Subscribe:

Ads 468x60px

10 يناير، 2010

حققوا قبل أن تصدّقوا

صحيفة الرؤية الكويتيه الاثنين 25 المحرم 1431 – 11 يناير 2010
حققوا قبل أن تصدّقوا – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2010/01/blog-post_10.html

تجاهل وسائل الإعلام المصرية معلومات مثيرة خرجت من غزة خلال اليومين الماضيين، تتعلق بملابسات قتل مجند حرس الحدود المصري أحمد شعبان، أثناء الاشتباك والتراشق الذي حدث عند معبر رفح يوم الأربعاء 6-1، قبل دخول قافلة «شريان الحياة» إلى القطاع،

تقول تلك المعلومات إن تحقيقات وزارة الداخلية في غزة خلصت إلى أن قتل الجندي تم برصاص مصري، نتيجة خطأ في التصويب ارتكبه جندي آخر في حرس الحدود كان مرابطا في أحد الأبراج.
استندت معلومات جهة التحقيق إلى مجموعة من المعلومات والشهادات التي ستعلن في مؤتمر صحافي خلال 24 ساعة، أفادت بما يلي:

ــ أن المتظاهرين على الجانب الفلسطيني لم يثبت أن أحدا منهم حمل سلاحا، ولكنهم كانوا قد تجمعوا عند بوابة صلاح الدين في مهرجان خطابي صبيحة يوم الأربعاء. وفي الدقائق العشر الأخيرة منه اندفعت مجموعة من الفتية تتراوح أعمارهم بين 10 و16 سنة نحو السور الفاصل وراحوا يرشقون الجنود المصريين بالحجارة.

ــ في الوقت ذاته تسلق صبي عمره 14 سنة السور واستطاع الوصول إلى أعلى برج الحراسة، وقام بتعليق علم حماس عليه.

ــ حين لمحه أحد الجنود المصريين المرابطين في برج آخر فإنه أطلق نحوه عدة رصاصات، فقفز على الأرض وفر هاربا، في حين أن اثنتين منها أصابت الجندي أحمد شعبان الذي خر صريعا.

ــ في الوقت ذاته كان الفتية الفلسطينيون يرشقون الجنود المصريين، الذين ردوا عليهم بإطلاق الرصاص، الأمر الذي أدى إلى إصابة عشرة منهم، اثنان إصابتهما خطرة هما
جمال السميري «16 سنة» الذي أصيب بالشلل الرباعي لأن رصاصة اخترقت صدره واستقرت في عموده الفقري،
وعبدالله عيسى «11 سنة» الذي أصيب في رأسه
والاثنان يرقدان في العناية المركزة بمستشفى خان يونس.
أما الباقون فقد كانت إصاباتهم أخف، لم تتجاوز الأيدي والأكتاف والأقدام.

ــ استند التحقيق الذي أجري حول الحادث إلى تقرير لوكيل وزارة الصحة المساعد في مستشفى شمال العريش (طبيب مصري) الذي قرر أن إصابة الجندي المصري أحمد شعبان كانت في الظهر وليس الصدر، بمعنى أنها جاءت من خلفه وليس من المتظاهرين الذين كان يتابعهم من البرج.

هذه المعلومات إذا صحت فإنها تقلب تماما الصورة التي سارع الإعلام المصري إلى نقلها، واستندت إليها التصريحات الرسمية التي تناثرت في اتجاهات عدة، ودعت إلى تسليم «القناص» الفلسطيني لمحاكمته في مصر، وأنذرت وتوعدت بالرد،
حتى أكدت أنه لن يكون هناك كلام أو سلام مع حماس إلا إذا استجابت للطلبات المصرية.

