Subscribe:

Ads 468x60px

21 يوليو، 2009

سكتت الحكومات ـ أين الشعوب؟

صحيفة الرؤية الكويتيه الأربعاء 29 رجب 1430 – 22 يوليو 2009
سكتت الحكومات ـ أين الشعوب؟ - فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/07/blog-post_7601.html

إذا كانت حكومات العالم العربي والإسلامي قد
خذلتنا في مسألة التضامن مع مسلمي الصين الذين يتعرّضون للقمع والسحق، فأين الشعوب؟ لقد كان مفاجئا وصادما حقا أن نكتشف أن تلك الحكومات تقاعست عن المشاركة في الاجتماع الذي دعت إليه منظمة المؤتمر الإسلامي لمناقشة مأساة مسلمي الأويجور واتخاذ موقف منها.

ولم يخطر على بال أحد منا أن تمتنع حكومات الدول الإسلامية حتى عن مناشدة السلطات الصينية أن تحقق في الصدامات المروعة التي حدثت في سينكيانج، ولا أقول توجيه العتاب إليها بسبب إهدار حقوق المسلمين واستمرار التنكيل بهم،

ولكن الذي حدث أن الدول الإسلامية، بما فيها تلك التي نحسن الظن بها، مثل إيران وباكستان والسعودية ومصر، قدمت حساباتها السياسية على مؤازرة ملايين المسلمين المقهورين في الصين ومساندتهم في محنتهم، أستثني من ذلك موقف الاحتجاج والغضب الذي أعلنته الحكومة التركية وعبّر عنه رئيسها الطيب أردوجان على نحو خفف من شعورنا بالخزي والحزن.

أدري أن السؤال عن دور الشعوب الإسلامية يبدو صعبا ومحرجا، على الأقل في العالم العربي، الذي لم يعد يسمع فيه صوت الشعوب إلا في حالات استثنائية ونادرة.
بعدما تم فيه تدمير مؤسسات المجتمع المدني أو تطويعها وإلحاقها بالسياسات الحكومية. لم تسلم من ذلك المرجعيات الدينية مثل الأزهر ورابطة العالم الإسلامي، التي ضُمت إلى الأبواق الرسمية، بحيث أصبح تعبيرها عن السياسات المحلية مقدما على تمثيلها للأمة،
ولابد أن نحمد الله على أنمنظمة المؤتمر الإسلامي استطاعت أن تتبنى موقفا نزيها ومستقلا في الموضوع الذي نحن بصدده. كما نحمده على أن اتحاد علماء المسلمين لم يخيب ظننا فيه، وأصدر بيانا أدان فيه المظالم التي يتعرّض لها مسلمو الصين.

يبدِّد شعورنا بالإحباط أن شعوبنا لم تفقد حيويتها وغيرتها بعد، رغم كل جهود التحكيم والتكبيل والإخصاء. فجماهيرنا التي هبّت غاضبة دفاعا عن كرامة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) واحتجاجا على الرسوم الدنماركية، أحسبها مازالت جاهزة للاستجابة لأي دعوة تطلق دفاعا عن كرامة ملايين المسلمين الأويجوريين، ولا يُنسى أن تلك الجماهير ذاتها خرجت عن بكرة أبيها لنصرة شعب غزة أثناء العدوان الإسرائيلي على القطاع، وهي التي ما برحت تقدم الدعم والقوت للمحاصرين هناك، بعدما تقاعست عن ذلك أغلب حكوماتنا، على النحو الذي يعرفه الجميع.

لايزال الأمل معقودا على موقف هذه الشعوب وعلى الرموز والجماعات والمنابر التي تمثلها، في أن تعرب عن احتجاجها على قمع شعب الأويجور وقهره، وتضامنها مع إخوانهم المسلمين هناك. ولأن مؤسسات المجتمع المدني في بعض الدول الإسلامية أقوى وأنشط منها في العالم العربي، فإن دور تلك المنظمات في المساندة والدعم مطلوب ومؤثر لا ريب.

إن غاية المراد من التضامن المطلوب هو إعلان غضب جموع المسلمين الأويجور، والإعراب عن الاستياء إزاء الاستمرار في قمعهم والتنكيل بهم وحرمانهم من أبسط الحقوق المدنية والدينية. وحبذا لو استطعنا أن نبعث برسالة إلى السلطات الصينية تقول بوضوح إن ذلك البلد الكبير لا يستطيع أن يحتفظ بمودة شعوب العالم الإسلامي وتقديرها في الوقت الذي يقهر فيه مسلمو الصين وتدمر حياتهم، وإن من شأن استمرار تلك السياسة أن تؤثر على مصالح الصين في العالم الإسلامي. خصوصا أن العالم العربي يشكل أكبر سوق للبضائع الصينية (حجم التبادل التجاري في عام 2008 وصل إلى 133مليار دولار تزيد بمعدل 40 ٪ كل عام).

