Subscribe:

Ads 468x60px

19 ديسمبر، 2009

القضاء إذا استقل

صحيفة الرؤية الكويتيه الأحد 3 المحرم 1431 – 20 ديسمبر 2009
القضاء إذا استقل – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/12/blog-post_1806.html


اشتهر آصف علي زرداري في التسعينيات بأنه «السيد عشرة في المائة»، بعدما شاع عنه أنه يتلقى هذه النسبة من رجال الأعمال وأصحاب المصالح الذين يقصدونه أملا في الحصول على عقود تجارية وإبرام صفقات مع حكومة إسلام أباد.
ذلك أن موقعه كزوج لرئيسة الوزراء آنذاك بي نظير بوتو مكنه من أن يمارس نفوذا واسعا في دوائر الحكومة،
فذاع صيته وتضخمت ثروته. وبمضي الوقت فاحت رائحة فساده، الأمر الذي انتهى بإيداعه السجن حين تركت زوجته منصبها، حيث أمضى هناك أحد عشر عاما.

حين تمكن الجنرال برويز مشرف من السلطة في عام 2001 ورضخ للابتزاز والتهديدات الأميركية التي أعقبت وقوع أحداث 11 سبتمبر، فإن سياساته أثارت قلق الأحزاب، وإجراءاته التي انفرد بها أثارت حفيظة رجال القانون والقضاء. فما كان منه إلا أن قمع الأحزاب وأصدر أمره بعزل رئيس المحكمة العليا التي ألغت بعض قراراته،

وحين أدى ذلك إلى إثارة الرأي العام ومورست ضده ضغوط داخلية وخارجية عدة لإجراء انتخابات عامة لإعادة الحياة السياسية المدنية إلى مجراها الطبيعي، فإنه لجأ إلى مصالحة السيدة بي نظير بوتو التي كانت قد غادرت البلاد وتوزعت إقامتها بين دبي ولندن، مفضلا عقد صفقة لتقاسم السلطة معها.
وكان من بين بنود الصفقة التي تمت عام 2007 اطلاق سراح زوجها المسجون على ذمة قضايا الفساد، من خلال إصدار قانون وصف بأنه لـ«المصالحة الوطنية»، الذي بمقتضاه تم العفو عن عدد كبير من المتهمين والمحكومين في قضايا فساد (قيل إنهم 2500 وقيل مرة ثانية إنهم ثمانية آلاف)، وهؤلاء كانوا خليطا من السياسيين ورجال الأعمال.

عادت بي نظير بوتو إلى إسلام أباد بعد ذلك العقد. واستأنفت نشاطها السياسي إعدادا لخوض الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في عام 2008. لكنها اغتيلت بعد أشهر قليلة من وصولها. فرأس حزب الشعب الذي كانت تقوده، زوجها آصف زرداري. وحين فاز الحزب بأغلبية الأصوات فإن الزوج أصبح رئيسا للجمهورية.

كان ذلك مفاجئا للطبقة السياسية وللمثقفين الذين لم ينسوا سجل الرجل الحافل بالفساد، لكنهم رضخوا لنتائج الانتخابات الديموقراطية التي أدت إلى تراجع نفوذ العسكر في القرار السياسي، وأسفرت عن تنشيط الحياة السياسية والمدنية.

لكن زرداري «الرئيس» ظل يسوف في إعادة رئيس المحكمة العليا القاضي افتخار محمد شودري إلى منصبه. إلا أنه اضطر للرضوخ في النهاية أمام ضغوط رجال الهيئات القضائية والمحامين ومعهم منظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية.
ومنذ عاد إلى وظيفته، قاد الرجل حملة مكافحة الفساد الذي استشرى في البلد. وشرع في تجريد الرئيس زرداري من صلاحياته، ثم عكف مع قضاة المحكمة العليا السبعة عشر على دراسة قانون المصالحة الوطنية سابق الذكر.

وقرر القضاة بالإجماع بطلان القانون وإلغاء كل الآثار المترتبة عليه، وأهمها العفو الذي شمل رموز الفساد جميعا، وعلى رأسهم «الرئيس» آصف زرداري، ووزيرا الداخلية والدفاع في الحكومة الحالية.
في الوقت ذاته فإن المحكمة العليا أصدرت أمرا بمنع 248 مسؤولا من السفر إلى خارج البلاد (وزير الدفاع منع من السفر إلى الصين، ووزير الداخلية صدر أمر باعتقاله)

