Subscribe:

Ads 468x60px

03 يناير، 2010

عن لعب السياسة بالدين

صحيفة الشرق القطريه الأحد 17 المحرم 1431 – 3 يناير 2010
عن لعب السياسة بالدين – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2010/01/blog-post_03.html


الذي لا يقل سوءا عن إقامة الجدار الذي يحكم الحصار حول غزة، أن يتبناه بيان صادر باسم مجمع البحوث الإسلامية، فيبرره ويعتبر معارضته مخالفة لأحكام الشريعة الإسلامية.
وهو ما وضعنا إزاء فضيحتين وليس فضيحة واحدة،
الأولى تتعلق بقرار سياسي له حساباته المستجيبة للضغوط الخارجية الأمريكية والإسرائيلية.
والثانية تتعلق بتسويغ شرعي مورست لأجله ضغوط داخلية أخرى،
وصدر في ملابسات غريبة ذلك أن معلوماتي تشير إلى أن موضوع الجدار لم يكن مدرجا على جدول أعمال جلسة المجمع التي عقدت يوم الخميس 31/12. ناهيك أنه ما خطر ببال أحد من أعضائه أن يُعرض عليهم أمر من هذا القبيل يتعلق ببناء سور أو حاجز على الحدود.
وعلى الرغم من أن الأعضاء لاحظوا وجودا لكاميرات التليفزيون في القاعة. وهو أمر غير مألوف، فإنهم لم يلقوا لذلك بالا. ومنهم من ظن أنها جاءت لتلاحق وزير الأوقاف الذي كان حاضرا للجلسة.
وبعد مناقشة الأمور المدرجة في جدول الأعمال فوجئ أعضاء المجمع بشيخ الأزهر يستخرج من أمامه ورقة قرأ منها البيان الخاص بتأييد إقامة الجدار وتأثيم معارضيه، أمام عدسات التليفزيون التي أدرك الجميع أنها جاءت خصيصا لتسجيل هذه اللقطة. الأمر الذي يعني أن الأمر كان مرتبا بكامله خارج المجمع مع وزيري الأوقاف والإعلام.
وما أن انتهى الشيخ من قراءة البيان، حتى قام من مقعده وانصرف منهيا الجلسة، وسط الدهشة التي عقدت ألسنة جميع الجالسين، الذين لم يتح لأي منهم أن يناقش البيان أو يعلق عليه.
الباقي بعد ذلك معروف، إذ تم بث البيان الذي نسب إلى المجمع وكان واضحا فيه أنه استهدف أمرين هما تغطية موقف الحكومة بعدما تعرض لحملة استياء وغضب عمت الشارع العربي والإسلامي. ثم الرد على إعلان الدكتور يوسف القرضاوي حرمة إقامة الجدار الذي يحكم الحصار حول الفلسطينيين في غزة. ولم يكن الشيخ القرضاوي وحيدا في ذلك، وإنما تبنى الموقف ذاته أحد علماء السعودية، لعله الشيخ سلمان العودة.
المشهد جاء كاشفا لأمور عدة،
أولها ضعف موقف الحكومة في مصر، التي وجدت نفسها في موقف الدفاع لتبرير ما أقدمت عليه، الأمر الذي اضطرها للاستعانة بغطاء شرعي يستر عورتها بعدما أتمت إقامة نصف الجدار. في حين أنها لو كانت واثقة حقا من أن المسألة لها صلة بالأمن القومي لاكتفت بذلك ولم تبال بالضجة التي حدثت في الخارج جراء فعلتها.

الأمر الثاني الذي انكشف هو أنه ليس صحيحا أننا نعاني من مشكلة تدخل الدين في السياسية. لأننا بصدد نموذج صريح للمدى الذي بلغه تدخل السياسة في الدين.
أما الأمر الثالث فهو أن الذين يرتبون مثل هذه الممارسات يبدو أنهم لا يعرفون شيئا عن الرأي العام ويفترضون البلاهة في الناس، ذلك أن البيان الذي أصدروه باسم مجمع البحوث الإسلامية لم يقنع أحدا، فضلا عن أنه أهان المجمع وحوله إلى مادة للسخرية والازدراء. يشهد بذلك سيل التعليقات الذي تدفق عبر شبكة الإنترنت خلال اليومين الماضيين.
على الهاتف قال لي المستشار أحمد مكي نائب رئيس محكمة النقض إن البيان نموذج لتلبيس الحق بالباطل، ذلك أن دفاعه عن إقامة الجدار يعني في ذات الوقت الدفاع عن تجويع الفلسطيني. وتلك جريمة لا يقرها شرع أو قانون أو عقل.
وأضاف أن شيخ الأزهر وأعضاء مجمع البحوث يعرفون أكثر من غيرهم الحديث النبوي الذي ذكر أن امرأة دخلت النار في هرة (قطة) حبستها وجوعتها. الأمر الذي يطرح سؤالا كبيرا عن جزاء الذين يقومون بحصار وتجويع مليون ونصف المليون فلسطيني في غزة.

