Subscribe:

Ads 468x60px

02 مارس، 2010

فتوى إمام آخر الزمان

صحيفة الرؤية الكويتيه الثلاثاء 16 ربيع أول 1431 – 2 مارس 2010
فتوى إمام آخر الزمان – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2010/03/blog-post_02.html

اشتبك العقيد القذافي مع الحكومة السويسرية، التي كانت شرطتها قد احتجزت ابنه وزوجته للتحقيق معهما في شكوى ضدهما قدمها خادم للأسرة.
وكما يحدث في أي بلد محترم، فإن الشرطة حققت في الشكوى وأطلقت بعد يومين سراح الابن هانيبال وزوجته، لتستكمل الإجراءات القانونية بعد ذلك

. لكن هذه لم تكن نهاية القصة، لأنها تحولت بعد ذلك إلى عاصفة هوجاء خربت علاقات البلدين ومصالحهما، ذلك أن الأخ العقيد اعتبر ذلك مساسا بقدره، وجريمة لا تُغتفر، فقرر أن يعاقب الحكومة والشعب السويسري، الأمر الذي أدى إلى وقف إمداد سويسرا بالنفط وسحب مليارات الدولارات من بنوكها ومنع شركة الطيران السويسرية من الهبوط في طرابلس.

وذهب العقيد إلى أبعد حين طالب بتقسيم سويسرا وتوزيعها على الدول الأوروبية المجاورة. واعتبر أن بلاده في حرب مفتوحة ضدها، وإذا كان قد فعلها على هذا النحو مع سويسرا والسويسريين،
فلك أن تتصور ما فعله بقبيلة الخادم الليبي الذي كانت شكواه سببا في استدعاء ابن العقيد إلى الشرطة، ذلك أن المعلومات المتوافرة أشارت إلى أن القبيلة كلها تعرّضت للاضطهاد والتنكيل، ودفعت ثمنا باهظا جراء ما أقدم عليه ابنها.

ذلك كله لم يكن لنا شأن مباشر به، صحيح أنه لطخ سمعة العرب والمسلمين بالأوحال، لكن المشكلة ظلت بين العقيد والسويسريين من ناحية، وبين أجهزته وبين قبيلة الخادم تعيس الحظ من ناحية ثانية،
إلا أن الرئيس الليبي أقحمنا في المشكلة مؤخرا، حين ألقى خطبة في مناسبة المولد النبوي دعا فيها إلى إعلان الجهاد ضد سويسرا الكافرة»، التي صوّت الناس فيها ضد بناء مآذن المساجد،
واعتبر كل من يتعامل مع هذه الدولة الكافرة بأي صورة من الصور مرتدا وتاركا للملة،

وهذا الكلام إذا أخذ على محمل الجد، فإنه يطالب المسلمين في كل مكان بمحاربة ذلك الكفر بكل الوسائل المتاحة، ويبدو أن الأخ العقيد أصدر فتواه باعتباره إماما للمسلمين في هذا الزمان، وهو اللقب الذي لم أكترث به يوما ما، ولم أمانع فيه مادام سعيدا به، سعادته بلقبيه الآخرين، ملك ملوك أفريقيا وعميد الحكام العرب،
إذ اعتبرت ذلك مشابها لقائمة الرتب والألقاب التي يهوى البعض حشدها والاحتماء بها من قبيل تأكيد الأهمية وإرضاء الرغبة في التضخيم والعلو فوق الآخرين،
وهو ما نشهده في الإعلانات المدفوعة التي تحيي السيد اللواء الدكتور الوزير محافظ كذا،
وما درج عليه الأقدمون حين كانوا يتحدثون عن العالم العلامة الحَبر البحر الفهَّامة وحيد زمانه وسيد مكانه والمبرز بين أقرانه وخلانه، فلان الفلاني.

صدّق الأخ العقيد من نصَّبوه إمام المسلمين، فأفتى فتواه أثناء خطبته الحماسية، ثم نهض ومضى يحيي بكلتا يديه الجماهير التي صفقت له إعجابا بغيرته على مآذن المساجد السويسرية، وغضبه على الشعب السويسري الكافر،
وبطبيعة الحال، فإن أحدا ما كان يجرؤ على أن يذكّر العقيد بأنه لم يعلن الجهاد حين انقض الإسرائيليون على غزة وحاصروها منذ ثلاث سنوات،
ولا حين غزا الأميركيون العراق،
ولا حين سُحق المسلمون على أيدي الحكومة الصينية في تركستان الشرقية،
ولا حين تعرّض المسلمون في البوسنة للإبادة من جانب الصرب،
بل إنه في موضوع سويسرا لم يتذكر الجهاد ولم ينتبه إلى كفرها إلا حين حظرت دخول 188 شخصا من عائلته إلى أراضيها، وكان هو شخصيا على رأس القائمة.

لا يحتاج المرء إلى ذكاء أو بذل أي جهد لكي يدرك أن العقيد القذافى أراد بإعلان الجهاد أن يكيد للسويسريين، وأن يستنفر ضدهم المسلمين، بحيث يشعرهم بأن مصالح الأولين في خطر، ليس مع ليبيا فقط، ولكن مع العالم الإسلامي بأسره.

