Subscribe:

Ads 468x60px

14 مايو، 2010

لا تقتلوهم رجاءً

صحيفة السبيل الأردنيه السبت 1 جمادى الأخره 1431 – 15 مايو 2010

لا تقتلوهم رجاءً – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2010/05/blog-post_14.html


هل يمكن أن تقبل مصر بأن يُعامل أبناؤها الذين يحاولون التسلل إلى ليبيا أو الوصول إلى إيطاليا بمثل ما تعامل به مصر الأفارقة الذين يحاولون التسلل إلى إسرائيل عبر حدودها إلى إسرائيل؟
أعني، ماذا يكون شعورنا لو أنهم أطلقوا النار على شبابنا وقتلوهم، كما يفعل حرس الحدود المصريون مع أولئك الأفارقة البؤساء، الذين قتلنا منهم 12 شخصا هذا العام، وتقول منظمة مراقبة حقوق الإنسان إن 69 منهم قتلوا على حدودنا منذ سنة 2007.
ليس عندى دفاع عن التسلل عبر الحدود، سواء من قبل المصريين أو الأفارقة أو غيرهم، لكني لا أخفي تعاطفا مع المتسللين (غير المهربين بطبيعة الحال) وفهمًا لدوافعهم واحتراما لإنسانيتهم، إذ أزعم أن أغلبهم من الذين ضاقت بهم بلادهم واضطروا إلى المغامرة باجتياز الصحارى وركوب البحر والتعرض لاحتمالات الموت بحثا عن حياة أفضل.
هم هاربون من جحيم الفقر واليأس إلى المجهول يتلمسون فيه بعضا من شعاع الأمل، ولأنهم كذلك فلدي تحفظات شديدة على طريقة تعاملنا معهم،
إذ أزعم أن من حقنا أن نمنعهم أو نحاسبهم أو حتى نحاكمهم إذا كانوا قد دخلوا إلى بلادنا خلسة، ولكن قتلهم يظل جريمة بكل المقاييس، ولا أعرف بلدا في أوروبا من تلك التي يستهدفها المهاجرون استخدم الرصاص في ملاحقة المهاجرين أو مطاردتهم.
لقد كثفوا من قوات حرس الحدود، وأقاموا مراكز خاصة لتجميعهم تمهيدا لترحيلهم وإعادتهم من حيث أتوا، وعقدوا مؤتمرات واتفاقات فيما بينهم وأخرى بينهم وبين جيرانهم للبحث في أنجع السبل لوقف سيل الهجرة غير الشرعية،
ومؤخرا قرأنا في مصر أن إيطاليا قررت إهداءها خمسة قوارب، لمعاونة حرس الحدود المصريين في ضبط الهجرة غير الشرعية عبر البحر ومطاردة السماسرة الذين يديرون تلك التجارة ويتكسبون من دغدغة مشاعر الفقراء وإغوائهم.
الممارسات المصرية بحق المهاجرين الأفارقة تلقى إدانة ونقدا شديدين من جانب منظمات حقوق الإنسان المحلية الدولية، التي تعتبرها بمثابة انتهاكات جسيمة من جانب الدولة المصرية لمبادئ ميثاق حقوق الإنسان وللمعاهدات الدولية، فالقتل يتم بغير حساب ولا يجري أي تحقيق في ملابساته، واختفاء بعض أولئك المهاجرين لا يبرر ولا يتابع، بل صار مصطلح "حدود الموت" هو ما توصف به الحدود المصرية بين سيناء وإسرائيل في أدبيات المنظمات الحقوقية.
صحيح أن سمعة مصر في مجال انتهاكات حقوق الإنسان لم تثن نظامها عن ممارساته، لكن ما يحدث مع الأفارقة لا يعد حلقة رديئة في ذلك المسار غير المشرف فحسب، وإنما أيضا يثير عدة أسئلة هي:
ماذا سيكون صدى تلك القسوة التي نتعامل بها مع أولئك المتسللين في أوساط الدوائر الإفريقية التي نبحث معها الآن عن حل لمشكلة إعادة النظر في توزيع حصص مياه النيل؟
ثم: لماذا نتطوع من جانبنا بالذهاب إلى ذلك المدى الفظ في تأمين حدود الدولة العبرية،
ولماذا لا تلجأ مصر بعد أن تستنفد جهود الملاحقة إلى إبلاغ السلطات الإسرائيلية بحدوث التسلل، لكي تتولى من جانبها حل إشكالها مع المتسللين؟
أما السؤال الثالث فينصب على إجراءات وجهود مراقبة الحدود، التي جرى التشديد عليها استجابة لضغوط أمريكية وإسرائيلية لإحكام الحصار حول قطاع غزة،
ولماذا لا تكلف الأبراج المقامة أيضا بضبط عمليات التسلل إلى إسرائيل؟
إننا ونحن ندعو إلى التوقف الفوري عن إطلاق الرصاص على الأفارقة المتسللين، لا نستطيع أن نسكت على عمليات القتل التي تمارس بحق الفلسطينيين الذين يضطرون لاستخدام الأنفاق في توفير احتياجاتهم والتخفيف من أثر الحصار المفروض عليهم،
ويدهشنا ويصدمنا التقرير الذي أصدرته مؤخرا الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد)، الذي تحدث عن مقتل أكثر من 52 فلسطينيا في منطقة الأنفاق، جراء رش السلطات المصرية للغاز في تلك الأنفاق منذ أول العام الحالي (2010).
وهي معلومة تتطلب تحقيقا للتأكد من ملابساتها، ذلك أن قتل هذا العدد في الأنفاق فضيحة لنا،
وإذا ما تم ذلك بواسطة الغاز، فإن الجريمة تضاف إلى الفضيحة،
وإذا سكتنا جميعا على ذلك، فإن بطن الأرض يصبح أفضل لنا من ظهرها.
.................