ونبه المستشار مكي إلى المفارقة الصارخة في تزامن البيان الذي صدر عن مجمع البحوث الإسلامية مدافعا عن الجدار والحصار مع وقفة الناشطين الغربيين الذين جاءوا من أنحاء الدنيا إلى مصر لإدانة الجدار ورفع الحصار.
وهو يختم قال إن بعض الممارسات التي تتم في البلد أصبحت تجعل الإنسان يخجل من انتمائه إلى مصر.
وإزاء مثل هذا التلاعب بالمؤسسات والقيم الدينية يخشى أن يدفع البعض منا إلى الخجل من انتمائهم الديني
............................

22 التعليقات:

غير معرف يقول...

اعتقد ان الخبر علي موقع اسلام اون لاين قد اشار الي ان هناك مؤيدون من مجمع البحوث للبيان و منهم علي عبد الباقي و احمد كريمة و غيرهم و ان مصطفي الشكعة و محمد الراوي قد انضموا للبيان و لم نسمع عن معارضة حقيقة من علماء المجمع و لم تحدث استقالات او معارضات واضحة حتي الان و الله اعلم
فلسطيني من مصر

غير معرف يقول...

ارجوك يا عم فهمي اقرأ هذا المقال وهو لكاتب فلسطيني لتعرف حجم الجرم الذي ترتكبه في حق القضية الفلسطينة لمجرد انك حانق على النظام المصري . لقد نجحت اسرائيل في استخدامك انت وامثالك من الكتاب واصحاب الفتاوى التفصيل ومن ورائها بعض القنوات الفضائية في استخدام الغباء السياسي لحماس في تحويل مسار عداء الشارع العربي والاسلامي إلى مصر بدلا من اسرائيل بالإضافة الى تحويل مسار القضية من ازمة اغتصاب واحتلال الى ازمة فتح معبر او ترك نفق ..
ارجوك لا تنسى ان اسرائيل هي العدو الاول للفلسطينيين وارجوك ايضا الا تنجر وراء الغباء السياسي الذي تمارسه حماس حاليا .. يا استاذ القضية اكبر من فتح معبر او حتى اقامة جدار ..


لماذا مصر؟

د. فايز أبو شمالة

الذي يحاصر قطاع غزة براً وبحراً وجواً هو العدو الإسرائيلي، وهو الذي يتحمل المسئولية السياسية والإنسانية عن قطاع غزة، وإن كان العرب والفلسطينيون يعتبون على جمهورية مصر العربية لإغلاق حدودها مع قطاع غزة، فإن هذا العتب أو الغضب تأسس على المحبة وليس على العداوة، ويأتي من منطلق التقدير لمكانة مصر الرفيعة في قلوب العرب، وعليه فإن الإجراءات المصرية المتشددة على حدود قطاع غزة، بما في ذلك بناء الجدار الفولاذي الذي هو قطع حياة عن أهل غزة، لا يمكن تفهمه وتبريره، كما لا يمكنه أن يعمي العيون عن العدو الحقيقي؛ الذي اغتصب أرض فلسطين، وأقام عليها دولته، ويحاصر قطاع غزة الذي ما زال وفق القانون الدولي خاضعاً للاحتلال الإسرائيلي.

