Subscribe:

Ads 468x60px

03 مايو، 2010

عار الطوارئ

صحيفة الشرق القطريه الاثنين 19 جمادى الأولى 1431 – 3 مايو 2010
عار الطوارئ – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2010/05/blog-post_03.html


تأخرت كثيرا مظاهرة الاحتجاج على قانون الطوارئ التي يفترض أن تتجه اليوم إلى مجلس الشعب.
وأقول يفترض، لأن هذه هي النية التي أعلنها منظمو المظاهرة من النواب المستقلين والمعارضين والمتضامنين معهم من الناشطين المصريين. ولكن لأنه في المظاهرات تحديدا فإن الأعمال لا تتم بالنيات، لكن لابد لها من تصريح وزارة الداخلية التي رفضت خروج المظاهرة، لأن من شأنها تعطيل المرور.
والمرور كما اكتشف أحد الجهابذة أمس قضية سياسية تدخل في صميم الأمن القومي ولا تقل أهمية عن مياه النيل، باعتبار أن «الانسياب والتدفق» يشكل قاسما مشتركا أعظم بين الاثنين!
وأغلب الظن أن المؤرخين والباحثين سوف يحتارون كثيرا في تفسير قبول المصريين واحتمالهم العيش في ظل الطوارئ دون انقطاع طوال تسع وعشرين سنة، وهي سابقة لم تحدث في التاريخ المصري،

في هذا الصدد يذكر المستشار طارق البشري في دراسة له حول الموضوع، أن حالات الطوارئ كانت قد فرضت من قبل مع بدايات الحروب، في بداية الحرب العالمية الثانية عام 1939، ومع حرب فلسطين عام 1948، وفي ظل العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، وفي أثناء العدوان الإسرائيلي عام 1967.
وفي حالة الحربين الأوليين ألغيت حالة الطوارئ مع انتهاء العمليات العسكرية «سواء فى عام 1945 أو في 1950».
أما في حالتي الحربين الأخيرتين فقد استطالت حالة الطوارئ مددا بعد انتهاء العمليات العسكرية، الأمر الذي يعني أنها فرضت حقا لأسباب حربية، لكنها استمرت لأسباب داخلية لا تتعلق بالعمليات العسكرية.
أما آخر مرة فرضت فيها حالة الطوارئ فقد كانت مع انتهاء الحرب تماما، وتوقيع معاهدة السلام مع إسرائيل. أي أن العمليات العسكرية لم تكن وحدها التي توقفت، وإنما كانت حالة الحرب كلها قد انتهت (الرئيس السادات قال إن حرب أكتوبر هي آخر الحروب).
يضيف المستشار البشري أن سلطة الطوارئ تقوم على وضع شبه نقيض لسلطات الدستور، إذ بمقتضاها يمكن تغيير الحريات والحقوق والضمانات المكفولة للأفراد والجماعات. ورغم أنها سلطة إدارية، لكن بمقدورها إصدار التشريعات التي أناطها الدستور بالسلطة التشريعية المنتخبة. ويمكنها أيضا أن تشكل محاكم على خلاف قوانين السلطة القضائية، الأمر الذي يعني أن حالة الطوارئ هي ضد الدستور ونقيضه.
ولئن كان أساتذة المنطق يعلمون طلبتهم بأن الضدين هما «ما لا يجتمعان ولا يرتفعان»، كالنور والظلمة، إذا وجد أحدهما غاب الآخر حتما. وإذا غاب أحدهما وجد الآخر حتما..
إلا أن حالة الطوارئ التي نحن بصددها غاية في الغرابة ولم يعمل لها علماء المنطق حسابا، إذ إنها حالة أمرين متنافيين، كل منهما ينفي الآخر في الواقع، لكنهما يجتمعان معا ولا يرتفعان.
ذلك أن الطوارئ من شأنها أن تنفي الدستور، كما أن الدستور من شأنه أن ينفي حالة الطوارئ، لكنهما مع ذلك يوجدان معا في حياتنا السياسية، التي صرنا نسميها أزهى عصور الديموقراطية.
استطرادا من هذه النقطة الأخيرة، فثمة مادة عجيبة في قانون الطوارئ، تجعلنا نعيد النظر في مفهوم كلمة «الزهو» وتشعرنا بالخجل والعار.
ذلك أن المادة الثالثة من القانون تقول ما نصه:
لرئيس الجمهورية متى أعلنت حالة الطوارئ أن يتخذ بأمر كتابي أوشفهي التدابير التالية:
الأول هو: وضع قيود على حرية الأشخاص في الاجتماع والانتقال والإقامة والمرور في أماكن أو أوقات معينة.
والقبض على المشتبه فيهم أو الخطرين على الأمن والنظام العام واعتقالهم.
والترخيص في تفتيش الأشخاص والأماكن دون التقيد بأحكام قانون الإجراءات الجنائية،
وكذلك تكليف أي شخص بتأدية أي عمل من الأعمال.
فقط أنبه إلى أمرين،
أولهما أن ذلك كله يمكن أن يتم ليس فقط بأمر كتابي، وإنما بأمر شفهي أيضا، بغمزة عين أو إشارة بالإصبع،
وثانيهما أن الرئيس بمقتضى النص له الحق في أن يكلف أي شخص بتأدية أي عمل يخطر على باله
يا للعار!
..................

4 التعليقات:

Ahmed Ismail يقول...

شكراً بارك الله لكما

mhmdwahab يقول...

السلام عليكم
وهل اذا تم الغاء قانون الطوارىء سوف يمنع ذلك العسكر من التحرش بالناس اعتقد اننا بحاجة الى تغير الثقافة الامنية كلها حتى لا تتعامل الشرطة مع الناس معاملة الاسياد للعبيد و لا يكون كل ظابط المقدم سنقر الكلبى و المقدم دليلة و ربنا يستر و لا يصل الامر ليكون هناك القاضى حلوة و منين نيجب لهم على الزبئق

م/محمود فوزى يقول...

احمد اسماعيل
جزاكم الله خيرا
بارك الله فيك
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

محمد عبد الوهاب
وعليكم السلام
جزاكم الله خيرا
حمدا لله على السلامه للعوده للتعليق
قانون الطوارىء هو الاداه التى تسببت فى اطلاق يد الامن واعتقاد الكثير منهم انهم فوق القانون ويتم تعاملهم مع الناس من منظق التكبر
تشبيهك للاسف يحدث عندما نجد من يتعامل بمنطق المقدم سنقر فى مسلسل على الزيبق

ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

Delete this element to display blogger navbar