Subscribe:

Ads 468x60px

10 ديسمبر، 2009

خياراتنا في الاحتجاج واسعة

صحيفة الشروق الجديد المصريه الخميس 23 ذوالحجة 1430 – 10 ديسمبر 2009
خياراتنا في الاحتجاج واسعة – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/12/blog-post_10.html


هذه مبادرة انتظرناها من الشرق فجاءت من الغرب. إذ أعلن المخرج السينمائى الألمانى ذو الأصل التركى فاتح اكين رفضه الذهاب إلى سويسرا لحضور العرض الأول لأحدث أفلامه، احتجاجا على حظر مآذن المساجد فى سويسرا.
وقال فى خطاب مفتوح أرسله إلى منظمى العرض إنه يعتبر التصويت لصالح الحظر موقفا يمثل انتهاكا لمبادئ حقوق الإنسان، كما يهدر أسس التعايش والتسامح بين أبناء المجتمع الواحد.
ولأن هذه الخطوة جرحت مشاعره كمواطن ألمانى وكابن لأسرة مسلمة، فلم يجد سبيلا للتعبير عن احتجاجه إزاءها سوى مقاطعة عرض فيلمه الكوميدى «مطبخ سول». الذى كان قد فاز بجائزة خاصة فى مهرجان فينسيا السينمائى.
المخرج الشاب المقيم فى هامبورج، والذى حقق نجاحات مشهودة فى عالم السينما الألمانية، عبر عن احتجاجه بسلوك عملى، وأوصل رسالته إلى الرأى العام من خلال خطابه الذى نشرته الصحف الألمانية والتركية،
فى الوقت ذاته، فإن مؤسساتنا الثقافية ورموزها اكتفى بعضها بتنظيم مهرجان الخطابة والتنديد، رغم أننا نملك هامشا واسعا للحركة إذا ما أردنا أن نعبر عن احتجاجنا بصورة عملية.
وهذا الهامش يحتمل مواقف عدة تتراوح بين تعليق بعض الأنشطة المشتركة كحد أدنى وبين المقاطعة وسحب الودائع كحد أقصى.
وفى المرحلة الراهنة فإن تعليق الأنشطة يؤدى الغرض ويوصل رسالة التنبيه للسويسريين، التى تتلخص فى أن مشاعرنا إزاءهم وربما مصالحهم معنا وثيقة الصلة بمدى احترامهم لهوية 400 ألف مسلم الذين يعيشون بينهم.
وهى الرسالة التى يجب أن يسمعها جيرانهم الذين رحبوا بقرار حظر المآذن، فاعتبروه خطوة باتجاه التصدى لخطر أسلمة أوروبا المزعوم، وقد تابعنا ذلك الترحيب فيما نشر عن أصداء الحظر فى هولندا وألمانيا وإيطاليا وفى مختلف دوائر اليمين الأوروبى.
دعانى أيضا إلى العودة إلى الموضوع سببان آخران،
أولهما الادعاء بأن ذلك هو ثمن الديمقراطية التى ينبغى الامتثال لأمرها، وأن ما جرى فى سويسرا هو موقف المجتمع وليس موقف الحكومة، وذلك منطق يجب إعادة النظر فيه، لأنه يفتح الباب للإقدام على شرور كثيرة باسم الديمقراطية والامتثال لرأى الأغلبية، كما هو الحاصل فى إسرائيل مثلا.
ذلك أن الأغلبية هناك تؤيد قمع الفلسطينيين والاستيلاء على بيوتهم وهدمها، كما تؤيد حصار غزة وتجويع أهلها.
كما أن أغلبية الأمريكيين أيدوا فى البداية غزو العراق وتدميره، ثم اكتشفوا فى وقت متأخر أنهم خدعوا.
وهو ما ينبهنا إلى أمرين
أولهما أن وسائل الاتصال الحديثة أصبح بمقدورها أن تغسل أدمغة الناس وتفسد وجدانهم، بحيث تدفعهم إلى تأييد الجرائم التى ترتكب ضد الإنسانية.
أما الأمر الثانى فهو أن القيم الإنسانية الأساسية، خصوصا المتعلقة بالحريات العامة، ينبغى ألا تكون محلا للاجتهاد والمساومة، حتى لا تهدر باسم الخضوع لرأى الأغلبية المضللة.
السبب الثانى للعودة إلى الموضوع هو أننى لاحظت فى كتابات عدة أن هناك تحاملا على الجاليات الإسلامية الموجودة فى أوروبا، وتبريرا للموقف السويسرى من خلال التذكير بأحداث 11 سبتمبر.
فى ذات الوقت فثمة تجاهل لحقيقة العنصرية والاستعلاء الكامنين فى الثقافة الغربية إزاء شعوب العالم الثالث عامة والمسلمين بوجه أخص.
وهى الثقافة التى مازالت مرجعياتها متأثرة بأجواء الحروب الصليبية الناقمة على المسلمين والمعادية لهم. وهو ما يدعونى إلى القول بأن أحداث 11 سبتمبر لم تكن منشئة لشعور الغربيين بالمرارة والنقمة إزاء المسلمين، ولكنها كانت كاشفة لذلك الشعور وربما مضيفة جريمة زائدة إليه.
وأى متابع لصورة المسلمين فى الإعلام والأفلام السينمائية التى أنتجتها «الميديا» الغربية قبل ذلك التاريخ يدرك جيدا هذه الحقيقة،

