Subscribe:

Ads 468x60px

03 ديسمبر، 2009

الكوفية الفلسطينية صارت تهمة!

صحيفة الرؤية الكويتيه الخميس 16 ذوالحجة 1430 – 3 ديسمبر 2009
الكوفية الفلسطينية صارت تهمة! – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/12/blog-post_03.html
http://fahmyhoweidy.jeeran.com/archive/2009/12/979728.html

لكي تعرف إلى أي مدى نجح الإعلام الموجه في تلويث الإدراك لدى المواطن العادي في مصر، أرجو أن تقرأ على مهل هذا الخبر الذي نشرته صحيفة «الشروق» في عدد 30/ 11، الذي صدر يوم الاثنين الماضي:
أطلقت الأجهزة الأمنية بمحافظة الشرقية، في ساعة متأخرة من مساء أمس الأول، سراح طالبة بكلية العلوم جامعة الزقازيق، بعد صدور قرار من نيابة أمن الدولة بإخلاء سبيلها.

وكان الأمن قد اعتقل الطالبة إيمان عبدالله أثناء دخولها إلى استاد الزقازيق لأداء صلاة العيد. وقد اصطحبت معها شقيقها الأصغر الذي كان يرتدي كوفية فلسطينية. إذ طلب منه المخبر محمد عبدالله بجهاز أمن الدولة نزع الكوفية، وهو ما رفضته الطالبة بسبب شدة البرد في تلك الساعة المبكرة من الصباح، مما دفع المخبر إلى استدعاء سيارة الشرطة، حيث تم اعتقالها واحتجازها بقسم شرطة ثان بالزقازيق.

تستوقفك في الخبر عدة أمور،
أولها.. ان رجال أمن الدولة انتشروا في مدخل الاستاد لمراقبة الداخلين إلى الصلاة، وليس فقط للتدخل عند حدوث أي شغب.
وثانيها.. ان أحدهم وجد شقيق الطالبة «متلبسا» بارتداء كوفية فلسطينية، وهو ما أثار مخاوفه الأمنية، فطلب من الفتى أن يخلعها حتى لا يشاهد بها وسط المصلين.
الأمر الثالث.. ان رفض الطالبة الاستجابة لتعليمات المخبر كان مبررا كافيا لاعتقالها وإحالتها إلى نيابة أمن الدولة (هكذا مرة واحدة!)،
الأمر الرابع.. ان الفتاة قضت اليوم الأول للعيد كله في الحبس، حيث ألقي القبض عليها حوالى الساعة السابعة صباحا وأطلق سراحها في ساعة متأخرة من الليل.
أما الأمر الخامس.. فهو أن احتجازها طوال اليوم الأول للعيد كان العقوبة التي وقعت عليها جراء عدم امتثالها لأمر مخبر أمن الدولة بنزع الكوفية الفلسطينية.
الأمر السادس.. انه مادامت نيابة أمن الدولة العليا قد أخلت سبيلها فمعناه أن الطالبة خضعت للتحقيق، الذي في ضوئه أصدرت النيابة العليا قرارها. ولأن التهمة هي ارتداء كوفية فلسطينية فلابد أن يكون وكيل النيابة قد سألها عن السبب في ذلك. وعن علاقتها بالشأن الفلسطيني. ومن الطبيعي في هذه الحالة أن تكون مباحث أمن الدولة قد تحرت الأمر وتحققت من براءة الطالبة فوجهت بإطلاق سراحها.

أستبعد أن يكون المخبر الذي اعتقل إيمان عبدالله لديه تعليمات بمصادرة الكوفيات الفلسطينية، وأرجح أن يكون الرجل قد تصرف على نحو تلقائي. بحكم وجوده في جهاز أمن الدولة الذي أصبح يتعامل مع كل ما هو فلسطيني من منظور الشك والاتهام، وتأثرا منه بالمناخ العام المعبأ ضد الفلسطينيين والمتوجس من أي تضامن معهم. وهو المناخ الذي أشاعته وروجت له وسائل الإعلام في مصر، خصوصا بعد محاولة اقتحام معبر رفح في بداية العام الحالي.

