Subscribe:

Ads 468x60px

13 ديسمبر، 2009

جدار العار

صحيفة الرؤية الكويتيه الاثنين 27 ذو الحجة 1430 – 14 ديسمبر 2009
جدار العار – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/12/blog-post_13.html

لا أريد أن أصدق أن مصر في آخر الزمان قررت أن تقيم جدارا فولاذيا بينها وبين الفلسطينيين في غزة.
لكن الكابوس
الذي تساءلت عنه قبل يومين تبين أنه حقيقة، وأن الخبر الذي نشرته صحيفة «هاآرتس» عن الموضوع، وتصورنا أو تمنينا أنه من قبيل الدس والوقيعة وتشويه صورة مصر، أكدته التفاصيل التي نشرتها صحيفة «الشروق» في عدد أمس (الأحد 12/13).

إذ تحدثت كلمات العنوان الرئيسي (المانشيت) عن
«جدار رفح العظيم تحت الأرض».
وتضمن التقرير المنشور تحت العنوان بعض المعلومات المذهلة والمخجلة في الوقت ذاته.
إذ أكدت أن ثمة حائطا حديديا بدأ العمل في بنائه بين سيناء وقطاع غزة. وقد تم الانتهاء من إقامة جزء منه يمتد بطول 5 كيلومترات و400 متر. وهو غير ظاهر للعيان لأنه يصل إلى عمق 18 مترا تحت الأرض. وهو يتكون من ألواح من الصلب بعرض 50 سنتيمترا وطول 18 مترا، صنعت خصيصا في الولايات المتحدة. وهي من الصلب المعالج الذي تم اختبار تفجيره بالديناميت.

هذه الألواح يتم زرعها في بطن الأرض بواسطة آلات ضخمة تحدد مقاييسها بالليزر. ثم يجري لصقها بواسطة تداخل الأطراف التي تسمى «العاشق والمعشوق».
أضاف التقرير أن العملية تتم تحت إشراف مجموعة الخبراء الأميركيين الذين اقتربوا من إكمال ملحقات المنظومة التقنية الخاصة برصد الأنفاق، التي تتضمن إنشاء بوابتين فريدتين من نوعهما في الشرق الأوسط، تسمحان بمرور الشاحنات دون تدخل يدوي، في الوقت الذي تستطيعان فيه كشف وجود أي أسلحة أو متفجرات.

ذكر التقرير أيضا أنه إلى جانب الخبراء الأميركيين الذين يشرفون على العمل في منظومة رصد الأنفاق، فإن وفودا تابعة للسفارة الأميركية والسفارات الغربية تقوم بزيارات تفقدية بشكل روتيني للشريط الحدودى للاطلاع على سير العمل في المشروع.

في تبرير تلك الأنشطة قال المسؤولون المصريون الذين تحدثوا في الموضوع إلى صحيفة «الشروق» إن الهدف منها هو ضمان عدم تكرار اقتحام مواطني غزة للأراضي المصرية كما حدث من قبل في شهر يناير عام 2008، وأضاف أولئك المسؤولون أن ما يجري على الحدود المصرية على قطاع غزة هو «شأن مصري بحت يرتبط بممارسة حقوق السيادة الوطنية».

لا يحتاج المرء لكي يبذل جهدا ليدرك أن ذلك كله موجه ضد الفلسطينيين في غزة. وأن الترتيبات تضع في الاعتبار أن الوضع المقلق بين سيناء والقطاع مستمر لأجل طويل غير منظور، وأن الولايات المتحدة الأميركية هي الطرف الأساسي الذي يباشر العملية، فيوفر لها الإمكانات وجميع المستلزمات، ويشرف على التنفيذ ويراقب أداء الوظيفة المنوطة بالجدار الخفي ومنظومة مراقبة الأنفاق طوال الوقت.

هذه الترتيبات الضخمة تتذرع بأمرين:
عبور فلسطينيين القطاع لبوابة رفح في مستهل العام الماضي،
ثم لجوؤهم إلى شق الأنفاق لتوفير احتياجاتهم المعيشية والتخفيف من أثر الحصار.

