Subscribe:

Ads 468x60px

19 سبتمبر، 2010

التحرير قبل الأسلمة

صحيفة الشروق الجديد المصريه الاحد 10 شوال 1431 – 19 سبتمبر 2010
التحرير قبل الأسلمة – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2010/09/blog-post_19.html
فى الأخبار أن الشرطة التابعة لحكومة حماس فى غزة أغلقت لمدة ثلاثة أيام منتجعا ترفيهيا تم افتتاحه قبل شهرين بدعوى إقامة حفلات «ماجنة مختلطة».
ونقل عن مسئول فى المنتجع أن عشرة رجال مدنيين مسلحين ملتحين، يعتقد أنهم من المباحث الجنائية، وصلوا إلى المكان قبل ساعة من موعد الإفطار، وطردوا العاملين والزوار الذين بلغ عددهم 150 شخصا.

وحسب الكلام المنشور فإن أولئك المدنيين أغلقوا منتجع «كريزى ووتر» دون أن يكون لديهم إذن من النائب العام يخولهم ذلك.
وقبل ذلك بأسبوعين تقريبا (فى 8/8) نشرت صحيفة الحياة تقريرا عن معاناة سكان قطاع غزة بسبب ما أسمته محاولة أسلمة المجتمع بالقوة، من خلال فرض الزى الإسلامى على طالبات المدارس الحكومية، وتدخل المنسوبين إلى أجهزة الأمن فى خصوصيات المواطنين وحياتهم الاجتماعية.

أدرى أن ثلاثة أرباع الأخبار التى تنشر عن حماس فى غزة لا تذكرها بأى خير، وأنها عادة ما تكون مسكونة بالرغبة فى التشويه والكيد لأسباب مفهومة،
وأن ثمة أطرافا فلسطينية وأخرى عربية ضالعة فى هذه العملية (لا تسأل عن الإسرائيلية).
لكننى سمعت شهادات متواترة أيدت فكرة «الأسلمة» التى تسعى إليها عناصر فى حماس. وهو ما جعلنى أرجح صحة المعلومات التى وردت فى التقريرين اللذين سبقت الإشارة إليهما. من ثم فقد سمحت لنفسى بأن أقول كلمة فى الموضوع.

لا أريد أن أقلل من شأن ثبات حماس وشجاعة قادتها وصمودهم فى مواجهة الابتزاز والعدوان والحصار.
فى ذات الوقت فإننى لا أشك فى غيرة عناصرها أو إخلاصهم فيما يسعون إليه. لكنى أزعم أن التوفيق خانهم فى فكرة فرض الأسلمة بقوة السلطة. وأذهب إلى أبعد زاعما بأن التحرير مقدم على الأسلمة، كما أن الأنسنة بمعنى أن يشعر كل إنسان بكرامته مقدمة على الاثنين.

قبل أن أشرح هذا المنطوق أستعيد القصة التالية:
حين قام الصرب بعدوانهم على البوسنة، تدفق بعض اللاجئين البوسنيين على العاصمة الكرواتية زغرب هربا من البطش والترويع. وقدر لنا أن نزور أحد المعسكرات التى احتشد فيها أولئك اللاجئون. الذين كانوا خليطا من الرجال والنساء والأطفال.
كنا مجموعة من العرب يتقدمنا الشيخ محمد الغزالى رحمه الله. التقينا ببعض اللاجئين، ونقل إلينا أحد المترجمين ما قالوه عن معاناتهم وهربهم من الموت الذى لاحقهم.
وأثناء الحديث طلب أحد زملائنا السعوديين من المترجم أن يسأل إحدى السيدات البوسنيات لماذا هى ليست محجبة.
سمعه الشيخ الغزالى فالتفت إليه مندهشا وقال بصوت مسموع، هذا من قلة الذوق وسوء الأدب.
ثم وجه كلامه إلى صاحب السؤال قائلا: ألم يشغلك فى كل مأساة السيدة سوى أنها حاسرة الرأس، فتقرعها وتؤنبها بدلا من أن تهدئ من روعها وتطيب خاطرها؟

أتكئ على ملاحظة الشيخ الغزالى فى النظر إلى ما يجرى فى غزة بما يسمح لى أن أصوغ السؤال على النحو التالى:
لماذا ينشغل بعض الغيورين فى حماس بلباس الناس وحياتهم الخاصة، فى حين أن القطاع محاصر بالاحتلال وحياة الناس فيه مهددة وعذاباتهم بلا حدود؟

إن إحدى المشكلات الكبيرة التى يعانى منها الإسلاميون الغيورون تتمثل فى خلل الأولويات واستعجال النتائج. وذلك راجع إلى سوء التقدير والنفس القصير.
تشهد بذلك التصرفات التى تصدر عن البعض فى القطاع والتى سبقت الإشارة إلى بعضها. وفى ظل الظروف التى يعرفها الجميع فإن الأولوية لا ينبغى أن تعطى لقضية الأسلمة، وإنما لتحرير القطاع ومواجهة المخططات التى تدبر له. ويكفى للأسلمة فى الوقت الراهن أن يجسد المسئولون عنه قيم الإسلام بما يحولهم إلى نماذج تحتذى، دونما حاجة إلى قرارات إدارية أو تدخلات مباحث الشرطة الجنائية، علما بأن مدرسة الإسلام تعلمنا التدرج فى التكليف رفقا بالناس، والحكمة فى التعامل مع المنكرات، بما قد يستدعى فى بعض الأحيان قبولا مؤقتا بمنكر أصغر حتى لا يكون البديل عنه وقوعا فى منكر أكبر.

