Subscribe:

Ads 468x60px

06 ديسمبر، 2009

يحدث بين الأزواج

صحيفة الرؤية الكويتيه الأحد 19 ذو الحجة 1430 – 6 ديسمبر 2009
يحدث بين الأزواج – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/12/blog-post_06.html
http://fahmyhoweidy.jeeran.com/archive/2009/12/981307.html

شعر الرجل بأنه يتعرض للسرقة، فما كان منه إلا أن تربص باللص واشتبك معه في عراك مكنه من أن يمسك بخناقه. وإزاء المقاومة العنيدة التي أبداها فإنه أحكم قبضته على رقبته ولم يتركه إلا بعد أن سقط اللص جثة هامدة.
وحين اطمأن إلى أنه تخلص منه، فتح عينيه واكتشف أنه كان يحلم. وما إن استعاد وعيه حتى صرخ مما رآه لأن مفاجأة صادمة كانت تنتظره، إذ وجد أن اللص الذي قام بخنقه لم يكن سوى زوجته التي كانت ترقد إلى جواره!

هذه ليست قصة خيالية، ولكنها حقيقية، بطلها بريطاني عمره (59 عاما) واسمه براين توماس، وزوجته القتيلة كريستين عمرها (57 عاما). وهما يسكنان في مدينة سوانزي البريطانية.
والجريمة لم تشغل الرأي العام الإنجليزي طوال الأشهر العشرة الماضية فحسب، ولكنها حيرت القضاة ورجال القانون أيضا. لأنها المرة الأولى التي تعرض فيها قضية بهذه الملابسات أمام القضاء البريطاني. وكانت المشكلة التي واجهت المحققين والقضاة هي كيفية التثبت من صحة أقوال الرجل، لتحديد مدى مسؤوليته عما حدث.

أثناء التحقيق سألوا أفراد أسرته عن طبيعة علاقته مع زوجته، فقال شقيقه ريموند:
إن براين كان يوصف بأنه «الرجل المحب»، وأن علاقة حب عميق ربطته بزوجته كريستين طوال الأربعين عاما الماضية، وظلا طوال تلك الفترة في حالة من التفاهم والانسجام كان يضرب بها المثل في الأوساط المحيطة بهما.
وحين استنطقوا آخرين من أصدقائهما فإن إفادتهم لم تختلف كثيرا عما قاله الشقيق ريموند.

حين لم يجد المحققون خيطا يفسر الجريمة في محيط الأسرة والأصدقاء. واقتنعوا بأنه لم توجد أسباب شخصية أو عائلية تبرر القتل. فإنهم لجأوا إلى فريق من المتخصصين في الطب النفسي، وسألوهم عن إمكانية تصديق رواية الزوج القاتل.

وكانت خلاصة رأيهم أن النائم يمكن أن يرتكب أفعالا كثيرة، منها القتل، وهو مغيب الوعي، الأمر الذي ينتفي فيه العمد والقصد الجنائي.
وهذا السلوك يوصف في الطب النفسي باسم «أوتوماتيزم». وهو يعني الأفعال اللاإرادية التي يقدم عليها المرء فينفذها عندما لا يكون واعيا، ودون أن يكون على علم بطبيعتها.
وانتهوا إلى أنه من الناحية القانونية فإن الإنسان في هذه الحالة لا يعد مسؤولا عن أفعاله.

أخذت المحكمة برأي الأطباء وبرأت الرجل من تهمة القتل، وعبر شقيقه ريموند عن سعادته بالحكم، لكنه لم يخف شعوره بالحزن والإشفاق على أخيه توماس الذي سيعيش بقية حياته وهو يشعر بالذنب لأنه قتل بيديه المرأة التي أحبها وأخلص لها طوال أربعين عاما. الأمر الذي أنهى القضية بصورة درامية حصل بمقتضاها الرجل على البراءة من محكمة الجنايات، لكي يظل بقية عمره مدانا أمام محكمة الضمير!

ثمة قصة زوجية أخرى فريدة في بابها وقعت أحداثها في النمسا، واتهم فيها زوج محب بترويع زوجته وإرهابها.
بطل القصة زوج من سكان فيينا هجرته زوجته وطلبت الطلاق منه. ولم يجد الرجل سبيلا لإقناعها بالعودة إليه وإثبات تعلقه بها غير قطع بنصره (الأصبع الثاني بعد الخنصر) من يده اليسرى، الذي يحيط به خاتم الزواج. ولم يكتف الزوج الولهان بذلك. وإنما رفض إجراء عملية طبية لإعادة وصل الأصبع. معتبرا أنه ما عاد بحاجة إليه بعدما فارقته المرأة التي من أجلها كان سيزينه بخاتم الزواج.

لم يقف الأمر عند ذلك الحد، لأن من سوء حظ الرجل كسير القلب أن القانون لا يعترف بالغرام سببا مخففا للمخالفة. ولذلك أصبح متهما بتجاهل قرار الزوجة الحر، من وجهة نظر العدالة، في حين كان عليه احترامه، لأن الدستور يتعامل مع الزوجة كمواطن حر حقوقه مضمونة ومصونة.
لذلك فإن القانون اعتبر ما أقدم عليه الزوج إرهابا وترويعا أراد بهما التأثير على الزوجة من خلال تخويفها.
وكانت النتيجة أنه اتهم بارتكاب جنحة بحقها. من ثم فإنه لم يخسر أصبعه بعد زوجته فحسب، لكنه أصبح معرضا للحبس أو الغرامة بسبب فعلته.
........................