لست أدعو إلى التسليم بهذه المعلومات لكني أدعو إلى التحقيق فيها، ليس بالضرورة لإدانة هذا الطرف أو ذاك، ولكن للتصرف في أي اتجاه استنادا إلى الحقائق وليس إلى الشائعات والانطباعات المتعجلة،

أدري أن هناك أطرافا عدة، لها مصلحة في تبني الرواية التي عممها الإعلام المصري، وبنى عليها استنتاجات وصلت إلى حد التصريح بإمكانية إعلان الحرب على غزة، إلا أنني أزعم أن التصرف المسؤول من جانب الدولة المصرية يقتضي بناء المواقف على أساس من المعلومات الموثقة التي تطمئن إلى صحتها،
ليس فقط لأن ذلك هو الوضع الطبيعي الذي لا يحتاج إلى تزكية، ولكن أيضا لأنه لا مصلحة لمصر في أن تبني علاقاتها مع قطاع غزة على أساس الأكاذيب والشائعات، خصوصا أن كسب غزة بحماس أو بغيرها يظل جزءا من مقتضيات حماية الأمن القومي المصري، الذي ينال منه إن يشيع العداوات والمرارات مع الجيران.

أدري أن تغيير رواية قتل الجندي يمكن أن يقلب سيناريوهات كثيرة، ويحبط أطرافا عدة،
لكني أزعم أن ثمة مصالح عليا تتجاوز كل تلك الحسابات، تقتضي تحري الأمر بمنتهى الشفافية والنزاهة،
وذلك لن يتأتى إلا إذا عمدت مصر إلى التحقيق فيما جرى، ليكون لكل حادث حديث.
..................

17 التعليقات:

شاعر سبيل يقول...

يا أيها الذن آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين

إبتسامة ملاك يقول...

معك حق

كلام صح ومقنع
لاذم اى حد يتحقق من المصدقيه قبل المبادرة بفعل اى شىء

دمت بكل خير

تحياتى
ايناس

أبو محمد من غزة يقول...

أ. فهمي هويدي:
1- من الذي أرسل المتظاهرين الى الحدود في وقت شديد الحساسية؟
2- من الذي حرضهم لرشق جنود مصر بالحجارة؟ أم أن هذا ليس جريمة من وجهة نظرك؟
3- كيف وصلت حماس الى تقرير الطبيب الشرعي في العريش؟
4- هل طريقة وقوف الجندي والى أين ينظر هي المحك الحقيقي في التحقيق؟
بمعنى هل من الحتمي أن يبقى الجندي في نفس الوضعية؟ ألا يحاول النزول؟ألاينطر الى زملاؤه.

5- وهو الأهم: عندما يتعلق الموضوع بحماس: تروي وتهدئة وعقلانية. وفي مواقف أخرى فيها شبهة ضد عباس او فتح تحكم دون هذه العقلانية والتروي؟

في اعتقادي التحريض المستمر على مواقع حماس وتلفزيوناتها هو جريمة لا تقل عن جريمة قتل الجندي. ولكن للأسف هذا الجندي من الشعب ولكنه لو كان إبن واحد من فوق لنزل مشعل فوراً الى القاهرة وقدم قرابين الاعتذار

أسامه يقول...

الأخ محمد من غزة
أستغرب كونك من غزة و ترى أن مشكلتك مع حماس و ليست مع الحصار الذي يخنقك معها في غزة (إن كنت فيها)
يبدو أنه فاتك فول الكاتب أنه لايطلب التصديق قبل التحقيق. و التحقيق يجب أن يكون من طرف محايد لأنه لا يعقل أن تأخذ الحكومة في غزة بكلام الحكومة المصرية و العكس بالعكس دون تحقيق جنائي محايد.
فيما يخص المتظاهرين فأعتقد من حق المحاصر أن يفعل أي شيء لينقذ نفسه هذا إذا أخذنا بفرضيتك و لما لا تقول لماذا تجعل الحكومة المصرية من نفسها سجانا و وسيطا منحازا تستعدي أهل غزة و ليس حماس فقط بدل أن تكون الأخ الأكبر الداعم المساند المحايد بدل استرضاء اسرائيل و الغرب على حساب فلسطين و الحق الفلسطيني . و بالنسبة للتروي و التهدئة أعتقد من منطلق العدل في حده الأدنى أن تتعامل الحكومة المصرية مع حماس كما تعاملت في حوادث الجنود المصريين الذين قتلتهم إسرائيل على الحدود هذا العام
أم أن إسرائيل الشقيقة أولى بالمعروف و أما هؤلاء المقاومين الحقيرين (كأوصاف عباس لهم) فلهم الويل و الثبور و عظائم الأمور .
أما فيما يخص التحريض و الإعلام الموجه فيبدو أنك لا تطلع على الفضائيات المصرية و الفضائية الفلسطينية بل خطب الرئيس الفلسطيني الذي يطيق تقبيل القادةالإسرائيليين الذي يقتلون شعبه و ينتهكون حقوقه صباح مساء فكل قبلة منه هي تحريض في حد ذاتها على عمل المزيد لقمع الشعب الفلسطيني و قتله و حصاره. فلا تقول لي انك لم تره يقبل ألمرت و أن هذه مجرد شبهة فقط .

