنت طبعا اعترض على الكثير مما يحدث فى الاعلام

ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

الى من مسحت تعليقه
جزاكم الله خيرا على المرور
ولكنى اعتذر عن مسح التعليق بسبب وجود الفاظ غير لائقه به
طبعا كما قلت من قبل ان تعامل البعض باسلوب غير لائق يحدث مثله ومن قبله من الكثير فى الاعلام الرسمي
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

Delete this element to display blogger navbar