Subscribe:

Ads 468x60px

02 يونيو، 2010

من أسئلة الساعة

صحيفة الرؤية الكويتيه الخميس 20 جمادى الاخره 1431 – 3 يونيو 2010
من أسئلة الساعة – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2010/06/blog-post_02.html


الهجوم الإسرائيلي على قافلة الحرية، التي حاولت الوصول إلى غزة يستدعي قائمة طويلة من الأسئلة، هذه بعض منها:

ـ هل كان يمكن أن تقدم إسرائيل على جريمة بتلك البشاعة في المياه الدولية، من دون موافقة أو ضوء أخضر من الولايات المتحدة الأميركية؟

ـ هل كانت ستلجأ إلى قتل وأسر الناشطين المتضامنين مع غزة الساعين إلى كسر الحصار المفروض عليها، إذا استشعرت أن ارتكابها لتلك الجريمة يمكن أن يؤثر على علاقاتها مع أصدقائها «المعتدلين» في العالم العربي؟

ـ هل كانت ستعلنها حرباً على النشطاء القادمين من 40 دولة حول العالم، متحدِّين بذلك القوانين والأعراف الدولية، خصوصاً تلك التي تنظم استخدام المياه الدولية، لو خطر لها أنها يمكن أن تحاسب جنائياً أو دولياً على ما اقترفته؟

ـ هل بوسعنا أن نقول إن من بين الأخطاء الجسيمة، التي ارتكبتها إسرائيل، أنها تعاملت مع نشطاء الحملة الدولية بمن فيهم الغربيون، بمثل ما تعامل به العرب، غير مدركة أن دم الغربيين أغلى من دم العرب، وأن للأولين كرامة يعتزون بها بخلاف الأخيرين؟

ـ هل يمكن أن نعتبر أن قرار الرئيس مبارك بفتح معبر رفح بمنزلة استجابة لمطالب القاهرة والمجتمع الدولي بضرورة رفع الحصار عن غزة؟
وإذا كانت مصر في صدد تصحيح هادئ للأخطاء، التي ارتكبتها، فهل ستتقدم إلى الأمام خطوة أخرى، وتطلق سراح عناصر المقاومة الفلسطينيين، الذين تعتقلهم بمن فيهم الخمسة عشر عنصراً من أعضاء حركة الجهاد الإسلامي الذين ألقى القبض عليهم فى طريق عودتهم من دمشق والسعودية؟

ـ بماذا تفسر أن أبصار العالم العربي تعلقت بكلام رئيس الوزراء التركي، رجب أردوغان، ووزير خارجيته، أحمد داود أوغلو، ولم يأبه أحد أو يعلق أملاً على الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية؟

ـ كيف نفهم كلام السيد عمرو موسى ، أمين الجامعة العربية، الذي أعلنه في الدوحة يوم وقوع الجريمة، وقال فيه، إنه لا أمل فى إقامة سلام مع إسرائيل، ومع ذلك فإن الجامعة العربية أيدت ذهاب الفلسطينيين لمفاوضات غير مباشرة مع ممثليها، علماً أنه هو من قال سابقاً إن عملية السلام ماتت؟

ـ بماذا تفسر إحجام الدول العربية على سحب المبادرة، التي أطلقتها قمة بيروت، رغم إعلان العاهل السعودي، وغيره من القادة العرب، أنها لن تبقى طويلاً على الطاولة، وهل يعني السكوت العربي أن القادة أدركوا أنه لم تعد هناك طاولة أصلاً ؟

ـ بماذا تفسر أن تركيا اتخدت إجراءات عدة تحذيرية وعقابية إزاء إسرائيل، كما طالبت باعتذارها، وبمحاسبة المسؤولين عن ارتكاب الجريمة، في حين أن القادة العرب اكتفوا بالإدانات، ولم يتخذوا أي إجراء في حق علاقات ومصالح إسرائيل؟

