Subscribe:

Ads 468x60px

26 ديسمبر، 2009

من العار إلى الخجل

صحيفة الرؤية الكويتيه الأحد 10 المحرم 1431 – 27 ديسمبر 2009
من العار إلى الخجل – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/12/blog-post_26.html

من صفحة العار إلى صفحة الخجل والخزي. هذا قدرنا في الأسابيع الأخيرة. كأنما كُتب علينا أن نخرج من فضيحة لكي ندخل في أخرى،

فقد صدمنا الخبر الذي أفشته الصحافة الإسرائيلية حين سربت قصة جدار العار الذي كانت تجرى إقامته بعيدا عن الأعين لإحكام خنق غزة وإذلالها،
وفي حين لاتزال أصداء الصدمة تتردد في داخل مصر وخارجها. فإن وكالات الأنباء نقلت إلينا أخبار تحرك عدة مئات من الناشطين في أوروبا والولايات المتحدة. الذين قرروا أن يعبروا عن تضامنهم مع شعب غزة عبر محاولة كسر الحصار الذي يطوقهم، في ذكرى العدوان الإسرائيلي على القطاع، الذي انطلق في مثل هذا اليوم من العام الماضي (27 ديسمبر 2008).

تزامن الحدثان على نحو يعمق من شعورنا بالخزي والخجل. فهؤلاء الأوروبيون والأميركيون جاءوا من أقاصي الدنيا لكي يكسروا الحصار حول غزة، في الوقت الذي نقيم نحن فيه جدارا مدفونا من الصلب يحكم ذلك الحصار ويسد منافذه. وهي المفارقة المذهلة التي ما خطرت يوما ما على قلب بشر.

اليوم وغدا كان يفترض أن يقف على أبواب غزة موكبان لأولئك النفر من الناشطين الشرفاء، قافلة «شريان الحياة» التي دعا إلى تنظيمها النائب البريطاني جورج جالاوي، وضمت 420 ناشطا. خرجوا من لندن في الخامس من شهر ديسمبر الجاري مستهدفين كسر الحصار، ومصطحبين معهم 70 عربة محملة بالمعونات الطبية والغذائية.

اخترقت القافلة دول أوروبا وحطت رحالها في تركيا. التي استقبلوا فيها بحفاوة بالغة. وهناك أضافت إليهم الجمعيات الأهلية 70 عربة أخرى حملت بكميات أخرى من المساعدات. من تركيا مرورا ببلاد الشام حتى وصلوا إلى الأردن.
وفي الطريق كانت تضم إلى الموكب سيارات وشاحنات أخرى. وحين بلغوا ميناء العقبة كان موكبهم قد أصبح يضم 250 عربة مهيأة للانتقال إلى ميناء نويبع في الجانب المصري تمهيدا للانطلاق صوب رفح، حيث كان مخططا أن تصل الحملة إليه اليوم (المسافة بين الميناءين 70 كيلو مترا، تقطعها العبارات فيما بين ساعة وثلاث ساعات).

لكن مفاجأة كبرى كانت في انتظارهم حين وصلوا إلى العقبة، ذلك أن السلطات المصرية التي كانت قد أعلنت عن التصريح لهم بالدخول طلبت فجأة من المسؤولين عن الحملة أن يكون دخولها من ميناء العريش وليس ميناء نويبع.

هكذا بدلا من أن تعبر الحملة من العقبة إلى نويبع ثم تتجه بمحاذاة الحدود إلى رفح مباشرة، أو إلى العريش ثم رفح، فقد أصبح منظموها مطالبين بإحداث تغيير في مسارهم وتحمل معاناة وعذابات لا حدود لها للوصول إلى هدفهم، بعد أسبوع على الأقل من الموعد الذي حددوه.
فضلا عن التكلفة المالية الباهظة التي تتطلبها عملية شحن 250 سيارة محملة بالمعونات ومعها أكثر من 400 شخص، في بواخر تتجه جنوبا لتقطع كل خليج العقبة ثم تنعطف شمالا لتخترق خليج السويس. وتعبر بعد ذلك قناة السويس إلى بورسعيد على شاطئ البحر الأبيض، ومن بورسعيد تتجه شرقا إلى العريش ومنها إلى رفح. وهي مسافة تتجاوز ألف كيلو متر في البحر، لا تكاد تقارن بالسبعين كيلو مترا التي كان يتعين قطعها للانتقال من ميناء العقبة إلى نويبع.