نتفهم عتب العرب على مصر الذي يجيء من منطلق وحدة المصير، وأخوّة الدم والإسلام والجيرة والعلاقة التاريخية والمصالح المشتركة والوجدان الواحد، ونتفهم الدوافع الإنسانية لتواصل قوافل شريان الحياة، ولقافلة أميال من الابتسامات عبر البوابة المصرية، ولكن لا نتفهم أسباب غضب الأجانب على مصر، والمظاهرات التي يقوم فيها المتضامنون مع غزة أمام السفارات المصرية في أوروبا وينسون سفارات إسرائيل؟ وما دوافع احتجاجات ومسيرات ناشطين دوليين ومن ضمنهم يهود ناجين مما يسمى بالمحرقة، ليعتصموا أمام السفارة الإسرائيلية في القاهرة، وينسون تل أبيب السبب المباشر بالحصار؟ أم أن هنالك مخطط سياسي وراء هذا النشاط الإنساني؟ ولاسيما أن الذي نظم رحلة ألف ونيف من الناشطين الأوروبيين من ثلاث وأربعين دولة كي يتضامنوا مع غزة عبر البوابة المصرية، كان قادراً على تنظيم الرحلة لتمر عبر بوابة إسرائيل، لتكون المظاهرات وسط تل أبيب، التي ستمنعهم من الوصول إلى غزة من خلال المعبر الواصل بين غزة وإسرائيل.

إن كل الفلسطينيين مع تواصل النشاط الدولي الداعم للقضية الفلسطينية، ولكن يجب ألا تتوه منا البوصلة، وأن نتنبه إلى عدم انزياح العداوة الحقيقية من إسرائيل إلى مصر، وأن نتنبه إلى الأهداف السياسية التي تسعى إسرائيل لتحقيقها من وراء الحصار؟ وهنا قد يقول قائل: أن الضغط الدولي على مصر يهدف إلى فك الحصار عن المعبر، والسماح للفلسطينيين بالسفر والتنقل من وإلى قطاع غزة، وهذا كلام صحيح، ولكن المسئول عن فتح المعبر ليس مصر لوحدها، وإنما المسئول عن فتح المعبر هي السلطة الفلسطينية في رام الله، وفي اللحظة التي يتواجد فيها حرس السيد عباس بشكل رسمي على المعبر مع مصر، فسوف يسارع المصريون إلى فتح المعبر دون تردد.

سيزداد عتب العرب على مصر العربية لأنها سمحت للآخرين أن يقسموا الغيمة التي تسقط مطرها على رفح المصرية والفلسطينية في آن، ولأن مصر تسمح للآخرين أن يكونوا وسطاء بين المسلم في غزة وأخيه المسلم في العريش، وبين المقاوم في مدينة غزة وأخيه المقاوم في مدينة بور سعيد، وبين قطرة الدم العربي المتدفقة حناناً من الوريد إلى الوريد.

sal يقول...

""" يعرفون أكثر من غيرهم الحديث النبوي الذي ذكر أن امرأة دخلت النار في هرة (قطة) حبستها وجوعتها. الأمر الذي يطرح سؤالا كبيرا عن جزاء الذين يقومون بحصار وتجويع مليون ونصف المليون فلسطيني في غزة

غير معرف يقول...

اولا اهني نفسي على اني وجد مدونتك استاذ فهمي بطريق الصدفه

ثانيا انا من عشاق مقالاتك وكنت متابع لها في مجلة العربي زمن ما كانت مجلة عربي بحق رحم الله كتابها الاحياة منه والاموات

تعليقي على مقالك

بعد هذه الفتوى هل لنا حق بالاعتراض على ما تقوم به اسرائيل من بناء جدارها العازل فهو اصبح حق شرعي بحماية سئادتها وامنها ومن يتهمني بالخيانه اصبعي بعينه فهذه فتوى مجمع البحوث

وقفه زمنيه مع لجنة الافتاء المصريه ومجمع البحوث بالازهر

من زمن تاسيس الدوله المصريه الحديثة لم تسيطر الحكومه على هذان الصرحان الا من عشر سنوات وقديما عند سيطرتها على احد الصرحين لجنة الافتاءاو وممع البحوث كان الاخر يعترض على اي فتوى خارجه عن الدين اما الان الكل متفق
من طنطاوي او على جمعة

واقول للبيت رب يحمية

محمد عبد الوهاب mhmdwahab يقول...

السلام عليكم
الاستاذ غير معروف
وهل الاستاذ فهمى مسئول عن قرار مقاطعة السودان والبعد عن افريقيا لسنوات وهل الاستاذ فهمى مسئول عن اعلان الحرب على الجزائر بسب مبارة فى كرة القدم وهل غباء حماس السياسى وراء نجاخها فى الانتخابات و اختيار الشعب الفلسطينى لها و ماذا فعلو مع ابو عمار رحمة اللة رفضو التعامل معة وعندما مات رفضوا التعامل مع محمود عباس و قالو شريك ضعيف و عندما وصلت حماس حصروها هم من جانب والنظام المصرى والاتحاد الاوربى و اميريكا من جانب اخر

م/محمود فوزى يقول...