ـ كيف تقرأ واقعة رفع الأعلام التركية في المظاهرات، التي عمت العالم العربي، من الجزائر، ونواكشوط، إلى اليمن والسودان، من دون أن نرى علماً واحداً «للشقيقة الكبرى» مصر؟

ـ هل أصاب الرئيس مبارك أو أخطأ حين ألقى في نفس يوم وقوع الجريمة كلمة أمام قمة أفريقيا ــ فرنسا، تجاهل فيها الموضوع ولم يشر إليه، واكتفى بالبيان، الذي أصدرته رئاسة الجمهورية في خصوصه؟

ـ بماذا تفسر أن رئيس الوزراء التركي وصف الغارة بأنها «عمل دنيء، وجريمة إرهاب دولة»، وأن الرئيس البرازيلي اعتبر ما أقدمت عليه إسرائيل بأنه «مجزرة شنيعة»، في حين أن البيان الرئاسي المصري وصف ما جرى بأنه «استخدام مفرط وغير مبرر للقوة»؟

ـ ما الحكمة في الزج بالانقسام الفلسطيني في البيان الرئاسي المصرى؟ وهل تعد الإشارة إلى أن المصالحة الفلسطينية هي الطريق لرفع الحصار بمنزلة محاولة من مصر لغسل أيديها من الاشتراك في الحصار، ومن ثم إلقاء الكرة في مرمى الانقسام الفلسطيني؟

ـ هل صحيح أن غاية ما تملكه مصر أن تستدعي السفير الإسرائيلي إلى وزارة الخارجية، لتبلغه احتجاجها؟

ـ وهل صحيح ما نقلته الصحف الإسرائيلية من أن مصر «تفهمت» الموقف الإسرائيلي؟

ـ حين تجاهل التليفزيون المصري أصداء الجريمة الإسرائيلية، يوم الثلاثاء، وانشغل طوال اليوم بمتابعة التصويت لانتخابات مجلس الشورى في أنحاء البلاد، هل كان ذلك قرينة عملية على تطبيق شعار «مصر أولاً»؟

هذه ليست كلها أسئلة للاستفهام، لكن بعضها للاستنكار والاستهجان، وإجابات بعضها معروفة ومشهورة، والبعض الآخر إجاباته محيرة أو مخزية،
وهي من جانبي نوع من الفضفضة التي لجأت إليها، بعدما صار في الفم ماء كثير، وامتلأ القلب بهَم يفوق القدرة على الاحتمال.
...............

11 التعليقات:

غير معرف يقول...

ياعم فهمي الله يصلح حالك وحال المسلمين أجمعين ليه أنت منتظر من مصر أي تصرف غير الادانه الشفويه لماذا لم تسئل ماذا لو قامت 40دوله ياعم قول20دوله بالهجوم علي سفن أسرائيليه وقام كل هجوم بقتل 20يهودي و أسر السفينه ومن عليها ؟؟؟؟ ف
أرجو الرد

غير معرف يقول...

ياعم فهمي الله يصلح حالك وحال المسلمين أجمعين ليه أنت منتظر من مصر أي تصرف غير الادانه الشفويه لماذا لم تسئل ماذا لو قامت 40دوله ياعم قول20دوله بالهجوم علي سفن أسرائيليه وقام كل هجوم بقتل 20يهودي و أسر السفينه ومن عليها ؟؟؟؟ ف
أرجو الرد

غير معرف يقول...