أما علاقة ذلك الكيد بالنقمة التي استشعرها إزاء الحكومة السويسرية جراء التحقيق مع ابنه واحتجازه في قسم الشرطة، فهي مما لا يحتاج إلى برهان أو إثبات.

إن فتوى العقيد لم تكن لوجه الله، لأنه طالبنا بأن نجاهد دفاعا عن كرامة ابنه، وإرضاء لرغبته في الانتقام من الحكومة السويسرية،
من ثم فإنه قدَّم نموذجا فجّا لتدخل السياسة في الدين، في حين أن البعض يشكون من العكس ـ
إنه جهاد كيدي مغشوش، يذكرنا بقول الشاعر:

إن رام كيدًًا بالصلاة مقيمها ----- فتاركها عمدًا إلى الله أقرب
..............................

16 التعليقات:

Sonnet يقول...

إن رام كيدًًا بالصلاة مقيمها ----- فتاركها عمدًا إلى الله أقرب
هذا ما اسميه حسن خاتمة المقالة.
اتعلم كل يوم شيئا جديدا لارتقي بكتابتي من مقالات الاستاذ هويدي. شكرا له و للمهندس م فوزي.

عفوا أنا أميرة يقول...

وما درج عليه الأقدمون حين كانوا يتحدثون عن العالم العلامة الحَبر البحر الفهَّامة وحيد زمانه وسيد مكانه والمبرز بين أقرانه وخلانه، فلان الفلاني.
أضحكنى كثيرااا وأبكاني كثيرااااا هذا المقال،جزاك الله خيرااا

غير معرف يقول...

الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

م/محمود فوزى يقول...

Sonnet
جزاكم الله خيرا
اشكرك على كلامك الجميل وما افعله هو اقل واجب تجاه مقالات رائعه مثل مقالات الاستاذ فهمي هويدي
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

سلمى
جزاكم الله خيرا
شر البليه مايضحك
للاسف هذا مايحدث من تضخيم اكبر من اللازم
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويسعدك

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا
فعلا كما يقول معنى الايه فان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم
ولذلك يجب علينا اصلاح انفسنا ومجتمعنا
ربنا يوفقك ويسعدك

غير معرف يقول...

السلام عليكم
علي فكرة الراجل ده كوميدي خالص، و تصريحاته كلها مضحكة.. ده حتي سويسرا لم تلتفت لتصريحاته، كأنه هوا.. يعني حتي بن لادن (اللي مش عارفين لسة عايش و لا لأ) بيلاقي اللي يهتم بتصريحاته (المفبركة) و يحللها..
مواطن مصري

م/محمود فوزى يقول...

الى الاخ الكريم الذى مسحت تعليقه
جزاكم الله خيرا
اعتذر عن مسح التعليق لانه به كلمه غير لائقه
طبعا اتفق معك فى المعنى
بان تصرفات مثل تلك من القذافى تكون معبره عن ما نحن فيه عموما
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

مواطن مصري
جزاكم الله خيرا
للاسف كلامك سليم من ناحيه ان الغرب غالبا ما لن يلقى بالا بتصريحاته
ولا حول ولا قوه الا بالله
فالعالم سينظر اليه بانه صوره للعرب والمسلمين
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

عصفور طل من الشباك يقول...

من نكد الدنيا على الحر أن يرى حاكمًا له ما من سلطته بد

م/محمود فوزى يقول...

رحاب
جزاكم الله خيرا
لديكى الحق فعلا
ان يكون المرء محكوما بمن لا يريده فهذا امر صعب على النفس وخاصه اذا كان حال البلاد لا يتقدم رغم الامكانات الكثيره
ولكن من الافضل ان يكون هناك محاولات للاصلاح من ابناء البلاد رغم ان الطريق صعبه
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

غير معرف يقول...

مقاله عظيمة..
فقط تصحيح صغير.. كان واحد من الخدم مغربي وواحد تونسي و فقط عائلاتهم الذين يعيشون في ليبيا ،وقد عوقبت الاسر. من حسن حظ قبائلهم, انهم لا يعيشون في ليبيا.

Abu Ali يقول...

نحن الليبيون اول ضحايا هذا الذي يدعي انه امام المسلمين

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا
كان الله فى عونهم وعون اهلهم
ربنا يكرمك ويسعدك

م/محمود فوزى يقول...

ابو على
جزاكم الله خيرا على المرور
كان الله فى عونكم جميعا
ليبيا بلد شقيقه وبها الكثير من الموارد الماليه والبشريه
ومن الممكن ان تتقدم الى مكانه افضل
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف الذى مسحت تعليقه
اعتذر لالغاء تعليقك لان به الفاظا خارجه
وهنا فى المدونه لا يتم السماح لوجود الفاظ خارجه
سواء كنت متفق او مختلف مع الفكره العامه للتعليق
فهذا مبدأ
وهذه اخلاقنا الاسلاميه
ربنا يوفقك للخير

Delete this element to display blogger navbar