ما لم يكن هناك تفسير معقول لهذا التصرف المفاجئ الذي يصعب افتراض البراءة فيه. فسيكون التفسير الوحيد هو أن مصر أرادت أن تعرقل العملية، وأنها إذا كانت قد وافقت رسميا على استقبال الحملة لأسباب إعلامية ودعائية، فإنها أرادت أن تجهضها من الناحية العملية.

وهو افتراض إذا صح فإنه يشكل فضيحة من العيار الثقيل. وإذا كانت السلطات المصرية قد لجأت إلى هذا الأسلوب لعرقلة قافلة «شريان الحياة» التي قادها جورج جالاوي، فلا أعرف كيف ستتصرف مع مسيرة «تحرير غزة» التي يفترض أن تضم نحو 1350 شخصا سيصلون إلى القاهرة اليوم من 42 دولة وينوون الذهاب في حافلات إلى رفح مع نهاية هذا الأسبوع،
علما بأن المسيرة تضم شخصيات لها وزنها في المجتمعات الغربية. وإذا استخدم معهم الأسلوب ذاته الذي اتبع مع حملة «شريان الحياة»، فإننا سنصبح بصدد موقف بائس لا يشرف مصر أو المصريين الذين يقف أغلبهم متفرجين وذاهلين عما يجري.

الغريب أننا نقدم على تصرفات من هذا القبيل ثم نتساءل بين الحين والآخر:
لماذا تغيرت مشاعر بعض العرب تجاهنا؟!
...................

22 التعليقات:

غير معرف يقول...

السلام عليكم
الظلم لا يدوم وإذا دام دمر.
ويقول عليه الصلاة والسلام ((البر لا يبلى والذنب لا ينسى والديان لا يموت .أعمل ما شئت كما تدين تدان.))
والله اني اخاف على اهل مصر ان يصيبهم الله بمصيبة مهلكة او ان يمنعو (بضم الياء) الماء والكلأ كما هم الان يمنعونه عن اهل غزة.

إبتسامة ملاك يقول...

السلام عليكم
يجماعه فى حسابات سياسيه لا يدركها معظمنا
وليس المعنى ابرر هذا العمل المشين فى حق بلدنا الاخرى فلسطين
اقسم بربى وهو يعلم سرى انى تعيسه لهذا
واخى الذى يخشى علينا على مصر اعلم اننا دون الحروب نعانى ونتالم وشعبنا لاينعم براحه وشبابنا مرهق على كاهله التعب ومشرد خارج البلاد

لكن انا افكر انه بسبب ماحدث من الجزائر ممكن يكون هذا الرد لحمايتنا من اليهود وليس فلسطين
لان اليهود اصلا وضعوا الفتنه وكان الهدف الايقاع بين المصرين والسودان وفى الوسط الجزائر
الهدف الاساســـــى بلاد حوض البحر المتوسط

هذا مااشعر به لااعلم مدى صحته
ولا ابرر فعل البلد
واقسم بربى انى ينتابنى الحزن والحيره ولا اعلم المفروض انى احمى دارى على حساب الغير ام ادافع عن الغير واترك حماية دارى للزمن ؟

sal يقول...

الغريب أننا نقدم على تصرفات من هذا القبيل ثم نتساءل بين الحين والآخر:
لماذا تغيرت مشاعر بعض العرب تجاهنا؟!

