Subscribe:

Ads 468x60px

04 أبريل، 2010

مواطنون بدرجة «مقبول»

صحيفة الرؤية الكويتيه الاثنين 20 ربيع ثان 1431 – 5 أبريل 2010
مواطنون بدرجة «مقبول» - فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2010/04/blog-post_1244.html


بعض القراء يخطئون في فهم ما نكتب، ويحسبون أننا حين نتحدث عن حظوظ أحد المواطنين، وكرم الحكومة معه في تسوية ديونه، فإن ذلك يعطيهم الحق في الفوز بمعاملة مماثلة، انطلاقا من أنهم بدورهم مواطنون لهم نفس الحقوق والواجبات.

أتحدث عن الرسائل التي تلقيتها، تعقيبا على
ما نشرته في هذا المكان، بخصوص تسوية فريدة في بابها تمت مع أحد رجال الأعمال الذين هربوا من مصر قبل عشر سنوات، بمقتضاها تنازلت الحكومة عن أكثر من ملياري جنيه استحقت عليه، ومن ثم فتحت له الأبواب لكي يعود إلى القاهرة ويعاود نشاطه مرة أخرى كأن شيئا لم يكن.

الرسائل التي تلقيتها متشابهة، وكلها تتحدث عن تشدد الحكومة مع المواطنين إلى حد ابتزازهم وتحميلهم بأكثر مما يطيقون. كلها أيضا تطرح سؤالا واحدا هو:
لماذا تفترسنا الحكومة وتمسك بخناقنا، في حين تدلل الذين هربوا بأموال الشعب إلى خارج البلاد؟

أثارت انتباهي واحدة من تلك الرسائل روى فيها أحد المزارعين القصة التالية:
في العام الماضي اقترض صاحبنا مبلغ 55 ألف جنيه لحساب تغذية المواشي من فرع بنك التنمية والائتمان الزراعي بقرية «الماي» التابعة لمركز شبين الكوم في محافظة المنوفية،
في 24 فبراير الماضي حل موعد سداد القسط الأول من الدين وقيمته 6 آلاف جنيه، وحين ذهب الرجل لسداد القيمة فوجئ بأن المطلوب منه 14 ألفا و680 جنيها، وعندما سأل عن مفردات هذا المبلغ جاءه الرد على النحو التالي:

صحيح أن قيمة القسط ستة آلاف جنيه، لكن المبلغ أضيفت إليه بنود أخرى هي:
7117 جنيها و92 قرشا عمولة أي فوائد
ـ و980 جنيها قيمة 2 ٪ من المبلغ المتبقي
ـ 245 جنيها إيرادات معاينة
ـ 132 جنيها و20 قرشا حماية
ـ 190 جنيها و45 قرشا تأمين على الحياة
ـ 10 جنيهات مقابل الاستعلام
ـ 5 جنيهات قيمة الملف الذي حفظت به الأوراق.

الخلاصة أن صاحبنا دفع مبلغ 8600 جنيه جباية على قرض حصل عليه لتغذية ماشيته، بمعدل فائدة سنوية وصلت إلى 15.64 ٪، والذي قام بالجباية بنك يفترض أن «التنمية» مهمته الأساسية.
وبدلا من أن يدعم الفلاح ويشجعه على الاستمرار كمزارع أو كمربٍّ للماشية، فإنه في الحالة التي نحن بصددها قام بابتزازه ووجه إليه لطمة طرحته أرضا، حيث المطلوب منه أن يذعن وأن يدفع صاغرا، وإلا فهو مهدد بالرهن والحجز وبالتراكم المركب للفوائد. بحيث ينتهي به الأمر، إما إلى الإفلاس والتشرد، أو إلى الاتجار في المخدرات، أو إلى الانتحار.

صاحب الرسالة ختمها قائلا:
إن الذي جرى معه يحدث كل يوم مع آلاف المواطنين المنتجين الذين يزرعون الأرض ويربون الماشية، وهم لا يحلمون بأن تعاملهم الحكومة معاملتها لرجال الأعمال الهاربين، ولكنهم يتمنون فقط أن تحصل الحكومة على حقها كاملا دون أن تذبحهم.