عندما يغضب اردوغان ويصف اسرائيل بالإرهاب والكذب وقبل ذلك حادثة الانسحاب الشهيرة من منتدى دافوس فإنه لا يتحدث بإسمه فقط بل يتحدث بإسم ملايين الأتراك الذين صوتوا لحزبه في الانتخابات الأخيرة ويبدو أن اسرائيل ظنت بارتكابها لجريمة القتل بدم بارد أن السيد أردوغان مثله مثل الزعماء العرب الجاثمين على صدور شعوبهم الذين يتحدثوا باسم أنفسهم أولاً وباسم البطانة الفاسدة من أصحاب المصالح الخاصة المحيطة بهم ثانياً وكمثال على ذلك التصريحات القبيحة للساكت دهراً والناطق كفراً عزام الأحمد عضو التشريعي "المنتخب" عن حركة فتح وعضو لجنتها المركزية والتي أدلى بها لصحيفة القدس العربي في لندن وقال فيها بأن جميع المعابر مفتوحةوغزة لا تحتاج لمساعدات و عزام الأحمد الذي ينتقل عبر الحواجز الصهيونية ببطاقة الـ VIP التي منحها له الاحتلال لو كان يمثل فعلاً شعبه لأمسك لسانه عن هكذا كلام مخجل يبرر لاسرائيل جريمتها البشعة ولا يحترم دماء الشهداء الأتراك الذين ضحوا بحياتهم من أجل رفع الحصار عن من يفترض أن يمثلهم السيد الأحمد

فراس النابلسي
فلسطيني مغترب

ابن الجزائر يقول...

الا على جوارب بيض و سود
قال أنا أعبد مصر و أموت في حبها و غيرتي الوطنية عليها ليس لها حدود
أسف يا حبيبتي اسرائيل ما قصدتك فحدودوك عندنا معترف بها و هي من جدران حديدية ونحن حراس عليها و شهود
انما قصدت أخي الجزائري ذلك المتفرنس الذي لا يحسن نطق العربية فهو عدوي اللذود
والذي وقف ندا لي و تجاهل شهادتي و مكانتي العلمية و تجاوز في أدبه معي كل الحدود
اذ هو يعلم معنى الوان علمي و فرض علي رايه عنوة في الملعب و أنا أستشيط غيظا و غضبا و غيا بأن ألبس جواربا بيضا أو سود
فقالت اسرائيل الحمدالله رب العالمين أقولها اليوم بنفس مطمئنة راضية و أبشروا يا معشر يهود
فان رايتي الهلال و العبور اليوم قد أحرقتا و دستهما أرجل تلبسوا أحذية رياضية و جواربا بيضا و سود
و نسيت راية لكم ترفرف فوق الأقصى في سماء القدس عالية عليها نجمة داود
و انا كنا نحسبهم يدبرون لنا في السر بينهم خدعة استراتيجية ثانية
و أن جيش محمد قد أوشك أن يعود
ولقد تعلمنا من دينه أن المؤمن لا يلدغ من نفس الجحر مرة ثانية و هم نسوا ذلك كما نسوا سور الصف و محمد و هود
و بأنهم يعدون العدة لتحرير الاقصى باذكاء روح الجهاد و الاستشهاد بالأيات القرأنية في نفوس الجنود
و نحن قد تمادينا في اعتداءاتنا الوحشية و جرائمنا فيهم هي ضد الانسانية و لا رادع لنا وكأننا وحدنا في هذا العالم نحكم و نقود
و بأنهم يتجهزون لحربنا باحياء روح اكتوبر و نوفمبر بالأناشيد الحماسية بين شعوبهم و برفع الرايات البيض والسود
وكنا قد أخذنا الف عهد وعهد على أنفسنا أن لا نأمن لعربي بعد حرب رمضان ثانية و وثقنا تلك العهود
الا أن خلافهم هذا على كرة تركلها أرجل لا على أقصى تهدمه معاولنا علانية نحن معشر اليهود
قد علمنا ما كنا جهلناه من دروس ومكائد سياسية و أزال كل مخاوفنا من أن جيش محمد سيعود
ولذا فأنا مطمئنة و دولتنا الصهيونية فيهم اليوم و غدا ستسود و تسود و تسود
وكيف لا أطمئن ونحن اليوم نغار على ما تحت الأقصى بمزاعم لنا توراتية و بروح التلموذ
وهم نسوا الأقصى و أنينه و أصبحوا اليوم وبروح اكتوبر و نوفمبر و الأيات القرأنية لايغارون الا على جوارب بيض و سود
الا على جوارب بيض و سود
الا على جوارب بيض و سود
ابن الجزائر

غير معرف يقول...