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا
لكل ظلم نهايه باذن الله
واخواننا المحاصرون هناك فى غزه سينجون وينتصرون باذن الله على الصهاينه

اخشى معك من هذا الامر ايضا ان نلقى عقاب من جنس العمل
رغم ان الشعب المصري يرفض هذا الحصار تماما
فالشعب المصري مختلف تماما عن الحكومه
ومن يعيش فى مصر يدرك ذلك
ربنا يفك حصار اهل غزه
جزاكم الله خيرا

م/محمود فوزى يقول...

ايناس
جزاكم الله خيرا على المرور والتعليق والاحساس الجميل بالشعب الفلسطيني
ولكن -مع احترامى الكامل لرايك - موضوع الجزائر فى رايي المتواضع مختلف
فالحكومه المصريه لاتفتح معبر رفح بشكل طبيعي منذ حوالى 3 سنوات
بالاضافه الى وجود فرق امريكيه تراقب الحدود المصريه مع غزه باجهزه رصد انفاق منذ فتره
وبالتالى فلا ربط بين الاثنين

كماانه بكل بساطه فان فتح معبر رفح بشكل طبيعي فانه ينهى تقريبا اعمال التهريب
فالتهريب يكون لتوصيل الطعام وسبل المعيشه لاهل غزه المحاصرين

وهنا يكون القرار الهام والبسيط بايدينا بدلا من المشاركه فى الحصار بشكل او باخر بالاضافه الى التكاليف الضخمه للجدار

ايضا فانه اذا تم فتح المعبر بشكل طبيعي فاننا سنستفيد اقتصاديا حيث ان اغلب المساعدات الدوليه لغزه ستدخل الاقتصاد المصري حيث سيكون المنفذ الوحيد لشراء احتياجات اهل غزه

بالاضافه الى ان وجود المقاومة فى فلسطين واستمرارها يشغل الصهاينه عنا
فانه لا قدر الله اذا انهارت المقاومه هناك فان الصهاينه سيفكرون فينا وهؤلاء عاده لا يلتزمون باتفاقيات
وقد راينا العديد من الاتفاقيات فى فلسطين نقضوها

اى ان فتح المعبر بشكل طبيعي سيجلب لنا العديد من المكاسب باذن الله

ولم يطلب المقاومة هناك بقياده حماس من مصر ارسال قوات لحمايه الفلسطينيين
فقط يطلبون فتح المعبر بشكل طبيعي لادخال الدواء والطعام والمواد الاساسيه لاعاده الاعمار

واكدوا اكثر من مره ان امن مصر من امن فلسطين

واعلم انكى لا تدافعى عن حصار غزه
فقط اردت ان اوضح لكى الفكره فربما لم تكن الصوره واضحه بالشكل المناسب
اشكرك مره اخرى واسف للاطاله
ربنا يوفقك ويكرمك ويسعدك

م/محمود فوزى يقول...

sal
جزاكم الله خيرا على المرور والتعليق
امر عجيب فعلا
بعد كل ذلك ويتعجب الناس من تغير المشاعر تجاهنا
ربنا يصلح الاحوال
اشكرك مره اخرى
ربنا يوفقك ويكرمك ويبارك فيك

إبتسامة ملاك يقول...

محمود لاتعتذر فأوضحت لك انى لاادرك الامور السياسيه وواجبك لى التوضيح طبعا حتى لايكون حكمى اعمى بالعواطف فقط

وطالما الوضع كما ذكرت اذن فلنرفع راية التمرد على من يجنى على اخواتنا فى ابسط المساعده ليهم
وهى تمرير اساسيات الحياه

يضيق صدرى وانا حتى اكتب الكلمات مابالك من يصرخون ولا نسمعهم

شكرا اليك يالا عارنا

م/محمود فوزى يقول...