وبدلا من المواجهة الشجاعة لأصل المشكلة المتمثل في الاحتلال والحصار الذي ألجأ الفلسطيني إلى اقتحام البوابة وشق الأنفاق، فإن مصر بقبولها تنفيذ هذين المشروعين، تكون قد استجابت للضغوط الإسرائيلية والأميركية، وآثرت أن تشدد من الحصار وتحكم سد منافذه.

علما بأن هذا الذي يجري لا يخدم أمن مصر في شيء، الذي ليس مهددا في حقيقة الأمر من جانب فلسطينيي القطاع، ولكنه لا يخدم إلا أمن إسرائيل ويعزز من خطتها في قمع سكان القطاع وإذلالهم.
وهو ما يضعنا أمام حقيقة صادمة ومفجعة خلاصتها أن القبول بإقامة السور الفولاذي بات يعني أن الرؤية الاستراتيجية قد تغيرت، بحيث أصبح الخطر الذي باتت تتحسب له مصر هو الفلسطينيين وليس الإسرائيليين.

وإذا صح ذلك الاستنتاج المخزي، فإنني لا أجد مناصا من وصف السور الفولاذي المزمع إقامته بأنه جدار العار.
....................

20 التعليقات:

mhmdwahab يقول...

زمان اخوتنا الجزائرين بيقولو شوفو مصر بتعمل اية يعنى بنثبت علينا التهم اكثر واكثر اننا نحصار غزة اى عار والله.وكمان مساجد الضفة تحرق وتدنس لا واية نتانياهو يندد بذلك و الله هوالذل والهوان

mhmdwahab يقول...

لكن من الملاحظ ان الحكومة المصرية قد بدات فى البعد عن الاخوة الفلسطينين منذ وصول حماس الى السلطة اى ان بعد مصر يرجع الى تنصيب حكومة اخوانية فى فلسطين و ادى الى تقارب مصرى اسرائيلى وبما ان الاخوان فى مصر فى خصام ومع الحكومة لا مانع ان تقف الحكومة المصرية مع اعداء الاخوان فى فلسطين كنا فى الماضى قدوة فى العطاء والوقف بجانب الاشقاء اما الان نحن قدوة فى الجفاء والبعد عن اقرب الاقرباء. اقول لهم ان الايام دوال ولا نريد ان ياتى يوم يتهرم منا الاشقاء قبل الاعداء.وكونوا عباد الله اخوانا.. إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون

mhmdwahab يقول...

لكن هل كانت هناك فرصة لحماس عندما فازو فى الانتخابات ان يظهرو انفسهم بصفتهم اهل سلام وشريك قوى ويظهرو للعالم استعدادهم التفاوض على اساس المبادرة العربية حتى لا يتم حصارهم بهذا الشكل وكان دة يعطيهم قوة اكثر لفرض السيطرة على كل فلسطين ثم بما ان اسرائيل لا تريد سلام مبنى على العدل سوف تظهر وجوههم الحقيقية اما الان فيقولون حماس هى وهى

روح طفلة يقول...

لا تعليق
حسبنا الله ونعم الوكيل

نادية كيلانى يقول...

عار وأى عار

إنه الخزي الذى سيلاحقنا أجيالا وراء أجيال

لماذا لا تقوم الثورة لتتهر مصر من العملاء

ماذا ننتظر؟

غير معرف يقول...

أستاذنا الكبير
فيما يبدو أن اتفاقيات كامب ديفيد لم تصنع سلاما لمصر و اسرائيل و إنما خلقت مصر جديدة في التفكير و الأهداف و التوجهات. العجيب في ذلك أن حال الشعب المصري و لا أقول القيادة و الحكومة من سيء إلى أسوأ. أي أن مكاسب السلام المزعومة هي مجرد سراب تجري وراءه مصر حتى ........لا قدر الله
و ما جدار العار إلا حلقة في سلسلة تلتف حول عنق من و حتى متى ....الله أعلم

م/محمود فوزى يقول...