وللأسف فإن هذه التعبئة تجاوزت محيط العاملين في الأجهزة الأمنية، بحيث امتد تأثيرها السلبي إلى أوساط المواطنين العاديين، الذين أصبحوا يتعاملون مع الموضوع الفلسطيني بخليط من مشاعر الاستياء والنفور. وذلك أسوأ ما في الأمر.

إننا إذا أضفنا شيوع ذلك الشعور السلبي إزاء الفلسطينيين، إلى ما روجت له صحفنا وأبواقنا الإعلامية الأخرى من تشنيع وتجريح لحزب الله في لبنان، ثم من إساءة وإهانة للجزائريين أخيرا، إلى جانب الغمز في قطر تارة، وفي سورية تارة أخرى، ثم الاشتباك مع إيران طوال الوقت، فسنجد أن مصر تتجه نحو العزلة حينا بعد حين.

لست في مقام الحديث عن المخطئ أو المصيب، أو عن الفعل ورد الفعل، لكن أكثر ما يهمني هو أن تسميم أو تلغيم علاقات مصر مع محيطها العربي والإسلامي يصب في مجرى استراتيجية العزلة التي تسحب من رصيد الدولة الكبيرة فضلا عن الرائدة.

إن مخبر أمن الدولة الذي طلب نزع الكوفية الفلسطينية واعتقل طالبة الزقازيق لأنها لم تمتثل لأمره، هو نتاج طبيعي لاستراتيجية العزلة والانكفاء، ونموذج للإدراك المشوه الذي شكله خطابنا الإعلامي حين استجاب لتلك السياسة وزايد عليها. ولا غرابة في ذلك، لأن الحكم غير الرشيد يربي أجيالا مشوهة الوعي وبدورها فاقدة الرشد.
............................

20 التعليقات:

Anonymous Farmer يقول...

ولو اني استغربت في البداية لكن هذا الشيء حتمي من قبل حكومات لا تؤيد تضامن الشعب العربي (مع إنه مو تضامن في هالحالة بل من البرد) أو حتى تضامن الشعب الواحد . لكن الواحد يصمد ، يدرك ، وينشر الوعي . دائما .

It's better on the long run, for future generations

mhmdwahab يقول...

فى مثل عامى يقول ضربوا العور على عينة قال ماهى خربنة خربنة هى جت على الكوفية الفلسطينية طيب والبعد ومقاطعة افريقيا لسنوات ومخاصمة السوان اكثر من عشر سنوات حتى توغلت اسرائيل فى افريقيا وضعفت السودان واقتربت من التقسيم والشان الداخلى ليس فى حاجة لشرح سيبكم من الكلام دة ادعوا معايا ربنا يشفى ابوتريكة بسرعة ونكسب بطولة افريقيا ويحترف ميدو وعمرو زكى ونشوف يوم فى المنتخب الجزائرى امين!!!

واحدة مفروسة يقول...

مش فاهمة يعنى
ما الكوفية الفلسطينية بتتباع على الارصفة
فيه حاجة مش مفهومة

م/محمود فوزى يقول...

Anonymous Farmer
جزاكم الله خيرا على المرور
لا شيىء أصبح مستغربا فى هذا الزمان
فانهم اصبحوا يرفضون حتى مجرد بعض الرموز بالاضافه الى ان تدخل الأمن أصبح كبيرا جدا
لدرجه أنه فى هذه الحاله تقضى فتاه العيد فى الحجز لمجرد أن شكل الكوفيه لم يعجب المخبر أو أنه اعتقد انه بهذا يرضى النظام حسب رأيه
ربنا يرحمنا ويصلح الأحوال

م/محمود فوزى يقول...

mhmdwahab
جزاكم الله خيراعلى المرور والمتابعه

للاسف كلامك صحيح فدعوات انعزالنا عن محيطنا العربي والاسلامي تنتج اخطارا كثيره بحيث يتم حصارنا خطوة خطوه ويقترب الاعداء شيئل فشيئا وها نحن نرى الصهاينه يتحركون كثيرا فى أفريقيا والسودان على وشك الانقسام

وهذا الحاله الاقتصاديه الداخليه معروفه لمن يعيش هنا

ربنا يصلح الاحوال

م/محمود فوزى يقول...

