Subscribe:

Ads 468x60px

14 أكتوبر، 2009

فقة الصابون !

صحيفة الشروق الجديد المصريه الأربعاء 25 شوال 1430 - 14 أكتوبر 2009
فقة الصابون ! – فهمي هويدي

http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/10/blog-post_14.html

نحن بحاجة إلى الترويج لـ«فقه الصابون»، هذه دعوة أطلقها رئيس جهاز سلامة الغذاء فى مصر، الدكتور حسين منصور، الذى أشرف على دراسة خلصت إلى أن عامة المصريين لا يدرجون النظافة وسلامة الغذاء ضمن اهتماماتهم.
وطبقا لما نشرته صحيفة «الشروق» فى 6/10 الحالى. فإن الدراسة بينت ما يلى:
70٪ من المصريين لا يغسلون أيديهم قبل تناول الطعام
ــ 75٪ لا يهتمون بغسل الأيدى بعد السلام على المرضى
ــ 54٪ لا يغسلون أيديهم بعد قضاء حاجتهم
ــ 50٪ لا يغسلون أيديهم بعد إلقاء القمامة.. إلخ.


وأضح أن الدراسة سلطت الأضواء على مسألة النظافة بمناسبة القلق السائد فى مصر والعالم العربى الآن بسبب الخوف من انتشار الأوبئة الجماعية، وعلى رأسها إنفلونزا الخنازير. وشملت ثلاثة آلاف مواطن أغلبهم من ربات البيوت، فوزعوا على تسع محافظات.


والرسالة التى أراد رئيس جهاز سلامة الغذاء توصيلها إلى الجميع هى أن سلوك الناس يجب أن يتغير أولا، قبل إلقاء اللوم على الآخرين فى المطالبة بتوفير الغذاء الآمن.


الدعوة أؤيدها بأعلى صوت، وأتمنى أن نأخذها على محمل الجد، واعتبرها من المرات النادرة التى مارسنا فيها نوعا من النقد الذاتى المهذب، الذى يزيح الستار عن بعض نقائص المصريين ويتخلى عن النفخ فى الذات والادعاء بأن «أم الدنيا» لم تنجب نجيب محفوظ وأحمد زويل وأبوتريكة فقط، ولكنها أنجبت شعبا «فلتة» هو أعجوبة بين الأمم.


إلى غير ذلك من الطنطنة التى تدخل فى باب المزايدة غير المبررة. وهى لغة ربما كانت أكثر إقناعا إذا ما انطلقت من أن الشعب المصرى العريق له فضائله ورذائله. وأن قيم الناس تتأثر بمرور الزمن. وأن عراقة الشعب أمر مهم لا ريب، لكنها تظل تاريخا إذا لم تتواصل، بحيث يغدو أداء اليوم برهانا وامتدادا لعراقة الأمس.


للأسف فإن ذلك الشعب العريق يعانى من مشكلة انعدام النظافة وتراكم القمامة، حتى باتت علاقته بالنظافة مقصورة على تسمية رئيس الوزراء (نظيف)، حتى صرت أخشى إذا ما ترك موقعه أن يظهر جيل يتساءل: ماذا تعنى كلمة نظيف؟!
عندى ثلاث ملاحظات على فكرة مطالبة الناس بالالتزام بقواعد النظافة هى:


أن السلطة التى تدير المجتمع تتحمل قسطا من المسئولية أيضا. إذ حين تترك القمامة مكومة فى الشوارع،
وحين تسمح برى زراعات الغذاء بمياه مختلطة بالمجارى،
وحين تقصر فى توصيل مياه الشرب إلى البيوت أو توصيل شبكات المجارى إلى الأحياء الشعبية،
وحين تضرب المثل فى الإهمال والقذارة فى المستشفيات الحكومية والمدارس.. إلخ.
حين يحدث ذلك، فإننا لا نستطيع أن نحمل الناس وحدهم المسئولية عن النظافة فى المجتمع.


إننا ينبغى أن نستغرب وجود المشكلة فى مجتمع يتزايد فيه التدين، ويحفظ المتدينون فيه جيدا أن «النظافة من الإيمان»، وأن إماطة الأذى عن الطريق صدقة. فى حين يتوضأون خمس مرات كل يوم ويعرفون أن الاغتسال من شروط الطهارة.
وهو ما يعنى ثلاثة أمور،
أولها أن التعاليم لا تكفى وحدها فى تهذيب سلوك الناس، ولكن لابد من تثقيف مستمر وبيئة مواتية.
وثانيها أن الثقافة الدينية السائدة اعتنت بالمظاهر والعبادات ولم تعتن بالسلوك.
ثالثها، أن الذين اعتنوا بتجديد الخطاب الدينى لم يكترثوا بما هو حضارى فى سلوك المتدينين، ولكنهم كانوا ولا يزالون مشغولين بما هو أمنى وسياسى فقط.


إن النظافة مسألة بالغة الأهمية لا ريب، لكنها تظل جزءا من كل، أعنى أن ثمة مشكلة فى تراجع قيم السلوك الحضارى تجلت فى أمور عدة، كانت النظافة أحدها، وهذا السلوك متراجع فى مجالات أخرى عديدة. من إتقان العمل إلى ضبط المواعيد والانتظام فى الطوابير والكف عن الصراخ والضجيج الذى تبثه مكبرات الصوت على مدار اليوم، وصولا إلى أدب الحديث ورعاية الضعفاء.. إلخ.


إن فقه الصابون مرحب به، شريطة أن يكون مدخلا إلى فقه السلوك الحضارى الذى صرنا فى أشد الحاجة إلى إحيائه، كى نعالج ذلك الفصام النكد بين التدين والتحضر.
..................

4 التعليقات:

عصفور طل من الشباك يقول...

عدنا مرة ثانية إلى التدين المنقوص

م/محمود فوزى يقول...

الاخت الكريمه عصفور طل من الشباك
جزاكم الله خيرا على التعليق
للاسف هناك الكثير من يفهم التدين بانه الشعائر فقط
طبعا على اهميتها الا انه بالاضافه الى ذلك هناك المعاملات
فمثلا نجد ان احد شعب الايمان اماطه الاذى عن الطريق
طبعا ربما يكون الامر عن غفله من البعض بمثل هذه الامور
ولا اقصد الاساءه لاحد بل انا متاكد ان هناك نماذج مشرفه من المتدينين فى الشعائر والمعاملات
ولكنها تذكره فالذكرى تنفع المؤمنين

غير معرف يقول...

الحقيقه ان الموضوع متشعب فمن لا يجد ماء للشرب كيف تطالبه بتلك الفروض في النظافه اما الوضوء المفترض فحدث ولا حرج . انا اعمل بالخارج والحمد لله اصلي الخمس اما في اجازتي اكاد الا اصلي فالمياه غالبا مقطوعه وغير متوفره عندما اصحو او احتاج للوضوء واولادي يذهبون للمدارس بدون غسل الوجه ولو تصدقني احيانا يخرجون من الحمام دون .... عذرا فالالم كبير

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
للاسف حتى الان مازالت بعض المناطق تعانى مشاكل فى المياه سواء قلتها او جودتها
وماحدث فى القليوبيه ليس ببعيد حيث اصابه العديد بالتيفود نتيجه المياه الملوثه

كل هذا وقد اعطانا الله -عز وجل - نهرا يمر فى بلادنا من جنوبها لشمالها

Delete this element to display blogger navbar