ايناس
جزاكم الله خيرا على تفهمك هدفى بانى اردت التوضيح
الشعب المصرى يرفض الحصار بل ويحاول ايصال التبرعات لهم
بالاضافه الى المطالبات العديده منها الشعبيه والقانونيه او فى مجلس الشعب بفتح المعير
واعتقد ان الفلسطينيين يدركون جيدا ذلك

ربنا يكون فى عون المحاصرين ويفك حصارهم
اشكرك مره اخرى وربنا يوفقك ويكرمك

عفوا أنا أميرة يقول...

المدهش أننا نندهش من موقف الحكومه دائم الجبن، الحكومه اللى ما اهتمتش أنها تصون دم ولادها اكيد مش هتكترس أنها تصون دم ولاد العم...أما بالنسبه للخوف من أن أهل مصر ممكن يتعرضوا لموقف زى دا فدا متوقع جدااا فى أى لحظه، لكن احنا فى ظل الظروف دى لا نملك غير قول كلمة حق فى وجه حاكم فاسد، والانتخابات قربت وعسانا نشوف ايجابية حقيقيه من الشعب، المشكله مش بس فى سلبية الحكومه المشكله الأكبر البلاده اللى بقت بتجرى فى عروق معظم الشعوب الا من رحم ربي، الله المستعان

محمد عبد الوهاب يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
محمد عبد الوهاب يقول...

السلام عليكم و رحمه الله
من صفات العرب في جاهليتهم وإسلامهم.
إكرام الضيف ، وللضيف حقوق و واجبات يطول شرحها ، وكان الضيف قديماً عند البدو لا يقلط معه أحد خشية أن يكون أحد الرجال شبعان بينما الضيف جائع فيقوم ويحرج الضيف ، وأيضا يطفي المضيف النار لكي لا يستحي الضيف ، وكذلك من التقاليد القديمة أن يكون الطعام المقدم للضيف كثيراً جداً لكي لا يشعر الضيف أنه قليل فيحجم عن الشبع خشية أن ينقص الطعام ، وكذلك من عادة المضيف أن يأكل لقمة من الطعام قبل أن يتقدم الضيف ، ولا أعلم لهذا تفسيراً سوى أنه تحاشي الشك من أن يكون طعم هذا الطعام مالحاً جداً أو باهتاً ، خشية أن يكون قد أصاب الضيف شيء على أثر ذلك فهو كشاهد على أن الطعام خالي من جميع الشوائب 0
وعند مغادرة الضيف لعرب المضيف إذا كان أجنبياً فهو في حماية المضيف طيلة ثلاثة أيام بعد المغادرة

قال الشاعر :

الضيف ضيف الله وصى به حبيب الله .. أستقبل ضيفك في تهلي وترحيب
قدم له الميسور و ماهان جيبه وأحلف .. ورا الميسور دين المعازيب

وقال آخر :
الضيف لاتلقّيه مقرن علابيك .. خله صديق لك مود إلى جاك

وقال الشاعر صقار القبيسي الفضلي اللامي من طيء :

ترى الخوي والضيف والثالث الجار .. مثل الصلاة مابين فرض وسنه

والأمثلة على ذلك كثيرة

2 / إعزاز الجار :

من تقاليد العرب الموروثة إعزاز الجار ، وبذلك وصى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، والعرب تعز الجار ، وعند البدو الجار مجار ويسمى القصير فلا تحفز ذمته عند مجبره وله شان عظيم ،

قال الشاعر هذال الوهيب :

حنّا نداري زلة الجار لو جار .. ونضحك حجاجه بالعلوم اللطيفة
وحناَّ لك الله من قديم لنا كار .. عن جارنا ماقط نخفي الطريفة
نرفي خمالة رفية العش بالغار .. ونوع له النفس القوية ضعيفة

وقال رميح آل جعفر :
قصيرنا ماحشمته عندنا يوم .. يزود مع زايد سنينه وقاره
عفو الظهر تلقاه إلا من القوم .. يوم يخلط جمارنا مع جماره
دونه نروي باللقا كل مسموم .. ونرخص عمار دون كسر أعتباره