واحده مفروسه

جزاكم الله خيرا على المرور

الكوفيه الفلسطينيه تباع على الارصفه فعلا
ولكن الامر هنا مختلف يعنى التفكير القاصر للمخبر هنا اعتقد ان هذا تمهيد لمظاهره بعد صلاه العيد
او انها نوع من التعبير بالتضامن
وهو بتفكيره قال ان هذا ربما لا يرضى النظام
والمفروض هنا ان اى ظابط يشوف الموضوع يتركها فورا لان مفيش تهمه اصلا لمجرد لبس كوفيه من البرد
مش تنتظر عشان تروح النيابه وتخرج من هناك

ولكن يبدو ان العقليه الامنيه اصبحت حساسه جدا لاى شيء فلسطيني فى الوقت اللى فيه السلطات واسعه للامن
ربنا يرحمنا ويصلح الاحوال

mhmdwahab يقول...

الاستاذ الفاضل ايضا لم يعد هناك رموز او اشخاص ذات كفاءات فى كل مراكز الدولة وفى كل المجالات لم نعد نسمع عن كاتب او صحفى موهوب او ممثل او عالم ناشى او او او كلة عبارة عن وظيفة واكل عيش ومن يظهر على الساحة ويحبة الناس يتم تهميشة وعزلة عن الناس بطريقة او اخرى حتى تتدهورت البلد وانحدرات ثقافيا وعلميا وكل شى لم يعد لة قيمة من المسئول عن ذلك؟

م/محمود فوزى يقول...

mhmdwahab
كلامك سليم للاسف رغم ان مصر صاحبة أكثر من 70 مليون نسمه
فبالتاكيد يتواجد الكثير والكثير من المواهب والعقليات الكبيره فى مختلف المجالات
ولكن الاهم هو ان يتم توظيف هذه الموارد البشريه والاستفاده منها لصالح البلد
بينما ما يحدث كما نرى حالنا من حيث اختيار أهل الثقه مستمرا فى اماكن كثيره
ربنا يصلح الاحوال

عصفور طل من الشباك يقول...

أستاذي الفاضل

لقد أصبح الحق باطلاً

لذا قال صلى الله عليه وسلم

أن القابض على دينه كالقابض على الجمر

اللهم أحسن خاتمتنا

م/محمود فوزى يقول...

عصفور طل من الشباك
اختى الكريمه رحاب

جزاكم الله خيرا على المرور

فعلا اصبح البعض يظهر الحق كأنه باطل
فهنا حتى ولو كان الامر مجرد محاوله شخصيه للبس كوفيه فلسطينيه وهو ذاهب لصلاة العيد
وخاصه انه من الواضح انه شبه الوحيد اى ان الامر لايعدو عن حادث فردي
فلماذا تحول الامر الى اعتقال
ألهذا الحد وصلت الحساسيه الامنيه فى التعامل مع المواطنين؟

ربنا يصلح الأحوال

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة
الله تعالى وبركاته
لى ملاحظتين بعد اذنك
ياباشمهندس:
إن كان ما أوردته الشروق صحيحاً
فقد صارت عندى حساسية مفرطة ناحية تصديق (الاخبار)الحصرية والتى ينفرد بها مصدر واحد فقط!
1-نجح الإعلام الموجه
في تلويث الإدراك لدى
المواطن العادي في مصر)
من أعتقل الفتاة
كان (مخبر)وليس مواطن عادى عمله
(الشمشمة )عن الناس الخطريين جداً!
اما المواطن العادى فهو أما مغيب بمباريات كرة القدم اللى حتودينا المريخ أو حنكتشف فيها المجهول
وأما مشغول بلقمة العيش
والازمات المفتعلة والمتكررة من انفلونزا الخنازير الى رغيف العيش
او غلاء الأسعار ....وهكذا
2-أن أسم الفتاةوعائلتها صار فى
ملفات أمن الدولة وهذا ما أخشاه حقيقة!

غير معرف يقول...

