Subscribe:

Ads 468x60px

13 سبتمبر، 2010

حج مبرور وآخر مضروب

صحيفة الشرق القطريه الاثنين 4 شوال 1431 – 13 سبتمبر 2010
حج مبرور وآخر مضروب – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2010/09/blog-post_13.html


لم أفهم كيف يمكن ألا يمرر الموظف معاملة إلا بعد دفع «المعلوم» ثم يختفي في أواخر شهر رمضان ليقضي الأيام العشرة الأخيرة من الشهر معتكفًا في المسجد النبوي بالمدينة المنورة.

سمعت أكثر من قصة بهذا المعنى، عن موظفين مرتشين جمعوا ما استطاعوا جمعه من خلق الله، ثم ذهبوا بهذا المال لأداء العمرة أو الحج. وكأنه لا علاقة بين الرشوة وبين زيارة بيت الله الحرام..

وأدهشني أن يعد ذلك عملا عاديا ومقبولا. وأن يحسد الناس العائد من العمرة ويتباركون «بالحاج» الذي تطهر من ذنوبه واغتسل منها وعاد إلى سيرته الأولى.
كنت أعلم أن فقهاءنا أفتوا بأن المرء إذا كان له حق، ولم يكن أمامه من سبيل لقضائه إلا بدفع مبلغ من المال لمن بيده الأمر، فله ذلك بشرطين،
الأول: أن يكون الحق مشروعا وحلالا،
والثاني: ألا يترتب على ذلك أي جور على حقوق الآخرين.
وهذه الحالة تستثنى من الحديث النبوي «لعن الله الراشي والمرتشي». فلا يعد الراشي آثما بحكم الضرورة التي فرضت عليه، ولكن المرتشي تلحقه اللعنة ويظل آثما.
ما أفهمه أن العمرة ليست واجبة. وإذا أداها المرء مرة واحدة في حياته فذلك يكفيه. وإذا لم يستطع أن يؤديها على الإطلاق فلا تثريب عليه.
أما الحج فهو معلق على الاستطاعة، من تبقى له فائض مال بعد توفير احتياجات أهله وبيته، ومكنته ظروفه من أداء الفريضة، فله أن يخرج إلى الحج، وإن لم يتوفر له شيء من ذلك فإنه يصبح معفيا من التكليف، إلا إذا تحسنت ظروفه في وقت لاحق.
ما أعرفه أيضا أن الله طيب لا يقبل إلا طيبا. لأن المرء لا يستطيع دينا ولا عقلا أن يحصل على المال من مصدر غير مشروع لكي يؤدي به عملا مشروعا. ذلك أن المال الحرام يدنس كل فعل ارتبط به أو ترتب عليه. ثم إنه ما قد يجوز في حقوق العباد لا يجوز في حقوق الله.
هذه البديهيات تآكلت في زماننا وأصبح التذكير بها مطلوبا فيما يبدو، الأمر الذي يستدعي عديدا من الأسئلة التي تحاول أن تفسر التشوه الذي طرأ على مدارك عامة المتدينين وأوصل بعضا منهم إلى تلك الحالة البائسة التي صرنا بصددها.

في محاولة التفسير تبرز أمور عدة، منها مثلا أننا نعاني مشكلة فصل الدين عن الأخلاق والمعاملات. وقد حدث ذلك جراء الأجواء التي دأبت على إقناع الناس بأن الدين مكانه دور العبادة فحسب. وأن من أراد أن يتدين فعليه أن يذهب إلى المسجد أو الكنيسة. وإذا ما خرج من أي منهما ينبغي أن ينفصل عن هويته الدينية.