3 / الخوي :
وهو رفيق الدرب ، وله حق عند البادية مثل حق الجار والضيف ، فهنالك خوي طريق وخوي دنيا ، وخوي الدنيا يسمى أخاً وهو الذي تطول رفقته فيكون بينه وبين رفيقه تكافل وتضامن في نوائب الأيام

4 / الدخيل :
فهنالك دخيل قاعة ودخيل ساعة فدخيل القاعة هو الجالي المطلوب دمه ، فهذا يدخل طيلة بقائه في العشيرة حتى يقبل ، أما دخيل الساعة الذي تكون جنايته وليدة صدفة حيث يلوذ خلف أحد الرجال فيقول ( أنا دخيلك ) حتى أبلغ مأمني فيدخله في مدة محددة وفي حالة أعتداء خصمه عليه أثناء الدخالة فللمدخل القصاص من غريمه حسب قوته وقوة رجاله

5 / الوجه :
وهو أن تحدث منازعة بين شخصين أو بين عشيرتين فيكون شخص أو عشيرة قد عرض وجهه بين الطرفين لفك أرتباط الشر ، وهذا بمثابة المتعهد للطرفين بعدم الأعتداء على الآخر ن وهنالك من يعمل جناية أو يهدد من فئة فيدخل على شخص حتى يثبت حقه ، وفي حلى إعتداء غريمه بعد الدخالة يسمى تقطيع الوجه ولهذا حق أن يقتص من المعتدي بما يراه مناسباً ، ولو تخاذل الشخص الذي لا يحمي وجهه يكون عليه اكبر العار لذا يتفانى في سبيل حفظ وجهه

6 / البيت :
وللبيت حق عند القبائل في بادية الجزيرة العربية حيث في مالو حصل تشاجر بين شخصين في بيت أحد الرجال سواء حاضر أو غائب فإن له حق عظيم على من أباح حرم البيت ، وللبيت حدود وهو إذا يوجد عند صاحب البيت غنم أو أبل يكون لها مراح أمام البيت حيث يكون حدود هذا المراح في جيرة صاحب البيت

7 / المنيع وهو الأسير :
له حق على أسرة يحميه ويقيه حتى تنتهي المطالبة التي عليه بفدية ، وحيث لو أعطاه كلمة المنع فهي بمثابة عهد لا يخونه أبداً حتى لو حصل أن هذا المنيع هو ضالته المنشودة أي فيما لو يطلب هذا المنيع بثأر فإنه لا يقتله وهو في منعته ، ويعتبر عند البادية من العار والخزي أن يقتل المنيع
8 / الوصي :
وهو أن يكون الرجل قليل رجال أو ضعيف عصبة فيلجأ إلى من هو أقوى منه حيث يوصي بأبنه أو بأخيه أو بنفسه فيعقد في غترة الرجل الذي يريد أن يوصيه ويشهد على ذلك أن يقول : ( ولدي طوق الحمام من رقبتي برقبة فلان ) وصاية تحيي مع الأحياء لا تموت مع الأموات ، فتبقى هذه الوصاية حيث إذا قبل بها الموصى فهو يدافع عن الموصي به في كل الأحوال ، وهناك من إذا عمل عملاً جميلاً أو أعطى عطية يجعلها بوصاة

9 / الحليف :
وهو أن يقوم الرجل فيحالف الأبعد على الأقرب أو يحالف شخصاً آخر وقد يذبح شاة تسمى شاة الحلف فيبقى مثل العصبية بالنسب وهكذا-
منقول من احد المواقع
. اين نحن الان
العار والغزى يطارنا
والى لقاء اخر ان شاء الله

البيروني يقول...

حسبنا الله و نعم الوكيل

م/محمود فوزى يقول...