إن استخدام القرارات الإدارية والشرطة فى إحداث التغيير الاجتماعى حقق فشلا ذريعا فى تجارب الأسلمة التى نعرفها. ذلك أن التغيير فى هذا الجانب يتطلب نفسا طويلا، ويكون بالتربية والتثقيف وليس بإجراءات الضبط والتعنيف.
وفى كل الأحوال فإن الحفاظ على كرامات الناس أصل ينبغى عدم التنازل عنه. ومعلوم أن الكرامة بنص القرآن من حقوق الإنسان بصرف النظر عن لونه أو عرقه أو صلته.
ولذلك قلت إن الأنسنة مقدمة على الأسلمة. حيث من لا كرامة له يسقط عنه التكليف ولا تجدى معه الأسلمة.
..........................

5 التعليقات:

غير معرف يقول...

جزاك الله خيرا يا استاذ فهمى وبارك الله فيك ونحسب اخواننا فى غزة على نفس الفهم

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا
انا اتفق معك فى اننى احسب ان الاخوه فى حكومه هنيه وحركه حماس هناك على نفس الفهم والتقدير للامور وهناك الكثير والكثير من الشواهد
ربنا يوفقهم لمافيه الخير
اللهم حرر فلسطين والعراق وافغانستان
ربنا يكرمك ويبارك فيك

غير معرف يقول...

السلام عليكم:
ما أوردته لم يكن شيء سري و انما عرض في لقاء مع الأستذ فهمي هويدي علي قناة الجزيرة منذ سنوات، و سأله المذيع و كان رده كما أوردته، و ان كان اعتبر الأمر سريا او شخصيا لما سمح للجزيرة بأن تذيع تلك الفقرة، و طلب منهم ان يكون الأمر سرا، أما الرد الذي قاله للمحاور فهو يستوجب الاجابة علي الثلاثة أسئلة التي أوردتها فقط لمعرفة الرأي القاطع في تلك المسألة، و ما أوردته فقط كانت تساؤلات منطقية تنتظر اجابات منطقية و صريحة أنت أوردت الاجابة عن أحدهما، و تبقي الاجابة عن السؤالين السابقين مطلوبة، و طالما لم يتعامل الأستاذ فهمي فيها بطريقة (اذا بليتم فاستتروا)، فكان من الضروري معرفة لماذا ترك تلك الفقرة تذاع، و اعتبر الموضوع حرية شخصية بما يفتح المجال لكثيرون يعتبرون الأستاذ فهمي قدوة لهم أن يسيروا علي نفس النهج.
الأمور الشخصية تبقي شخصية عندما لا يصرح بها صاحبها أمام الملايين علي شاشات التلفاز و ما عدا ذلك لا يصبح شخصيا و يتطلب اجابات واضحة و صريحة و مقنعة و منطقية، و دينية لاسيما اذا كان يفترض في صاحبها الاهتمام بالأمور الدينية.
ملحوظة:(فبالطبع منع حفلات ماجنه اومنع الخمور من الامور التى تمنع التحرير)
أحسب أنك أردت القول (لا تمنع التحرير)
عموما أشكرك علي المتابعة، و أقدر حرصك علي عدم المساس بالأمور الشخصية السرية للأشخاص، و كانت أسئلتي طلبا للمعرفة أكثر منها للنقد.
مواطن مصري

م/محمود فوزى يقول...

الاخ الكريم الذى مسحت تعليقه
جزاكم الله خيرا على المرور
اعتذر عن مسح التعليق لانك قد انتقلت في جزء منه من النقد الذى نعتز به الى الكلام فى الامور الشخصيه وهو ما لا يليق
فالتحدث فى الامور الشخصيه ليس مكانها هنا واذا اردت فكرتك له فيمكنك الاتصال به او مراسلته على البريد
fhoweidy@gmail.com
وللعلم فهو ربما لا يعرف عن هذه المدونه شيئا

أما عن المضمون
فبالطبع منع حفلات ماجنه اومنع الخمور من الامور التى لا تمنع التحرير بل هى من من الامور المفترض ان تكون عاديه فى الدول الاسلاميه ان لم تكن طبعا من قبيل تطبيق القانون
وما قصدته فى تعليقى السابق عن ان الاخوه فى حكومه هنيه وحماس يدركون نفس الفكره فهى تقدير الاولويات وحسن اداره الامور
والحجاب لم ينكره الاستاذ فهمي هويدي بل بالعكس اقر به كفرض على المسلمات

ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

السلام عليكم
مواطن مصري
جزاكم الله خيرا على المتابعه وعلى تقديرك لموقفى تجاه الامور الشخصيه للناس
طبعا اعتذر عن الخطأ فى الكتابه فانا طبعا كنت اقصد ان منع اقامه حفلات ماجنه او منع الخمور لا تمنع التحرير
ولكنه خطأ غير مقصود فى الكتابه ولذلك مسحته ونشرته مره اخرى بعد التصحيح

بالنسبه لأسئلتك حول رايه فهو الذي يمكنه الاجابه عنها وحديثه لقناه الجزيره قد اجاب عن سؤال منهم ولكن المذيع لم يساله اسالتك ولذلك لا اقدر على الاجابه عنه
ولذلك قلت يمكنك الاستفسار منه
اعرف ان الموضوع الذى تطرقت اليه تكلم عنه فى الجزيره لكن هذا لا يمنع اننى هنا لا افضل الحديث عن الامور الشخصيه
ربنا يكرمك ويوفقك

Delete this element to display blogger navbar