Subscribe:

Ads 468x60px

10 سبتمبر، 2009

المجرمون

صحيفة الشروق الجديد المصريه الخميس 20 رمضان 1430 – 10 سبتمبر 2009
المجرمون – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/09/blog-post_10.html

http://fahmyhoweidy.jeeran.com/archive/2009/9/938895.html


هاتان شهادتان من تديناننا أمام محكمة التاريخ. فقد نشرت صحيفة «الشروق» فى عدد 5 سبتمبر الحالى الخبر التالى:
قامت سلطات مطار القاهرة بترحيل كاتب ومستشار بيئى أمريكى الجنسية اسمه ترافيس راندال (27 عاما) بعد منعه من دخول البلاد،
وقال مصدر أمنى إن الرجل يمارس نشاطا سياسيا محظورا من خلال مدونته المسماة «مكان ترافيس»، حيث دأب على انتقاد قرار السلطات المصرية بإغلاق معبر رفح.
وأضاف المصدر أن الرجل سبق له أن اشترك فى مظاهرة لمناصرة الشعب الفلسطينى، وتم القبض عليه آنذاك، حيث احتجز لمدة 12 ساعة بمقر مباحث أمن الدولة، إلى أن جاء مندوب من السفارة الأمريكية لاستلامه.

وكان ترافيس راندال الذى يقيم بالقاهرة منذ سنتين ونصف السنة ككاتب حر، قد عاد إلى القاهرة يوم الخميس الماضى قادما من ولاية كلورادو بالولايات المتحدة، وتم توقيفه فى المطار وإبلاغه بأن اسمه مدرج على قائمة الممنوعين من دخول البلاد. وبعد احتجازه فى زنزانة لمدة 12 ساعة تم اصطحابه بعد ذلك إلى رحلة جوية متجهة إلى لندن.
فى ختام الخبر المنشور إشارة إلى أنه قد سبق اعتقال ناشط ألمانى مصرى كان قد شارك فى مظاهرة مناصرة الشعب الفلسطينى التى سبقت الإشارة إليها، حيث أمضى أربعة أيام فى الحبس الانفرادى قبل إطلاق سراحه. (لاحظ أن الأول لأنه أمريكى خالص أمضى 12 ساعة فقط، أما المواطن الألمانى المصرى (المختلط) فقد أمضى أربعة أيام، ولا تسأل عن المدة التى يقضيها من كان فى مثل هذه الحالة مصريا خالصا!).
فى اليوم التالى (6 -9) نشرت صحيفة «الشروق» خبرا على خمسة أعمدة كان عنوانه كالتالى:
البحث عن مدرس بالشرقية جمع تبرعات للفلسطينيين واختفى،
تحدث الخبر عن مدرس هارب بأسرته بإحدى قرى الزقازيق بالشرقية، وذلك لاشتراكه ضمن حملة الإغاثة التى قامت بتقديم المساعدات للشعب الفلسطينى ومحاولة الوصول للمنافذ الحدودية.
وقد تم التعرف عليه من خلال كشف يحمل أسماء عدد من المواطنين من عدة محافظات شاركوا فى حملة الإغاثة الإنسانية وجمع التبرعات للفلسطينيين،
وكانت سلطات الأمن بالشرقية قد داهمت منزل المدرس محمد أحمد فودة (37 عاما) فى 24 أغسطس الماضى دون أن يجدوه أو أيا من أفراد أسرته بالمنزل. وتبين أن الأسرة كلها تركت المنزل قبيل وصول القوة لهم ولم تتوصل إليهم جهات الأمن حتى الآن.
من وجهة النظر الأمنية نحن بصدد «جريمتين» إذن.
فى الأولى جريمة مواطن أمريكى اتهم بالتضامن مع الفلسطينيين فى غزة وانتقد حصارهم، ومن ثم استحق الطرد من مصر ومنعه من العودة إليها.
وفى الثانية اتهم مواطن مصرى بجمع التبرعات لإغاثة أهل القطاع. فاستحق أن يلاحق أمنيا، واضطر إلى الهرب والاختفاء هو وأسرته. الأمر الذى حوله واحد من «المطاريد».
لا يكاد المرء يصدق عينيه وهو يقرأ هذا الكلام. فنحن نتحدث دائما عن إقناع الرأى العام العالمى بعدالة قضيتنا. لكن حين يتضامن معنا شاب أمريكى يكون هذا جزاؤه، ومن المفارقات أنه بوسعه أن يعبر عن تضامنه مع الفلسطينيين بالتظاهر فى الولايات المتحدة.
ولكنه يعاقب أن فعلها فى بلادنا.

وبدلا من أن نشد على يده ونتمنى أن يكثر الله من أمثاله، فإننا طردناه من المطار وحرمناه من الدخول إلى مصر. أما ذلك المدرس الذى ظن أنه يقوم بعمل نبيل يلبى به نداء الواجب فإنه لم يتوقع أن نكافئه أو نعتبره مدرسا نموذجيا، لكنه لم يخطر على باله أن يطارد ويحرم، ويجد نفسه مضطرا للهروب هو وأسرته والاختفاء عن الأنظار.
لسنا بصدد خبرين صحفيين بقدر ما أننا بإزاء فضيحتين من العيار الثقيل تلطخان سمعة البلد، كما تكشفان عن المزالق المشينة التى تسوقنا إليها
عقلية المطرقة، حين تلغى السياسة والعقل الرشيد، ولا تفهم سوى لغة العصا الغليظة التى تؤدب وتسحق الجميع، بمن فيهم الشرفاء والأخيار،

بمعايير اللحظة الراهنة فإن أمثال هذين الرجلين يستحقون أن يودعوا قفص الاتهام،
أما بمعيار التاريخ فإن الذين يلاحقونهم لن يكون لهم مكان إلا فى قوائمه السوداء، وإن غدا لناظره قريب.
...................

4 التعليقات:

TIPS-BOX يقول...

لاحول ولا قوة الا بالله
وكاننا فى الارض الفلسطينية المحتلة , وكان هؤلاء الشرفاء يتعاملوا مع سلطة الاحتلال وان طابق المثال الواقع فمصر بالفعل تعتبر ارض محتلة
زمن عجيب يواجه فى الانسان تغير القيم وانقلاب الموازين رأسا على عقب

م/محمود فوزى يقول...

الاخ الكريم
TIPS-BOX
جزاكم الله خيرا على التعليق
مصر ليست محتله
ولكننا أيضا نرفض مثل تلك التصرفات من الحكومه والتى لاتصب أبدا فى صالح مكانه مصر العاليه والتى نتمنى ان نتبوأ مكانتنا التى نستحقها

غير معرف يقول...

Shame on us

م/محمود فوزى يقول...

الاخ الكريم/ الاخت الكريمه
غير معرف

جزاكم الله خيرا على التعليق
ربنا يصلح الأحوال

Delete this element to display blogger navbar