فلسطيني من مصر
جزاكم الله خيرا
ولكن اود تصحيح المعلومه بعض هذه الاسماء فعلا انضم لبيانات اخرى تحرم الجدار مثل محمد الراوى ومصطفى الشكعه وهو ما جاء ايضا فى موقع اسلام اون لاين
وباقى تلك الاسماء لم اجد بعد ان كانوا وقعوا البيات المعترض ام لا
ربنا يوفقك ويكرمك

م/محمود فوزى يقول...

غيرمعرف
جزاكم الله خيرا على المرور
انت تتهم من يخالف رايك بالغباء السياسي
وهل الذكاء السياسي هو ما يمارسه عباس من محاربه للمقاومة
حماس لم تحول مشاعر العرب ضد مصر
انه امر عجيب جدا ان يتم اتهام الضحيه بانه اساء لسمعه من يشارك في العقاب لانه يوضح ما حدث
مع العلم بان الصهاينه هم الذين كشفوا فى البدايه الجدار

اتفق معك على ان الصهاينه هم العدو
حسنا
فلماذا يتم تصدير الغاز المصري باسعار زهيده
ولماذا يتم منع المساعدات من الوصول لغزه لدرجه انه فى بعض الاحيان تم اعدام المساعدات لان فتره صلاحيتها انتهت من طول مده بقاءها على المعبر
او هكذا قال المسئولون
لماذا يتم توقيع اتفاق الكويز
وغيرها
هل حماس التى فعلت ذلك ام لا؟
مع العلم ان حماس استشهد منها بطل فى السجون المصريه تحت التعذيب
مصر تصر على انه يجب على حماس التوقيع على المصالحه كما هى وليس كما تم الاتفاق عليه
رئيس وزراء فلسطين المنتخب نفسه ظل على الرصيف فى المعبر لفتره
والامن المصري يحقق مع الكثير من الفلسطينيين وخاضه اذا اشتبهو انه من حماس لمعرفه مكان الجندي الاسير ومكان اسماعيل هنيه
بعد كل ذلك وحماس تصر على جعل العلاقه بينها وبين مصر جيده
ودوما تتحدث عنا باسلوب جيد
ارجو ان ترى الواقع من اكثر من راى

م/محمود فوزى يقول...

sal
جزاكم الله خيرا
كلامك مؤلم فاذا كانت امراه حبست هره فدخلت النار
وبعد ذلك يقول بعض رجال الازهر ان الجدار مشروع
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويسعدك

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا على كلامك الجميل
وللعلم فالاستاذ فهمي هويدي لا دخل له بالمدونه

بالفعل تغير الوضع
فها نحن نرى الاحداث تتققلب
من زمن كان الازهر مصدر المقاومة ضد الاحتلال
ونحن نرى الان البعض هناك بقولون بامور عجيبه
ربنا يصلح الاحوال

م/محمود فوزى يقول...

محمد عبد الوهاب
جزاكم الله خيرا
كلامك سليم
فاذا كان راى الفلسطينيين هو المقاومة لانها علاج منطقى للاحتلال
واتعجب فعلا من من يعتبر العكس
ان من يقاوم الاحتلال وينتخبه الشعب يعتبر سياسي غبي
ومن يحارب المقاومه فهو يتمتع بالذكاء السياسي
ربنا يهدينا ويهديهم
اخوكم
محمود فوزي

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
(الذى حتى الان لا يفصح عن نفسه)

للمدونه مبادىء وأسس للتعليقات سواء التى موافقه لفكرها ام لا
وهو ماحدث اكثر من مره ان مسحت تعليقات موافقه لراي المقال او معارضه بسبب وجود شتائم او اى خروج على الاداب العامه

وهنا فى تعليقك شتمت النائب البريطانى جالاوى وقلت عليه انه أفاق

بغض النظر عن انت شتمت من
فحتى اذا شتم احد زوار المدونه احدا من الاشخاص التى اختلف معها سياسيا فايضا سامسح التعليق
وقد حدث ذلك اكثر من مره