غير معرف يقول...

الى محمد من غزة ..
فضحتنا يا شيخ .. انتا من غزة ولا من اسرائيل
شو هالكلام هادا
ال تحقق ال
حسبي الله عليك
بجد شكلك حاقد على الغزاويين والحمساويين والمقاومة ..

☼♫♪ عمــاد الدين يــوسف ☼♫♪ يقول...

للاسف جاء الأمر للنظام المصري على صحن من ذهب كي يبرر بناء الجدار ويدعم نية تجويع اهل القطاع ، وهنا تقول الحسابات السياية النتنة انه آخر ما قد يؤخذ في الحسبان تحقيقات حماس
ولا حول ولا قوة الا بالله

م/محمود فوزى يقول...

شاعر سبيل
حسام
جزاكم الله خيرا
هذا صحيح فالتسرع خطأ بالاضافه الى الاصرار على الخطأ مرفوض
وهنا يظهر الاستغلال الاعلامي للحادثه لصالح الحكومه
اليست الحقيقه اهم
ربنا يستر
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

ايناس
جزاكم الله خيرا
اتمنى ان تظهر المصداقيه اخيرا فى الاعلام الحكومى
فهى فى الاساس ملك للناس
فيجب ان تحاول الوصول للمصداقيه المطلوبه
ربنا يرحمنا
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

أبو محمد
جزاكم الله خيرا على المرور

لا ادرى فعلا انت فى غزه ام لا
ولكنى هنا طبعا اتوقع المصداقيه

فى البدايه المدونه هنا لا تقع تحت اشراف الكاتب الكبير فهمي هويدي
فانا هنا كمحاوله شخصيه انقل المقالات من الصحف الى هنا

اما عن اسئلتك
التظاهر حق طبيعي وخاصه من محاصرين للمطالبه برفع الحصار تجاه اخوتهم فى الدين واللغه والانسانيه
لا يوجد دليل على من بدأ الاول هل المتظاهرون قذفوا الحجاره ام اطلاق الامن المصري الرصاص
ثم انت تقول ان رمى الحجاره جريمه وماذا عن اطلاق الرصاص المصري

تصريح وكيل وزاره الصحه المصريه كان لوسائل الاعلام

فى نوبات الحراسه يكون الحراس منتبهين وفى اتجاه حراستهم
فمابالك بشخص فى مثل هذا التوتر والاوامر المصريه باطلاق النار

ومن قال اننا لم نترو مع عباس ولكن افعاله واقواله متواصله وتلغى اى ترو او شك فى افعاله
ما بين وصف اعمال المقاومه بالحقيره الى اعتقال المقاومين وتعذيبهم وقد وصل الامر للموت نتيجه التعذيب
والتنسيق الامنى مع الصهاينه وغيرها كثير

اما عن التحريض فكما قال الاخ اسامه فلتنظر الى الاعلام المصري واعلام عباس ومن معه

اتمنى ان ترى الامور من اكثر من زاويه
ربنا يفك الحصار عن غزه
ربنا يوفقك للخير

م/محمود فوزى يقول...