محمد عبد الوهاب
جزاكم الله خيرا

طبعا حاجه تكسف يجيبوا الصهاينه هنا والانفاق تحت الاقصى ومسجد فى نابلس يتحرق
وحاليا بتمر سنه على العدوان على غزه
حسبنا الله ونعم الوكيل

بالنسبه للحكومه المصريه فهى على عداء واضح مع الاخوان
وواضح برضه انها مش متحمله وجود حماس فى الحكومه فى فلسطين
وده امر عجيب جدا
ازاى يكون المجرمون الصهاينه ييجوا عادي ويدخلوا ويخرجوا عادي انما عشان فيه حكومه مقاومة
فدي تكون مصيبه
وبعدين على فكره فيه نقطه
انا اتوقع انها هاتكون برضه مش متحمله اى حكومه مقاومه فى فلسطين
لكن طبعا لما تكون اسلاميه فدي تكون التعامل زياده شويه
ربنا يهدينا ويهديهم


فى كل الاحوال كانوا هايقولوا كده على حماس
مهما عملت
الا فى حاله انهم بقوا زي عباس كده
يقبض ويعذب المقاومة ويقول عليها عمليات حقيره
ويمشي فى المفاوضات الى مالانهايه
فى الحاله دي هايقولوا حماس ممكن نفكر تبقى شريك فى السلام

اللهم انصر المقاومة

م/محمود فوزى يقول...

السلام عليكم
روح طفلة
جزاكم الله خيرا
فعلا حسبنا الله ونعم الوكيل

م/محمود فوزى يقول...

نادية كيلانى
جزاكم الله خيرا
ده عار فعلا
ازاى يوصل بينا الحال للدرجه دي
نعمل جدار ونبذل المجهودات دي كلها عشان نحاصر اخواتنا الفلسطينيين
حسبنا الله ونعم الوكيل

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا
رغم وجود ثغرات فى اتفاقيه كامب ديفيد
الا ان ما يحدث حاليا فاق الكثير من التوقعات
كما ان هذه خدمات جديده ومتنوعه للصهاينه
مره بتقديم الغاز والاصرار عليه واتفاقيه الكويز وجدار غزه
كل هذا لم يكن موجودا مع الاتفاقيه
فلايمكن ان يتحجج مؤيدو التطبيع ومساعده الصهاينه بالاتفاقيه

اما ماجنته مصر فكما ترى بعد مرور 30 سنه على الاتفاقيه وبدون حروب هاهو حال المصريين معروف
رغم ان تركيا تطورت بشكل خرافى فى عده سنوات
وماليزيا تطورت فى اقل من 20 عاما

ربنا يرحمنا

غير معرف يقول...

هذه هي مصر ام الامة العربية تحتضنها وتبني هذا الجدار خوفاعلي اولادها

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا على المرور
ولكن اخى الكريم فى مصر شعب يحب اخوته الفلسطينيين ويتضامن معه
اما تلك الافعال فهى من الحكومه وليس الشعب

khalida يقول...

اناجزائرية ولا يسعدني او اشمت فيما يحدث بل ابكي دم واقول حسبيا الله ونعما الوكيل في اشباه الرجال والخونة لدين والامة

م/محمود فوزى يقول...

الاخت الكريمه خالده
جزاكم الله خيرا على المرور
طبعا الجدار هذا امره عجيب
حسبنا الله ونعم الوكيل
ربنا يبارك فيكي ويكرمك

البراء يقول...

سبحان الله
هذه المقالة اقرأها وانا اشاهد فيلم عمر المختار وطرق المقاومة التي لا تنتهي مع حيل الاحتلال المستمرة في دحر المقاومة
واشاهد كيف وضع الايطاليون مئات الاطنان من الاسلاك الشائكة بين الحدود المصرية الليبية ليمنعوا عن مصر تقديم الدعم للمقاومة الاسلامية في ليبيا ...
وها نحن نتكلم بعد تلك السنين عن ايام الاحتلال بل وصنعنا افلاما تحكي لنا كيف كان المسلمون يعيشون في وطأة الحصار .. واقول حصارات او احصرة اي جمع حصار !!!
وها نحن نعيش في مشهد اخر من مشاهد هذا الاحتلال ولكن بشكل عصري
فمصر التي كانت مصدرا لدعم مقاومة الشعوب الاسلامية ضد محتليها هاهي تساهم في حصار الشعب العربي المسلم في فلسطين ....
لا اريد ان اقول هاهي مصر تفعل كذا وكذا ولكني اقول ان هذه ليست مصر بل هذه مجموعة من المصريين للاسف الشديد استولوا على مصر الحقيقية وطمسوا فيها معاني الشهامة والاخاء التي عهدناها دوما فيما درسناه وعرفناه
الحقيقة يا مسلمين ان هؤلاء هم خونة وعملاء رضوا بان يقتلوا اخوانهم واهليهم في مصر وخارج مصر مقابل كراسي ودنيا لن تنفعهم في شئ عندما يقفون امام الله عز وجل يوم القيامة وتذوب جلودهم وتسيل من عظمة الله تبارك وتعالى في سؤاله لهم ..