لا ادرى من اين جئت بموضوع شتائم حماس للنظام المصري فلا يوجد مثل هذا
بل قاده حماس يتكلمون عن مصر بكل خير
وحتى اذا كان هناك عتاب او انتقاد فهو اخوي وليس شتم
ولذلك ارجو ان تفرق بين النقد والعتاب وبين الشتم

حماس والمقاومة لم تتوقفا عن ادانه الصهاينه بل ورد عدوانهم وقد اذاقوا الصهاينه الكثير
وأما موضوع المعبر فالذى يتسبب فيه هو الحكومه المصريه التى تصر على عدم فتحه بشكل طبيعي

للعلم الكاتب فهمى هويدي لم يطرد من الاهرام بل هو الذى استقال بعد العديد من التضييقات التى اصابته من اداره التحرير فى الاهرام بسبب جرأته فى التحليل
ومن يتابع الكاتب الكبير جيدا فيدرك انه على نفس الفكر والاسلوب والخط السياسي قبل ترك الاهرام وبعده

أما موضوع مجمع البحوث الاسلاميه فهو للعلم لم يذكر الامر على اعتبار انه تدخل مرفوض للدين فى السياسه
فهذا امر غير صحيح فالكاتب الكبير هو اسلامى اى من الذين يعتقدون بان الاسلام منهج حياه ينصلح به الحال فى الحياه عموما سواء سياسيه او اقتصاديه او اجتماعيه
ولكن الحديث عن ما رآه تدخل السياسه لاصدار فتوى يرفضها الكثير من العلماء وكشفه فى سياق تفاصيل الاجتماع الخاص لمجمع البحوث الاسلاميه

أما عن تعريفك للموضوعيه فانا اعتقد ان الرد على كشف الاخطاء بالداخل لا يكون بالقول ان هناك اخطاء بالخارج ويجب كشفها ايضا
فهذا ليس اسلوب جيد لعلاج الاخطاء بل محاوله لتبريرها
بالاضافه الى ان الكاتب الكبير انتقد ايران اكثر من مره بل وقال انتقاداته وتعليقاته للمسئولين الايرانيين انفسهم من قبل

اعتذر مره اخرى عن مسح التعليق ولكنى لا افضل وجود شتائم بهذا الاسلوب عموما
ربنا يصلح الاحوال

غير معرف يقول...

" ما دوافع احتجاجات ومسيرات ناشطين دوليين ومن ضمنهم يهود ناجين مما يسمى بالمحرقة، ليعتصموا أمام السفارة الإسرائيلية في القاهرة، وينسون تل أبيب السبب المباشر بالحصار؟ أم أن هنالك مخطط سياسي وراء هذا النشاط الإنساني؟ ولاسيما أن الذي نظم رحلة ألف ونيف من الناشطين الأوروبيين من ثلاث وأربعين دولة كي يتضامنوا مع غزة عبر البوابة المصرية، كان قادراً على تنظيم الرحلة لتمر عبر بوابة إسرائيل، لتكون المظاهرات وسط تل أبيب، التي ستمنعهم من الوصول إلى غزة من خلال المعبر الواصل بين غزة وإسرائيل."

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا على المرور
قبل ان نحدد اسباب مجيئهم فيجب ان نعرف ان هناك حصارا موجودا وان غزه امامها 6 معابر والبحر والجو لكى تتواصل مع العالم

البحر محاصر بالقوات الصهيونيه ولا توجد امكانيات لاصلاح المطار بالاضافه الى وجود القوات الصهيونيه ايضا
اما المعابر البريه فخمس منها تحت السيطره الصهيونيه من الجهه الاخرى وواحد فقط وهو معبر رفح تحت السيطره المصريه الفلسطينيه

وبالتالى قبل ان نقول ماهى دوافعهم ونواياهم فاننا نتساءل لماذا نغلق نحن ايضا المعبر ونشارك فى الحصار
اليس هذا سؤال اهم

اما لماذا اختاروا مصر ولبس الصهاينه فطرح السؤال والمقارنه هو اهانه لمصر
فكيف تساوي بين مصر والصهاينه فى احتماليه القبول بدخول المساعدات
هل جاء اليوم الذى نقول فيه نستنكر فى من فكر فى ادخال المساعدات عن طريقنا ولم يذهب الى تل ابيب؟
اليس فى ذلك اهانه لمصر؟

انهم بكل بساطه يأملون خيرا فى مصر المسلمه العربيه فهم يأملون بان تكون رحلتهم لغزه عن طريق مصر اقل تعقيدا منها عن طريق تل ابيب

ومحاوله تشكيك فى نواياهم فهى خروج عن الموضوع فايا كانت نواياهم اليس المعبر مغلقا من جهتنا؟
كما انه قبل الحديث عن نواياهم فلتعرف ان هناك منهم مسلمين يريدون الوقوف بجانب اخوتهم
ربنا يفك كربهم
ربنا يصلح الاحوال

bobbydaren يقول...