انا مستغرب ممن يدعون الثقافة والوطنية انهم لحد هذه اللحظة يتحدثون عن الجزائر والكرة والمونديال يا ريت نكون اكبر من هذه التفاهات ونبكى على مستقبل مصراذا علشان كوفية فلسطينية حكومة مخزية تعمل كل هذا بفتاة واقع مؤلم ومقرف حتى من يدعون انهم ينتقدون الحكومة موافق اغلبهم على التوريث استيقظوا قبل فوات الاوان

م/محمود فوزى يقول...

الدكتوره نورا
جزاكم الله خيرا على التعليق الرائع المحزن
انه امر خطير ان يتم اعتقال فتاه لمجرد ان مخبر رأى ان ارتداء اخيها الكوفيه خطرا على الامن الوطني
فهذا يسبب بث الخوف فى صفوف الكثيرين لانهم لايدرون بعد ذك ما الذى سيعجب المخبرين او لا يعجبهم فيكون سببا فى الاعتقال يوم العيد
وربنا يكون فى عونها بسبب وجود اسمها فى ملفات امن الدوله واتمنى ان لا يتسبب ذلك فى اى مشكله من اى نوع فى المستقبل
وهى نقطه مهمه جدا ذكرتيها
أما عن الناس فعوامل الالهاء والانشغال كثيره ولكن هذه مهمه الناس ان لا ينشغلوا بالاقل اهميه عن المهم
ربنا يرحمنا

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
انا اتفق معك انه امر نتمنى ان لا يتكرر

اما موضوع الجزائر فقد كان هناك فتنه زاد البعض فيها وسقط اخرون بلا وعي
والكثيرون من الذين تحدثوا عن الكرامه نتمنى ان نسمع صوتهم فى مثل هذا الحدث فبناتنا واعتقالهم بمثل هذا السبب اليس امرا مهما يجب الاهتمام به
ربنا يرحمنا

norahaty يقول...

(فهذا يسبب بث
الخوف فى صفوف
الكثيريــــن )
ماهو دا المطلوب
ياباشمهندس:الخوف!

م/محمود فوزى يقول...

الدكتوره نورا
للاسف كلامك سليم
اى شخص يرى ما يحدث يقول فورا ان الخوف هو الهدف
فيه ناس معتقده ان ده عشان يريحوا دماغهم والناس تخاف ومحدش يعترض
لكن الدول صعب تتقدم بالطريقه دي
ربنا يصلح الحال

روح طفلة يقول...

لا حول ولا قوة الا بالله
للدرجه دى عندنا فراغ فى الاقسام والنيابات مثلا فعايزين يشغيلوه يوم العيد ماشاء الله عليهم
مش عارفه انا حاسه انه الموضوع مش سياسى اوى بقدر ماهو رخامه من سياده المخبر يعنى ازاى يقولها حاجه وماتنفزهاش ؟؟
فكان لازم يوريها قيمته مش اكتر
اما بالنسبه ان مصر بتتجهه الى العزله السياسية فده فعلا حقيقى بس حاسه ان الوضع مش مريح وفى ايدى خفيه بتحرك الامور

شاعر سبيل يقول...

النقاب واللحية والكوفية الفلسطينية والمئذنة والإخوان المسلمون كل ذلك صار تهمة في عصرنا الحديث من أجلك أنت

م/محمود فوزى يقول...

روح طفلة
جزاكم الله خيرا على التعليق والمرور
حتى مع هذا الاحتمال
فهذا يدل على ان السلطات بلا حدود للشرطه وهو يجب ان يعالج فالتعامل الامنى فى العاده ليس هو الحل الامثل
واين حقوقها كمواطنه وخاصه فى يوم عيد
اما العلاقات الخارجيه فللاسف فنحن نسير فى خط (الاعتدال) والافضل لنا ان نرى ما هو فى صالحنا ونفعله
ربنا يرحمنا

م/محمود فوزى يقول...

شاعر سبيل
جزاكم الله خيرا على المرور
للاسف كلامك سليم
فهذه المصطلحات اصبحت من الامور التى قد تسبب لك المتاعب
ربنا يرحمنا ويصلح الاحوال

Delete this element to display blogger navbar