Subscribe:

Ads 468x60px

06 مارس، 2010

يوم الهوان العربي

صحيفة الشرق القطريه السبت 20 ربيع أول 1431 – 6 مارس 2010
يوم الهوان العربي – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2010/03/blog-post_06.html

أرشح اليوم الثالث من مارس «آذار» لكي يكون يوم الهوان العربي.
ذلك أن الأمة العربية في ذلك اليوم الأسود أعلنت انبطاحها رسميا، ليس أمام الولايات المتحدة الأمريكية، وإنما أمام السيد بنيامين نتانياهو شخصيا.
وهو المشهد الذي رحب به الرجل، فسارع إلى تقديم الشكر إلى بعض الزعماء العرب لما أبدوه من أريحية وكرم،
ولم تقصر وزيرة الخارجية الأمريكية السيدة كلينتون في الإعراب عن امتنانها ورضاها عما اعتبرته موقفا عربيا «شجاعا» (!).
القصة عمرها 19 سنة (منذ توقيع اتفاقيات أوسلو) استمرت خلالها المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية وتواصلت مشاريع الحل الأمريكية، وهو المسلسل الذي لم يحقق شيئا يذكر، حيث أكل الإسرائيليون الأرض في حين أكل الفلسطينيون الهواء.
وحين ظهر الرئيس أوباما في الأفق، فإنه شمر عن ساعديه وتحدث عن اعتزامه العمل على حل القضية وإقامة الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية،
ووعد بالعودة إلى استئناف المفاوضات التي كانت قد توقفت في ظل حكومة نتانياهو،
وطلب وقف الاستيطان بصورة مؤقتة لتهيئة الأجواء المناسبة لتحقيق ما وعد به.

هذا الكلام تراجع عنه الرئيس الأمريكي بمضي الوقت للأسباب المعروفة.
وإزاء إصرار إسرائيل على موقفها الرافض لوقف الاستيطان وغير المعترف بما قطعته المفاوضات في ظل حكومة أولمرت السابقة، فقد اتجهت الضغوط صوب الجانب العربي، باعتبار أنه الأكثر استعدادا للتنازل والانحناء.

ولم يخيب العرب ظنونهم لعدة أسباب بينها
أن الأطراف المعنية فرطت في كل أوراقها ولم تعد تملك شيئا تضغط به على إسرائيل،
ناهيك عن أن بعضها لم يعد راغبا في ممارسة ذلك الضغط ومتمنيا أن يغلق ملف القضية بأي ثمن.

في هذا الصدد توافق أبومازن مع القاهرة وعمان على القبول بفكرة إجراء مفاوضات غير مباشرة مع إسرائيل لفترة تستغرق أربعة أشهر تعقبها مفاوضات مباشرة حول قضايا الحل النهائي،
وهي الفكرة التي اقترحها مبعوث الرئيس أوباما إلى الشرق الأوسط «السيناتور جورج ميتشيل»، للاحتيال على العودة إلى المفاوضات واستمرار اللعبة العبثية، التي تريح بال إسرائيل وتمكنها من التفرغ للتعامل مع الملف الإيراني.
كان مطلوبا أن يبتلع العرب شرط وقف الاستيطان، ويتخلى أبومازن عن العنترية التي ادعاها. وينسى الجميع كل ما قالوه عن مراوغة إسرائيل وعدم رغبتها في إقرار السلام، ورفضها للمبادرة العربية وازدرائها بمن أطلقوها.

كان مطلوبا أيضا أن يغض العرب بصرهم عن
مخططات تهويد القدس،
وعملية اقتحام المسجد الأقصى،
وسرقة الحرم الإبراهيمي ومسجد بلال بن رباح،
وسرقة وهدم بيت المقدس،
باختصار كان مطلوبا محو الذاكرة العربية ونسيان العدوان على غزة، واستمرار حصارها، وإصرار إسرائيل على ارتهان 11 ألف فلسطيني في سجونها.
ولإخراج المشهد المخزي تم ترتيب الأمر بين تل أبيب ورام الله والقاهرة وعمان.
فدعيت لجنة المبادرة التي ضمت 13 دولة عربية لاجتماع وزاري في القاهرة لبحث فكرة العودة إلى المفاوضات قبل القمة العربية في ليبيا.