وتلك مجرد بداية فقط لأن إلغاء العفو من شأنه أن يحرك قضايا ودعاوى لا حصر لها ضد الرئيس وأعوانه وغيرهم من الضالعين في مختلف صور الفساد واستغلال السلطة.
وفي اللحظة الراهنة لا يحول دون محاكمة زرداري سوى حصانة منصبه كرئيس للجمهورية، بعدما رفعت عنه الحصانة التي منحها إياه قانون المصالحة الوطنية. والضغوط تتزايد الآن لإجباره على الاستقالة بعدما انفتح ملف فضائحه وسوابقه.
(للعلم فإن الرئيس زرداري متهم بتلقي رشاوى في التسعينيات بقيمة 1.5 مليار دولار،
وبغسل أموال في بنوك سويسرا قيمتها 60 مليون دولار.
ووزير الداخلية متهم بالاحتيال في مسألة النفط مقابل الغذاء مع الرئيس العراقي صدام حسين بمبلغ 150 مليون دولار.
ووزير ما وراء البحار يواجه 23 تهمة، بينها خمس جرائم قتل).

أتابع المشهد في باكستان يوما بعد يوم، مقدرا الجهد الذي تبذله المحكمة العليا وقضاتها المستقلون لمقاومة الفساد وتحدي رموزه مهما علا مقامهم.

وفي متابعة ذلك المسلسل المثير استعيد باستمرار وقائع الحرب الشرسة التي استهدفت إقصاء ومحاصرة دعاة استقلال القضاء في مصر.

وأكاد ألمح الذين شنوا تلك الحرب وهم يقرأون صحف الصباح، ثم يتبادلون النظرات ذات المغزى، ويهنئون بعضهم بعضا على ما أنجزوه.
......................

7 التعليقات:

mhmdwahab يقول...

القضاء العادل بصيص الامل الوحيد الباقى وكما قال الاستاذ فهمى فان هذا البصيص قد بداء يخبو ويتضاءل وهل هم فى حاجة اصلا الية انهم يشرعون و يمررون و ينفذون ما يريدون. القضاء الشريف كان البقعة الوحيدة المضيئة فى بحر الظلمات لماذا لا نلغيها ويبقى فاضل اية ما يلغونا احنا كمان و هو دة المخطط لية بالغذاء المسرطن والمياة الملوثة والغذاء الصينى المهرمن والقمح الاوكرانى المشع تخيل ان اوكرانيا والتى انفجر بها المفاعل النووى تشرنوبيل منذ فترة نستورد منها القمح وزيت الذرة وعباد الشمس

mhmdwahab يقول...

اضف الى ذلك ما صرح بة احد المسئولين وذكر فى الصحف من انهم يستوردون اغذية معالجة وراثية وهى اغذية سئية السمعة بل قال احدهم لماذا اذا نستوردها ما نزرعها احنا هنا والمعروف عنها انها تقضى على التربة ومضرة بالانسان

norahaty يقول...

الفساد ورعاة
الفساد يتصرفون
فى البــلاد والعباد
وكأنها ملك لهم ورثوها
من ابائهم واجدادهم
فمتى نــــصر الله؟

م/محمود فوزى يقول...

محمد عبد الوهاب
جزاكم الله خيرا على المرور والمتابعه الجيده

القضاء المصري شامخ بوجود العديد من الشرفاء بداخله والذين لهم مواقف رائعه
ولذلك يحاول العديد من المسئولين بتجاوزه مثل العديد من الاحكام التى لم تنفذ

اما موضوع الاستيراد من اوكرانيا وغيرها
فعندما تقرا باننا نستورد نسب كبيره من الطعام الذى نأكله فاننا نصاب بالصدمه وليس الدهشه فقط
فنحن نزرع منذ الاف السنين ورغم ذلك لا نكتفى غذائيا بالاضافه الى اننا تعاونا مع الصهاينه من قبل فى مجال الزراعه
امور ربما تدخل فى عجائب الدنيا
ربنا يرحمنا

م/محمود فوزى يقول...

الدكتوره نورا
جزاكم الله خيرا
الفساد منتشر بشكل كبير والغريب ان هناك من فى النظام يعترف بذلك حتى وصل الى الركب على حد تعبير احد اركان النظام

عندما نقترب من الله اكثر ويزداد الوعي وادراك ما يحدث وتنتشر الايجابيه اكثر
باذن الله - سيقل الفساد
ربنا يصلح الاحوال

غير معرف يقول...

لايمكن ان تنهض امة يكن القضاء فيها تابعا للحاكم

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا على المرور
القضاء يجب ان يبحث عن العدل والرحمة وهذه مهمته
وتاريخنا بفضل الله ملىء بقضاه متميزين فكان لهم يدا فى النهضه
ربنا يصلح الاحوال

Delete this element to display blogger navbar