سلمى
جزاكم الله خيرا
الشعب المصري رايه مختلف تماما عن الحكومه

وكما قلتى فالكثير من الشعب المصري يتعرض لازمات كثيره ونرى موقف الحكومه وما تفعله
فمثلا العبّاره التى غرق فيها اكثرمن الف مصري فاننا راينا صاحب العبّاره يخرج من مطار القاهره بعدها بايام

بالاضافه الى ان الكثير من الشعب يعانى الفقر بينما نرى وزير يقول ان من يكون مرتبه 150 جنيه فى الشهر لا يعد فقيرا وكانه لا يعيش فى مصر

فعلا يجب على الناس ان تقول رايها فى الانتخابات القادمه وها هى قد اقتربت فى العام القادم باذن الله

بالاضافه الى نقاط اخرى
المقاطعه للمنتجات الصهيونيه والامريكيه
الدعاء
التبرع فى مكان موثوق به مثل اتحاد اطباء العرب ونقابه الاطباء المصريين
نشر الوعى بالقضيه
التقرب الى الله واصلاح انفسنا

اشكرك مره اخرى وادعو الله ان لا نصاب ايضا بالحصار
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يوفقك ويسعدك

م/محمود فوزى يقول...

محمد عبد الوهاب
جزاكم الله خيرا
بالفعل كان العرب قبل الاسلام لديهم الكثير من الاخلاقيات العاليه وقد اقرها الاسلام وزاد عليها

اما نحن الان فلانزال فى مرحله اقل من تلك المبادىء اتمنى ان نصل اليها قريبا
ربنا يصلح الاحوال
اشكرك مره اخرى
ربنا يبارك فيك ويكرمك

م/محمود فوزى يقول...

البيرونى
جزاكم الله خيرا
فعلا حسبنا الله ونعم الوكيل
ربنايصلح الاحوال
ربنا يوفقك ويكرمك

azza يقول...

نعم لقد اصبحنا نخجل من انفسنا لقد هنا على انفسنا فهنا على الناس و اصبح الانسان المصرى ليس له اى اعتبار عند حكومته و لا عند العالم اجمع وهكذا اصبح المصريون لا يهتمون الا بقوت يومهم ولا بقضايا الامه لان هذا ترف لا يقدرون عليه كيف يعنيهم جوع اخوانهم الفلسطينيين و هم انفسهم جوعى!!! وكيف يابهون لذل اخوانهم الفلسطينيين و هم يتجرعون الذل الوانا؟!!!!

أبو أحمد يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لقد دأب بعض أشباه المثقفين والمحسوبين على الصحافة على المن والأذى بما فعله أسلافهم من الرجال دعما لحركات التحرر, وبناء اخوانهم من العرب طيلة الخمسين سنة الماضية وما قبلها .
وهو حق معلوم محفوظ أريد به (منهم) باطل.
فخوفي على مثل أولائك من موقفهم بعد سنين وعند تحرر فلسطين, مبماذا يمنون عليهم؟! وكيف يفاخرون بأسلافهم؟!..وهو جيلنا المغلوب على أمره هذا.

وقد صدق معروف الرصافي حين قال.
فــشر العالمـين ذوو خــمول........إذا فاخـرتهم ذكروا الجــدودا

وخير الناس ذو حسـب قــديم........أقام لنـــفسه حـــسبا جــــديدا

تراه إذا ادعى في الناس فخرا.........تـقـــيم لـه مكارمه الشهــودا

فــدعني والفـــخار بمجد قوم..........مضى الزمن القديم بهم حميدا

قد ابتسمت وجوه الدهر بيضا.........لـــهم، ورأيــنا فعبــسن سودا

وقــد عهدوا لــنا بتراث مـلك.........أضـعنا في رعايــــته العهودا

وعاشــوا سادة في كل أرض.........وعشـــنا في مواطنـنا عبـــيدا

إذا الجـــهل خيــم في بــــلاد.........رأيت أسودها مســـخت قرودا


تحياتي لكل القراء الأعزاء

م/محمود فوزى يقول...