السلام عليكم:
(هل يمكن أن نعتبر أن قرار الرئيس مبارك بفتح معبر رفح بمنزلة استجابة لمطالب القاهرة والمجتمع الدولي بضرورة رفع الحصار عن غزة؟)
- السؤال الأهم: هل فعلها بدون أخذ الاذن أولا من الادارة الأمريكية الصديقة ثم رئيس وزراء دولة اسرائيل الشقيقة؟
مواطن مصري

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا على المرور
اعتذر عن مسح تعليق لك لوجود لفظ خارج فيه

مصر هى اكبر دوله متضرره من وجود الصهاينه
بالاضافه الى انها اكبر دوله مستفيده من وجود مقاومة قويه فى فلسطين لانها ستكون خط دفاع اول ضد الصهاينه

ولا يجب ان ننتظر ان يساعدنا الغير فى صراعنا مع الصهاينه بينما نساعد نحن الصهاينه بالغاز والكويز

ربنا يوفقك للخير

م/محمود فوزى يقول...

فراس النابلسي
جزاكم الله خيرا
طبعا اردوغان يتحدث عن اكثر من 70 مليون تركى اختاره معظمهم ليكون حاكمهم
وهنا يتحدث بافضل مما يتحدث به حكام دول المنظقه
لغته قويه واسلوبه به كرامه
ولا حول ولاقوه الا بالله
اما عزام الاحمد فاتوقع منه مثل هذا الكلام فهو من رجال عباس المخلصين
وهم من اصحاب التعاون مع الصهاينه والتنسيق الامنى ضد المقاومة
حسبنا الله ونعم الوكيل
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

ابن الجزائر
جزاكم الله خيرا على المرور
ولكن لى تحفظان
كلمه (اعبد) فنحن عبيد لله
بالاضافه الى الشعور بروح الفتنه تظهر فى التعليق(اتمنى ان اكون مخطئا)
طبعا ماحدث من فتنه بين مصروالجزائر فقد تخطى الحدود بلاداعى ابدا
وكان المستفيد منه اعدائنا

بالطبع اتفق معك فى ان الدور المصري فى المنطقه متاثر بسياسه (الاعتدال)
ويجب عليه ان يكون اكثر تاثيرا وقوه فمكانه مصر وقوتها تسمحان بذلك باذن الله

ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

مواطن مصري
جزاكم الله خيرا على المرور
لا ادري بالضبط هل تشاور مع الامريكان ام لا
ولكنى اري انه ليس شرطا لانه من الممكن ان يعود المعبر الى ما كان عليه بعد فتره قصيره اذا هدات الامور قليلا

كما ان فتح المعبر نفسه اتمنى ان يكون بشكل طبيعي اى ان يتم السماح لكل المساعدات بالمرور بالاضافه طبعا للافراد
وان يتم ذلك بشكل سلس ولا تمنع مساعدات من الوصول للمعبر
اتمنى ذلك
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

هالة يقول...

بعدما صار في الفم ماء كثير، وامتلأ القلب بما يفوق القدرة على الاحتمال.

أوجزت فأعجزت يا أستاذنا .. بارك الله فيك زو كشف الغمة و أزال الكرب عن إخواتنا و اهلينا فى غزة هاشم .

م/محمود فوزى يقول...

هاله
جزاكم الله خيرا
بالفعل كلام رائع من الاستاذ فهمي هويدي
للاسف اصبح الواقع مريرا وماهو مناف للمنطق فيه اكبر من ان يصدقه الكثيرون
ولاحول ولاقوه الا بالله
ربنا يكرمك ويوفقك

Delete this element to display blogger navbar