What can any free clean and honest man say except the famous proverb in Arabic: " IF YOU DON'T FEEL SHAME; THEN DO WHATEVER YOU WISH" ( IZA LAM TASTA7I FSNNA3 MA SHI2T." What is going on in Egypt is inccredible and unbelievable. Sorry to say this is exactly what they say The political Prostitution and so cheap.

غير معرف يقول...

الحكومه المصرية حكومه قامت بتجويع شعبها الكريم ونهبت مواردالأرض وخيراتها فهل يرجى منها الوقوف بجانب الفلسطينين حتما موقفها المخزي مدفوع الثمن

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا على المرور والتعليق
وفعلا الشعب المصري يتضامن مع الشعب الفلسطيني ولا يرضى له المهانه او الازمات
وتصرفات الحكومه تعبر عن نفسها ولا تعبر عن الشعب المصري
ولكنى اعتذر عن مسح التعليق لوجود كلمه تهجم حتى ولو كانت ضد من ننتقده
ربنا يكرمك ويسعدك

م/محمود فوزى يقول...

bobbydaren
جزاكم الله خيرا
انها امور غريبه من الصعب ان يصدقها بشر
ولكنه الواقع
ربنا يكرمك ويسعدك

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا
الشعب المصري يعاني كثيرا من المشاكل فى ظل تلك الحكومه
ربنا يكون فى عونه
ربنا يكرمك ويسعدك

غير معرف يقول...

السلام عليكم إلى كل من يدافع عن موقف الحكومة المصرية إن الدفاع عن مصر بالعداء لهذا النظام الأمريكي القابع في القاهرة هل يعقل ان يكون من أثق به في كل صغيرة وكبيرة هو عدوي هل يعقل ان أمريكا تسير النظام المصري بالأمر المباشر والنظام المصري يؤدي التعليمات ببسالة يا سادة النظام المصري لو استمر سيجعل القاهرة مستعمرة أمريكية الله يرحمنا والنظام ده يزوووووووووووووووووووووووووول

غير معرف يقول...

الرئيس المصري وعلماء السلطة عندهم مهارة عجيبة في قلب الحقائق فالدفاع عن الارض ارهاب والجبن والانسياق والركوع أمام امريكا واليهود حكمة و..............الرئيس المصري اللي عمال يقول معاهدات دوليه واتفاقات ومنقدرش هو معندوش حاجة اسمها اتفاقية الدفاع المشترك والاتفاقيات كتير اللي الحكومة تقدر تتحرك منها وبعدين اسرائيل من امتى وهي بتراعي اتفاقيات وبعدين من حدود 48 اتفاقية دولية ليه اسرائيل مش عاوزة تلتزم بيها والله الحكومة دي عميلة انا خجلان اني مصري بسبب النظام

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا على المرور
للاسف الحكومه المصريه تعتبر فى نطاق الحكومات (المعتدله) فى المنطقه
فاساءوا الى لفظ الاعتدال
وكأن الاعتدال فى وجهه نظرهم هى الافكار الامريكيه
ربنا يصلح الاحوال

م/محمود فوزى يقول...

غيرمعرف
جزاكم الله خيرا على المرور
هناك من العلماء من يسير على راى الحكومه
ربما عن قله معلومات لا ادرى
ولكن فى كل الاحوال فهو يجب ان يتحرك لمعرفه الحقائق والدفاع عن الحق
ثم ان هؤلاء الذين احلوا الجدار الفولازى لم أرهم يتحدثون عندما تم سب الدين اكثر من مره فى مجلس الشعب فى الاسابيع الاخيره من بعض اعضاء الحزب الوطنى
ربنا يرحمنا
ربنا يصلح الاحوال

Delete this element to display blogger navbar