ولتسكين المشاعر العربية وتخديرها طلب نتانياهو وقف اقتحام المسجد الأقصى وتأجيل هدم 150 بيتا للعرب في حي سلوان بالقدس لإقامة ما سمي بالحدائق التوراتية بدلا منها، وهو المشروع الذي كان قد تقرر إطلاقه في وقت اجتماع لجنة المبادرة بالقاهرة.
ادعى أبومازن البراءة، فصرح بأنه ألقى بالكرة في ملعب اللجنة للنظر في الاقتراح الأمريكي، مؤكدا التزامه بما تقرره إزاءه، وهو يعلم وكل الوزراء يعرفون أن اللجنة تشكلت لتسويق المبادرة العربية ولا علاقة لها بموضوع استئناف المفاوضات.
حين أعلنت لجنة المبادرة الانصياع ودخول بيت الطاعة المنصوب، نظرت إلى صورة الوزراء المجتمعين فرأيتهم جميعا وقد انبطحوا عرايا في القاعة الفسيحة التي جمعتهم،
ورأيت صورة نتانياهو معلقة على الجدار وهو يبتسم وقد لوح بيده في الهواء محييا ومباركا،
وحبست رغبة شديدة في البكاء!.
..............................

12 التعليقات:

غير معرف يقول...

ايامنا صارت كلها هوان
فلسطيني من مصر

م/محمود فوزى يقول...

فلسطيني من مصر
جزاكم الله خيرا على المرور
للاسف الهوان مستمر ولكن مازال هناك بارقه امل
فباذن الله مازال هناك من هو مثابر على استرداد الحقوق حتى ولو حاصروه
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويسعدك

غير معرف يقول...

السلام عليكم
في مذكرات هنري كيسنجر يذكر أن الرئيس السادات أثناء توقيع اتفاقية كامب ديفيد مع اسرائيل كان يطلب منه أن يذكر الاسرائيليين و الأمريكان طلباتهم، و بعد ذلك يقدمها السادات علي أنها مقترحات مصرية حتي لا يثور الرأي العام المصري.
بعد أن وقعت مصر كان (التي كانت كبيرة) كان من الطبيعي أن تقع جميع البلاد العربية (الصغيرة)
لا يختلف أبو مازن و رفاقه عن ذلك العبقري، و سوف يذكر لهم تاريخ العرب الجديد أنهم كانوا عباقرة، و ضحكوا علي اليهود و أخذوا أجزاء من أرضهم مقابل اعطاء اليهود بعض الأوراق.
علي أساس ان الصهاينة مجموعة من البلهاء.
أطلقنا علي الاستسلام سلام و علي الخيانة ذكاء و الآن نطلق علي التفريط اعتدال، و علي الذل تطبيع.
الاحتلال الاسرائيلي لمصر لم يرحل، و الا فما تفسير بيع الغاز الطبيعي الي اسرائيل بسعر بخس لسنوات قادمة، و عدم ادخاله لبيوت المصريين، حتي نرحمهم من ارتفاع سعر غاز البوتاجاز الذي يتم استيراده من الخارج؟!!
مواطن مصري

أسامه عبدالكريم يقول...

في واحد بيتعالج في ألمانيا
إدعوله ربنا يرحمه منا و يرحمنا منه و من أمثاله
و يهون علينا زي ما هو مهونا على إسرائيل و من انبطح من أمثاله (طبعاالمنبطحين في غرف العمليات)
عافانا و عفاكم الله مما أبتلينا به في منبطحينا الأشاوس محرري أرواح المواطنين و حامين حدود الأعداء الله لا يرحمهم أو يحرمهم من اسرائيل حتى في يوم الحشر .
أتقدم بأحر التعازي في الكرامة العربية و الإسلامية و حتى الإنسانية

هراء لا داعى له ..... يقول...

