Subscribe:

Ads 468x60px

18 سبتمبر، 2010

الإعلام أشعل الحريق

صحيفة الشروق الجديد المصريه السبت 9 شوال 1431 – 18 سبتمبر 2010
الإعلام أشعل الحريق - فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2010/09/blog-post_18.html
بعدما راحت الفزعة وجاءت الفكرة، بدأ البعض يتحدث عن دور الإعلام فى التهويل من فرقعة حرق القرآن، وكيف أنه جعل من الحبة قبة، وحول القس المهووس والمغمور فى فلوريدا إلى شخصية عالمية تتجه إليها الأبصار ويترقب الجميع خطواتها وتصريحاتها، وكيف أن دوائر المتعصبين والكارهين والمتربصين اقتنصت الفرصة وأرادت أن تحول فكرة إحراق المصحف إلى حملة عالمية ضد الإسلام والمسلمين.

الآن يقال إن الفتنة كان يمكن وأدها، وإن الرجل لو أعطى حجمه فتجاهله الإعلام أو لم ينفخ فى كلامه ولم يأخذه على محمل الجد، لاختلف الأمر، ولما صار عدد الذين يحضرون مؤتمراته الصحفية أضعاف أتباع كنيسته الذين يتراوح عددهم بين 30 و50 شخصا. (كما قال السكرتير الصحفى للرئيس أوباما).
وفى حين لم يذكره أحد يوما ما، فإنه وجد نفسه مطلوبا لإجراء 150 مقابلة صحفية خلال شهرى يوليو وأغسطس الماضيين، ووجد أن أفكاره وحملته موضوع للمناقشة فى أهم الصحف الأمريكية والعالمية.

الآن يذكرون أن الرجل تحدث فى عام 2008 عن إحراق المصحف، ودعا الصحيفة المحلية التى تملكها «نيويورك تايمز» فى الولاية إلى حضور الحدث، فاتصل مسئول الصحيفة بإدارة الجريدة فى واشنطن ليخبرها ويستأذنها. فقيل له: اصرف النظر عن الموضوع، فالرجل يريد صخبا إعلاميا لا أحد يعرف مضاعفاته، ولا تريد الجريدة أن تكون طرفا فى لعبته.

مع ذلك فإنه لم ييأس فلجأ فى صيف العام الماضى إلى تعليق لافتة خارج كنيسته حملت عبارة تقول «الإسلام من الشيطان»، ثم أراد أن يلفت الأنظار أكثر، فدفع أتباع كنيسته إلى كتابة عبارات مسيئة للإسلام على قمصان أطفالهم وهم ذاهبون إلى مدارسهم. وهو ما لفت أنظار الصحيفة المحلية، خصوصا حين ظهرت تلك القمصان فى أرجاء جامعة فلوريدا.
وحين حدث ذلك التقطت وكالة أسوشيتدبرس التقرير وبثت خلاصة له، ونشرته بعد ذلك صحيفة «يو إس إيه توداى»، الأمر الذى لفت الأنظار إلى الرجل، خصوصا عندما كتب على موقعه الإلكترونى مقالة قصيرة ردد فيها أفكاره المهينة للإسلام، ودعا فيها إلى حرق المصاحف فى ذكرى 11 سبتمبر. وهى الدعوة التى تلقفتها المواقع الإخبارية الكبرى (مثل ياهو)، ثم استضافته شبكة سى إن إن، حيث وصف المذيع آراءه بالمجنونة.

ولكن دعوة الرجل كانت قد خرجت من الإطار المحلى، وترددت أصداؤها الغاضبة فى أنحاء العالم الإسلامى، حدث ذلك فى الوقت الذى تفجرت فيه قضية المركز الإسلامى بنيويورك، وقد استغلت أطراف عدة لها حساباتها ومصالحها تلك الأجواء لتوسيع نطاق الحريق على النحو الذى يعرفه الجميع.

ويبدو أن بعض المؤسسات الإعلامية انتبهت إلى خطورة الموقف، فقررت الامتناع عن نشر صور حرق المصاحف، وهذا ما أعلنته وكالة أنباء أسوشيتدبرس وصحيفة نيويورك تايمز وشبكة سى إن إن ومحطة فوكس نيوز.
وفى وقت متأخر، بعد أن تراجع الرجل عن قراره أو علَّقه، ذكرت رئيسة التحرير التنفيذية لوكالة أسوشيتدربرس كاثلين كارول أن الأمر كان يمكن أن يعالج إعلاميا على نحو يطفئ الحريق، لو أن الموضوع احتل فقرتين فقط فى خبر إحياء ذكرى 11 سبتمبر.