لا أعرف إن كان الرجل توقع مني أن أحلّ له مشكلته، أم أنه فقط أراد برسالته أن ينفّس عن غضبه واحتجاجه على الظلم الذي وقع عليه.
وفي كل الأحوال فإنني أعلن تضامني معه ومع أمثاله من ضحايا بنك التنمية. لكني فقط أنبّه إلى أن الأمر التبس عليه حين ظن أنه كمواطن أراد أن يُعامل معاملة المواطنين الآخرين من رجال الأعمال،

ذلك أن المواطنين في بلادنا ليسوا سواء، لكنهم درجات، تماما كما الناجحين في الجامعة، يتخرجون في دفعة واحدة، لكن منهم من ينجح بدرجة مقبول ومنهم من يمنح درجة جيد وجيد جدا أو امتياز.
والمواطنة عندنا تشبه الدفعة، والمزارعون من أمثال صاحب المشكلة في أحسن فروضهم، هم مواطنون بدرجة مقبول، وشتان بين حظوظهم وحظوظ الأكابر من مواطني الدرجة الممتازة، سواء الذين نهبوا منهم وهربوا أو نهبوا واستحملونا وقعدوا ـ لذا لزم التنويه.
....................................

7 التعليقات:

sal يقول...

ـ لذا لزم التنويه.؟؟؟؟

ياله من تنويه قاس ومؤلم
لك وللاستاذ فهمى كل تقدير

غير معرف يقول...

السلام عليكم
هو الأخ اللي الحكومة اتنازلت ليه عن 2 مليار، و اتنازلت كمان عن فوائدهم خلال حوالي 10 سنوات يعني تقريبا 2 مليار تاني زيهم، ماكانش فيه ضمان أراضي أو مصانع أو أي حاجة تساوي حتي نص أو ربع المبلغ اللي نهبه؟!
يعني هو كان واحد عادي مش معاه أي حاجة و جه سرق 2 مليار و نص من دم الناس و قعد يستثمرهم في الخارج كام سنة و بعد كده رجع علشان يسترد باقي ممتلكاته اللي ماعرفش يهرب بيها من الأول؟!!!
مواطن مصري

أسامه عبد الكريم يقول...

صراحة أحلى شيء نسب الفوائد و الرسوم و التأمين
شيء مضحك مخجل.......
نظام غريب يجعل السرقة و الإحتيال شيء يستحقلمحاولة بل و المسروق يجب أن يكون كبيرا و ضخماجدالدرجةتغري حتى من عملوا على استرداده يقبلون جزءا منه لأن حتى هذا الجزء يظل أكبر من أن يرفض و يجعل السارق قادرا على حماية نفسه. شيء عجيب ....أي فساد و أي محسوبيات لقد تعدينا هذه المفاهيم لعوالم جديدة لا أستطيع لها تسمية أو لم تخلق لها أسماء بعد

م/محمود فوزى يقول...

sal
جزاكم الله خيرا
تنويه صعب
ولكن اول خطوات العلاج هى التشخيص
لعلنا ننتبه
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

مواطن مصري
جزاكم الله خيرا
احيانا يكون الاقتراض بالمليارات اسهل من اقتراض بضعه الاف ليدفعها مواطن كمقدم لتاكسي يعمل عليه ويتخلص من البطاله ويرعى اولاده ويعيش حياه كريمه
حسبنا الله ونعم الوكيل
ربنا يوفقك ويسعدك

م/محمود فوزى يقول...

أسامه عبد الكريم
جزاكم الله خيرا
البعض يتعامل مع مليارات المال العام كأنها ملاليم
فنجد التنازل عن مليارات البلد بدون اى احساس بالحرج وكأنه لا يوجد مشكله فى ذلك
بينما نجدهم يتململون كثيرا فى العلاج على نفقه الدوله لاناس فقراء يجدون ما يسد جوعهم بالكاد
ربنا يرحمنا
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا على المرور
اعتذر عن مسح تعليقك لوجود تجاوز به
اتفق معك طبعا فى التمنى بوجود زعيم وقائد مثل رجب طيب اردوغان
ربنا يكرمك ويوفقك

Delete this element to display blogger navbar