8 التعليقات:

قلــ"بـــلال"ــــــب فارس يقول...

السلام عليكم
سيدى الفاضل
انا من اكثر القراء لهذه المدونة الرائعه
ولمقالاتك
الفوق رائعه ....
اولا
اسرائيل من اكبر المستفيدين من الافارقه
لانهم سياخذوا الجنسيه ويتزوجوا من يهوديات
وينقلبون من افريقى الى صهيونى
...
ده شى
الشئ الاخر
مع هذا الكلام لا اعنى اننا نقتلهم بل نحاول على قدر الامكان ان نقبض عليهم احياء كما يقبضوا علينا احياء فى الدول الاوروبيه
...........
اما غزة
فهذه مصيبه كبرى
فااقول لا نقتلهم ولا نمنع عنهم الطعام
لان غزة جزء من مصر
بعيد عن كده
فهما عرب ومسلمين
واشقاء

دندنة قيثارة الوجد يقول...

السلام عليكم ..

مأساة فعلا .. فماذا بقي للإنسانية !!

تحياتي لك

abdullatif يقول...

السلام عليكم
الدول الأوروبية تمد دول شمال إفريقيا بالمال والمعدات لكي تقوم بمنع المتسللين الأفارقة من الوصول الى أوروبا, لأنهم يعلمون جيدا أن هذه الدول تستطيع فعل ذلك حتى بالقتل, ون هذه الدول لايهمها لجان حقوق الإنسان فسمعتها سيئة دائما حتى مع مواطنيها , وتهتم فقط بما يعطى لها من هبات.
وموقف مصر حساس أكثر لأنها تحمي الحدود الإسرائيلية وهذا يؤثر على وضعها داخل الوطن العربي.

مهندس مصري يقول...

و من قال أننا لا نقتل ابناؤنا من المهاجرين غير الشرعيين لأوربا عن طريق ليبيا ؟
أؤكد لك من مصادر موثوق بها تماماً ان قوات حرس الحدود المصرية المتمركزة على الحدود المصرية الليبية تقوم بإطلاق الرصاص الحي مباشرة على سيارات مهربي البشر عبر الحدود

م/محمود فوزى يقول...

عبدالرحمن
وعليكم السلام
جزاكم الله خيرا

الكيان الصهيوني فعلا مستفيد من الافارقه فهو يعانى قله الوافدين ولذلك فلم نسمع عن اى اطلاق نار من الصهاينه على الافارقه المتسللين

ومن المنطقى ان لا نطلق النار عليهم فعلا على الاقل حتى لانعامل بالمثل فى دول اخرى يهرب اليها بعض المصريين

اما غزه فلا حول ولاقوه الابالله
كيف يمكن لانسان ان يقتل اخرين لمجرد انهم يريدون ان يحضروا ادويه وغذاء
حسبنا الله ونعم الوكيل
ربنا يكرمك ويسعدك

م/محمود فوزى يقول...

دندنة قيثارة الوجد
وعليكم السلام
جزاكم الله خيرا
اتساءل معكي ايضا اين الانسانيه
ربنا يكرمك ويسعدك

م/محمود فوزى يقول...

عبداللطيف
وعليكم السلام
جزاكم الله خيرا
فكرتك عن الدول الاوربيه وامدادها للمساعدات لدول قد يصل بها الامر لقتل المهاجرين هى فكره جديده عليّ ولكنى لا استبعدها مع اناس لهم تاريخ استعماري مازالوا يستخدموه حتى الان
اما مصر فمن المفترض ان نعمل مانراه مناسبا لنا بغض النظر عن اى دول اوربيه او امريكيه
ولذلك فمن المفترض ان لا يصل بنا الامر لقتل مهاجرين بلا داعى
هذا طبعا بخلاف موضوع غزه
لاحول ولاقوه الا بالله
ربنا يوفقك ويسعدك

م/محمود فوزى يقول...

مهندس مصري
جزاكم الله خيرا
هذا خبر جديد علىّ
مااعرفه انه قد حدثت مشكله مع مصريين على الحدود ولكن داخل الاراضى الليبيه

حسبنا الله ونعم الوكيل
اليس من حق المواطن ان يعيش بكرامه وحتى ولو اجرم فانه من حقه ان يحاكم امام القاضى الطبيعي له

كما انه اتمنى ان تتطور الحياه الاقتصاديه والسياسيه للافضل فلا يذهب احد للخارج سواء بهجره شرعيه او غير شرعيه ونستفيد من ابنائنا ومن طاقاتهم

ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويسعدك

Delete this element to display blogger navbar