المشهد يثير قضية حدود المسئولية فى التناول الإعلامى، وهى مسألة دقيقة وسلاح ذو حدين، خصوصا فى المجتمعات غير الديمقراطية التى يمكن أن تستخدم فيها فكرة المسئولية ذريعة للمصادرة والقمع.

والمشكلة ان الدول ذاتها يمكن أن تستخدم الإعلام للتضليل (كما حدث فى الغزو الأمريكى للعراق)، إضافة إلى أن الأطراف صاحبة المصلحة يمكن أن تستخدمه للإثارة والتهييج وتأليب الرأى العام
(كما حدث فى الصور الأخيرة التى سربت لتجريح الدكتور البرادعى وصورة ما سمى بميليشيا الإخوان التى نشرت على يومين متتاليين فى إحدى الصحف «المستقلة» لتبرير الغارة الكبيرة على عناصر الجماعة).

مع ذلك، فلا مفر من الاعتراف بأن أى شرور تنسب إلى الإعلام لا يمكن أن تقارن بالشر الأكبر المتمثل فى مصادرته وتكميمه.
............................

4 التعليقات:

غير معرف يقول...

السلام عليكم:
من حق ليلي أن تكون (أجنوستيك) و تنكر الأديان كما تشاء، و من حقها أيضاأن تتزوج ممن تريد سواء كان مسيحيا أو حتي ملحدا، و من حق البرادعي نفسه أن يتخذ أي ديانة شاء، و لكن بما أنه أصبح شخصية عامة فانه كان عليه من البداية أن يتقبل حقيقة أنه هو و عائلته سيكونون تحت الأضواء كأي شخصية عامة في العالم، و لا يتذمر من ذلك.

بمناسبة الاعلام و تشويه الحقائق أدعو القاريء الي فتح تلك النافذة ليري كيف أن جريدة الأهرام انتقلت من تزوير الحقائق الي تزوير الصور بشكل كوميدي.
http://news.yahoo.com/s/yblog_upshot/20100916/cm_yblog_upshot/egyptian-paper-doctors-photo-of-mubarak-and-obama
مواطن مصري

م/محمود فوزى يقول...

مواطن مصري
وعليكم السلام
جزاكم الله خيرا على المتابعه
بالطبع البرادعى سواء اختلفنا او اتفقنا معه فهو شخصيه عامه منذ زمن
وانا شخصيا اختلف معه فى بعض الامور
ولكن عاده النقد السياسي يختلف عن الامور الشخصيه
اما ما فعلته صحيفه الاهرام فهو بالفعل اصبح مثار السخريه فى العديد من الاوساط فى العالم
وهو ما يقلل من صورة الاهرام العريقه التى كانت عليها لسنوات طويله
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

Ahmed Ismail يقول...

Al-Ahram reply:
كلمة أخيرة حول "صورة" أثارت الجدل!
http://www.ahram.org.eg/294/2010/09/19/27/39499.aspx

م/محمود فوزى يقول...

احمد اسماعيل
جزاكم الله خيرا
الكلام بهذا الرابط الذى حاولت به الاهرام تبرير ما حدث ذكرنى بحادثه منذ اسابيع عندما نشرت احدى المجلات الامريكيه صوره لاوباما وهو مهموم ويسير وحده وكانت تتحدث عن مشكله البئر التى كانت يتسرب منها البترول
وكانت الصوره ملتقطه مع اخرين وليس وحده وقد نشرت من قبل فى احدى وكالات الانباء
وكان سجالا قويا هناك بسبب انها اخذت صوره اوباما وحده من الصوره الاصليه ليبدو مهموما وحيدا

أى ان الاستهجان والرفض لتغيير الصوره الاصليه له ما يبرره وليس من قبيل المهاترات كما وصفتها الاهرام

من قبل تم اتهام مراسله الجزيره فى الاعلام بابشع الاتهامات عندما قدمت برنامج وراء الشمس وقام البعض بتمثيل احداثا حدثت كما رواها اصحابها وهو اسلوب متعارف عليه فى الاعلام
بينما الان يبررون ما صنعوه رغم انه ليس امرا عاديا

أما لابراز ان دور مصر مهم فى صوره معينه فهناك الكثير والكثير من الطرق

ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

Delete this element to display blogger navbar