إن نقدنا لذواتنا مفيد لا ريب، لكننا ينبغى أن نتخلى عن الشعور بالدونية ونتسلح بنفس الشجاعة لنقد عنصرية أغلب الغربيين واستعلائهم،
علما بأن المنسوب إلينا هو حادث، فى حين إن المنسوب إليهم هو سلوك وحالة. وشتان بين النقيصتين.
.................

17 التعليقات:

mhmdwahab يقول...

يا سبحان الله ها هو الاستاذ فهمى يحمل نفس الهموم والتى كنت قد تكلمت عنها فى الموضوع السابق نعم هناك خطر صليبى مدروس ومخطط لة بشكل خطير والدليل على ذلك هذا الموقع التبشيرى الخطير ولى تعليق على موضوع الماذن الم يفكر هولاء فى ان تفعل البلاد الاسلامية والتى بها اقلية مسيحية نفس الشى وتلغى وضع الصلبان والشعارات الصليبية من على الكانئس

mhmdwahab يقول...

الاخطر فى الموضوع استاذ محمود ان هذا الموقع يقدم موضوع التبشير بشكل ذكى وجديد فهم لا يضعون رموز صليبية او اى شى يدل على اصلهم بل يرحبون بك باسم اسلامى مثلا يقولون لك مرحبا انا حسن من انت ثم يعرضون المحتوى بشكل ناعم مستتر ومحور و يطلقون على يسوع اسم عيسى وازى اعلانات الموقع دة تنزل على الفيسبوك ونشاهدها بدون تحرك منا؟
هناك الكثير من المواقع الاسلامية والمنتديات لكنها تقدم دعاية لاصحابها فقط وليست موجها لهولاء.اين شيخ الازهر من كل ذلك ولهم موسئسة عريقة تسطيع عمل الكثير.

م/محمود فوزى يقول...

mhmdwahab
جزاكم الله خيرا على المتابعه المتواصله


سبحان الله – الموضوع متقارب مع تعليقك السابق

طبعا لم تقل الدول الاسلاميه منع الصلبان والصلوات فى الكنائس
وديننا يأمرنا بترك غير المسلمين على حريتهم فى اختيار دينهم ولا نرغمهم على الاسلام

واذا تخيلنا حدوث ذلك لقامت الدول الغربيه بالتهجم علينا ونعتنا بالارهاب والتطرف والرجعيه والتخلف ومعاداه الحريات
اما هم اذا فعلوها فهذه هى الديموقراطيه والحريات
اتمنى ان يعى ذلك كل مدافع بشكل اعمى عن كل ما يفعله الغرب

أما الموقع الذى تقصده فبالطبع هو اسلوب للتحايل فى تخبئه نفسه ثم الاستدراج
ولكم كما قلت ان اى مسلم غيور على دينه ويحرص على معرفه دينه من مصادر موثوق بها
فانه من العسير استدراجه – باذن الله
اما المواقع الاسلاميه فهى فعلا موجه فى الاساس للمسلمين لزياده توعيتهم بالاضافه الى من يريد التعرف على الاسلام
وبالطبع الازهر عليه مسئوليه كبيره ولديه من الكفاءات الكثير للرد على مثل تلك المواقع
نتمنى ان يتحرك قيادات الازهر لزياده تحركه فى مثل هذه الامور

اشكرك مره اخرى على متابعتك الجيده

شاعر سبيل يقول...

آلمني وآلم كل حر
سؤال الدهر : أين المسلمون ؟

الشجرة الأم يقول...

ومازلنا في غفلتنا فمتى نستيقظ ونثور لكرامتنا.

روح طفلة يقول...