وهذا الفصل الخطر رتب نتيجتين بائستين:
الأولى أنه حول التدين إلى مجموعة من الطقوس والمظاهر، التي تؤدى في أماكن معينة وفي أوقات بذاتها.
والثانية أنه أضعف مرجعية القيم الحاكمة للأخلاق والمعاملات، وحين حدث ذلك لم تعد الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر وتم تفريغ الصيام من مضمونه وتحولت العمرة والحج إلى رحلات للسياحة حينا، وللتسوق في أحيان أخرى كثيرة.
إن بعض الناقدين والغامزين كثيرا ما يتحدثون عن مفارقة زيادة مظاهر التدين مع زيادة مظاهر التفلت والفساد والتحرش، ناسين أن ذلك من نتائج التدين المغشوش وإلحاحهم على الفصل بين التدين وبين الأخلاق والمعاملات.
إن الحاصل في شهر رمضان يقدم نموذجا فجا للحالة التي نحن بصددها، ذلك أن الشهر له خصوصية في المفهوم الديني تميزه عن بقية شهور السنة. فهو شهر العبادة والاغتسال الروحي الذي تفتح فيه أبواب الجنة،
حتى قال فيه الحديث النبوي: «من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه»،

لكن خصوصية رمضان الأصلية انتهكت وأهدرت، وأصبح الجهد الإعلامي مكرسا لاصطناع خصوصية أخرى على النقيض تماما من كل ما نعرف عن استحقاقات هذا الشهر وتكاليفه.

يكفي أن أعلى صوت بات يرتفع فيه، صار صوت نجوم السينما ولاعبي كرة القدم، وإن حلقات العبادة اختفت من أيامه المباركة، وحلت محلها مسلسلات التلفزيون.
حين اختلت منظومة القيم السائدة، فإن الشكل والمظهر تقدما على الوظائف والمضامين، وانفصلت المعاني عن المباني، والشواهد على ذلك كثيرة في حياتنا السياسية، ولذلك لا تستغرب أن يصاب التدين بذات الداء.

وحين عمت البلوى لم يترك الفساد مجالا إلا وضربه. وكما أننا صرنا نزور الانتخابات تحت لافتة النزاهة، فإن بعضنا صار يؤدي العمرة بفلوس الرشوة،
وصار لدينا في نهاية المطاف حج مبرور وآخر مضروب.
.......................

2 التعليقات:

غير معرف يقول...

صدقت والله يا أستاذ فهمي
أشهر بمرارة شديييييييييدة للغاية عندما أجد أن المسلمين ليسوا مسلمين في واقع الأمر
فالمسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده
وأعتقد اللسان واليد لا يقتصران على الكلام والإيذاء البدني فحسب بل ينسحب على كل المعاملات
المسلم لا يأخذ حقا ليس حقه (انظروا في شوارعنا تجد أن الناس قرروا أن يتخذوا من الأرصفة جراجات دون وجه حق فالكل يريد أن يقف تحت بيته
والمسلم لا يلقي بالقمامة في الشوارع (بعض الناس لا يريدون تحمل عناء المشي عدة خطوات لإلقاء أكياس القمامة)
المسلم لا يؤذي غير المسلمين سواء بالقول أو العمل
المسلم لا يرتشي ولا يشجع غيره على الرشوة
المسلم لا ينتهك حقوق الآخرين (انظروا ما يحدث في الأقسام)
المسلم لا يضيع وقت عمله ولا يخاف إلا من مديره (وينسى تقوى الله)
المسلم ليس سلبيا (انظروا إلى حالة السلبية الشديدة في كل شيء)
القائمة طويلة والجرح شديد
تحولنا إلى أشباه مسلمين ولسنا مسلمين

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا
بالفعل المسلم يجب أن يطبق الاسلام فى معاملاته فالدين المعامله
والاسلام منهج حياه وليس فقط بعض الشعائر
ولطن هذه الشعائر المفروضه الضروريه طبعا يجب ان تحسن سلوك الشخص في حياته
كان الصحابه ومن بعدهم هكذا فشيدوا دوله عظمي
نتمنى ان نعود هكذا
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

Delete this element to display blogger navbar