وإذا استمر الموقف الصيني الراهن كما هو، فقد يشجع ذلك الأصوات الداعية إلى مقاطعة البضائع الصينية. وهو أمر قد يبدو متعذِّرا من الناحية العملية، لأن أسواقنا أصبحت مشبعة بتلك البضائع، إلا أن إطلاق تلك الدعوة سيكون موجعا للصين، التي قلّت صادراتها إلى الخارج بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية.

وفي كل الأحوال ينبغي أن يكون واضحا أننا نحرص على الصين، لكنها ينبغي أن تحرص على مشاعرنا أيضا.
...................

10 التعليقات:

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة
الله تعالى وبركاته
يقولون (الناس على دين حكامهم)
وانت أدرى واعلم بدين حكامنا
فلا تنتظر من الشعوب شيئاً
ولا حول ولا قوة الا بالله

غير معرف يقول...

حكام فى ظلم و شعوب الا من رحم ربى فى تجمد فالى الله الشكوى
نفتقد اراء الاستاذة مي السديدة لعل المانع يكون خير
محمد سالم

حوراء المقـدسية Jerus Nymph يقول...

حسبنا الله و نعم الوكيل اسال الله ان يفك كرب المسملين في الايغور يا رب .

م/محمود فوزى يقول...

الاخت الكريمه
norahaty
جزاكم الله خيرا على التعليق

اتحفظ نوعا ما على التشكيك فى العقائد

وان كنت اتفق معكى فى مضمون ان الانظمه الموجوده لا تتحرك عاده فى سبيل تقدم الامه

ولكنى الشعب قادر باذن الله ان يحقق مايريد بالعزيمه والاصرار وان يكون فى عمل منظم
وبالطبع وجود نيه مخلصه

وكل ذلك رغم التضييقات المستمره

م/محمود فوزى يقول...

الاخ الكريم محمد سالم
جزاكم الله خيرا على التعليق

هناك ظلم من الانظمه والشعوب مقهوره
ولكن الشعوب -باذن الله - قادره على الحركه رغم كل شيء

وقد حدث ذلك من قبل فى مقاطعه المنتجات الامريكيه والصهيونيه والدانماركيه
وان كان الامر يحتاج الى دراسه وتنظيم لكى يكون الناتج فعال
وايضا ايجابيه من الناس

اما الاستاذه مي فهى بالطبع تفيدنا مع باقى زوار المدونه الكرام
وفق الله الجميع

م/محمود فوزى يقول...

الاخت الكريمه حوراء
جزاكم الله خيرا على التعليق

بالفعل ندعو الله ان يفك كرب المسلمين هناك وفى كل مكان

الدعاء امر هام ولا يستهان به بجانب العمل بالاسباب
ومنها نشر الامر على الناس وتوعيتهم والمشاركه فى الفعاليات السلميه

ربنا يوفقكم دوما

عبد القادر يقول...

السلام عليكم استاذنا السيد فهمي هويدي لا تسأل عن الشعوب اين هيه هذه ليسى غريب الغريب اذا كان هناك حفله للفنان عمر دياب او هيفا ولن تحضر الشعوب هنا يجب ان تستغرب وتسأل اين الشعوب . وشكرا

بنت مصريه يقول...

السلام عليكم ورحمة الله أستاذي الكريم الشعوب مشغوله بأنواع شتى من الأنفلونزا التي أطلقت علينا إشى عصافير وإشى خنازير وإشى عقارات ملوثه لقد نجحوا أستاذي في جعل الشعوب وعذرآ في التعبير مكفيه على وجهها شغلوا كل مسلم بحاله والحرب مش على مسلمين الصين وبس لأ الحرب عالميه بأيدى عربيه بيقولوا إننا إنتخبناهم .أستاذي لن يتغير هذا الوضع وهذه الحرب على الإسلام إلا بتكاتف كل المسلمين لتغير هذه المهزله التى نعيشهامش في الصين بس لأفي العالم بأسره

م/محمود فوزى يقول...

الاخت الكريمه بنت مصريه
جزاكم الله خيرا على التعليق
بالفعل يجب ان يتحد المسلمون فى وجه الحرب علينا
ومن المحزن حقا اننا نجد من هو من بيننا ويتعاون من يعتدي علينا
ربنا يصلح الاحوال

م/محمود فوزى يقول...

الاخ الكريم عبد القادر
جزاكم الله خيرا على التعليق
ولكن الشعوب موجوده والخير فيها ليوم القيامه باذن الله
ولكنها تحت ضغوط عديده كما قالت الاخت (بنت مصريه)
للاسف الفرد اصبح تحت عبء التزامات كثيره مرهقه
ولكن الحمد لله مازال هناك من يتحرك للدفاع عن الامه

Delete this element to display blogger navbar