السلام عليكم ورحمه الله

حقيقه لم يعد مستغربا تحرك الاتراك بشكل فعلى كرد فعل ايجابى لكل ما ههو متعلق بالشأن الاسلامى فالطبع لن يمحى من الذاكره موقف رئيس الوزراء التركى رجب اردوغان من رئيس اسرائيل سمعون بيريز .. لا استطيع تفسير حاله الخرس المصاب بها المجتمعات والحكومات العربيه تجاه هذه القضيه , قد يكونوا خائفون على ارصدتهم المتراكمه بداخل سويسرا !!!

حوراء المقـدسية Jerus Nymph يقول...

بارك الله فيكم و جزاكم الله الخير

م/محمود فوزى يقول...

شاعر سبيل
جزاكم الله خيرا
المسلمون موجودن ولكن يحتاجون للاقتراب اكثر من الاسلام وتطبيقه
كما كان المسلمون الاوائل ففتحوا البلاد وعلموا الناس الحضاره
ربنا يصلح الاحوال

م/محمود فوزى يقول...

الشجره الأم
جزاكم الله خيرا
للاسف فعلا مازلنا فى غفله
رغم انه من المفترض ان تفيقنا المصائب
والمصائب كثيره
يارب نفيق قريبا

م/محمود فوزى يقول...

روح طفلة
جزاكم الله خيرا
الاتراك يتحركون فهناك حكومه منتخبه من شعبها وتتحرك بروح اسلاميه
وتخاف على مصالح من انتخبوها
المجتمعات بها بعض الحركه ولكنها تقابل الكثير من التضييقات
نتمنى ان تزداد الايجابيه فى المجتمعات
ربنا يرحمنا

م/محمود فوزى يقول...

حوراء المقدسيه
جزاكم الله خيرا
ربنا يبارك فيكي ويوفقك ويسعدك

Sonnet يقول...

أهديكم هذه المقالة بعنوان
للمآذن رب يحميها
http://shayunbiqalbi.blogspot.com/2009/12/blog-post_12.html

م/محمود فوزى يقول...

Sonnet
جزاكم الله خيرا على المقال الرائع
وانا فعلا اتمنى ان يقرأه الناس
فانا اتفق معكي فى معظم المقال
ربنا يبارك فيكم ويوفقكم

algeria2028 يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك يااستاد كل ماتكتبه ينير لنا الطريق.
فيما يخص مسالة المآدن التي اثيرت أخيرا ...لي رأي مغاير تماما ....
اننا المسلمين اصبحناأدات لصنع الأحداث ونتفاعل معها لوقت معين ثم نعود الى ماكنا عليه....هناك امور اخرى اكثر خطورة على الانسانية من منع المآدن ...
رؤيتي الخاصة هو الحفاظ على روح المآدن...
والله ولي التوفيق

م/محمود فوزى يقول...

algeria2028
جزاكم الله خيرا على المرور والتعليق
ولكن اسمح لى الموضوع فى الاساس ليس المآذن ولكن لانها رمز للمسجد
وهذا جزء من ثقافه الاضطهاد والجهل بالاسلام
بالاضافه الى انه لماذا مآذن المساجد المقصوده رغم ان مآذن المساجد فى سويسرا قليله
اليس هذا دليلا على ان الامر يتعلق برفض البعض لوجود مسلمين هناك
ربنا يصلح الاحوال ويبارك فيك

algeria2028 يقول...

السلام عليكم
الاخ محمود كلامك صحيح ولايوجد اي غبار عليه...انا أردت عدم تكرار سينريوهات "الآيات الشيطانية" وسيناريوا تماثيل البودا في افغانستان" والرسومات الكاريكاتورية " ويمررون قرارات مهمة تمس ليس المسلمين فقط بل كل الانسانية مثل "قمة المناخ" بكوبنهاقن".....
الاسلام والمسلمين أصبحوا الحل الوحيد والمنفد لمشاكل الانسانية ...
والله اعلم

م/محمود فوزى يقول...

algeria2028
وعليكم السلام
جزاكم الله خيرا
طبعا اتفق معك اننا يحب ان نهتم بالامور العالميه التى تهم الناس كلها
ولكن ايضا مع الاهتمام بمصالحنا
فاننا قد لا يهتم بنا احد فى الامور العالميه اذا كانت مصالحنا نفسها لا نعيرها اهتماما او تكون بقدر قليل من الرعايه
وكل ذلك يجب ان يكون برؤيه واراده مستقله
ربنا يصلح الاحوال

Delete this element to display blogger navbar