الى المسلمين في كل مكان والى المسلمين في فلسطين خاصة والى ارض غزة الطاهرة خاصة وخاصة اعتذر لكم
نعم اعتذر لكم
اعتذر عن كل ما بدر وما سيبدر من هؤلاء العملاء والخونة
لا ادافع عنهم ولا ابرر لهم لان لهم رب هو من سيحاسبهم
ولكن ما يهمني هو انتم ايها المسلمون
لا يهمني وحدي بل يهم كل الشرفاء والاحرار في العالم
هو جدار عار بالفعل
ولكنه ليس عار علينا
بل عار على اولئك الشرذمة القليلون ...........

اعتذر للامة الاسلامية
اعتذر لفلسطين
اعتذر لغزة
اعتذر للقدس
بالنيابة عن مصر

م/محمود فوزى يقول...

البراء
جزاكم الله خيرا
المشهد تحول بشكل عجيب
مثلا نتذكر جيدا صلاح الدين الايوبي وقطز
ومن قبلهم عمرو بن العاص رضى الله عنه
وهناك الكثير من الشموع المضيئه فى تاريخ الامه
ومنهم من مر بمصر

ولكننا نرى حاليا من يدافع بقوه عن جدار عازل مع غزه
بينما لا نكاد ان نسمع لهم صوتا عن قتل الصهاينه لجنودنا على الحدود
او لوجود خريطه كبيره فى الكنيست (البرلمان الصهيوني) وهذه الخريطه تضم المنطقه من النيل للفرات
وبالطبع تضم مصر

حسبنا الله ونعم الوكيل

غير معرف يقول...

حسبنا الله ونعم الوكيل
عار وأى عار

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
كل عام وانتم بخير بمناسبه العام الهجري الجديد
جزاكم الله خيرا على التعليق
فعلا
حسبنا الله ونعم الوكيل
ربنا يوفقك ويسعدك

غير معرف يقول...

رجاء من الجميع بلاش نتكلم تحت تاثير العواطف, دي سياسة بلد اسمها مصر , و مصر فوق الجميع, لما اعدنا نقول مصر ام العرب م احنا الكبار و الكلام الفاضي دا خدنا على .... في الجزائر.
و بقولها تاني :مصلحة مصر فوق الجميع

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا على المرور
ولكن اسمح لى اننى ساتكلم بدون عواطف نهائيا

وحتى ايضا ساتحدث بانانيه مفرطه كمصري

جدار العزل يسئ لسمعه مصر دوليا حيث يجعلها فى موضع من ينفذ الخطط الامريكيه فى المنطقه ويمكنك فى هذا الموضوع ان تقرا نموذجا لوضعنا كما يراه الغرب فى مقال لكاتب بريطانى والمقال مترجم فى الرابط التالى
المقال هنا
http://www.albayan.ae/servlet/Satellite?c=Article&cid=1250780067922&pagename=Albayan/Article/FullDetail

وهذا كما ترى يقلل من سمعه مصر وهيبتها

اقتصاديا فاننا اذا فتحنا معبر رفح فاننا سنكون محتكرى السلع فى غزه وتقريبا ستكون معظم المساعدات الدوليه لغزه من نصيب الاقتصاد المصري الذى سيصدر لغزه كل ما تحتاجه تقريبا
بالاضافه الى انه سينشط التجاره والصناعه فى سيناء

وجود المقاومه فى غزه وفلسطين عموما صمام امان للامن المصري لانه لا قدر الله - اذا ضعفت تلك المقاومة سيتجه الكيان الصهيوني لمصر للعدوان عليها

هذا جزء مما يعود بالفائده علينا
ارايت انه ليس حديث عواطف

Delete this element to display blogger navbar