اسامه
جزاكم الله خيرا على الاهتمام والرد والتفنند
اجد الامر يزداد غرابه
مابين اجانب يريدون مساعده المحاصرين
والبعض من بنى جلدتنا بدعو لقتالهم
ربنا يهدى الجميع
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا
فعلا كلامه غريب ندعو له ولنا بالهدايه

ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويبارك فيك

م/محمود فوزى يقول...

الاخ الكريم الذى مسحت تعليقه
اعتذر عن مسح التعليق لانه خالف المبادى العامه بوصف البعض بالغنم

اعلم ان القافله ليست الانقاذ الوحيد وكنها مع تراكمها يؤثر
كما انها جهد مشكور من فاعليه
فما المانع لدى الحكومه المصريه من السماح لها بالدخول

الحكومه المصريه تبذل بالفعل اقصدى جهدها لهدم الانفاق
وتستعين بخيراء واجهزه متقدمه فى الامر
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يهدينا ويهديك للخير

م/محمود فوزى يقول...

عماد الدين يوسف
جزاكم الله خيرا
الامر طبعا يتم استغلاله بشكل منفر
ولكن فى الاساس من اطلق النار على الجندي
كما ان هناك حوالى 35 حاله اصابه منهم 6 حالات خطره و2 موت سريري
كل ذلك من الجانب الفلسطيني ومصابون بالرصاص المصري

ربنا يوفقك ويكرمك

Bassam Nasser يقول...

أبو محمد من غزة (ثاني مرة)
الاخوة/ات المحترمين،
انا سألت أسئلة ولم أتلق أجوبة. أم أن التساؤل من حق الكاتب فقط؟
نعم انا من غزة، وأكره الاحتلال واعيش وسأعيش في فلسطين الى أن يشاء الله.لا أقبل التهم الجزافية رغم أنها تأتي بسهولة للخصوم وتتردد كثيراً في توجيهها للحلفاء، هذا ما أردت قوله لكاتب فهمي هويدي وما أقوله لكم. لو أني كتبت اني رأيت الجندي المصري يطلق النار لقفز بعضكم فرحاً ولما سألني من أين الاخبار والمعلومات. ولكنها الحقيقة، تقودنا المشاعر فنهتف للبطل ثم تسقط الصورة فنبحث عن بطل جديد.
انا اؤمن بالحرية التي لا توفرها حماس في غزة. وباختصار اقول لكم "ليس بالخبز وحده يحيا الانسان". سحقاً للأنفاق التي تعزز حصارنا.

لعلمكم، غزة مخنوقة بوجود الانفاق وما الجدار الفولاذي إلا تجسيد للأزمة وليس خلقاً للأزمة.

لن أطيل لأني لا اعتقد ان من كتب عني سيقرأ. ولكن اكرر استعدادي لاستمرار النقاش بشكل حضاري، كما عهدتكم.

أسامه يقول...