المفترض إن بعد كل دا يبقى فى إنفجا رو تغيير قادم


كلما إزدادت العتمة كلما إقترب الفجر


بس السؤال

هل دا أخر العتمة ؟ ولا لسا بإمكانها أن تسود أكتر ؟

غير معرف يقول...

كل الحكام العرب إما وصلوا إلى كرسي الحكم بواسطة إمريكا (او بريطانيا سابقاً) او بقوا عليها بمباركتها، إذا خالفوها فسيخسرون الكرسي و هو جل هدفهم. إمريكا هي نفسها إسرائيل فماذا تتوقعون من حكامكم غير الذل الإنبطاح؟

م/محمود فوزى يقول...

مواطن مصري
جزاكم الله خيرا
طبعا ليس كل مايقوله كيسنجر صحيح
ولكن طبعا اتفق ان الاتفاقيه بها امور كثيره نختلف معها
اما عباس ومن معه فانهم يقدمون الخدمات اليوميه للصهاينه عن طريق محاربه المقاومة والتنسيق الامنى بشكل غريب
ولا حول ولا قوة الا بالله
اما الغاز المصري فهو من اكبر الالغاز فعلا
فكيف نصدر الغاز للصهاينه وباسعار زهيده
بينما المصريون يواجهون خط الفقر الذى يطارد العديد
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويسعدك

م/محمود فوزى يقول...

أسامه عبد الكريم
جزاكم الله خيرا على المرور
فى رايي لا شماته فى مرض
طبعا اتفق فى الحاله السيئه التى تمر بها الكثير من الدول العربيه او الاسلاميه
ولا حول ولاقوة الا بالله
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يوفقك ويسعدك

م/محمود فوزى يقول...

هراء لا داعى له ...
جزاكم الله خيرا على المرور
بالتاكيد هناك امل باذن الله
وهناك من يحاول الاصلاح فعلا
نتمنى ان يكون قريبا
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا على المرور
المهم هنا ايضا ان يكون للشعوب دور فى الاصلاح
فلا يترك الامور باستسلام
وفعلا هناك من يعمل على الاصلاح
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويسعدك

غير معرف يقول...

السلام عليكم
م/ محمود فوزي
شكرا للمتابعة
مذكرات كسينجر ليست كالمذكرات التي تصدر في عالمنا العربي، و انما يدلل علي ما يكتب من مصادر لا يمكن التشكيك في صحتها، مثل التسجيلات الصوتية، و المحاضر الرسمية التي يوقع عليها الجميع لتكون دليلا دامغا علي كل ما تم في اجتماعات سرية، يتم الكشف عن كل ذلك بعد فترات من 30 الي 50 عاما، و قد تم الافراج بالفعل عن الكثير منها، لكن الكثير منا اما أنه لا يقرأ، أو لا يود ذلك، و اذا وجدنا ما لا نحب سماعه فاننا ننكره، دون بذل مجهود في التحقق من صحة ما سمعناه. هذه طبيعة بشرية.
لذلك نجد بالفعل من هم مقتنعون بما يفعله أبو مازن و غيره تماما، و بلا نفاق، و من يري حماس مجرد منظمة ارهابية ترهب المواطنين الاسرائيليين الآمنين.
(يا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا) (الأنفال/29)
مواطن مصري

م/محمود فوزى يقول...

مواطن مصري
جزاكم الله خيرا
اعرف ان مذكرات كيسنجر ليست مثل ما عندنا
ولكن هناك ادله من تسجيلات وخلافه
وهناك انظمه للارشفه وكشف الارشيف
ولكن ايضا لا يخل الامر من هوى فى التفسير او الاحداث عموما

طبعا مناخ اداره المعلومات بالخارج افضل مما لدينا
وحتى المعلومات الحاضره وليس التاريخ
فنجد الاعلام الحكومي ينشر الخبر بطرق غريبه بل وربما يتجاهله
وهكذا نجد من يرى – كم تقول – حماس ارهابيه تضايق الصهاينه
بينما عباس ومن معه فهم يفعلون الصواب
منطق معكوس لا اعلم كيف يصدقه البعض
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

Delete this element to display blogger navbar