عزة
جزاكم الله خيرا
اتفق معكى فى جزء من الكلام وهو اننا عندما نهون على انفسنا فنتوقع ان نهون على الاخرين
وايضا فى ان المصريين يلاقوا الكثير من المشاكل والصعوبات حتى كادت لقمه العيش تسيطر عليهم طوال الليل والنهار
وربما كان هذا هدفا فى حد ذاته
ولكن بفضل الله مازال هناك اهتمام وتضامن مع اخواننا الفلسطينيين
ربما تقلل الحاله الصعبه نتائج هذا التضامن ولكن تظل فلسطين فى قلب المصريين
ربنا يرحمنا ويصلح الاحوال
جزاكم الله خيرا

ربنا يوفقك ويكرمك

م/محمود فوزى يقول...

أبو أحمد
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا على التعليق الجميل وابيات الشعر الرائعه
فعلا هناك حاله من التناقض يعيشها البعض
فمن ناحيه يحرصون على المن والاذى بما قدمه الاخرون
ويتباهون بالرياده
وفى نفس الوقت ينادون بالانعزال عن محيطنا والتقوقع الداخلى
وهم امر غريب

فى حين ان القضايا المحيطه بنا تؤثر فينا سواء فى فلسطين أو السودان او الصومال او غيرها
وهذا ما يمكن ان يعرفه اى متابع جيد للسياسه العالميه
ولكن باذن الله ستنتصر المقاومة هناك فى فلسطين على الاحتلال
وسيظهر الحق ان عاجلا او اجلا

ربنا يصلح الاحوال
جزاكم الله خيرا
ربنا يكرمك ويبارك فيك

محمد داود / فلسطين المغتصبه يقول...

ما قراته هنا من الغيرة جعلتني اشعر وكأن الدنيا بخير ولكن الى متى يبقى الصمت على ذل الخيانة والى متى سنبقى بعيدين عن ربنا وبالتالي يزداد بعدنا عن تحقيق الكرامه ؟
هل لكم ان تشرفوني بزيارة مدونتي المتواضعة والتي اسال الله ان تجدوا بها بعض ما يضع النقاط على الحروف ؟
http://dawod.maktoobblog.com/

www.3zff.com/aljar7

محمد داود ... فلسطين المعتصبه

محمد داود / فلسطين المغتصبه يقول...

أسرج خيولَك

ماذا بعد تنتظر

شرفُ العروبة ينتهك

وسيوفنا أضحت (تنك)

والمجد أصبح كذبة

وسواعد الثوار تدميها

قيود الإخوة الشركاء

في وطني وعروبتي الثكلى

لأجل الغازي والمحتل في بلدي

فأقصانا ينادينا

ومهد يسوع يبكينا

وحتى حائط البراق

أصبح حائط المبكى

فما الأدهى

إذا ما سادت الفتنهْ

وما الانكى

إذا ما مات حاضرنا

وماضينا

وأصبح جروهم يزأر

ورب البيت مخمور

وهذا الليث في بغداد

يقهرهم

بقهر الموت

منتصبا

وهذا الطفل في وطني

بقدس الله

في الضفهْ

وفي غزةْ

يصدّ الغازي المحتل

بالحجر

فلا تبكي بيوم النكبة وانهض

وجرّد سيفك المحموم من غمده

فقد آن الأوان لسيف الحق أن يُشهر

ولا يُغمد

وآسرج خيولك لا تهب

لا تنثني

أو تنحني

وامضي معي

نشعل براكين الغضب

هذه كلمات لبعض ما يعتمر قلبي من براكين الغضب في زمن الذل الذي نحياه
للمزيد من نفث الحمم البركانية اهلا بكم
http://dawod.maktoobblog.com/

م/محمود فوزى يقول...

محمد داوود
جزاكم الله خيرا
شعرك جميل ورائع

للاسف الموقف الحالى غريب
فنجد احتلالا يعتدى ويسرق الارض ونجد من بساعده من بنى جلدتنا
حسبنا الله ونعم الوكيل
ربنا يوفقك ويكرمك

Delete this element to display blogger navbar