8 التعليقات:

ذات النطاقين يقول...

فعلا .. و من الحب ما قتل .. صاحبنا اللي قطع صوباعه ده عامل زي فان جوخ اللي قطع ودانه و اهداها لحبيبته
بس دي مبالغة في الحب بصراحة .. ده غير طبيعي علي الاطلاق .. يعني لو هنتناول الموضوع من منظور عقلاني .. يبقي ما ينفعش ابدا واحد يضر نفسه بالشكل ده عشان لا شئ .. بمعني اني ممكن اضحي باي حاجة حتي اغلي حاجة اللي هي روحي نفسها بس عشان فايدة عشان ادافع عن اللي بحبه مثلا .. او اتبرعله بعضو من جسدي لو هو مريض مثلا .. لكن مش اقطع جزء من جسدي لمجرد التعبير عن الحب ..
و لو تناولناه من منظور ديني هنلاقي نفس القصة
--------------
القصة الاولي بقي انا مش فاهماها ..
----------------
بس بجد جزاك الله كل خير انك بتجمع مقالات فهمي هويدي لانه كاتب مرموق فعلا

المعتصم يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ازيك ياباش مهندس
يارب تكون بكل خير
صحيح مقولة ومن الحب ماقتل وقطع وحبس كمان
الدنيا دايما فيها قصص بين الناس بتكون اغرب من الخيال بكتير
ولو وقفنا قدام كل اللى بنشوفه عشان نحلله مش هنعمل حاجه فى حياتنا غير التحليل
سبحان الله العظيم
له فى خلقه شئون
مدونة حضرتك جميلة ياهندسه
تقبل مرورى وتحياتى
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

م/محمود فوزى يقول...

ذات النطاقين
جزاكم الله خيرا على المرور وتشريفكم المدونه

اتفق معكي فى ان من يضر بنفسه للتعبير عن الحب فهذا لا يمكن ان يتقبله عقل
فماذا استفاد الطرف الاخر بل بالعكس فان الطرف الاخر اذا كان يبادله نفس الشعور بالحب فانه سيتألم بما اصاب حبيبه من ضرر

هذا طبعا غير المخالفه الدينيه
وهناك الكثير من الطرق للتعبير عن الحب وانا ارى ان فى الغالب الطرق البسيطه ربما تكون اجملها للتعبير عن الحب لزوجته
فربما كلمه بسيطه او ورده او ابتسامه كانت اكثر تعبيرا

اما القصه الاولى فهى ان شخصا قتل زوجته وهو يقول انه قتلها ظنا منها انها لصا
وهو امر ربما ناتج عن حاله نفسيه معينه
ربنا يشفى الجميع
لا ادري هل كان قتلها عن عمد واخترع هذه القصه هههههههههههه
الله اعلم

اما عن تجميع مقالات الاستاذ الكبير فهمي هويدي فهذا اقل واجب تجاه هذا الكاتب الرائع
جزاكم الله خيرا

م/محمود فوزى يقول...

المعتصم
جزاكم الله خيرا على المرور وتشريفكم المدونة
من الافضل لنا ان نتعرف على ما يحدث من حولنا لنتعلم من اخطاء الاخرين او نستفيد من ما قد يفعلونه صواب

ربنا يصلح الاحوال
أشكرك جدا على كلامك الجميل
ربنا يوفقك ويسعدك

ريمان يقول...

السلام عليكم


ايه ده مش مصدقه نفسى

فعلا ومن الحب ما قتل
وما دبح وما شنق وما قطع كمان

يااااااه للدرجه دى


بس بجد كله الا اللى قطع صابعه ده

هو فى كده ؟

سبحان الله

بجد البيوت اللى مقفول عليها بابها دى جواها اسرار وحكايات كتير كلها عجايب

بوست ظريف اوى على فكره وكمان مثير للدهشه جدا

تحياتى لحضرتك

موفق فى اختيارك

سعيده بمرورى هنا

م/محمود فوزى يقول...

ريمان
جزاكم الله خيرا على التعليق
طبعا الراجل اللى قطع صباعه ده ربنا يكون فى عونه
طيب يعنى هى استفادت ايه يعنى
انا مش فاهم
تفرح يعنى هى لما يبقى كده

ربنا يهدي الجميع
اشكرك جدا جدا على مرورك وتعليقك

عصفور طل من الشباك يقول...

ليس لدي أدنى تعليق

سوى

الذهول

م/محمود فوزى يقول...

عصفور طل من الشباك
رحاب
جزاكم الله خيرا على المرور والتعليق
فعلا امر مذهل وعجيب
كيف لشخص يضر نفسه بلا اى سبب لمجرد انه يريد التعبيرعن حبه بالاضافه الى انه لم يفيد الطرف الثانى فى شىء
ربنا يهدي الجميع

Delete this element to display blogger navbar