الأخ أبو محمد من غزة
أنت لا تقبل الإتهام جزافا بينما أسئلتك فيها رائحة التهم الجزافية لحماس و الأكيد أنك لن تجد الأجوبة هنا أو لدى الكاتب أو حتى حماس أو الحكومة المصرية لعدم وجود تحقيق و من بدأ التهم الجزافية هي الحكومة المصرية و دون تحقيق محايد و هو ما يعطي كل طرف حق الإدلاء بدلوه و تبادل الإتهامات و ما قاله الكاتب يظهر من عنوان المقال "حققوا قبل أن تصدقوا"
وهو ما سيقطع إتهاماتي و اتهاماتك و يجيب على اسئلتي و اسئلتك .
أما لو أنك كتبت أنك رأيت من أطلق النار على الجندي فلن نسألك أي شيء لأنك ستكون شاهد عيان لابد أن يستدعى للشهادة إذا ما تم تحقيق و ستتحمل مسؤولية شهادتك بغض النظر كانت لصالح من أو ضد من . و لكن لن يقفز أحد فرحا لأن كل ما يجري الأن هو محزن لأبعد الحدود في ظل إنقلاب المفاهيم و حال الخنوع الذي يسود العالم الإسلامي و العربي حكومات و شعوب إلا من رحم ربي .
أنت تقول أن حماس لا توفر الحرية و قد يكون هذا صحيح و يعتمد على مفهوم الحرية التي تريدها و لا يوجد حرية بدون ظوابط لأن الحرية بدون ظوابط تصبح فوضى و ليست حرية و العقلاء يقولون أن الحرية مسؤولية و ليست عبثية . أما فيما يخص حماس فالحكومة المحاصرة معكم جاءت بإختيار أغلبية الشعب لم يفرضها أحد. و لا يعني ذلك أنها منزهه من الخطأ ولكن هل حال حكومات فتح التي سبقتها كان أحسن و لا يجب أن تنسى عند ذكرك للحرية ان الحصار تم لأنكم كشعب مارستم خياركم الحر في اختيار من يمثلكم و لكنه لم يعجب من يحاصركم فأرجو أن لا تنخدع بأن زوال حماس سيعيد لكم الحرية.
أما الأنفاق التي تكرهها فما هي إلا وسيلة و ليست غاية و لم توجد أو تتكاثر إلا بعد الحصار فلو كانت الحدود عادية و المعابر مفتوحة أسوة بكل الحدود كما في الدول الأخرى لما أتعب الناس انفسهم بحفر الأنفاق أي أنها النتيجة و ليست السبب .
قد لا يعيش الإنسان فقط بالخبز ولكن الأكيد أن الخبز يبقيه حيا ليناضل و يقاوم ليستعيد حقه و حريته و لا أعتقد من هم في الضفة الغربية هم أكثر حرية منك و من أهل غزة . إذن مشكلتكم ليست حماس مشكلتكم الإحتلال فهو العامل المشترك بين غزة و الضفة
أما الجدار فأقول لنرى كيف سيكون رأيك لو توقف التهريب عبر الأنفاق و شحت الضروريات لأن مصر الحكومة تريد خنقكم لتنقلبوا على حماس أي أن تتخلوا عن حرية الإختيار تحت وطأة الجوع و الحاجة و تختاروا بحسب ما يريد سجانكم سواءا اسرائيل أو الحكومة المصرية. و هنا يأتي سؤالي لك هل هذه الحرية التي تريدها ؟؟؟

م/محمود فوزى يقول...

أبو محمد
جزاكم الله خيرا على المتابعه
اتابع – بفضل الله – التعليقات كلها
اعتقد انى اجبت لك على اسئلتك
حماس وحكومه هنيه ليسوا انبياء او ملائكه
ولكنهم بشر يحاولون الاصلاح والتحرير
والاهم ليس انهم يخطئون ام لا
فكلنا بشر
ولكن هل اسلوبهم فى التحرك سليم ام لا
وهل هم يصححون انفسهم ويقبلون بالنقد
بالاضافه الى انهم جاءوا بالاغلبيه
وهذا راي الناس

واعتقد انهم منعوا سيل التنازلات المجانيه للصهاينه
بالاضافه الى انهم اعادوا القضيه الفلسطينيه لمربع المقاومه
واعطوا الحريه للمقاومين بالتطوير
بالاضافه الى انهم منعوا الانفلات الامنى
وهذا ما كان موجودا فى ما قبل حكومه هنيه ومازال موجودا بالضفه

اما عن الانفاق
فهى كما قال الاخ اسامه فهى نتيجه للحصار وليست هدف
واذا فتح المعبر بشكل طبيعي فسنجد الانفاق شبه معدومه

بدون الانفاق سيكون الحال اسوا بكثير
وطبعا بفضل الله ربنا يفك عن غزه الحصار

ربنا يوفقك ويكرمك

م/محمود فوزى يقول...

اسامه
جزاكم الله خيرا على ردودك القيمه
فعلا ما يحدث بهدف ابعاد الفلسطينيين عن المقاومة لانهاء القضيه

وللاسف هناك من بيننا من يريد ذلك بل من يفرح به
حسبنا الله ونعم الوكيل
ربنا ينصر المقاومه ويحرر الارض والمسجد الاقصى
ربنا يكرمك ويوفقك ويسعدك

Delete this element to display blogger navbar